روابط للدخول

مباحثات عراقية روسية / تطوير العلاقات بين طهران وبغداد / المبادرة العراقية اساسها اقتراح عماني


- ايفانوف يطلع طارق عزيز على نتائج المحادثات الروسية - الاميركية، وموسكو تأمل بموافقة العراق على عودة المفتشين الدوليين قبل محادثاتها مع واشنطن الشهر المقبل. - خطوات عملية لتطوير العلاقات بين طهران وبغداد، ورحلات ايرانية عبر الاجواء العراقية واطلاق حوالي 600 أسير. - صدام يأمل بقرارات عربية تنسجم ومتطلبات المرحلة. - عمرو موسى يقول بعد عودته من الكويت: هناك موقف ايجابي من (الافكار العراقية). - زعيم حزب السعادة التركي المعارض يقول: الضربة الاميركية للعراق في آذار المقبل. - قلق في البرلمان الايراني من عمل عسكري محتمل ضد العراق. - المبادرة العراقية اساسها اقتراح عماني وتتعلق بأسرى الكويت ولجان التفتيش.

نحييكم مستمعي الكرام، ونقدم لكم جولة جديدة في صحف عربية صدرت اليوم الخميس في العاصمة البريطانية والمنطقة.
ونستمع في الجولة الى تقارير من عمان وبيروت والقاهرة، فابقوا معنا.

نبدأ الجولة بقراءة العناوين وهذه اولا صحيفة الحياة اللندنية التي طالعتنا بعناوين تقول:
- عمرو موسى نقل الى الكويت (أفكار) صدام ويزور السعودية اليوم، ويقول: لا أحمل مبادرة محددة والحل في اطار الشرعية الدولية.
- ايفانوف يطلع طارق عزيز على نتائج المحادثات الروسية - الاميركية، وموسكو تأمل بموافقة العراق على عودة المفتشين الدوليين قبل محادثاتها مع واشنطن الشهر المقبل.
- خطوات عملية لتطوير العلاقات بين طهران وبغداد، ورحلات ايرانية عبر الاجواء العراقية واطلاق حوالي 600 أسير.
- صدام يأمل بقرارات عربية تنسجم ومتطلبات المرحلة.

وحملت صحيفة الزمان اللندنية العناوين التالية:
- عمرو موسى يقول بعد عودته من الكويت: هناك موقف ايجابي من (الافكار العراقية).
- زعيم حزب السعادة التركي المعارض يقول: الضربة الاميركية للعراق في آذار المقبل.
- قلق في البرلمان الايراني من عمل عسكري محتمل ضد العراق.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط اللندنية في عناوينها:
- المبادرة العراقية اساسها اقتراح عماني وتتعلق بأسرى الكويت ولجان التفتيش.
- ناشطان بريطانيان يزوران سورية والعراق لتقصي الحقائق بخصوص مشاريع السدود التركية.
- طهران توقع مع بغداد مذكرة تفاهم ثقافية وتراثية وفنية.
- وفد عراقي في المغرب لشرح الاوضاع في العراق في ظل التهديدات الاميركية.
- رئاسة اقليم كردستان تعين أول قاضية في محاكم السليمانية.

وكتبت صحيفة البيان الاماراتية في عناوين لها:
- موسى ينفي في الكويت وجود مبادرة بشأن الحالة العراقية.
- عدنان المفتي نائب رئيس الحكومة الكردية المحلية في السليمانية يقول للبيان:
لسنا طرفا في ضرب العراق وتقسيمه ونرحب بالحماية الاميركية.

وكتبت صحيفة القبس الكويتية عنوانا قالت فيه:
- وزير الدولة الكويتي للشؤون الخارجية يصرح في بيروت: على العراق واسرائيل تطبيق القرارات الدولية.

في تقارير المراسلين لهذا اليوم نستمع اولا الى حازم مبيضين من الاردن يعرض لما جاء في الصحافة الاردنية:

(تقرير عمان)

ومن بيروت وافانا علي الرماحي بالتقرير التالي متابعا فيه اخبار الشأن العراقي في الصحافة اللبنانية:

منذ عشرات السنين، تدور في اوساط الشيعة عموما، ومثقفيها خصوصا، وتحديدا لدى شباب "الحوزة" النخبة، ما يسميها خرافة يقول الكاتب ان مفادها بأن الشيعة ارتكبوا خطأ جسيما حين رفضوا السلطة في العراق من لدن الاحتلال البريطاني في بداية القرن المنصرم. يضيف الكاتب: لا ريب ان هذه ًالخرافةً لا اساس لها من الصحة. بل انها وليدة الاحباط المستمر والانكفاء المغرق في السلبية الذي صاحب الحياة السياسية للشيعة اقل من قرن بعد الفشل الذريع لثورة العشرين.
يضيف الكاتب:ان الايحاء المتواصل الخاص بهذا الخطأ الذي ارتكب خلال الفترة المنصرمة والتشديد عليه حاليا، الغرض منه التبرير الكلي للسياسة التي ينتهجها العديد من "قادة الشيعة" في "المعارضة العراقية" خصوصا خارج العراق. ونعني بذلك قطعا، الهرولة التي يمارسونها نحو الاجنبي، لاسيما المحور الانكلو - سكسوني، وتأييدهم الدعوات التي يطلقها هذا المحور من اجل ًمنطقة آمنة للشيعةً في العراق بحجة حمايتهم من بطش السلطة واضطهادها. والاكثر غرابة ونفورا ان قسما مهما من هؤلاء القادة كان، ولا يزال، يطالب بعراق جديد بديل من الوضع القائم حاليا، ومنها مشاريع الفيديرالية والكونفيديرالية الخ... انسجاما مع الطرح السياسي للقادة الاكراد الخاص بفيديرالية عراقية للعرب والاكراد.والكلام لسياسي قومي عراقي هو طارق الدليمي.
في النهار ايضا يكتب سياسي عراقي اخر هو عبد الامير الركابي قائلا:سوريا، احد المعنيين المباشرين بهذه القضية، لا تعرف ما تفعل، ومحاولتها التدخل في الموقف الكردي، واستضافتها في الايام الاخيرة ممثلين رفيعي المستوى من "الحزب الوطني الديموقراطي" و "الاتحاد الوطني الكردستاني" لم تتمخض عن نتيجة ما، لأنها هي نفسها حائرة ويزداد شعورها بالاستبعاد. وهي مثلها مثل ايران تميل للمراهنة على "الحقائق غير القابلة للتجاوز"، مع ان مثل هذا التصرف يصلح في حالة ايران جزئيا، بينما هو شبه معدوم في حالة سوريا التي لا يمكن ان تطمح لأن يكون لها تأثير مهم داخل العراق.
يضيف الركابي: وقد يتبادر الى الذهن في مثل هذه الحالة تساؤل عن المملكة العربية السعودية ومصر، فلماذا لا يجري بحث مصير العراق معهما او مع احداهما اذا كان الهجوم الاميركي، وحتى الحصار، لا يمنع مثل هذا البحث كما هي الحال بالنسبة الى الرئيس الفلسطيني الذي يعيش اليوم اصعب ايام تاريخه الطويل والمثير؟
صحيفة المستقبل كتبت تقول، ان الحالة بين العراق والكويت بدأت تحتل هي الأخرى حيزاً واسعاً من التحضيرات العربية باعتبارها بنداً أكيداً على جدول أعمال القمة العربية بعد أن تم تأجيل هذا الملف من قمة عمان الاستثنائية.
وتعتقد أوساط الجامعة العربية أن بند الحالة بين العراق والكويت قد يحتل حيزاً من النقاش العلمي في الأسابيع المقبلة على نحو ربما يتقدم على الجانب المتعلق بفلسطين، من هنا ـ تقول المستقبل ـ يتوقع أن يوضع الملف العراقي ـ الكويتي على نار حامية في الأسابيع القليلة المقبلة في محاولة لانجاز هذا البند قبل موعد القمة تجنباً لظهور تجاذبات عربية ـ عربية.
علي الرماحي - بيروت.

اما مراسل الاذاعة في القاهرة احمد رجب فقد بعث لنا بالتقرير التالي عارضا فيه لاهتمامات الصحافة المصرية:

(تقرير القاهرة)

وفي مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ ما يلي:
داود الشريان كتب في صحيفة الحياة عن تسمية وزير الخارجية المصري احمد ماهر ما حدث اثناء احتلال العراق للكويت ب( اخطاء فاحشة)، مشيرا الى انه يعتبر هذا الوصف نقلة نوعية في الخطاب السياسي العربي، وان معظم الدول العربية مارس نفاقا سياسيا في قضية العراق، باستثناء دول مجلس التعاون، وانها سوغت الجريمة العراقية في شكل غير مباشر وغير مقصود. وأضاف الشريان ان الخلط بين معاناة الشعب العراقي واخطاء النظام السياسي، ومعالجة هذه بتلك، هي عملية تزييف للوعي وانحياز الى الظلم يصعب ايجاد التبرير له. وطالب الكاتب بمثول بغداد امام العدالة وتصحيح الاخطاء الفاحشة التي ارتكبتها - بحسب قوله.

وكتب عبد الرحمن الراشد في صحيفة الشرق الاوسط عن الوساطة التي يقوم بها عمرو موسى مشيرا الى ان الكثير من الوسطاء سبق موسى في هذه المهمة الكبيرة. ورأى الكاتب ان من المهم للوسيط ابلاغ القيادة في العراق، من قبيل اسداء النصيحة الصادقة، ان سياسات الدينار والدولار وصفقات النفط والمشتريات لن تفيد هذه المرة في ايقاف الطوفان المقبل، وان النجاة ان قدر لها ان تحدث فانها مربوطة بتغيير السياسة والاسلوب.

الراشد قال انه لا يتوقع شيئا جديدا من بغداد، فهي تقول ما لا تعني ولا يهم ما يصدر عنها الآن، ملاحظا خوف بغداد عقب توجه الحكومة الاميركية الى تغيير سياستها من محاصرة النظام الى اسقاطه، قائلة ان القضاء على نظام بغداد سيكون اهون من اسقاط الملا عمر.

ولفت الراشد الى ان اعظم خدمة يقدمها عمرو موسى للعراق هي افهام القيادة هناك بحقيقة التطورات الجديدة معربا عن خشيته من عدم نقل الوسطاء حقيقة الموقف الاميركي لبغداد حتى تفهم ان الوقت ضيق والفرصة محدودة وان التهديد حقيقي هذه المرة.

وكتب يفجيني بريماكوف رئيس الوزراء الروسي السابق في صحيفة الشرق الاوسط عن بحث الولايات المتحدة عن هدف جديد قبل انهاء العملية العسكرية في افغانستان، ملاحظا بدء الحديث عن بلدين، يمكن لأيهما أو كليهما، أن يغدو هدفاً للعمليات العسكرية الأميركية هما إيران والعراق.

فيما يتعلق بالعراق، اشار بريماكوف الى وجوب تنفيذه لقرارات مجلس الأمن الدولي، معربا عن اعتقاده بإمكانية حل المسألة بطريق سلمي، ووجوب أخذ حجج بغداد بنظر الاعتبار في هذه الحالة، وهي حجج لا توافق عليها بلدان كثيرة.

وتساءل بريماكوف عما اذا كان تطور الاحداث سيجري وفق السيناريو الأسوأ، معربا، في ختام مقالته عن الامل بأن يسود في الولايات المتحدة رأي القوى التي تدرك مدى خطورة هذا السيناريو، بالنسبة لاستقرار المنطقة، ومدى انحسار الدعم المحتمل والعادل، الذي تحظى به العملية العسكرية الأميركية في أفغانستان.

وكتب وفيق السامرائي تعليقا في صحيفة القبس الكويتية استعرض فيه الانشطة المحتملة في ضرب العراق، واستنتج ان بغداد مقبلة على القبول بعودة المفتشين، في حالة الحصول على تغييرات في طريقة عملهم، ملاحظا ان الجهاز الحزبي يجري تثقيفه وفق قواعد المرونة.

جولتنا لهذا اليوم انتهت. حتى نلتقيكم في الغد، تقبلوا اطيب التحيات.

على صلة

XS
SM
MD
LG