روابط للدخول

حملة عراقية لتفتيت العقوبات / الصحف العراقية تنتقد الرئيس بوش بعنف / العاهل الأردني بحذر من ضرب العراق


- بدأت بغداد بمغازلة الدول المحيطة في محاولة منها للحصول على تأييد إقليمي لحملتها الرامية الى تفتيت العقوبات. - شنت الصحف العراقية اليوم الخميس حملة عنيفة على الرئيس الاميركي جورج بوش بعد التصريحات التي ادلى بها الثلاثاء واصفة اياه بـ "السطحي والمتهور والمتعجرف". - في برنامج بثته اليوم إحدى القنوات التلفزيونية الأميركية، حذر العاهل الأردني عبد الله الثاني، من أن ضرب العراق يمكن أن يعرض استقرار المنطقة إلى الخطر.

- أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب ردود فعل العراق وايران وكوريا الشمالية بعد الخطاب الذي ألقاه الرئيس جورج دبليو بوش وإتهم فيه الدول الثلاث بكونهم محوراً للشر.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء ذكرت أن الرئيس بوش يدرس إمكان توسيع الإجراءات المتخذة ضد العراق الى أكثر من العقوبات الحالية. ونقلت الوكالة عن مسؤولين أميركيين بارزين لم تذكر أسماءهم أن الإدارة ما تزال تبحث في كيفية التعامل مع العراق.

- وكالة فرانس برس نقلت عن نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان أن الادارة الأميركية والصهيونية هما مصدري الشر لا في العالم العربي وحده بل في أرجاء العالم على حد تعبيره.
الى ذلك أشار رمضان الى أن دولاً عربية نصحت العراق بالتعاون مع المفتشين الدوليين والقبول بعودتهم. لكن بغداد مع إحترامها لهذه الرغبة العربية، تعتقد أن عودة الخبراء لا يمكن أن توفر سوى الأرضية لهجوم أميركي ضد العراق على حد قول نائب الرئيس العراقي.

- بدأت بغداد بمغازلة الدول المحيطة في محاولة منها للحصول على تأييد إقليمي لحملتها الرامية الى تفتيت العقوبات.
وكالة اسوشيتد برس نقلت عن طه ياسين رمضان أنه مقتنع بأن الدول المجاورة سترفض التهديدات الأميركية الموجهة الى العراق، معتبراً أن العلاقات العراقية مع الدول العربية تسير في إتجاه صحيح.
لكن الوكالة نقلت عن المحلل السياسي الكويتي عبد الله سحر أن العراق يظل تهديداً لأمن المنطقة وإستقرارها على رغم محاولاته إستئناف العلاقات مع الدول الإقليمية، مشيراً الى أن الكويت ليست لديها الثقة بإمكان إصلاح النظام العراقي الراهن.

- قالت وكالة فرانس برس إن الولايات المتحدة قررت إستئناف تمويل المؤتمر الوطني العراقي.
ولفتت الوكالة الى أن قرار الإستئناف يأتي قبل أربع وعشرين ساعة من إنقضاء المهلة التي حددتها الخارجية الأميركية للمؤتمر بتقديم ردود مقنعة على أسئلتها في خصوص طريقة صرف المساعدات المالية الأميركية.
كذلك نقلت الوكالة عن مسؤولين في الخارجية الأميركية لم تذكر أسماءهم أن نائب وزير الخارجية ريتشارد آرميتاج وقّع قراراً بمنح المؤتمر مليونين وأربعمئة آلاف دولار.

- رفضت الحكومة الكويتية إقتراحات عراقية حملها الى الكويت الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى مفادها أن بغداد توافق على قرار صادر عن قمة عمان في ألفين وواحد حول حل الخلافات بين العراق والكويت.
لكن مجلس الوزراء الكويتي رفض أمس (الأربعاء) هذه الاقتراحات واشار في بيان اصدره حول الموضوع الى ان الحكومة الكويتية تعتبر القرار الصادر عن قمة عمان بمثابة جزء من الماضي، مشدداً على أن هناك قرارات دولية صادرة عن مجلس الأمن في شأن اسرى حرب الكويت يجب على بغداد إلتزامها.

- أبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالإقتراحات العراقية التي حملها الى الكويت والسعودية في شأن حل الخلافات بين الدول الثلاث. هذا في الوقت الذي أنهى فيه فريق من خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة الى العراق قاموا خلالها بعملية تفتيشية روتينية لمواد ومنشآت نووية عراقية.

- عاد نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز الى موسكو بعد زيارة قام بها الى الصين، ثم غادرها الى بغداد من دون عقد إجتماع مقرر مع وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف.

- شنت الصحف العراقية اليوم الخميس حملة عنيفة على الرئيس الاميركي جورج بوش بعد التصريحات التي ادلى بها الثلاثاء واصفة اياه بـ "السطحي والمتهور والمتعجرف".
وقالت صحيفة "الثورة" الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في العراق "بعد عام من بداية حكم بوش صار الجميع يتفق على سطحيته وقلة خبرته وتهوره وسياسته المتعجرفة" مضيفة ان "الجميع يتصرف بحذر قبل التورط معه في اي موقف، لانه بات يدرك ان التورط معه باهظ الثمن".

- في برنامج بثته اليوم إحدى القنوات التلفزيونية الأميركية، حذر العاهل الأردني عبد الله الثاني، وهو حليف أساس للولايات المتحدة في الشرق الأوسط، من أن شن واشنطن هجوما عسكريا على العراق في إطار حملتها الحالية على الإرهاب، يمكن أن يعرض استقرار المنطقة إلى عواقب وخيمة.

- إلى ذلك صرح اليوم وزير الدفاع الفرنسي، ألان ريتشارد، في مقابلة صحفية نشرت اليوم، بان أيا من حلفاء الولايات المتحدة في حملتها على الإرهاب لن يدعم هجمات عسكرية على العراق في حال وسعت واشنطن الحملة.

على صلة

XS
SM
MD
LG