روابط للدخول

كرزاي في واشنطن / محادثات بين كوفي أنان والقيادة الإيرانية / واشنطن تضغط على عرفات


ناظم ياسين موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - رئيس الحكومة الأفغانية المؤقتة يتوجه إلى واشنطن لإجراء محادثات مع الرئيس الأميركي في شأن إعادة بناء أفغانستان. - قائد الحملة العسكرية الأميركية في أفغانستان يصل إلى باكستان فيما تواصل مساعدة وزير الخارجية الأميركي جولة على آسيا الوسطى. - أمين عام الأمم المتحدة يجري محادثات في طهران والرئيس الإيراني يقترح عقد قمة دولية لمكافحة الإرهاب. - الولايات المتحدة تطالب الرئيس الفلسطيني بإجراءات إضافية لوقف العنف ضد إسرائيل.

- اجتمع الزعيم الأفغاني المؤقت (حامد كرزاي) مع وزرائه السبت قبل أن يتوجه في وقت لاحق اليوم إلى واشنطن حيث سيلتقي بالرئيس جورج دبليو بوش.
المحادثات التي سيجريها مع بوش في البيت الأبيض بعد غد الاثنين يتوقع أن تتركز على إعادة بناء أفغانستان بعد عقدين من الحروب والحملة الأميركية ضد الإرهاب.
وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) تعهد أمس في واشنطن بأن تستمر الولايات المتحدة بمساعدة الشعب الأفغاني طوال الفترة التي تستغرقها مرحلة إعادة البناء.
وإثر محادثات أجراها مع وزير الخارجية الأفغاني المؤقت (عبد الله عبد الله)، أضاف (باول) أن الحكومة الأميركية لن تتخلى عن أفغانستان بعد المساعدة في تحرير البلاد مما وصفها ب "لعنة" حكام طالبان المخلوعين وشبكة القاعدة الإرهابية.

- الجنرال (تومي فرانكس)، قائد الحملة العسكرية الأميركية في أفغانستان، يقوم بزيارة إلى باكستان تستغرق يومين لإجراء محادثات مع الحاكم العسكري الجنرال (برفيز مشرف).
(فرانكس) وصل إلى إسلام آباد قادما من كابل حيث ناقش أمس قضايا أمنية مع وزير الدفاع الأفغاني المؤقت (محمد فهيم).
وكان القائد العسكري الأميركي زار الأسبوع الماضي دول آسيا الوسطى حيث كرر الإشارة إلى عدم وجود خطط أميركية لإقامة قواعد عسكرية دائمة في المنطقة أو تحدي النفوذ الروسي هناك.
لكنه ذكر أن العمليات العسكرية في أفغانستان قد تستمر "شهورا"، بحسب تعبيره. وأضاف أن الولايات المتحدة وقوات حلفائها ستبقى في أفغانستان طالما استمرت الحاجة إليها.

- وعلى صعيد ذي صلة، تواصل (أليزابيث جونز)، مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأوربية والأورو-آسيوية، جولة على دول آسيا الوسطى لتأكيد الأهمية التي توليها الولايات المتحدة لعلاقاتها الجديدة في المنطقة.
زيارة (جونز) إلى قرغيزستان التي استغرقت ثلاثة أيام تنتهي اليوم.
ولدى اجتماعها مع الرئيس (عسكر أكاييف)، أعربت عن أملها في أن يطلق سراح النائب المعتقل (عظيمبك بكنزاروف) قريبا. وكانت السلطات اعتقلت (بكنزاروف) في وقت سابق من الشهر الحالي بتهمة سوء استخدام السلطة. لكن مسؤولين في المعارضة ذكروا أنه اعتقل بسبب توجيه انتقادات شديدة إلى الحكومة.
(جونز) وصلت إلى قرغيزستان قادمة من كازاخستان حيث اجتمعت مع وزير الخارجية (يرلان إدريسوف) لتنسيق وصول المساعدات إلى أفغانستان.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن (جونز) ستزور أيضا بصحبة الوفد الذي يرافقها: طاجيكستان وأوزبكستان وتركمانستان قبل انتهاء جولتها في الأول من شباط القادم.

- الرئيس الإيراني (محمد خاتمي) اقترح السبت على أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) عقد قمة دولية لمكافحة الإرهاب.
وقال إن الأمم المتحدة هي الجهة الدولية الوحيدة المؤهلة لتعريف الإرهاب وقيادة حملة فاعلة لمكافحته.
وزير الخارجية الإيراني (كمال خرازي) ذكر أن إيران "جدية جدا" في شأن منع أعضاء شبكة القاعدة الإرهابية من دخول البلاد.
(خرازي) أدلى بهذا التصريح أثناء مؤتمر صحفي مشترك في طهران مع (كوفي أنان) الذي يزور إيران لإجراء محادثات تتركز على الوضع في أفغانستان.
(خرازي) أعلن أن إيران أغلقت حدودها التي تمتد مسافة تسعمائة كيلومتر مع أفغانستان، مؤكدا أنها ستلاحق أي فرد من أعضاء القاعدة قد يدخل البلاد. كما نفى اتهامات أميركية بأن إيران تتدخل في شؤون أفغانستان أو تقوم بتسليح قادة عسكريين أفغانيين.
فيما صرح (أنان) بأن المعلومات التي تلقاها تشير إلى أن إيران تتعاون بشكل تام مع الأمم المتحدة والحكومة الأفغانية المؤقتة برئاسة (حامد كرزاي). وأضاف أن دور طهران في إعادة بناء أفغانستان أساسي، بحسب تعبيره.

- استمر مسؤولون أميركيون السبت بمطالبة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بأن يفعل المزيد من أجل وقف العنف ضد أهداف إسرائيلية.
مستشارة الأمن القومي الأميركي (كوندوليزا رايس) ذكرت في مقابلة مع تلفزيون أبو ظبي أنه ينبغي على عرفات أن يتخذ إجراء لنبذ الإرهاب. وأضافت أن عرفات لم يفعل كل ما بوسعه لاستئصال التطرف.
وكان الرئيس جورج دبليو بوش أعرب أمس عن "خيبة أمله" بعرفات، على حد تعبيره. بوش اتهم الرئيس الفلسطيني بتعزيز الإرهاب من خلال محاولة تهريب أسلحة من إيران، مشيرا بذلك إلى شحنة أسلحة ضبطتها إسرائيل أخيرا. فيما نفى عرفات أي تورط في هذه الشحنة.
المسؤول الفلسطيني صائب عريقات وصف التصريحات الأميركية بأنها "غير مقبولة". وأضاف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي (أرييل شارون) سيعتبر ملاحظات بوش مكافأة على الهجمات التي تشنها إسرائيل ضد أهداف فلسطينية.
القيادة الفلسطينية كررت ليل أمس دعوة الفئات المتطرفة إلى التزام وقف النار الذي أعلنه عرفات في نهاية العام المنصرم.
وقد صدر بيان القيادة الفلسطينية إثر تبادل عنف بين الطرفين. عملية انتحارية في تل أبيب أسفرت عن إصابة نحو عشرين شخصا بجروح. وردت إسرائيل بشن ضربات جوية على أهداف أمنية فلسطينية أدت إلى جرح أثني عشر فلسطينيا، حسبما أفادت مصادر فلسطينية.

- احتفلت الهند السبت بالذكرى الثانية والخمسين لتأسيس الجمهورية دون أن تشهد البلاد أي حوادث عنف رئيسية. فيما قام أكثر من ستين ألف فرد من عناصر الجيش والشرطة المدججين بالسلاح بتسيير دوريات في الشوارع لمنع وقوع هجمات قد يشنها متطرفون.
العرض العسكري الذي أقيم في نيودلهي لمناسبة عيد الجمهورية انتهى بهدوء. وقد جرت الاحتفالات بعد يوم واحد من قيام الهند باختبار صاروخ ذي قدرة نووية تم إطلاقه في خليج البنغال.
باكستان شجبت الاختبار الصاروخي الذي جرى في الوقت الذي تشهد العلاقات الثنائية مع الهند توترا متصاعدا.
يذكر أن كلا الدولتين قامتا بحشد مئات الآلاف من قواتهما على المنطقة الحدودية المشتركة إثر تعرض البرلمان الهندي إلى هجوم في الثالث عشر من كانون الأول الماضي. واتهمت نيودلهي متطرفين تدعمهم باكستان بتنفيذ الهجوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG