روابط للدخول

الملف الأول: محادثات أميركية سورية حول العراق / تغير في المواقف التركية / دعوات لسحب القوات الأمريكية من السعودية


طابت اوقاتكم، مستمعي الكرام، واهلا بكم في هذه الجولة الجديدة على آخر مستجدات الشأن العراقي عربيا واقليميا وعالميا حسب ما تناقلت وكالات الانباء وتقارير الصحف العالمية، ومن بينها: - المبعوث الاميركي الى الامم المتحدة سيقوم بزيارة الى سوريا الاسبوع المقبل، و قضية العراق من بين اهتماماته. - تركيا تخفف من معارضتها لضربة اميركية للعراق شريطة ان لا يؤدي ذلك الى تقسيم العراق. - عدد من المسؤولين الاميركيين البارزين يرون وجوب قيام الولايات المتحدة بالتفكير في مسألة سحب قواتها من السعودية. ويضم الملف مجموعة اخرى من الموضوعات والرسائل والتعليقات ذات الصلة، إضافة الى مقابلة مع محلل سياسي سوري.

أفادت الانباء ان السفير الاميركي في الامم المتحدة جون نيكروبونتي سيقوم بزيارة الى سوريا الاسبوع المقبل ضاغطا من اجل التعاون بين البلدين في مجلس الامن الذي احتلت فيه سوريا مقعدا لها.
ونقلت وكالة اسوشيتد بريس للانباء عن البعثة الاميركية الى الامم المتحدة، ان نيكروبونتي سيقوم كذلك بزيارة مصر ولبنان واسرائيل والاردن في المدة ما بين 19 الى 25 من الشهر الحالي حيث سيجري مشاورات مع حكومات تلك البلدان حول أهداف الولايات المتحدة داخل مجلس الامن.
وذكر مسؤول اميركي ان نيكروبونتي سيتناول في مباحثاته جميع القضايا المطروحة امام مجلس الامن، عدا عملية السلام في الشرق الاوسط. ومن بين القضايا الرئيسة التي سيتناولها قضية تعديل العقوبات ضد العراق.
وكالة الانباء لفتت الى ان مجلس الامن قام الشهر الماضي بالترتيبات اللازمة لتعديل العقوبات مستقبلا من خلال قرار أجاز تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء ستة اشهر اخرى، والمعروف ان الحكومة العراقية تعارض أي تشديد في العقوبات.
وذكرت وكالة الانباء ان سوريا التي هي ضمن القائمة الاميركية للدول المتهمة برعاية الارهاب، اختيرت السنة الماضية لتكون عضوا في مجلس الامن لمدة سنتين.
وكان نيكروبونتي ذكر الشهر الماضي بأن الولايات المتحدة ستراقب اداء سوريا في المجلس بدقة متناهية، مشددا على ان سوريا بوصفها عضوا في الامم المتحدة عليها الالتزام بقرارات مجلس الامن وبضمنها القرارات المعارضة للارهاب. لكن السفير الاميركي قال ان واشنطن تريد العمل مع سوريا بشكل بناء فيما يتعلق بالقضايا المطروحة في مجلس الامن.
حول ابعاد هذا الموضوع التقى مراسل الاذاعة في دمشق رزوق الغاوي مع المحلل السياسي الدكتور عماد فوزي الشعيبي. التفاصيل في التقرير التالي:

اذاعة العراق الحر: دكتور عماد فوزي الشعيبي المحلل السياسي السوري المعروف لا شك تابعتم التحرك الدبلوماسي الامريكي الاخير على الساحة السورية، ولاحظتم ان الرئيس بشار الاسد استقبل عددا من الوفود التي تمثل اما الكونغرس او بعض المؤسسات الخاصة الامريكية التي تعنى بالعلاقات الخارجية. برأيك ما هي ابرز الموضوعات التي نوقشت خلال هذه التحركات الدبلوماسية؟ زما هي الموضوعات التي كان يمكن ان تبحث على اهميتها، ولكنها لم تبحث؟

عماد فوزي الشعيبي: بطبيعة الاحوال هذه الزيارات لها صفة استثنائية لانها تشكل ما يمكن ان نسميه ماراتونا من الزيارات الامريكية الى سوريا. الموضوعات التي بحثت حسب تقديري تتلخص بثلاثة نقاط:
النقطة الاولى موضوع الارهاب، وهو موضوع الساحة والساعة. وايضا موضوع العلاات الثنائية. وايضا موضوع عملية السلام.
واقدر ان هناك موضوعات اقليمية مختلفة كانت من الممكن ان تكون موضع بحث، لولا ان الاولويات قد غلبت بالنسبة للارهاب وموضوع عملية السلام باعتبار ان سخونتها كانت بارزة. وربما يكون الموضوع العراقي كان من الموضوعات التي كانت من الممكن ان تكون ضمن الاولويات، ولكن اعتقد ان الموضوع العراقي لم يطرح بهذه الصيغة الاولوية لعدة اعتبارات.
اولا لاعتبار ما يمكن ان نسميه يعني الـ (Gentelmen agreement) او الاتفاق جنتلمان. بمعنى ان الاطراف التي تأتي الى المنطقة لا تريد طرح موضوعات اشكالية. هي تريد نافذة، وتريد ضوءا في آخر النفق للعلاقات السورية الامريكية. وبالتالي مثل هذه الموضوعات هو موضوع اشكالي، واعتقد جازما بانه قد نوه اليها ولم تطرح باعتبارها اولوية وكان الرد واضحا بما يوحي بان ذلك يمكن ان يشكل خطا احمرا بالنسبة لسوريا وبالنسبة للمنطقة. لان سوريا لا يمكن ان تقبل بضرب اي دولة عربية او اسلامية، وهذا يعني اشارة الى العراق والى غير العراق بما في ذلك الصومال، وبما في ذلك لبنان وحتى اليمن.
بصورة او باخرى هناك مسعاًُ سورياً واضحاً لاقناع او افهام الطرف الامريكي بان يده ليست مطلقة في المنطقة، وان عليه ان يحسب حساب القوى الموجودة حتى ولو كانت بعض هذه القوى لا يعبر عن نفسه بالطريقة التي تستدعيه امكاناته الحقيقية كما يفعل بقية العرب اليوم، او غالبية العرب اليوم.
سوريا تشعر بان لديها قوة كبيرة، وهذه القوة تتمثل بان الطرف الامريكي بحاجة الى الطرف السوري. الطائرة التي تقلع باتجاه مكافحة الارهاب لها جناحان. الجناح الاول اسلامي يمكن اعتبار بان الباكستان والسعودية يمكن تمثيله، والجناح الثاني عروبي ولا يمكن ان يتمثل بدولة الا من وزن سوريا. ولذلك سوريا تتصرف بناءا على وزنها، بناءا على وزنها المضمر والظاهر، بناءا على وزنها الخفي والمعلن.

اذاعة العراق الحر: شكرا للدكتور عماد فوزي الشعيبي المحلل السياسي السوري. ولكم مستمعي اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة اطيب التحية.
رزوق الغاوي - دمشق.

--- فاصل ---

وفي محور العلاقات الاميركية التركية قالت وكالة أسوشيتد بريس من واشنطن، إن تركيا بدأت تحصل على امتيازات على صعيد السياسة الخارجية على الرغم من المشاكل الاقتصادية التي تثقل كاهلها وذلك بالتخفيف من موقفها المتصلب حول أي ضربة على العراق، وأضافت، إلا أنها زالت تجادل حول ما تسميه – سلامة ووحدة الأراضي العراقية.
ونبهت الوكالة إلى أن رئيس الوزراء التركي بلند إيجيفيت، الموجود في واشنطن لإجراء محادثات مع المسؤولين الأميركيين، يرفض أي محاولة لإطاحة الرئيس العراقي صدام حسين، مُذكراً بالخسائر المالية الكبيرة التي تكبدتها تركيا بعد حرب الخليج عام 1991.
ومن طرف آخر قال مسؤولون أتراك، إن إيجيفيت التقى أمس الثلاثاء نائب الرئيس الأميركي، ريجارد جيني، ولكنهما لم يتطرقا في محادثاتهما الى العراق، ولكن من المتوقع أن يبحث اليوم الأربعاء مع الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد في اجتماعين منفصلين، موضوع العراق. على حد قول الوكالة.
وفي السياق نفسه، يردد المسؤولون الأتراك، أنه في حال وقوع هجوم على العراق، فإن القلق التركي ينصب على المنطقة الكردية في شمال العراق التي تديرها جماعات كردية عراقية قد تبادر بإعلان دولة كردية مستقلة تثير بالتالي مشاعر الكرد الأتراك.
ويعقب على نفس الموضوع، بلند علي رضا، من مركز الدراسات الإستراتيجية والعالمية في واشنطن بقوله: نحن لا نريد تقسيم العراق نتيجة ضربة عسكرية، كم إننا لا ندعم وحدة عراقية بقيادة صدام حسين.
أما ديريا سازاك من صحيفة (ملييت) التركية، الذي كان أصدر كتاباً حول زيارة إيجيفيت للعراق قبل وبعد حرب الخليج، فيقول، إن تركيا تطالب بإصرار أن تؤدي دوراً مهماً في حال وقوع أي تدخل أميركي في العراق، مضيفاً، أن الأتراك بدأوا يرددون فكرة الحكم الذاتي للتركمان في العراق الى جانب الحكم الذاتي الكردي، مشيراً الى أن تركيا ترغب في أن تكون لتركمان العراق الذين تربطهم بها علاقات قوية سيطرة على مدينة كركوك الغنية بالنفط.
حول أوجه العلاقات الاميركية التركية أعد لنا مراسل الاذاعة في واشنطن وحيد حمدي تقريرا تحليليا عن مباحثات رئيس وزراء تركيا في واشنطن. ويضم التقرير تعليقات أدلى بها كينيث ألارد مساعد رئيس هيئة اركان الجيش الاميركي لشئون الاستخبارات العسكرية سابقا.
الى التفاصيل:

يتوقع المراقبون ان يبحث الرئيس جورج بوش مع رئيس الوزراء التركي بلند ايجيفيت الشأن العراقي خلال مباحثاتهما اليوم. وقالت مسؤولة في الخارجية الامريكية رفضت ذكر اسمها لاذاعتنا ان الولايات المتحدة وتركيا حليفان هامان، ولكن توجد خلافات بينهما حول بعض القضايا، ولا شك ان موضوع العراق احد هذه القضايا.
ويقول كينيث آلارد المساعد الخاص السابق لرئيس هيئة اركان الجيش الامريكي لشؤون الاستخبارات العسكرية ان تركيا تدعم سياسة احتواء الرئيس صدام حسين الحالية.

كينيث آلارد: "لقد قامت تركيا بدور مهم في دعم مجهودنا لحماية منطقة حظر الطيران العراقي. وتستخدم طائراتنا القاعدة الجوية (انجرليك). والنقطة الهامة هنا ان تركيا ايضا لعبت دورا هاما في احتواء صدام حسين. واذا كانت هذه السياسة ناجحة حتى الآن فلماذا يجب تغييرها، واعتقد ان هذا ما سوف يثيره رئيس الوزراء التركي عندما يلتقي الرئيس بوش.
وكما تعلم فان سياستنا تجاه العراق ما زالت في مرحلة التبلور، ورئيس وزراء تركيا يستطيع ان يقدم منظورا اقليميا هاما للرئيس بوش. وآمل ان يتوصل الزعيمان الى اتفاق استراتيجي بعيد المدى حول كيفية التعامل مع الرئيس صدام حسين. ولذلك فمن المهم في ضوء ما حصل في الحادي عشر من ايلول الماضي ان تبلور ادارة الرئيس جورج بوش استراتيجية كاملة تملك مقومات للاستمرارية، وتعمل على توفير دعم دولي واقليمي لهذه الاستراتيجية.
وبصراحة اذا لم ينجح الرئيس بوش في اقناع تركيا، فانه لن ينجح في اقناع اي طرف اقليمي آخر."

وفي خطاب هام امام رجال الاعمال الامريكيين في غرفة التجارة الامريكية في واشنطن، قال رئيس الوزراء التركي ايجيفيت بلند ان تركيا على استعداد لتخفيف حدة معارضتها للمواجهة العسكرية مع العراق بشرط ضمان سلامة وحدة الاراضي العراقية.
ويشرح كينيث آلارد مساعد رئيس هيئة اركان الجيش الامريكي للاستخبارات العسكرية سابقا ان تركيا تخشى من تقسيم العراق واقامة دولة كردية في شمال العراق.

كينيث آلارد: "اعتقد ان هذا التخوف مشروع ومبرر في نفس الوقت، ويجب على الولايات المتحدة ان تفكر في ذلك جدياً. ولا يمكن الاكتفاء فقط بالقول اننا سندعم المعارضة الكردية في الشمال والشيعية في الجنوب، لان ذلك يطرح في ذهن البعض امكانية تقسيم العراق.
وكان التخوف التركي من حدوث ذلك بعد حرب تحرير الكويت مشروعا ومبررا، وهو مشروع ومبرر الآن ايضا. ولذلك يجب على الولايات المتحدة ان تبلور استراتيجية شاملة للتعامل مع العراق."

واكدت مسؤولة وزارة الخارجية التي رفضت ذكر اسمها، اكدت لاذاعتنا ان الولايات المتحدة تدعم وحدة اراضي العراق ولكن تعمل في نفس الوقت على مساعدة الشعب العراقي للتخلص من نظام الحكم الحالي.
وتحاول الولايات المتحدة بلورة استراتيجية عملية لتحقيق هذين الهدفين. ويحذر كينيث آلارد من ان الاعتماد على الجانب العسكري فقط قد لا يحقق هذه الاهداف.

كينيث آلارد: "ما يجب ان يحدث الآن هو التفكير بعمق في الخيارات السياسية المتاحة، ولا يجب ان يتوقف الامر على النظر في المسائل العسكرية فقط، ولكن يجب على الولايات المتحدة توظيف كل امكانياتها السياسية لبلورة استراتيجية ناجحة ويجب ان يكون لهذه الاستراتيجية جانب اقتصادي وآخر معلوماتي بالاضافة الى الجانب العسكري.
وليس من الواضح لي اننا بلورنا استراتيجية بعيدة المدى حتى الآن."

وأكدت مسؤولة وزارة الخارجية ان الولايات المتحدة لم تقدم مطالب محددة الى تركيا بخصوص الشأن العراقي، لان الولايات المتحدة لم تبلور خطة محددة بعد لكيفية التعامل مع الرئيس صدام حسين.
ويعتقد كينيث آلارد ان تركيا تستطيع ان تلعب دورا هاما في بلورة خطة امريكية للتعامل مع العراق.

كينيث آلارد: "لم تكن تركيا مجرد حليف رئيس لنا اثناء الحرب الباردة ولكنها كانت ايضا حليفا رئيسا لنا في حرب تحرير الكويت. ومنذ ذلك الحين يجب اعتبار تركيا على قمة قائمة الدول التي لا تستطيع ان تتجاهلها الولايات المتحدة. فتركيا بلد هام لحلف شمال الاطلسي وللولايات المتحدة، ولا يجب ان نضحي بعلاقتنا مع تركيا بسبب العراق بل يجب ان نحرص على مساهمة تركيا في بلورة السياسة الاقليمية تجاه بغداد.
ويجب على الولايات المتحدة ان تتذكر الدور الذي تلعبه تركيا في منطقة الخليج وافغانستان والذي لعبته في منطقة البلقان."

ويؤكد كينيث آلارد ان تركيا تدرك مدى الخطر الذي يشكله الرئيس صدام حسين بسبب اقتنائه لاسلحة الدمار الشامل.

كينيث آلارد: "صدام حسين لم يتراجع عن افكاره واهدافه لتطوير اسلحة الدمار الشامل، ولا يوجد خلاف حول هذه النقطة. خاصة وان صدام حسين استخدم هذه الاسلحة ضد الكرد العراقيين، وهذه قضية هامة لا اعتقد ان الاتراك غافلون عنها.
والسؤال هو اذا كنا غير راضين عن صدام حسين، فما الذي يجب عمله للتخلص منه؟ السؤال الذي يوجهه الاتراك للادارة الامريكية: ماذا تريدون ان تفعلوا وماذا تريدونا ان نفعل؟ وهل انتم اي الامريكيين ملتزمون بالسير في المشوار الى نهايته؟
وكل هذه الاسئلة مشروعة ومبررة."

