روابط للدخول

موقف الحكومة العراقية في ايام الخير من المعارضة


زينب هادي مقتل الملك غازي (رحمه الله) عام 1939 كان وما زال عند الكثير من العراقيين من الأحداث السياسية التي أثارت الكثير من القيل والقال. فلسوء الحظ وقعت حادثة اصطدام سيارته بعمود الكهرباء ليلا في ظروف عسيرة. كانت بريطانيا تعد نفسها للحرب مع ألمانيا، وبالتالي كان يهمها الا تلاقي مشاكل محلية في الشرق الأوسط. وكان المغفور له الملك غازي في تلك الآونة يسبب كثيرا من المخاوف والازعاجات للدول الغربية في سوريا والكويت وفلسطين. واحاط نفسه بشلة من الضباط والساسة المعروفين بميولهم القومية المتطرفة ضد الانكليز، وبالتالي الميالة الى جانب دول المحور. وعليه فعندما وقعت الحادثة المؤسفة انصرف ذهن الشباب الى الاعتقاد بأنها كانت مؤامرة دبرها الإنكليز بمساعدة نوري السعيد للتخلص منه. اشتهرت كلية الحقوق في تلك السنين بعنفوانها السياسي وتبنيها للنشاطات السياسية المعارضة للحكومة. فكيف تعاملت الحكومة حينذاك مع هذه التيارات المعارضة؟ هذا ما تعرض له حلقة اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG