روابط للدخول

ترحيب عراقي بزيارة وفد كويتي / محادثات أردنية سعودية / استئناف الرحلات الجوية بين بغداد وطهران


- أعلن الرئيس صدام حسين الأحد انه سيرحب بقيام مسؤولين كويتيين بزيارة السجون العراقية لاثبات عدم وجود أي أسرى كويتيين. - في إطار المساعي العربية لحل ما تعرف بالحالة بين العراق والكويت، أجرى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني محادثات في الرياض مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز. - اتفقت بغداد وطهران على استئناف الرحلات الجوية بينهما وذلك على الرغم من الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة.

- أعلن الرئيس صدام حسين الأحد انه سيرحب بقيام مسؤولين كويتيين بزيارة السجون العراقية لاثبات عدم وجود أي أسرى كويتيين جراء غزو العراق للكويت قبل أحد عشر عاما ونيف.
وأضاف ان بإمكان الكويتيين والسعوديين القيام بزيارة مفاجئة لبغداد ويقولون انه توجد لديهم اماكن معينة وفقا لمعلومات قدمتها المخابرات الامريكية يريدون ان يزوروها، بحسب ما نقل عنه تلفزيون العراق.

- صدام اتهم الولايات المتحدة بتطبيق معايير مزدوجة إزاء أسرى الحرب في أفغانستان. وفي تعليق له على معاملة الأسير الأميركي (جون ووكر) المتهم بانتمائه لشبكة (القاعدة) الإرهابية، نقل عنه قوله "إن أميركا نقلت هذا الأسير لوحده إلى الولايات المتحدة للمحاكمة ووضعوه في سجن خاص ووفروا له المحامين والتغطية الإعلامية. أما المواطنون العرب فيسجنون في قاعدة غوانتانامو في كوبا ويحرمون من أبسط حقوق الأسير بموجب القانون الدولي الذي وضعوه بأنفسهم"، بحسب تعبيره.

- على صعيد العلاقات بين العراق والكويت، صرح الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى بأنه فشل في تحقيق تقدم في هذا الملف. لكنه اكد انه سيواصل محاولاته في هذا الشأن حتى يتوصل الى صيغة في ظل القرارات والشرعية الدولية.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن موسى قوله لصحيفة الوطن الكويتية أنه "فشل"، ولكن هذا الفشل لا يعني النهاية، بحسب تعبيره.

- في إطار المساعي العربية لحل ما تعرف بالحالة بين العراق والكويت، أجرى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني محادثات في الرياض مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز. وأفادت وكالة (فرانس برس) بأن المحادثات تناولت الملف العراقي الكويتى باعتبار الملك عبدالله الثاني رئيسا للدورة الحالية للقمة العربية ومكلفا بمعالجة الحالة العراقية الكويتية.

- بدأ نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز زيارة الى بيجنغ أمس قادماً من موسكو. وأفادت وكالة (فرانس برس) نقلا عن وسائل الإعلام الصينية الرسمية بأن الصين أبلغت عزيز الاثنين أنه يتعين على العراق التعاون مع الأمم المتحدة بغية إنهاء العقوبات الدولية.
بيجنغ ذكرت أن من شأن هذا التعاون أن يساعد أيضا في تجنب ما وصفت بـ "أوضاع جديدة ومعقدة" قد تنشأ عن التوسيع المحتمل للحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب بحيث تشمل العراق.

- يواصل فريق من مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية زيارة إلى العراق لتفتيش منشآته النووية. وفي تقرير نشر اليوم، أعربت صحيفة أميركية عن تشاؤمها إزاء نتائج المهمة التفتيشية لهذا الفريق.

- ورد في نبأ بثته وكالة الصحافة الألمانية الاثنين أن بغداد وطهران اتفقتا على استئناف الرحلات الجوية بينهما وذلك على الرغم من الحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة.
هذا ما أعلنه وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي في العاصمة الإيرانية اليوم. ووصف زيارته بأنها كانت "مثمرة جدا".

- افاد مراسلنا في بيروت بأن وزير الداخلية العراقي كان أول الواصلين لحضور مؤتمر وزراء الداخلية العرب الذي تستضيفه العاصمة اللبنانية.

- حذر اليوم نائب روسي بارز يشغل منصب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي، الولايات المتحدة من مغبة القيام بعمليات عسكرية ضد العراق في إطار الحملة التي تشنها على الإرهاب، وقال إن واشنطن غير مستعدة لإطاحة الرئيس صدام حسين.

- صرح وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الاحمد الصباح ان الافكار العراقية التي نقلها الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الى الكويت الاسبوع الماضي "لم تأت بجديد".

- أفادت وكالة أسيوشييتدبريس نقلا عن الأمم المتحدة، بأن الحكومة العراقية دعت خبير الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، إلى زيارة العراق، للمرة الأولى في غضون عشر سنوات.
وسيمضي القبرصي اندرياس مافروماتيس الشهر المقبل، ثلاثة إلى أربعة أيام في مهمة تفقدية لمكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

على صلة

XS
SM
MD
LG