روابط للدخول

أنقرة تحث بغداد على السماح بعودة مفتشي الأسلحة / حجاج عراقيون إلى مكة / دعوة إلى قيام تنسيق عربي ايراني في مواجهة أميركا


- طلب رئيس الوزراء التركي من الرئيس العراقي السماح بعودة المفتشين الدوليين لنزع الأسلحة لتجنب ضربات أميركية عقابية وذلك في رسالة نشرها مكتبه اليوم. - توجهت دفعة أولى تضم حوالي 750 من الحجاج العراقيين اليوم الاثنين إلى السعودية برا لأداء شعائر الحج في مكة المكرمة. - دعت صحيفة "العرب اليوم" الاردنية اليوم الاثنين الى قيام تنسيق عربي ايراني للتصدي لاحتمال قيام الولايات المتحدة بمهاجمة العراق وايران في اطار "عاصفة" اميركية جديدة على المنطقة.

- طلب رئيس الوزراء التركي بولند اجيفيت بإصرار من الرئيس العراقي صدام حسين السماح بعودة المفتشين الدوليين لنزع الأسلحة لتجنب ضربات أميركية عقابية وذلك في رسالة نشرها اليوم الاثنين مكتبه.
وقال اجيفيت في رسالته التي ستنقل إلى السلطات العراقية عبر السفارة التركية في بغداد إن "العراق يواجه تهديدات جديدة. إننا نبذل جهودا حثيثة لتجنب هذه التهديدات".
وأضاف "لكن لكي تفضي جهودنا إلى نتيجة، على العراق أن يتخذ سريعا تدابير حسية وخصوصا ليرفع نهائيا جميع العقبات أمام عمليات التفتيش الدولية حول نزع الأسلحة".
وترفض بغداد السماح بعودة المفتشين الذين غادروا البلاد قبل الضربات الأميركية البريطانية على بغداد في كانون الأول 1998 ورفضت قرارا دوليا في 1999 ينص على رفع العقوبات المفروضة منذ حرب الخليج في 1991 مقابل عودة المفتشين.

- توجهت دفعة أولى تضم حوالي 750 من الحجاج العراقيين اليوم الاثنين إلى السعودية برا لأداء شعائر الحج في مكة المكرمة.
وفي تصريح للصحافيين، أعلن وزير الأوقاف والشؤون الدينية عبد المنعم احمد صالح الذي كان يشارك في وداع هؤلاء الحجاج في ساحة الاحتفالات الكبرى في بغداد، أن 14 ألفا من العراقيين سيؤدون شعائر الحج هذا العام.
وأضاف صالح أن وزارة الأوقاف العراقية ستحاول بعد رفع الحصار وزوال الغمة عن العراق ليس المطالبة بحصة العراق البالغة 24 ألف حاج وإنما التعويض عن المواسم التي فاتتنا خلال السنوات الماضية.
وأعلنت وزارة الإعلام العراقية اليوم الاثنين أن طائرات عراقية ستقل غدا الثلاثاء عددا من الحجاج العراقيين من مطار صدام الدولي إلى السعودية.

- صرح مصدر في وزارة الخارجية العراقية أن وزير الخارجية ناجي صبري توجه اليوم الاثنين إلى تونس في زيارة سيجري خلالها محادثات تتناول "سبل تطوير العلاقات" بين البلدين.
وقال هذا المصدر في تصريحات للصحافيين إن صبري توجه إلى تونس بدعوة من نظيره التونسي الحبيب بن يحيى، في زيارة سيجري خلالها محادثات تتناول "سبل تطوير وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

- دعت صحيفة "العرب اليوم" الاردنية اليوم الاثنين الى قيام تنسيق عربي ايراني للتصدي لاحتمال قيام الولايات المتحدة بمهاجمة العراق وايران في اطار "عاصفة" اميركية جديدة على المنطقة في الوقت الذي حذر فيه الملك عبد الله الثاني اثناء زيارته للولايات المتحدة من تداعيات اي ضربة ضد بغداد.
ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية، بترا، عن الملك عبد الله انه "حذر من عواقب توجيه ضربة للعراق في اطار الحملة الدولية ضد الارهاب" خلال لقائه الاحد ونخبة من ممثلي كبريات الصحف والموءسسات الصحفية الامريكية والعالمية في نيويورك.
كما اشار الى ان "المنطقة وبعد احداث الحادي عشر من ايلول/سبتمبر والعنف الدائر حاليا في الاراضي الفلسطينية لم تعد تحتمل المزيد من الصدمات ولذلك لا بد من اعتماد الحوار كاسلوب امثل لفض النزاعات".

- اعلن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان في مقابلة نشرتها صحيفة "فريميا نوفوستاي" الروسية اليوم الاثنين ان "سياسة الولايات المتحدة اصبحت اكثر قذارة. واذا استمر الامر على هذا المنوال سيحدث شيء اخطر من 11 ايلول/سبتمبر".
وحذر رمضان الولايات المتحدة من رد "اخطر من 11 ايلول/سبتمبر" في حال واصلت هذه السياسة. واضاف انه "بعد 11 ايلول/سبتمبر عززت الولايات المتحدة سياستها التي سببت" اعتداءات نيويورك وواشنطن.
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش اعلن الثلاثاء الماضي ان العراق وايران وكوريا الشمالية تشكل "محور الشر" ملمحا الى انها قد تصبح اهدافا "للحرب ضد الارهاب".

- انتقدت صحيفة "الشرق" القطرية اليوم الاثنين التصريحات التي ادلى بها الرئيس الاميركي جورج بوش ومستشارته لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس حول العراق، معتبرة انها "تدخل سافر في الشؤون الداخلية" لهذا البلد.
وانتقدت الصحيفة "تصاعد وتيرة التهديدات الأميركية ضد العراق"، مؤكدة انه "ليس من حق واشنطن الانفراد بتناول الملف العراقي وتهميش دور الأمم المتحدة التي ترى بغداد أنها الجهة الوحيدة المسؤولة عن تنفيذ القرارات المتصلة بحرب الخليج".
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش صرح في خطابه السنوي عن حالة الاتحاد الخميس ان ايران والعراق وكوريا الشمالية تمثل "محور الشر" واتهمها بالسعي لامتلاك اسلحة دمار شامل، ملمحا الى احتمال تعرضها لضربات في اطار الحملة لمكافحة الارهاب.
واتهمت الصحيفة واشنطن بالسعي للتعويض عن "انتصارها غير المكتمل" في الحرب في افغانستان بانتصار في "حرب أخرى في العراق".

- انتقد الوزير الالماني المنتدب للشؤون الخارجية لودجر فولمر اليوم الاثنين الولايات المتحدة بالتسرع في اتهام العراق بمساندة الارهاب الدولي.
وقال لتلفزيون "زي.دي.اف" العام "ليس هناك اي مؤشر ولا اي دليل على ان العراق متورط في الارهاب وهو امر نسمعه منذ اشهر".
واضاف انه لا يمكن استخدام "ذريعة الارهاب لتشريع الخلافات السابقة". واعتبر ان الحل ليس في شن هجوم على العراق وان كان "دولة شريرة" لا يصدر عنها "الا القليل من البوادر الايجابية".
وجاء في بيان بثه التلفزيون ان للاميركيين والاوروبيين داخل حلف شمال الاطلسي مفاهيم مختلفة تتعلق "بالامن". واضاف انه في حين تراهن اوروبا اكثر على الوقاية من الازمات تتجه الولايات المتحدة اكثر الى الوسائل العسكرية و"تهتم قليلا بايجاد حلول للمشكلات الشاملة".

- نقلت وكالة (رويترز) عن زعماء يحضرون اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي في نيويورك هذا الاسبوع قولهم إن الضغوط الدولية المتصاعدة والتصريحات الصارمة من جانب الولايات المتحدة قد تقنع العراق بقبول عودة مفتشي الاسلحة التابعين للامم المتحدة بعد فترة انقطاع دامت نحو خمس سنوات.

- رئيس الوزراء الروسي (ميخائيل كاسيانوف) ابلغ المنتدى أمس الأول بوجود ما وصفها ب "إشارات واسباب تدعو للاعتقاد بأننا وصلنا عبر الساحة السياسية إلى الحل المناسب"، بحسب تعبيره.

- ومن باريس، أفاد مراسل إذاعة العراق الحر بأن الموقف الفرنسي أصبح أكثر وضوحا في شأن معارضة توجيه ضربة عسكرية ضد ما تسمى بأهداف مختارة في العراق.

- وفي اطار حملة لمنع الولايات المتحدة من الاقدام على استهداف بغداد في حربها ضد الارهاب، أعلن العراق الاحد انه سيرسل وفدا الى اسبانيا لاجراء مباحثات مع الاتحاد الاوروبي.

- نقل عن الأمير تركي الفيصل، رئيس المخابرات السعودية السابق، أن السعودية ستعمل بشكل وثيق مع الولايات المتحدة إذا اندلعت ثورة ضد الرئيس صدام حسين داخل العراق.
وكالة (رويترز) نسبت إلى الامير تركي الذي عمل رئيسا للمخابرات السعودية لفترة أربعة وعشرين عاما قبل الاستقالة في آب الماضي، نسبت إليه قوله الأحد في مقابلة بثتها شبكة (ان. بي. سي.) التلفزيونية الأميركية: "نعتقد ان طريق الانطلاق هو من داخل العراق.
ويمكن للولايات المتحدة المساعدة في ذلك وسنعمل بشكل وثيق معكم بشأن ذلك"، بحسب تعبيره.

- حذر نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي ناتان شارسكي اليوم من إمكان الرد باستخدام أسلحة دمار شامل في حال تعرضت بلاده لهجوم عراقي.
ونقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن المسؤول الإسرائيلي قوله للصحافة الروسية إن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي كما حصل عام 1990.

- في أعقاب اجتماعه اليوم مع الرئيس الأميركي، جورج دبليو بوش، صرح رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل كاسيانوف، إن من الضروري أن تعمل الولايات المتحدة وبلاده معا على تعريف وتحديد المخاطر الحقيقية وليست الوهمية التي تهدد أمن واستقرار العالم. ورفض المسؤول الروسي القول فيما إذا ناقش مع الرئيس بوش بشكل خاص اعتبار الرئيس الأميركي العراق وإيران وكوريا الشمالية محورا للشر.

- دعا اليوم مسؤول سعودي بارز رجال الأعمال المحليين إلى زيادة حضورهم في العراق من اجل عدم خسارة أسواقه الضخمة مع منافسين آخرين.
وكالة رويترز نقلت عن عبد الرحمن الزامل أن على رجال الأعمال السعوديين التركيز على السوق العراقية والمشاركة في المعارض التجارية بشكل مباشر أو عن طريق وكلائهم من أجل الحفاظ على وجودهم في هذه السوق.

على صلة

XS
SM
MD
LG