وهذا هو الجدل الذي سيشغل جزء هام من لقاء رئيس الوزراء التركي مع كل من الرئيس جورج بوش ووزير الدفاع رامسفيلد اليوم.
وحيد حمدي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - واشنطن.

--- فاصل ---

نبقى على الساحة الاميركية حيث ارتأى عدد من المسؤولين البارزين في الكونغرس والبنتاجون ان على الولايات المتحدة التفكير بمسألة سحب قواتها العسكرية من السعودية نظرا للاحباط الاميركي بسبب دعم السعودية الفاتر للحرب ضد الارهاب، اضافة الى وضعها التقييدات على العمليات العسكرية الاميركية.
صحيفة نيويورك تايمز الاميركية التي نشرت تقريرا حول الموضوع قالت ان الاحباط في البنتاجون يعود الى رفض السعودية قيام الطائرات الاميركية المتمركزة في قاعدة جنوب الرياض بضرب العراق او اية دولة ماعدا في حالة الدفاع عن النفس.
واشارت الصحيفة الى تصريحات السناتور كارل ليفين الذي يرأس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ والتي تعبر عن الاحباط من موقف السعودية من الارهاب ودعوته الى نقل القوات الاميركية الى مكان آخر.
وقالت الصحيفة ان الامير بندر بن سلطان السفير السعودي في الولايات المتحدة اشار الى ان للبلدين هدفا مشتركا فيما يخص السلام وانهاء الارهاب، واعرب عن استغرابه لتصريحات ليفين.
ولفتت الصحيفة الى اهمية القاعدة الاميركية في السعودية بالنسبة للعمليات في افغانستان وفي مراقبة منطقة الحظر الجوي جنوب العراق، والى ان الولايات المتحدة لا تقدر على الانتقال من السعودية مادام التوتر في المنطقة على النحو الذي هو عليه في الوقت الراهن.

--- فاصل ---

نواصل سيداتي وسادتي تقديم الملف العراقي من اذاعة العراق الحر في براغ.

في سياق مختلف، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن تقرير بثته أمس وكالة أنباء البحرين أن وزير خارجية العراق ناجي صبري احمد الذي يزور البحرين حاليا اجتمع مع الأمير الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة يوم امس الثلاثاء.
وقالت الوكالة إن الجانبين بحثا العلاقات بين البلدين وكل ما يتعلق في الإسراع بتنفيذ قرارات مجلس الأمن وخاصة ما يتعلق بالأسرى الكويتيين وذلك بهدف رفع الحظر والعقوبات عن العراق.
وتقول الكويت إن العراق يحتجز حوالي 600 شخص معظمهم من الكويتيين ولكن العراق ينفي ذلك.
وقالت الوكالة إن الوزير العراقي نقل رسالة إلى الشيخ حمد من الرئيس العراقي صدام حسين حول العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والعربية.
وعينت بغداد سفيرا جديدا في البحرين العام الماضي هو الأول منذ غزو القوات العراقية للكويت،كما أعادت البحرين افتتاح خط بحري عام 1999 بعد توقفه عام 1991 بسبب العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على بغداد.

--- فاصل ---

وعلى صعيد آخر مرتبط بالعلاقات العراقية العربية، التقى في بيروت أمس الوزير اللبناني المكلف نقل الدعوة الرسمية للرئيس العراقي لحضور القمة العربية المقبلة، التقى القائم بالأعمال العراقي لتنسيق زيارة الوزير اللبناني إلى بغداد. الدبلوماسي العراقي أشار بعد الاجتماع إلى أن القيادة العراقية هي التي تحدد من سيمثل العراق في القمة.
تفصيلات أخرى من علي الرماحي مراسلنا في بيروت:

