روابط للدخول

أوضاع اللاجئين غير الشرعيين الى أستراليا


ولاء صادق عن أوضاع اللاجئين غير الشرعيين الى أستراليا، ولاء صادق أعدت عرضا لتقرير بثته وكالة أسوشيتد بريس للأنباء.

بثت وكالة اسوشيتيد بريس تقريرا عن وضع طالبي اللجوء في استراليا أفادت فيه بإن الحكومة الاسترالية لمحت الى انها قد تغلق معسكر ووميرا حيث تحتجز المهاجرين غير الشرعيين وتنقلهم الى اماكن اخرى، كما رضخت لمطالب تسعة اطفال هددوا بالانتحار ان لم ينقلوا من معسكر ووميرا الذي يقع وسط الصحراء في جنوب استراليا.
وكان هؤلاء الاطفال وهم خمسة افغان واربعة عراقيين تتراوح اعمارهم بين السادسة عشرة والسابعة عشرة ودون اولياء امور قد وضعوا تحت رعاية قسم الخدمات الانسانية التابع لوزارة الخارجية كما ورد على لسان ناطق. الا انه لم يقل الى اين تم نقل الاطفال غير انه من المعتقد انهم في طريقهم الى اديلايد عاصمة جنوب استراليا التي تقع على مسافة 600 كيلومتر جنوب معسكر ووميرا. ومن المحتمل ان يوضعوا في دور رعاية كما جاء في تقرير الوكالة الذي نقل ايضا عن محامي عدد من المحتجزين في المعسكر قولهم إن احد عشر طفلا هددوا بالانتحار الا ان الناطق الذي رفض الكشف عن هويته قال إن وزارة الخارجية تعرف بوجود تسعة فقط.
وافاد التقرير ايضا انه مع دخول هذه الازمة يومها الرابع عشر اوصت لجنة مستشاري الحجز باغلاق معسكر ووميرا الذي كان في السابق قاعدة لتجريب الصواريخ وهو موقع ترابي يقع على مبعدة الف وثمانمائة كيلومتر غرب العاصمة الاسترالية سدني قام مئات من طالبي اللجوء الافغان باعلان اضراب عن الطعام فيه مطالبين الحكومة بالتعجيل في النظر في طلبات لجوئهم ونقلهم خارج المعسكر. وقد انضم محتجزون في معسكرات اخرى الى الاضراب عن الطعام في حركة تضامنية.
ونقل تقرير اسوشيتيد بريس عن رودوك احد اعضاء لجنة الاستشاريين قوله اليوم الثلاثاء إن معسكر ووميرا قد يغلق. واضاف بالقول إنه قد يكون هناك احتياج الى هذا المعسكر في المستقبل لاحتجاز الاشخاص الذين استنفدوا وسائل لجوئهم حسب تعبيره.
وافاد التقرير إن تصريحات رودوك جاءت بعد ارتفاع اصوات من قادة الكنيسة ومن الصليب الاحمر انتقدت سياسة الحكومة في حجز جميع المهاجرين غير الشرعيين بينما يجري النظر في طلبات لجوئهم. وهي عملية قد تستغرق ثلاث سنوات. علما ان هناك ثلاثة الاف مهاجر غير شرعي في استراليا لا سيما من افغانستان ومن العراق ومن ايران ومن جنوب اسيا يحتجزون الان في خمسة معسكرات موزعة في انحاء استراليا.
وكانت الكنيسة الكاثوليكية قد دعت الحكومة الى تسهيل طريقة تعاملها مع طالبي اللجوء والى احترام حقوقهم وكرامتهم الانسانية والاصغاء الى طلبهم المساعدة. كما قال الصليب الاحمر إن المحتجزين يعيشون حالة ازمة وان تصرفاتهم سببها اليأس.
هذا وقد رفض جون هاورد رئيس الوزراء الاسترالي وكما ورد في التقرير، رفض التراجع عن هذه السياسة رغم ما يلقي هذا الموضوع من ظلال على زيارته الى الولايات المتحدة والتي تبدأ الثلاثاء. ومن المقرر ان يلقي هاورد كلمة امام المنتدى الاقتصادي العالمي وان يلتقي الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان. " وكان هاورد قد قال قبل ان يغادر سدني يوم الاثنين " كان بودي لو ان هذا الاضراب عن الطعام لم يجر الا ان البديل عن ذلك لا يتمثل في الخضوع ".
ونقل التقرير ايضا عن رودوك قوله يوم الثلاثاء إن ما يربو على 67 محتجزا في معسكر ووميرا استنفدوا جميع وسائلهم في طلب اللجوء وسيتم ترحيلهم. وقوله ايضا " يمكنني ان اوكد ان هناك مجموعة من الاشخاص في ووميرا ليسوا من طالبي اللجوء بل من الوافدين الخارجين عن القانون ومن شأنهم ان يعادوا الى بلدانهم ". كما افاد بذلك تقرير وكالة اسوشيتيد بريس.

على صلة

XS
SM
MD
LG