روابط للدخول

تعتيم اعلامي على المحادثات العراقية الايرانية / بغداد لا تستبعد عدوانا اميركيا / بوش سيبحث مع شارون موضوع ضرب العراق


- طارق عزيز في الصين بعد روسيا، وموسكو تقول: لا أساس لضرب العراق. - تعتيم اعلامي على المحادثات بين وزيري الخارجية العراقي والايراني، وطهران تصر على اغلاق ملف الاسرى اولا وبغداد تسعى الى القفز الى المواضيع السياسية. - عمرو موسى يقول: المشاورات مستمرة وعميقة بشأن الحالة بين العراق والكويت. - الشريف علي بن الحسين يتهم الخارجية الاميركية باستمرار تطبيق سياسة كلينتون في (احتواء) صدام. - الوزير الكردي السابق مكرم الطالباني يقول: الاكراد لن يسمحوا بجعل كردستان معبرا الى بغداد. - بغداد لا تستبعد عدوانا اميركيا، وفريق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يبدأ مهمة تفتيش (روتينية) في العراق. - وفد عراقي برلماني وشعبي يلتقي مسؤولين سوريين. - الملك عبد الله يزور السعودية والكويت لبحث الملف العراقي والتطورات الفلسطينية. - مصادر اسرائيلية تقول: بوش سيبحث مع شارون موضوع ضرب العراق.

طابت اوقاتكم، مستمعي الكرام، واهلا بكم في هذه الجولة الجديدة في صحف عربية صدرت اليوم الاحد عارضين لكم الاخبار والاراء ذات العلاقة بالشأن العراقي.
ونستمع ضمن الجولة الى تقريرين ينقلان اهتمامات الصحافة في كل من عمان والقاهرة.

--- فاصل ---

نبدأ جولة اليوم بقراءة العناوين، وهذه اولا صحيفة الحياة اللندنية التي طالعتنا بما يلي:
- طارق عزيز في الصين بعد روسيا، وموسكو تقول: لا أساس لضرب العراق.
- تعتيم اعلامي على المحادثات بين وزيري الخارجية العراقي والايراني، وطهران تصر على اغلاق ملف الاسرى اولا وبغداد تسعى الى القفز الى المواضيع السياسية.
- عمرو موسى يقول: المشاورات مستمرة وعميقة بشأن الحالة بين العراق والكويت.

--- فاصل ---

وقالت الحياة في عناوين اخرى:
- الشريف علي بن الحسين يتهم الخارجية الاميركية باستمرار تطبيق سياسة كلينتون في (احتواء) صدام.
- الوزير الكردي السابق مكرم الطالباني يقول: الاكراد لن يسمحوا بجعل كردستان معبرا الى بغداد.
- بغداد لا تستبعد عدوانا اميركيا، وفريق من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يبدأ مهمة تفتيش (روتينية) في العراق.
- وفد عراقي برلماني وشعبي يلتقي مسؤولين سوريين.

--- فاصل ---

وحملت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية عناوين تقول:
- الملك عبد الله يزور السعودية والكويت لبحث الملف العراقي والتطورات الفلسطينية.
- مصادر اسرائيلية تقول: بوش سيبحث مع شارون موضوع ضرب العراق.

--- فاصل ---

وكتبت صحيفة القبس الكويتية في عناوينها:
- روسيا افشلت مناورة المسؤول العراقي، وصحيفة روسية تقول: العراق مغلق امام المفتشين والكرملين مغلق في وجه طارق عزيز.
- بوتين رفض استقبال عزيز.. فغادر خائبا.
- موسى يقول: تقييمات متباينة للافكار عن الحالة بين العراق والكويت.
- ايران طالبت العراق بتنفيذ اتفاقية الجزائر كاملة.

--- فاصل ---

وقالت صحيفة الرأي العام الكويتية في عنوان لها:
- الاردن لا يرى جديدا في افكار العراق، واقتراحه عن الاسرى مضيعة للوقت.

أما صحيفة البيان الاماراتية فقد ذكرت في عناوينها:
- بغداد تتعهد ببذل اقصى جهد لمحو الماضي، وتوافق عراقي ايراني على تسوية جميع القضايا الانسانية العالقة.
- عمرو موسى لا يستبعد زيارة العراق مجددا قبل القمة.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة الرأي العام الكويتية عن مسؤول اردني رفيع المستوى قالت انه رفض ذكر اسمه - نقلت شكوكه في امكان توصل عمرو موسى الامين العام للجامعة العربية الى نتيجة في مساعيه بين العراق والكويت، وان الاردن رغم ترحيبه بهذه المساعي، لم ير في ما حمله موسى من العراق جديدا، وان المملكة تستنتج ان (ظروفا اقليمية) وراء بعض المرونة العراقية التي لم تلب الحد الادنى من المطالب الكويتية، وانها تعتبر اقتراح العراق استضافة وفد للبحث عن الاسرى هو مضيعة للوقت ولا جدوى منه.

--- فاصل ---

وقالت صحيفة الحياة ان مكرم الطالباني السياسي الكردي الذي يقوم بدور الوساطة بين الحكومة العراقية والاحزاب الكردية في الشمال أكد وجود اتصالات بين الجانبين مشيرا الى انها لم تصل بعد الى مستوى الحوار، وحينذاك لن تكون هناك حاجة الى وساطة بحسب قول الصحيفة.

--- فاصل ---

ونصل مستمعي الكرام الى تقارير المراسلين وهذا اولا حازم مبيضين من عمان يعرض لنا ما ورد في الصحافة الاردنية عن الشأن العراقي:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

ومن عمان ننتقل الى القاهرة لنستمع الى التقرير الذي وافانا به من هناك احمد رجب عارضا لاهتمامات الصحافة المصرية بالوضع العراقي:

(تقرير القاهرة)

--- فاصل ---

وعلى صعيد مقالات الرأي المنشورة هذا اليوم نقرأ ما يلي:
الكاتب السوري زهير مارديني في صحيفة الحياة قال ان التصريحات الاخيرة للرئيس جورج بوش التي استهدفت العراق مباشرة، تشير الى ان هذا البلد لا يزال هدفا في المؤشرات كما على ارض الواقع، وانها تشكل ارتدادا طبيعيا لاستراتيجية اميركية ثابتة لم تتبدل منذ حرب الخليج الثانية، ويمكن اختصارها بالهيمنة العسكرية والسياسية على الشرق الاوسط وضمان امنين متلازمين هما الامن النفطي والامن الاسرائيلي، أي ضمان امن آسيا الوسطى وامن الشرق الاوسط على المستويين الاستراتيجي والاقتصادي.

--- فاصل ---

وقال الكاتب ان اعتماد سيناريوهات (افغنة) العراق يتزامن مع اجراءات على ارض الواقع تؤكد ان واشنطن تجاوزت مسألة اطلاق الاشارات، وبدأت مرحلة العمل الجدي لترجمة الافكار الى خطط قابلة للتنفيذ.
وعرض الكاتب عددا من تلك الاجراءات من بينها الحشود العسكرية الضخمة التي تتجاوز ما تحتاجه افغانستان، وبدء خطط تصفية القضية الفلسطينية، وفتح جبهة الشمال الكردي وامتداداته التركية، ومعرفة وجود برنامج عراقي نووي، وتدفق الاسلحة بشكل لافت على الجماعات الكردية والتركمانية في شمال العراق، وزيارة نائب وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط الى شمال العراق.

--- فاصل ---

واشار مارديني الى ان العراق ليس افغانستان لان قوى المعارضة العراقية المضطربة والمنقسمة على نفسها لا تملك تاريخا عسكريا مؤثرا مماثلا لقوى تحالف الشمال الافغاني. كما تطرق الى سيناريو الدولة الكردية مشيرا الى ان واشنطن تسعى فعليا لقيام دولة كردية تعترف بها تركيا واسرائيل في سياق الخريطة الجيوسياسية الجديدة التي يفترض ان تلغي مفاعيل الحرب العالمية الثانية لترسي (النظام العالمي الجديد) على اسس بديلة.

--- فاصل ---

وتساءل الكاتب عما اذا كانت تركيا ستغامر بالقبول بالسيناريوهات الاميركية ملاحظا خشيتها من ظهور احتمالات تعيد خلط الاوراق ومنها: قيام الجيش العراقي بالزحف على شمال العراق لاستعادته بالقوة العسكرية ما سيخلق فوضى ونزوحا للاكراد نحو الحدود التركية كما جرى عام 1991، وامكانية اطلاق الصواريخ العراقية ضد اهداف تركية محددة، وامكانية قيام محور دمشق – بغداد – طهران الذي يمتلك اسلحة دمار شامل.
وختم الكاتب بالقول ان الاتراك يتخوفون من اخراجهم من مناطق المياه (دجلة والفرات)، اما مخاوف الاستراتيجية الاميركية فتتمثل في ان الفراغ في منطقة المياه قد يؤدي الى انشاء كردستان على الاراضي التركية وتكون معادية للولايات المتحدة ولاستراتيجيتها في المنطقة.

--- فاصل ---

الى هنا تنتهي هذه الجولة في الصحافة العربية. حتى نلتقيكم في الغد، تقبلوا اطيب التحيات.

على صلة

XS
SM
MD
LG