كلف الرئيس اللبناني إميل لحود، وزير الدولة طلال أرسلان، لزيارة العراق لتسليم الدعوة الموجهة من لحود إلى الرئيس العراقي صدام حسين لحضور قمة بيروت العربية الدورية المقررة في الأسبوع الأخير من آذار القادم.
وأمس اجتمع الوزير أرسلان، بالقائم بالأعمال العراقي في بيروت نبيل الجنابي في مكتب الأخير بهدف تنسيق زيارة أرسلان التي لم يحدد موعدها بعد، كما بحث الوزير مع القائم بالأعمال العراقي مواضيع تتعلق بالقمة.
بعد اللقاء، قال الجنابي للصحافيين أن بلاده تؤيد عقد القمة العربية في لبنان وأنه سيرافق الوزير أرسلان إلى بغداد لنقل الدعوة.
لكن الجنابي لم يشر إلى ما إذا كان الرئيس العراقي سيحضر القمة أم لا، مكتفياً في رده على سؤال حول الموضوع بالقول، أن هذا الأمر تقرره القيادة في بغداد، لكنه أكد أن التمثيل سيكون في مستوى عال، وهو ما فسره الصحافيون عدم حضور للرئيس العراقي شخصياً، رغم تأكيد الدبلوماسي العراقي على أن ليس هناك ما يعوق حضور صدام للقمة.
وعن موقف العراق من اقتراح نقل مكان القمة من بيروت إلى القاهرة قال القائم بالأعمال العراقي: نحن ندعم عقد القمة في بيروت وفي موعدها إن شاء الله، وهذا موقف واضح في بيان الحكومة العراقية.
وزير الدولية طلال أرسلان قال من جهته، أن حضوري إلى مكتب القائم بالأعمال العراقي تأكيد للعلاقة بين العراق ولبنان وتوطيدها وتفعيلها لما فيه خير العرب والموقف العربي، كما قال.
من جهة أخرى أعلن هنا أن وفداً سياسياً دينياً عراقياً سيزور بيروت الجمعة القادم، وهو يمثل قطاعات حزبية ودينية ومهنية، وسيلتقي الوفد عدداً من المسؤولين السياسيين والدينيين. الوفد يضم مدير مكتب العلاقات الخارجية في القيادة القومية لحزب البعث حارث الخشالي وأمين سر المجلس الوطني غالب الجسام وبطريرك بابل للكلدان رفائيل الأول بيداويد وشخصيات أخرى.
وقالت مصادر مطلعة لإذاعتنا، أن زيارة الوفد لا علاقة لها بموضوع القمة العربية، بل تستهدف مناقشة العلاقات الاقتصادية بين البلدين وأجواء التحضير لضربة عسكرية للعراق إضافة إلى موضوع استمرار الحصار.
علي الرماحي - بيروت.

--- فاصل ---

وفي القاهرة أجرى عضو في مجلس الشيوخ الأميركي محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى تناولت عددا من القضايا كان من أبرزها الشان العراقي. من العاصمة المصرية، احمد رجب وافانا بالتقرير التالي:

في اول ايام زيارته للقاهرة التي تستغرق ثلاثة ايام، التقى السيناتور جون كيري عضو مجلس الشيوخ الامريكي امس مع امين عام جامعة الدول العربية (عمرو موسى). وقد وزعت الامانة العامة بيانا حول اللقاء، جاء فيه ان موسى ابلغ كيري ان القيام باي عمل عسكري ضد اي بلد عربي بما في ذلك العراق ستكون له آثار سلبية بالغة على الاستقرار في المنطقة.
كما ان التدهور الحادث في الاراضي المحتلة نتيجة السياسات التي تتبعها الحكومة الاسرائيلية يمكن ان يتسبب في كارثة حقيقية.
وعقب اللقاء صرح كيري انه حرص على التقاء الامين العام في خلال الجولة التي يقوم بها للاستماع الى آراء القادة في المنطقة حول السياسة الامريكية الحالية ازاء الشرق الاوسط، خاصة فيما يتعلق بعملية السلام والعراق.
وحول الموقف الامريكي ازاء العراق، وما يتردد عن احتمالات توجيه الولايات المتحدة لضربة للعراق في اطار حربها الحالية في افغانستان، قال كيري ان الادارة الامريكية لم تحسم بعد امرها حول الخطوة القادمة خاصة انه ما زال هناك الكثير مما يتعين عمله فيما يتعلق بافغانستان. واضاف انه لمس ان هناك قلقا عربيا حقيقيا ازاء ما يمكن ان يترتب على شن اي عمليات عسكرية ضد العراق.
من جهة اخرى يقوم الامين العام للجامعة العربية بزيارة الى بغداد هي الاولى له منذ توليه الامانة العامة بعد غد الجمعة. وقال موسى حول توقعاته لنتائج زيارته المرتقبة الى العراق في اطار التصريحات الايجابية الصادرة من بغداد حول ضرورة احلال التضامن العربي، قال انه يتطلع الى هذه الزيارة الهامة التي يرجو ان تكون فاتحة خير لمجمل العلاقات العربية وخاصة فيما يتعلق بالحالة بين العراق والكويت.
احمد رجب - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - القاهرة.

--- فاصل ---

وفي عمان، أدلى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بتصريحات قبيل توجهه إلى الصين ن دعا فيها القيادة الصينية إلى لعب دور في حل الأزمات الدولية ومنها المسالة العراقية.
مزيد من التفاصيل في سياق تقرير مراسلنا في عمان، حازم مبيضين:

دعى العاهل الاردني الملك عبد الله الصين واوروبا للعب دور اكبر فيما يتعلق بالمسألة العراقية. وقال الملك عشية زيارة بدأها اليوم في سنغافورة وتقوده غدا الى الصين، انه يتوجب على الصين ان تساهم في انهاء المأزق القائم بين العراق والامم المتحدة من اجل تسوية المشاكل التي نشأت عن أزمة الخليج عام 90.
وجاءت تصريحات العاهل الاردني هذه في سياق مقابلة مع وكالة انباء الصين الجديدة اجريت معه في عمان قبل بدء زيارة للصين تستهدف في جانبها السياسي بحث المسألتين العراقية والفلسطينية والدور الصيني ازاءهما، بينما تستهدف في جانبها الاقتصادي الدعوة لاستثمارات صينية في الاردن تستفيد من اتفاقات التجارة الحرة خاصة مع الولايات المتحدة التي سيزورها الملك في الاول من الشهر المقبل للاجتماع مع الرئيس جورج بوش لبحث عدد من الملفات ابرزها الملف العراقي.
ويلاحظ المراقبون في عمان تركيزا من قبل الملك عبد الله وحكومته على المسألة العراقية برز واضحا بعد اعتداءات ايلول في الولايات المتحدة الاميركية، وذلك خشية العواقب التي يرى الاردن انها ستكون سلبية عليه وعلى اقتصاده فيما لو تعرض العراق لضربة عسكرية في اطار الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الارهاب. وهو لذلك يدعو باستمرار وفي كل المحافل الى عدم شمول العراق بهذه الحرب. ومع اختلاف الاسباب والدوافع فان موقف عمان يتطابق مع موقف بكين التي تعارض توجيه ضربة عسكرية الى العراق.
على صعيد آخر فان وفدا من لجنة الاسرى والمفقودين الكويتيين التقى امس نقيب المحامين الاردنيين ليطلب اليه التدخل والتوسط لدى الحكومة العراقية لمعرفة مصير الاسرى والمفقودين. وقال نقيب المحامين انه ابلغ الوفد الكويتي ان الخلافات يجب ان تحل في الاطار العربي، واكد رفضه للجنة البريطانية الاميركية المشكلة لهذه الغاية. وقال انه والوفد الضيف اكدا حرصهما على رفع الحصار عن العراق.
حازم مبيضين - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - عمان.

--- فاصل ---

أفادت مصادر في الأمم المتحدة أن حجم النفط الذي يصدره العراق تحت إشراف المنظمة الدولية تراجع إلى ثلاثة ملايين برميل الأسبوع الماضي، مقابل خمسة عشر مليونا وخمسمائة ألف برميل الأسبوع السابق.
ورقم الثلاثة ملايين هو الأدنى منذ شهر حزيران من 2001 عندما علق العراق مبيعاته من النفط احتجاجا على اقتراحات الولايات المتحدة لتعديل سياسة العقوبات التي يتبعها مجلس الأمن وفرض عقوبات ذكية على نظام بغداد.
وقد بدأ المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة بينون سيفان الاثنين الماضي زيارة إلى بغداد ليبحث مع المسؤولين العراقيين والمنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في سبل تطبيق هذا البرنامج.
وقال سيفان للصحافيين الاثنين أنه جاء إلى بغداد بعقل مفتوح لإيجاد الحلول مع زملائه في الوزارات العراقية لكل المشاكل التي تواجه البرنامج.
وكان المدير التنفيذي للبرنامج الإنساني بينون سيفان أعرب في الثامن من كانون الثاني عن قلقه من عدد عقود بيع النفط العراقي المجمدة من قبل لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن.

--- فاصل ---

وأصدرت الخارجية العراقية بيانا إلى عدد من وكالات الأنباء العالمية جاء فيه: أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيصلون الى العراق في الخامس والعشرين من كانون الثاني الجاري، مضيفا، أن الزيارة لا علاقة لها بمطالب الأمم المتحدة في التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل.
وتفيد وكالة أسوشيتد بريس من بغداد، أن المفتشين الدوليين كانوا في عام 2000 يركزون على معرفة قدرة العراق النووية في بحثهم عن الكمية التي تحويها المواد النووية من اليورانيوم غير المخصب. وأضافت الوكالة، أنه ليس من المعلوم الآن الأماكن التي سيزورها المفتشون أو المدة التي ستستغرقها الزيارة.
ونقلت الوكالة عن بيان الخارجية العراقية القول، إن هذه الزيارة لا تقتصر على العراق فقط بل تشمل جميع الدول الموقعة على اتفاقية حظر الأسلحة النووية ومن ضمنها العراق الذي خضع لكل الزيارات التفقدية منذ عام 1969 ولحد الآن.

--- فاصل ---

وفي بغداد، اكملت احدى الشركات الروسية بناء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية بالقرب من العاصمة. المزيد من التفاصيل حول الموضوع مع مراسل الاذاعة في موسكو ميخائيل الان دارينكو:

بدأ خبراء روس استكمال بناء محطة كهربائية في اليوسفية، وهي اكبر محطة من هذا النوع يبنيها الروس في العراق. وقد بوشر انشاء محطة اليوسفية عام 1989 في عهد الاتحاد السوفيتي السابق، ولكن تم تجميد البناء اوائل عام 1991 بسبب الحرب في الخليج.
ومع ان وكالة (أري نوفيستي) الروسية للانباء اطلقت الخبر عن استكمال بناء المحطة وبدء تركيب المعدات الاساسية، الا اننا اذا ترجمنا هذه المصطلحات من الكوادر الفنية فقد فهمنا ان هذه العملية اي تركيب المعدات الاساسية تتطلب وقتا طويلا.
شركة (تخنو بروم اكسبورت) الروسية هي التي تنشئ المحطة. وقال مصدر رفيع المستوى في هذه المنظمة في حديث لمراسل اذاعة العراق الحر انه يتوقع تشغيل المحطة بعد عدة سنوات فقط. وصرح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، صرح بان محطة اليوسفية لن تفتتح هذا العام ولا العام القادم.
واوضح المسؤول ان الكثير يتوقف على لجنة العقوبات لمجلس الامن. وتعتبر محطة اليوسفية من اهم المنشآت المدنية التي يعمل فيها الخبراء الروس في ظل الحصار الاقتصادي المفروض على بغداد.
ميخائيل ألاندارينكو - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - موسكو.

--- فاصل ---

وأوردت وكالة فرانس بريس للأنباء من بغداد ما نقلته جريدة الثورة، الناطقة بلسان حزب البعث الحاكم في العراق، أمس الثلاثاء، عن اللواء أياد فتيح الراوي، قائد جيش تحرير القدس الذي يتكون من إحدى وعشرين فرقة من المتطوعين كان قد أمر الرئيس العراقي صدام حسين الى تشكيله في أواخر عام 2000، قوله في الذكرى الحادية عشرة لحرب الخليج عام 1991: إن العراق مستعد للتصدي لأي ضربة عسكرية أميركية، مضيفاً، أن التهديدات الجديدة للولايات المتحدة لن تُضعِفَ عزم العراقيين في الدفاع عن بلدهم بقيادة الرئيس صدام حسين، كما صرح به المسؤول العسكري العراقي.

على صلة

XS
SM
MD
LG