روابط للدخول

انعطاف سياسة العراق ازاء الكويت والسعودية


سامي شورش فيما تزداد التكهنات بإمكان تعرض العراق الى حرب أميركية جديدة، أحدثت بغداد ما وصفها عدد من المراقبين بانعطاف لافت في سياستها ازاء الكويت والسعودية. والواقع ان هذا التطور تجسد في الزيارة التي قام بها الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الى بغداد ولقائه بالرئيس العراقي صدام حسين الذي حمله أفكارا واقتراحات عراقية لحل التوترات بين الدول الثلاث عبر وساطات عربية. لكن السؤال الاساسي في هذا الخصوص هو هل يمكن للكويت والسعودية ان توافقا على حل مشكلتهما مع بغداد عبر حلول عربية كثيرا ما تفسرها العاصمتان بانها حلول مقبولة لكنها ليست اكثر من قفز على قرارات مجلس الامن؟ ثم لماذا هذه الانعطافة العراقية في هذا الوقت بالذات؟ هل توصلت بغداد في المحصلة النهائية الى قناعة مفادها ضرورة الركون الى العقل والحوار والمنطق لحل المشكلات؟ ام ان هذه الانعطافة قد لا تكون اكثر من محاولة عراقية جديدة لتجنب التعرض الى ضربة اميركية قاصمة؟ في اطار زيارة الامين العام لجامعة الدول العربية الى بغداد، وتزايد الاشارات السلمية من العاصمة العراقية أجرينا الحوار التالي مع رئيس تحرير صحيفة الوطن السعودية قنان الغامدي.

على صلة

XS
SM
MD
LG