روابط للدخول

استسلام مزيد من القبائل الموالية لطالبان / مساعي بريطانية للتهدئة بين الهند وباكستان / اجتماع اللجنة الأمنية الإسرائيلية الفلسطينية


- الحكومة الأفغانية الانتقالية تواصل بسط سيطرتها على أفغانستان وأنباء عن استسلام مزيد من القبائل الموالية لطالبان. - رئيس الوزراء البريطاني يصل نيودلهي في محاولة لتخفيف أجواء التوتر بين الهند وباكستان. والزعيمان الهندي والباكستاني يخففان من حدة التوتر بين بلديهما عن طريقة المصافحة في قمة كتماندو. - اللجنة الأمنية الإسرائيلية الفلسطينية عقدت اليوم اجتماعا في القدس في إطار الوساطة الأميركية الرامية إلى وقف النار بين الطرفين.

- شرعت الحكومة الافغانية الانتقالية بإتخاذ خطوات إضافية لبسط سيطرتها على إقليم باغران الذي يُعتقد أن زعيم حركة طالبان الملا محمد عمر قد التجأ الى جباله. وقالت تقارير أن أحد رؤساء القبائل في الإقليم وافق على تسليم الحكومة الإنتقالية تسعين قطعة من أسلحته الثقيلة ومئتي طن من الذخائر الحربية.
وعلى رغم التقارير التي تحدثت عن هروب ملا عمر من الإقليم، إلا أن الشرطة المحلية أعربت عن إعتقادها أن زعيم طالبان ما زال مختبئاً في الإقليم.
في غضون ذلك، حذر الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش من ان الحرب ضد الارهاب ستطول الى ما وراء حدود أفغانستان، بل ويمكن لها أن تتواصل الى ما بعد العام الحالي، مؤكداً أن الارهابيين لن ينجحوا في الاختباء الى ما لا نهاية.
من جهة أخرى، أكد المبعوث الأميركي الى أفغانستان زلماي خليل زاد أن عمليات القصف الجوي الأميركي ستتواصل الى حين تحقيق الأهداف المحددة على رغم القلق الذي يسود أوساط المسؤولين الأفغان من تعرض المدنيين الى خسائر.
في تطور آخر، إستجوبت القوات الأميركية في أفغانستان السفير السابق لحركة طالبان لدى باكستان عبد السلام ضعيف بعد أن رحّلته السلطات الباكستانية أمس (السبت). وذكرت التقارير ان ضعيف محتجز فوق ظهر احدى البواخر الحربية الاميركية في بحر العرب.
من ناحية ثانية، أكد المهندسون الفرنسيون العاملون في مطار باغرام شمال كابول أن مدارج المطار ستكون جاهزة لإستقبال الطائرات الضخمة خلال عشرة ايام.
على صعيد آخر، تراجعت الشرطة الألمانية عن تصريحات سابقة كان أدلى بها ناطق بإسمها حول إعتقال مشتبه في إنتمائه الى منظمة القاعدة في فندق وسط مدينة ميونيخ.

- وصل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الى نيودلهي اليوم (الأحد) في إطار جولة يقوم بها في المنطقة بأمل المساعدة في تخفيف حدة التوترات بين الهند وباكستان. ويتوقع أن يُجري بلير محادثات مع نظيره الهندي أتال بيهاري فاجبايي قبل توجهه الى باكستان.
من ناحية أخرى، دعا الرئيس الباكستاني برويز مشرف الى السلام في جنوب آسيا، معتبراً في كلمة ألقاها في قمة كاتماندوا، أن المنطقة قد لا تشهد تطوراً من دون سلام متين بين الهند وباكستان.
يذكر أن الأزمة العسكرية بين الهند وباكستان ألقت بظلالها على قمة كاتماندوا لزعماء دول جنوب آسيا. لكن حدة التوترات إتجهت الى الهدوء بعد مصافحة بين الرئيس الباكستاني ورئيس الوزراء الهندي خلال أعمال القمة.

- عقد المسؤولون الأمنيون الاسرائيليون والفلسطينيون إجتماعاً اليوم (الأحد) هو الأول من نوعه منذ نحو شهر. يذكر أن المبعوث الأميركي الخاص أنطوني زيني وممثلون عن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية شاركوا في الإجتماع الذي يأتي في إطار الجهود التي يبذلها زيني لإقناع الطرفين بالتوصل الى وقف للنار.
الشرطة الفلسطينية واصلت اليوم إجراءاتها التي توصف بأنها محاولات لتهدئة أعمال العنف، إذ أغار مئتا عنصر من عناصر الشرطة الفلسطينية معسكراً للاجئين في شمال الضفة الغربية وإعتقلت ستة أعضاء تابعين لحركة الجهاد الاسلامي بينهم علي صفوري الذي يعتبر المطلوب الثاني على قائمة المطلوبين من قبل اسرائيل.
هذا في حين دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في القاهرة، دعا الولايات المتحدة الى تكثيف جهودها لإقناع رئيس الوزراء الاسرائيلي أرييل شارون بتغيير سياسته حيال الفلسطينيين.

- صرح مسؤولون عسكريون روس أن القوات الروسية إعتقلت ثمانية وثلاثين شخصاً في مدينة آرغون الشيشانية يشتبه في كونهم منتمين الى المقاتلين الشيشان. يشار الى أن روسيا تعتقد أن خمسة من القادة الميدانيين للمسلحين الشيشان يختبئون في مدينة آرغون. وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء نقلت عن مسؤولين عسكريين روس أن بين المعتقلين فتى في الخامسة عشر من عمره يعتقد أنه تلقى تدريبات في معسكر لقائد المسلحين، الأردني الأصل، خطاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG