روابط للدخول

تجارة غير مشروعة بين العراق وتركيا / سفينة الأسلحة التي اعترضتها إسرائيل ملك للعراق / محادثات تجارية بين العراق والأردن


ناظم ياسين - ولاء صادق مستمعينا الكرام.. أهلا وسهلا بكم في جولة اليوم على الصحف العربية، أعدها ناظم ياسين، وتشترك معي في التقديم ولاء صادق. في تغطية الشأن العراقي، تناولت صحف الثلاثاء مستجدات أبرزها: استئناف تجارة الوقود غير المشروعة عبر الحدود بين العراق وتركيا، وتقرير إعلامي بريطاني يرجح ملكية العراق سفينة الأسلحة التي اعترضتها إسرائيل، ومحادثات تجارية بين العراق والأردن، فضلا عن أنباء متفرقة أخرى بينها اجتماع شخصيات عراقية معارضة في لندن للبحث في احتمالات تعرض البلاد لضربة عسكرية أميركية. وفي جولة اليوم عرض لمقالات رأي نشرتها صحف مصرية ضمن رسالة القاهرة الصوتية، إضافة إلى رسائل صوتية من الكويت وبيروت وعمان تعرض لما نشر في الشأن العراقي من متابعات وآراء وتقارير.

من أبرز عناوين الصحف، نطالع:
- بغداد تعتبر التهديدات الأميركية "حماقة"، ومائتا مليون دولار خسائر تركيا من وقف تجارة الوقود عبر الحدود.
- مائة شاحنة تركية تعاود نقل وقود الديزل العراقي إلى تركيا.

--- فاصل ---

- وفد أميركي يبحث في آسيا الوسطى احتمالات شن هجوم على بغداد.
- السيناتور الأميركي (جون أدواردز) يقول: العمل العسكري ضد العراق سيتم حسمه بعد الانتهاء من أفغانستان.
- المواجهة بين العراق ولجنة العقوبات تدخل مرحلة الحسم.

--- فاصل ---

- تقرير بريطاني يتهم العراق بملكية سفينة الأسلحة وواشنطن تجهل من استأجرها.
- قبطان السفينة يعترف بتلقي تعليماته من مقربي عرفات وصحيفة (لويدز لست) ترجح أن يكون مصدر الأسلحة..العراق.
- العراق يتهم إسرائيل بالقرصنة في قضية سفينة الأسلحة.

--- فاصل ---

- بغداد تعلن نفاد صبرها على نظام تسعير صادراتها النفطية وتستأنف شحن المازوت إلى جنوب شرقي تركيا.
- معارضون عراقيون يبحثون في لندن احتمال توجيه ضربة أميركية إلى بغداد.
- مباحثات أردنية-عراقية لتوسيع نقل المستوردات عبر ميناء العقبة.

--- فاصل ---

- مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق (نيد ووكر) يقول: دور بن لادن انتهى والعراق ليس أولوية أميركية مرحليا.
- وفد إيراني في بغداد لحسم ملف الأسرى وبحث التطبيع.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
مراسل إذاعة العراق الحر في الكويت محمد الناجعي يعرض لنا الآن ما نشر في الصحف الكويتية:

(رسالة الكويت)

--- فاصل ---

ومن القاهرة، يعرض مراسلنا أحمد رجب ما نشرته صحف مصرية في الشأن العراقي:

(رسالة القاهرة)

--- فاصل ---

ومن بيروت، وافانا مراسلنا علي الرماحي بالعرض التالي لما نشرته صحف لبنانية:

(رسالة بيروت)

--- فاصل ---

ومن عمان، يعرض مراسلنا حازم مبيضين ما نشرته صحف أردنية في الشأن العراقي:

(رسالة عمان)

--- فاصل ---

صحيفة (الحياة) اللندنية نقلت عن مساعد وزير الخارجية الأميركي رئيس "معهد واشنطن للشرق الأوسط" (نيد ووكر) قوله:"إن هناك عملا كثيرا ينبغي القيام به ضد الإرهاب وليس هناك سبب أو مبرر لمهاجمة بلد عربي، وأنا لا أتحدث عن العراق"، بحسب تعبيره.
المسؤول الأميركي السابق أضاف في مقابلة خاصة أجراها معه مراسل (الحياة) في الدوحة: "إذا هاجمنا دولا عربية سنخسر دعم العرب.. إذا هاجمنا البقاع في لبنان سنخسر دعم العرب وتعاون سوريا ولبنان والسعودية والأردن. أما العراق فوضعه مختلف، ولدينا سياسة إزاء بغداد مستمرة منذ عشر سنين"، على حد تعبيره.
وفي رده على سؤال يتعلق بإطاحة الرئيس العراقي، أجاب (ووكر) قائلا: "سنفعل ما في إمكاننا لنرى تغييرا في العراق. وهذا ليس مهما الآن إذ يجب التركيز على الحملة على الإرهاب وتدمير شبكة القاعدة التي لها وجود في سنغافورة. والعراق ليس أولوية لدى الأميركيين الآن"، بحسب ما نقلت صحيفة (الحياة) اللندنية عن المسؤول الأميركي السابق.

--- فاصل ---

صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية نشرت اليوم مقالتي رأي لكاتبين أميركيين. "ريتشارد برل"، وهو مسؤول سابق في (البنتاغون)، كتب تحت عنوان "الإطاحة بصدام خطوة ضرورية في الحرب على الإرهاب"، كتب أن ثلاثة عوامل تجعل الإطاحة بنظام صدام مسألة أساسية بالنسبة للحرب ضد الإرهاب.
الأول هو "أن صدام يكره الولايات المتحدة إلى حد بعيد...والثاني هو أن صدام يمتلك عددا كبيرا من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية، وهو مستعد لاستيعاب آلام حصار دام عقدا من الزمن بدل السماح للمفتشين الدوليين بالكشف عن الحجم الكامل لبرنامجه...أما العامل الثالث فهو أننا نعرف أن صدام قد شارك في أعمال الإرهاب، ووفر ملاذا وأشكالا أخرى من الدعم للإرهابيين. وفي عام 1993، خطط لاغتيال جورج بوش خلال زيارة الرئيس السابق إلى الكويت. وهو يدير معسكرات تدريب للإرهابيين في سلمان باك، بينها عمليات تدريب على اختطاف الطائرات المدنية"، بحسب تعبير "برل".
أما "ليون فيورث"، فقد كتب مقالا تحت عنوان "ضرر الهجوم على العراق أكثر من نفعه"ذكر فيه" أن صدام ليس مشكلة أميركا الأكثر خطورة، وأن شن هجوم عليه سيكون على حساب الأولويات الأكثر جدية"، بحسب تعبيره.
وأضاف الكاتب الأميركي "أن الحجج التي تشير إلى أن إسقاطه لن يتطلب سوى القليل من استثمار القوة العسكرية الأميركية هي حجج متهورة إلى أبعد حد. وأن المزاعم التي تشير إلى أن المؤتمر الوطني العراقي، أو الجماعتين الكرديتين الرئيسيتين، هم قوة مستعدة لأن تكون النموذج العراقي من تحالف الشمال، هي مجرد تناظرات جزئية سيئة التطبيق. أما التأكيدات على أن جيران العراق سيشعرون بالسعادة جراء إزالة صدام فتبسيطات خطرة"، على حد تعبيره.
لذلك كله، يخلص الكاتب الأميركي "ليون فيورث" إلى القول إنه يتعين على الولايات المتحدة أن تركز على تدمير ما يهددها على نحو أكبر، وهي المنظمات الإرهابية، بحسب ما ورد في مقاله المنشور في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية.

--- فاصل ---

وبهذا، مستمعينا الكرام، تنتهي جولة اليوم على الصحف العربية التي تناولت الشأن العراقي.. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG