روابط للدخول

واشنطن تعتبر صدام حسين تهديداً للعالم / احتمال ضرب العراق في أيار / حرمان العراق من حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة


- أكدت مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليزا رايس أن الرئيس صدام حسين يشكل تهديداً للعالم أجمع. - نقلت صحيفة يديعوت احرونوت عن مصادر عسكرية اسرائيلية، تقديرها بان الولايات المتحدة الاميركية، قد تشن هجوما مسلحا ضد العراق في شهر آيار المقبل. - إتهمت صحيفة الثورة الناطقة بإسم حزب البعث الحاكم في العراق الولايات المتحدة بمسؤوليتها عن قرار تحريم العراق من حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لعدم تسديده حصته المالية المقررة في المنظمة الدولية.

- أكدت مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي غوندوليزا رايس أن الرئيس صدام حسين يشكل تهديداً للعالم أجمع، مشيرة الى أن الرئيس العراقي يجب أن يتوقع تعرضه الى عمليات عسكرية في حال استمراره في رفض التعاون مع المفتشين الدوليين.
غوندوليزا رايس أكدت في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن العراقيين يستحقون حكومة أفضل من حكومتهم الحالية، معتبرة أن واشنطن لم تقرر حتى الآن كيفية التعامل مع صدام حسين، لكنها شددت على أن الولايات المتحدة عازمة على عدم السماح للرئيس العراقي بإمتلاك اسلحة للدمار الشامل.
من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الألمانية للأنباء عن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أن الولايات المتحدة لن تتخذ أي موقف إزاء العراق من دون التشاور مع حلفائها، مؤكداً أن واشنطن لا تتطلع الى الحرب، إنما تحاول تجنبها مع العراق.

- نسبت صحيفة سنداي تايمس البريطانية الى مصادر لم تكشف هوياتها أن المسؤولين العسكريين الأميركيين وضعوا خطة متكاملة لإطاحة الرئيس العراقي خلال عمليات لا تستمر أكثر من ثمانية أسابيع.
على صعيد ذي صلة، نقلت صحيفة يديعوت احرونوت عن مصادر عسكرية اسرائيلية، تقديرها بان الولايات المتحدة الاميركية، قد تشن هجوما مسلحا ضد العراق في شهر آيار المقبل.
وأشارت الصحيفة الاسرائيلية الى ان مسؤولين اميركيين، اكدوا ان البنتاكون، حصلت على الضوء الاخضر كي تتهيئ لشن هجوم عسكري ضد العراق.

- نقلت وكالة رويترز للأنباء عن وزير الدفاع الإيطالي أنطونيو مارتينو تأكيده أن إيطاليا غير مستعدلة توسيع نطاق الحرب الدولية ضد الارهاب في إتجاه العراق ما لم تتوفر أدلة ثبوتية عن تورط بغداد في العمليات الارهابية.
وزير الدفاع الالماني رودولف شاربينك قال من ناحيته إنه يفضل الحل السياسي للأزمة العراقية بدلا من الاجراءات العسكرية التي تلوِّح بها الولايات المتحدة، موضحاً ان اسقاط الخيار العسكري، في التعامل مع العراق لن يكون خطأ.
لكن نائب وزير الدفاع الاميركي، بول وولفوويتز، أشار الى ان خطاب الرئيس بوش لا يعني ان الولايات المتحدة توشك على ضرب العراق.
أما وزير الدفاع الروسي، سيرغي ايفانوف، فقد كرر تأييد بلاده للحرب التي تشنها الولايات المتحدة ضد الإرهاب. لكنها غير مستعدة لتأييد توسيع نطاق الحرب لتشمل العراق.
وعلى صعيد آخر أفادت وكالة رويترز للانباء، بان رئيس الوزراء الروسي، ميخائيل كاسيانوف، اعرب في كلمة امام منتدى التعاون الاقتصادي العالمي في نيويورك عن تفاؤله بشأن احتمال التوصل الى اتفاق مع العراق يسمح بموجبه لمفتشي الاسلحة بالعودة وتمهيد الطريق امام رفع العقوبات.

- قالت بغداد إنها تصدت لطائرات أميركية وبريطانية كانت تحلق في أجواء المنطقة الشمالية، وأن الدفاعت الجوية العراقية أجبرت هذه الطائرات على ترك الأجواء العراقية.
إتهمت صحيفة الثورة الناطقة بإسم حزب البعث الحاكم في العراق الولايات المتحدة بمسؤوليتها عن قرار تحريم العراق من حق التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لعدم تسديده حصته المالية المقررة في المنظمة الدولية.

- ناقش الامين العام للجامعة، عمرو موسى، مع وزير الخارجية الامريكي كولن باول، المسألة العراقية، والوضع في الشرق الاوسط، اثناء محادثات اجراها موسى مع الوزير الأميركي على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في نيويورك.
في غضون ذلك، حذر المستشار السياسي للرئيس المصري حسني مبارك، من أي محاولة لاطاحة صدام حسين.

- أخيراً، أُفتتح في مدينة أربيل بكردستان العراق معرض تجاري ايراني. الى ذلك، اشار مراسلنا في أربيل أحمد سعيد الى وصول وفد تجاري ايراني الى المدينة للبحث مع المسؤولين الكرد في تعزيز العلاقات التجارية بين طهران والمناطق الكردية الخارجة عن سلطة الحكومة المركزية العراقية.

- وعلى صعيد ذي صلة، أفادت وكالة فرانس برس، ان اربعة وستين في المئة من الامركييين يعتقدون ان الرئيس بوش لم يطلق في خطابه عن حال الامة، أي تهديدات ضد كوريا الشمالية وايران والعراق، عندما وصف هذه الدول بمحور الشيطان. وان تصريحات الرئيس بوش، لم تتعد توجيه التحذير الى هذه الدول.

على صلة

XS
SM
MD
LG