روابط للدخول

تعليق أمير اللواء بهاء الدين نوري على تعليم الملك


زينب هادي كان الأستاذ عبد الرزاق الهلالي (رحمه الله) من الشخصيات الدبلوماسية العراقية المرموقة والغزيرة بالثقافة. قدر له في الأخير ان يتولى مهمات التشريفات الملكية في البلاط الملكي المطل على شارع الإمام الأعظم. وكان من الطبيعي لمكتب الأستاذ الهلالي أن يتحول بفعل عمله إلى ما يشابه (الجيخانة) فكل من كان يحضر لمقابلة الأمير عبد الإله الوصي على العرش أو الملك فيصل الثاني (رحمهما الله) كان يجلس وينتظر في هذه الغرفة حتى يأذن له الوصي أو الملك بالحضور للمقابلة. يجلسون هناك ويشربون الشاي أو القهوة ويتطارحون الكلام مع مسؤول التشريفات أثناء ذلك. أعطى هذا الموقف وهذه المهمة عبد الرزاق الهلالي كثيرا من الفرص للتعرف بهذه الشخصيات وسماع الكثير منها مما سجله في كتابه المنشور فيما بعد بعنوان قال لي هؤلاء. من أطرف هذه المناسبات كان تعليق أمير اللواء بهاء الدين نوري على تعليم الملك الفقيد، والذي نعرض له في هذه الحلقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG