روابط للدخول

الهند ترحب بخطاب الرئيس الباكستاني / تواصل القصف الامريكي على أفغانستان / انتقادات اسرائيلية لهدم منازل فلسطينيين


- الحكومة الهندية ترحب بخطاب الرئيس الباكستاني، وتستبعد اقتراحه إشراك طرف ثالث في حل نزاع كشمير. واشتباكات جديدة في الإقليم تسفر عن مقتل جنديين هنديين. - الطائرات الأميركية تواصل شنّ هجمات مكثفة على كهوف وأنفاق جبلية في أطراف مدينة خوست الأفغانية. - مسؤولون اسرائيليون ينتقدون عمليات هدم منازل الفلسطينيين في مدينة رفح.

- قالت الحكومة الهندية إنها مستعدة لخفض حدة التوترات مع باكستان في حال توجه الرئيس الباكستاني برويز مشرف الى تطبيق الوعود التي تضمنها خطابه، في شكل اجراءات ملموسة.
وفي أول رد فعل هندي على خطاب الرئيس مشرف، رحب وزير الخارجية الهندي (جاسوانت سينغ) بقرار باكستان حظر إستخدام أراضيها قاعدة لإنطلاق النشاطات الارهابية، مؤكداً أن الهند ستقوِّم أقوال اسلام آباد بأفعالها.
يذكر أن الرئيس مشرف وعد في خطابه بحظر نشاط المجموعات الاسلامية التي تخلق المشاكل في الجزء الهندي من كشمير.
الى ذلك استبعد سينغ أن يقوم طرف ثالث بدور في حل أزمة كشمير، مؤكداً عدم إمكان معالجة التوترات المسلحة في هذا الإقليم سوى عن طريق خطوات عملية باكستانية.
في غضون ذلك، قالت الشرطة الباكستانية إنها القت القبض على نحو 600 من أعضاء المجموعات الدينية المحظورة في إطار الأوامر التي أصدرها الجنرال مشرف.
من ناحية أخرى، صرّح مسؤولون عسكريون في كشمير أن جنديين هنديين قد قُتلا اليوم (الأحد) في الإقليم خلال اشتباكات حدودية مسلحة مع القوات الباكستانية.
وعلى صعيد آخر، وصل رئيس الوزراء الصيني زهو رونغجي الى نيودلهي في زيارة تهدف الى تحسين العلاقات وزيادة الروابط التجارية بين الدولتين. مئات من التيبيتيين نظموا في نيودلهي تظاهرة إحتجاج ضد زيارة رئيس الوزراء الصيني.

- واصلت الطائرات الحربية الأميركية غاراتها المكثفة على آخر بقايا شبكة القاعدة في أفغانستان.
وبثت الوكالة الأفغانية الاسلامية أن الغارات الاميركية تركزت على أطراف مدينة خوست شرق أفغانستان، حيث يُعتقد أن لمقاتلي القاعدة قاعدة فيها. واضافت الوكالة أن الطائرات قصفت أيضاً في شكل مركّز منطقة زاوار. يشار الى هذه المنطقة كانت هدفاً لغارات جوية يومية منذ استئناف العمليات العسكرية الأميركية في افغانستان في الثالث من الشهر الجاري بعد شكوك في أن مقاتلي القاعدة بدأوا بالعودة الى معسكراتهم السابقة.
في سياق متصل، تستمر عمليات إعتقال العناصر المشتبه في إنتمائها الى القاعدة، إذ وصل عدد المعتقلين في مطار قندهار الى أربعمئة شخص نُقل عشرون منهم الى سجن جديد في قاعدة بحرية أميركية في كوبا.

- إنتقد وزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريس ووزراء آخرون في الحكومة الاسرائيلية سياسة هدم المنازل التي إنتهجها الجيش الاسرائيلي في معسكر للاجئين في مدينة رفح جنوب غزة.
وتقوم اللجنة الدولية للصليب الأحر بتقديم إمدادات فورية لمئات من الفلسطينيين ظلوا من دون مأوى بعد العملية الاسرائيلية الخميس الماضي.
الجيش الاسرائيلي من ناحيته قال إن المنازل التي جرى هدمها كانت أخليت ليستخدم من قبل مسلحين لاطلاق النيران على الاسرائيليين أو أنها تحوي أنفاقاً لتهريب الأسلحة من مصر.
يذكر أن الجيش الاسرائيلي دخل مدينة رفح مطلع الاسبوع الجاري إثر قيام مسلحين تابعين لحركة حماس بهجوم على موقع فلسطيني في المنطقة أسفر عن مقتل أربعة جنود اسرائيليين.
في الإطار ذاته، قال وزير العلوم والثقافة الاسرائيلي (ماتان فيلتاي) إن اسرائيل يجب أن لا تسمح لنفسها بالرد الأعمى على أعمال العنف الفلسطينية.

- أكد زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب الأميركي ديك غيبهارد أن هناك حاجة لإجراء نقاش في المستقبل للمساعدة في القضاء على الارهاب. لكنه تجنب بعد إجتماع عقده اليوم (الأحد) في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك، تجنب تأييد الدعوة الى مؤتمر عاجل حول الارهاب تحت رعاية الأمم المتحدة. يذكر أن القاهرة ودولاً عربية أخرى، هي التي تدعو الى عقد مثل هذا الإجتماع.

على صلة

XS
SM
MD
LG