روابط للدخول

تصريحات إيرانية حول ضربة أميركية وشيكة للعراق / الولايات المتحدة تدرس التنسيق مع قادة عسكريين عراقيين / عمرو موسى يقرر زيارة بغداد


- مقابلة مع الدكتور محمود عثمان حول التصريحات التي أطلقها قيادي حزبي إيراني محافظ من أن إيران تسلمت معلومات تؤكد أن واشنطن بصدد الإعداد لشن هجوم شامل على العراق. - تقرير من القدس حول قيام مسؤولين أميركيين بدراسة ملفات قادة عسكريين عراقيين بهدف التنسيق لتغيير النظام في العراق. - أجرى مراسلنا في بيروت علي الرماحي مقابلة مع الباحث السوري فايز سارة عرض فيها للتصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام السوري وأعلن فيها موقفا معارضا بشدة لتوجيه ضربة عسكرية للعراق. - حديث الى المحلل السياسي الكويتي الدكتور محمد الرميحي حول تطور العلاقات العربية العراقية وما إذا كانت هذه التطورات تشير الى إمكان نجاح بغداد في تفتيت العزلة العربية المضروبة عليها. - تقرير من القاهرة عن مغزى زيارة الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى بغداد.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد الذي نعرض فيه لعدد من التطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم وجرت تغطيتها من خلال برامج إذاعة العراق الحر في براغ.

--- فاصل ---

تتواصل التكهنات حول توجيه ضربة إلى العراق،حيث صرح حبيب الله أصغر أولادي وهو من القيادات الإيرانية المؤثرة ضمن التيار المحافظ - صرح يوم الثلاثاء بأن إيران تسلمت معلومات تؤكد أن واشنطن بصدد الإعداد لشن هجوم شامل على العراق.
ونقلت وكالة فرانس بريس للأنباء عن أصغر أولادي زعيم جمعية الائتلاف الإسلامي، الذي يعد من اقدم الأحزاب الإيرانية المحافظة وأكثرها تأثيرا، قوله بأن الأميركيين إذا قاموا بشن مثل هذا الهجوم فأنهم سيتكبدون خسائر فادحة. وأضاف قائلا بأنه من الواضح أن خبراء الاستراتيجية من الأميركيين يظنون انه لا مناص من شن الهجوم على العراق.
وقال أصغر أولادي انه وفقا للمعلومات الاستخبارية التي وصلتنا، فأن المنافقين النهازين للفرص قد كلفوا بمهمة القيام بتحركات عسكرية على الحدود الإيرانية في الوقت الذي تقوم فيه الولايات المتحدة بمهاجمة العراق. ويقصد أصغر أولادي بالمنافقين حركة (مجاهدين خلق) الإيرانية المعارضة التي تتخذ من العراق قاعدة لها.
حول التصريحات التي أطلقها القيادي الحزبي الإيراني المحافظ التقى أكرم أيوب الدكتور محمود عثمان السياسي العراقي الكردي والخبير في شؤون المنطقة وسأله عن تقييمه لهذه التصريحات:

(مقابلة مع الدكتور محمود عثمان من ملف الأربعاء)

--- فاصل ---

وفي إطار احتمالات التغيير في العراق كشفت صحيفة إسرائيلية عن قيام مسؤولين أميركيين بدراسة ملفات قادة عسكريين عراقيين قام صدام حسين بإبعادهم عن الجيش العراقي أو قاموا بالانشقاق عنه، وذلك - كما تزعم الصحيفة - بهدف التنسيق لتغيير النظام في العراق.
المزيد من التفصيلات حول هذا الموضوع في التقرير التالي من مراسل الاذاعة في القدس كرم منشي:

(رسالة القدس من ملف يوم الأربعاء)

--- فاصل ---

أكد وزير الإعلام السوري عدنان عمران أن بلاده تعارض توجيه ضربة عسكرية أميركية الى العراق، مضيفاً في إشارة الى مناطق حظر الطيران أن تقسيم العراق الى مناطق معزولة إنتهاك للقرارات الصادرة ن مجلس الأمن.
وكالة فرانس برس للأنباء نقلت عن الوزير السوري في مقابلة أجرتها معه صحيفة ديلي ستار البيروتية التي تصدر باللغة الانجليزية اعتباره أن معارضة دمشق لضرب العراق تعبر عن موقف سورية القومي، لأن دمشق تعارض، على حد قوله، ضرب أي دولة عربية من دون استثناء.
الى ذلك رأى عمران أن الكويت متفقة مع الموقف العربي المشترك المعارض لضرب العراق، معتبراً أن الإتهامات التي توجهها الولايات المتحدة الى العراق تدعو للسخرية ولا تتفق مع القرارات الدولية، مشدداً في إشارة الى مناطق الحظر الجوي، أن الأميركيين قسموا العراق الى خطوط في الشمال والجنوب، كما قسموا أجواءه بطريقة لا تتفق مع قرارات الأمم المتحدة.
كذلك اعتبر عمران بحسب ما نقلت عنه فرانس برس في المقابلة التي أجرتها معه ديلي ستار البيروتية أن حظر الطيران الجوي في شمال العراق إنتهاك غير مقبول وغير مبرر للسيادة العراقية، وأن هذا الإنتهاك لا يتعارض مع القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة فحسب، بل يتعارض أيضاً مع لائحة المنظمة الدولية، معرباً عن سعادة بلاده لمعارضة الكويت ضرب العراق، ونافياً في الوقت نفسه أن يكون تأييد دمشق لبغداد نابعاً من مصالحها التجارية مع العراق.
فقد أجرى مراسلنا في بيروت علي الرماحي مقابلة مع الباحث السوري فايز سارة عرض فيها للتصريحات التي أدلى بها وزير الإعلام السوري وأعلن فيها موقفا معارضا بشدة لتوجيه ضربة عسكرية للعراق:

(رسالة بيروت ملف الجمعة)

--- فاصل ---

الى ذلك تحدث سامي شورش الى المحلل السياسي الكويتي الدكتور محمد الرميحي وسأله رأيه في تطور العلاقات العربية العراقية وما إذا كانت هذه التطورات تشير الى إمكان نجاح بغداد في تفتيت العزلة العربية المضروبة عليها:

(مقابلة من ملف الخميس)

--- فاصل ---

على صعيد عراقي عربي آخر، نقلت وكالة فرانس برس عن عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية أنه سيزور بغداد قريباً، مشيراً الى عدم وجود موعد محدد لإتمام الزيارة.
ولفتت الوكالة الى أن زيارة موسى هي الأولى من نوعها لأمين عام الجامعة العربية الى بغداد منذ الإحتلال العراقي لدولة الكويت في عام 1990.
موسى قال إن زيارته الى بغداد تأتي لكون العراق عضواً في جامعة الدول العربية، مؤكداً أنه غير معني بأي ضغط يوجّه إليه لإلغاء هذه الزيارة.
عن مغزى هذه الزيارة اعد مراسلنا في القاهرة أحمد رجب تقريرا يتضمن مقابلة قصيرة مع خبير سياسي مصري:

(رسالة القاهرة من ملف الجمعة)

--- فاصل ---

سيداتي سادتي هذا ما يسمح به الوقت لبرنامج اليوم، نعود ونلتقي معكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG