روابط للدخول

صدام حسين يحمل عمرو موسى رسائل الى كوفي انان والقادة العرب / بغداد ترحب بزيارة مسؤولين كويتيين الى السجون العراقية / مناشير تركية في شمال العراق


- أعلن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان الرئيس صدام حسين طلب منه نقل رسائل الى الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان والقادة العرب. - أفاد مسؤول بارز في وزارة الاعلام العراقية ان بغداد ترحب بزيارة مسؤولين كويتيين الى السجون العراقية للتأكد من عدم وجود سجناء كويتيون فيها. - طائرات عسكرية تركية القت على مناطق كردية عراقية مناشير تهدد عناصر حزب العمال الكردستاني التركي وتدعوهم الى الاستسلام.

- قالت صحيفة (الثورة) الناطقة بإسم حزب البعث الحاكم في العراق أن الولايات المتحدة لن تستطيع منع العرب من تصنيع أسلحة الدمار الشامل في المستقبل في محاولة منهم لتعديل موازين القوى بينهم وبين اسرائيل.

- أعلن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان الرئيس صدام حسين طلب منه نقل رسائل الى الامين العام للامم المتحدة، كوفي انان والقادة العرب. ويُعتقد بأن هذه الرسائل تتعلق بمبادرة عراقية جديدة تهدف الى حل الازمة مع الامم المتحدة، و كذلك مع السعودية و الكويت.
يذكر أن من المقرر ان يتوجه موسى، الى الكويت الاسبوع المقبل.
في السياق ذاته أكد وزير الخارجية العراقي، ناجي صبري، ان محادثات موسى مع الرئيس العراقي تناولت العلاقات بين العراق والكويت، مؤكدا ان بغداد مستعدة للتعاون مع جميع الدول العربية بلا استثناء.
موسى رفض الاجابة على سؤال فيما اذا كان قد بحث مع صدام قضية عودة مفتشي الاسلحة الدوليين الى العراق، مكتفيا بالقول، انه بحث مع الرئيس العراقي، جميع القضايا ذات الصلة بالحالة العراقية، دون ذكر التفاصيل.

- أفاد مسؤول بارز في وزارة الاعلام العراقية ان بغداد ترحب بزيارة مسؤولين كويتيين الى السجون العراقية للتأكد من عدم وجود سجناء كويتيون فيها منذ ايام الغزو العراقي للكويت قبل احد عشر عاما.

- انتقد وزير النفط العراقي، عامر محمد رشيد، المندوبين الاميركي و البريطاني، في لجنة العقوبات الدولية التابعة للامم المتحدة، للتدخل، في تحديد سعر النفط العراقي، بأثر رجعي، موضحا ان ذلك يؤدي الى تراجع الصادرات النفطية العراقية.

- واخيرا وافانا مراسلنا في اربيل، احمد سعيد، ان طائرات عسكرية تركية، القت على مناطق كردية عراقية، مناشير، تهدد عناصر حزب العمال الكردستاني التركي، و تدعوهم الى الاستسلام.

على صلة

XS
SM
MD
LG