روابط للدخول

جدل أميركي حول المؤتمر الوطني العراقي / عمرو موسى يعرض في الكويت مبادرة الرئيس العراقي/ صدام يدعو المغتربين العراقيين إلى العودة


- جدل في واشنطن حول مدى إمكانية أن يصبح المؤتمر الوطني العراقي المعارض حليفا موثوقا به لإدارة بوش. - القائم بالأعمال العراقي في باريس: بغداد مرنة تجاه موضوع المفتشين. - طارق عزيز من دمشق إلى موسكو وبكين، والعراق يعوّل على روسيا والصين في رفض العقوبات الذكية. - موسى يعرض في الكويت مبادرة صدام وطارق عزيز يؤكد الاستعداد لأي هجوم. - موسكو: ضرب العراق كارثة ولا مبرر لانتقام أميركي. - مدير برنامج النفط للغذاء يجول في كردستان. - البياتي: الأميركيون يفضلون ضربة لصدام تتزامن مع تحرك في الجيش. - صدام يدعو المغتربين العراقيين إلى العودة وينتقد معاملة أميركا للأسرى الأفغان. - ملمحاً لمعارضته مهاجمة العراق، شرويدر: ألمانيا لن تنضم لأي مغامرات عسكرية.

مستمعي الكرام..
طابت أوقاتكم وأهلا بكم في جولتنا اليومية على الشؤون العراقية التي تناولتها بالعرض والتحليل صحف عربية في أعدادها الصادرة اليوم.
ويشاركنا في جولة اليوم مراسلونا في الكويت، وعمان، وبيروت والقاهرة.

--- فاصل ---

نبدأ هذه الجولة كما في كل يوم بعرض سريع لأهم العناوين البارزة.
وهذه أولا جملة من عناوين صحف عربية تصدر في لندن، ففي صحيفة الشرق الأوسط نقرأ:
- شكوك في اقتراحات صدام تسبق وصول موسى إلى الكويت اليوم.
- الأفكار تشتمل لجنة للتفتيش حول المفقودين وعودة المفتشين بدون أميركيين.
- سياسة إدارة بوش إزاء العراق معلقة في انتظار استكمال مراجعة بدأت قبل عام.
- جدل في واشنطن حول مدى إمكانية أن يصبح المؤتمر الوطني العراقي المعارض حليفا موثوقا به لإدارة بوش.
- القائم بالأعمال العراقي في باريس: بغداد مرنة تجاه موضوع المفتشين.

ومن صحيفة الزمان اخترنا هذه العناوين:
- أنقرة: عدم السماح بعودة المفتشين يعرّض العراق لعواقب وخيمة.
- الطيران الأمريكي يستأنف طلعاته في مناطق حظر الطيران العراقية.
- طارق عزيز من دمشق إلى موسكو وبكين، والعراق يعوّل على روسيا والصين في رفض العقوبات الذكية.

أما صحيفة الحياة فاهتمت بهذه المواضيع:
- موسى يعرض في الكويت مبادرة صدام وطارق عزيز يؤكد الاستعداد لأي هجوم.
- القاهرة تحض بغداد على تصحيح أخطاء فاحشة.
- موسكو: ضرب العراق كارثة ولا مبرر لانتقام أميركي.
- مدير برنامج النفط للغذاء يجول في كردستان.
- البياتي: الأميركيون يفضلون ضربة لصدام تتزامن مع تحرك في الجيش.

ونقرا في صحيفة القدس العربي:
- صدام يدعو المغتربين العراقيين إلى العودة وينتقد معاملة أميركا للأسرى الأفغان.
- طارق عزيز يدين من دمشق التهديدات الأميركية للعراق.
- وفد من حزب الجبهة الوطنية الفرنسي يزور العراق.

--- فاصل ---

ومن صحف خليجية اخترنا هذه العناوين:
من الراية القطرية:
- بغداد تؤكد حرصها على إنجاح القمة العربية وموسى في الكويت اليوم لنقل الأفكار العراقية.

ومن الوطن السعودية:
- الجامعة العربية تعكف على تشكيل آلية للمصالحة بين دول التعاون والعراق.

ومن البيان الإماراتية:
- ملمحاً لمعارضته مهاجمة العراق، شرويدر: ألمانيا لن تنضم لأي مغامرات عسكرية.

--- فاصل ---

أما الصحف الكويتية الصادرة اليوم فاهتمت بعدد من القضايا ذات الصلة بالعراق، غلا أنها ركزت على الأفكار التي يحملها عمرو موسى من بغداد إلى الرياض والكويت والأمم المتحدة.
محمد الناجعي، مراسلنا في الكويت اعد هذا العرض للصحف الكويتية:

(تقرير الكويت)

--- فاصل ---

قالت مصادر دبلوماسية عربية لصحيفة الشرق الأوسط أن الكويت رغم ترحيبها بزيارة الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى لها اليوم وإعرابها له عن أملها في نجاح جهوده لتحقيق المصالحة العربية، إلا أنها استبعدت نجاح المبادرة الخاصة بالحالة بين العراق والكويت والقائمة على أساس اقتراحات الرئيس العراقي صدام حسين والتي حملها لعمرو موسى خلال زيارته لبغداد يومي الجمعة والسبت الماضيين وينقلها اليوم إلى الكويت.
وكشفت المصادر النقاب عن الاقتراحات العراقية قائلة إنها تقوم على تشكيل لجنة أو فريق تفتيش يضم ممثلين للكويت والسعودية والعراق ولجنة من الصليب الأحمر والجامعة العربية تقوم بزيارة العراق مع التعهد بتمكينها من دخول أي مكان بالعراق للتفتيش عن الأسرى والمفقودين.
كما تضمنت الاقتراحات العراقية استعداد بغداد تلقي أي وثائق أو مستندات لدى الكويت تتعلق بالأسرى لدراستها.
وأشارت المصادر إلى أن اقتراحات الرئيس العراقي حول التعاون مع الأمم المتحدة، تضمنت تعهده بإعادة النظر في موضوع المفتشين بشرط عدم اشتراك أميركا وكذلك عدم المساس بالنظام العراقي.
ولفتت المصادر إلى أن المسؤولين العراقيين الذين التقوا مع موسى في بغداد حرصوا في أحاديثهم معه عند ذكر اسم الكويت على أن يسبقوه بكلمة «دولة» حتى يطمئن الأمين العام للجامعة العربية للنوايا العراقية.
وأشارت إلى أن الكويتيين ينظرون إلى المبادرة العراقية باعتبارها تلاعب يستهدف كسب الوقت والظهور بمظهر الساعي إلى الحل قبل القمة العربية المقبلة.

--- فاصل ---

من بيروت إليكم علي الرماحي، الذي أعد عرضا للشؤون العراقية في الصحف اللبنانية:

(تقرير بيروت)

--- فاصل ---

ونقلت الشرق الأوسط عن السيد عبد العزيز الحكيم، عضو الشورى المركزية في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، قوله: إن اللجنة التحضيرية لاجتماع الدورة الثامنة للمجلس الأعلى أنجزت مشروعها لتطوير هيكلية المجلس والمؤسسات التابعة له ونظامه السياسي.
وقال الحكيم إن التطوير فرضته تحولات الساحة العراقية وخصوصاً اتساع قاعدة معارضي نظام الحكم في بغداد، وظهور كوادر شابة جديدة تراكمت عندها تجارب العمل خلال السنوات العشرين الماضية.
وكشف الحكيم أن عدد الأعضاء الجدد في المجلس الأعلى، بعد عملية التطوير، يصل إلى نسبة 60 في المائة من عدد الأعضاء. وقد تمت مراعاة التعددية أيضا في عضوية المجلس عبر ضم أعضاء من اتجاهات سياسية وحركية متعددة، بالإضافة إلى وجود أعضاء لا يرتبطون بانتماء خاص إلى حركة ما أو تنظيم سياسي وإنما يؤمنون بالتيار الإسلامي العام.

--- فاصل ---

الصحف الأردنية اهتمت بالشان العراقي، وفيما يلي عرض لما ورد في صحفها، يقدمه مراسلنا هناك، حازم مبيضين:

(تقرير عمان)

--- فاصل ---

وفي رأي الصحيفة اليومي نشرت البيان الإماراتية، الذي جاء تحت عنوان "موسى الرهان والعراق" كتبت الصحيفة: أن نجاح موسى في تجاوز الخلافات التي برزت حول استضافة لبنان للقمة وزيارته المفاجئة للعراق حيث بحث الحالة بين بغداد والكويت تشير إلى أن الجامعة العربية بدأت تأخذ مكانتها ودورها المناط بها وهو تحقيق الحلم العربي في الوحدة والتكامل. واليوم يكلل موسى مسعاه بزيارة الكويت ليطلع قادتها على الأفكار التي طرحتها بغداد لتجاوز رواسب الغزو تمهيدا لفتح صفحة جديدة تعيد للامة لحمتها وتعاضدها حتى تستطيع أن تتفرغ لمواجهة التحديات المحدقة بها وهي كثيرة.
والأجواء الإقليمية الراهنة تعد، بحسب رأي الصحيفة، مواتية لنجاح مهمة موسى الخيرة لتجاوز سلبيات الماضي وان التلميحات والتحركات العراقية الأخيرة تشير إلى رغبة بغداد في الموافقة على الأفكار الروسية بشأن عودة المفتشين لتفوت الفرصة على المتربصين بها لتوجيه ضربات جديدة لها في إطار حرب الإرهاب.
وختمت صحيفة البيان الإماراتية رأيها بالقول: إن قلوبنا مع الأمين العام للجامعة وهو يقتحم بجسارة هذا الملف الشائك وكلنا أمل أن تحقق مساعيه النجاح المبتغى لما فيه صالح الشعوب العربية والإسلامية وحتى تتفادى المنطقة المؤامرات التي تحاك ضدها وتوجه طاقاتها للتنمية والعمران وحل القضية المحورية في الوقت الذي يعيش فيه الشعب الفلسطيني أوقاتا عصيبة.

--- فاصل ---

ونختم جولة اليوم، مستمعينا الكرام بعرض سريع للشؤون العراقية في الصحف المصرية.
احمد رجب من القاهرة:

(تقرير القاهرة)

على صلة

XS
SM
MD
LG