روابط للدخول

قصف أميركي لشرق أفغانستان / مقتل فلسطيني في هجوم اسرائيلي / صرب البوسنة يحاكمون مسلمين


- الطائرات الحربية الاميركية تقوم بقصف المناطق الشرقية من افغانستان فيما تتواصل مطاردة فلول شبكة القاعدة. - تأجيل افتتاح قمة اتحاد دول جنوب آسيا للتعاون الاقليمي الى يوم غد السبت. - القوات الاسرائيلية تقتل مسلحا فلسطينيا في هجوم على الضفة الغربية. - الصرب البوسنيون يقومون بمحاكمة مسلمين متهمين بارتكاب جرائم حرب.

- قصفت الطائرات الحربية الأميركية اليوم الجمعة منطقة تقع الى الشرق من افغانستان، وهي العملية الاولى منذ عدة أيام،في الوقت الذي تتواصل فيه مطاردة الهاربين من عناصر شبكة القاعدة التابعة لأسامة بن لادن.
وافاد مسؤولون عسكريون اميركيون ان الضربة الجوية استهدفت مقاطعة خوست التي تضم قاعدة ومعسكرات للتدريب وكهوف.
وافادت وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية التي تتخذ من باكستان مقرا لها، ان الضربات الجوية استمرت اليوم، ولم تؤكد مصادر مستقلة هذا الخبر.
و في جنوب البلاد ذكرت التقارير ان المقاتلين الافغان تدعمهم القوات البرية الأميركية تقوم بمطاردة الملا محمد عمر زعيم طالبان من بيت الى بيت.
يشار الى ان مسؤولين افغان يتفاوضون من اجل تسليم الملا عمر، لكن فيكتوريا كلارك الناطقة باسم وزارة الدفاع الأميركية، صرحت امس بانها لم تتلق أي تقرير عن القاء القبض على الملا عمر لحد الآن.
وقد قامت الولايات المتحدة بتوجيه دعوة رسمية الى حامد كارزاي رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية، لزيارة واشنطن ولقاء الرئيس جورج دبليو بوش، وذلك لمناقشة سبل اعادة بناء افغانستان لكن موعد الزيارة لم يحدد بعد.
من جهته قال رئيس الحكومة الافغانية الانتقالية حامد كرزاي بأنه يعتقد ان زعيم طالبان الملا محمد عمر مازال طليق السراح، مضيفا بأنه سيقوم بتسليمه الى الولايات المتحدة في حالة القاء القبض عليه.

- أفادت الانباء ان القمة الاقليمية لجنوب آسيا قد تأجلت الى يوم غد السبت بعد ان أدت الاحوال الجوية السيئة الى إعاقة وصول الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف من الصين.
وسيشارك كل من مشرف ورئيس وزراء الهند آتال بيهاري فاجباي في قمة دول اتحاد جنوب آسيا للتعاون الاقليمي التي كان مقررا لها ان تبدأ اليوم في كاتمندو عاصمة النيبال. وقد ألقى الخلاف الهندي الباكستاني بظلاله على القمة ولا توجد اشارة الى ان مشرف وفاجباي سيعقدان جولة من المحادثات على هامش أعمال المؤتمر.
يذكر ان العلاقات بين الهند وباكستان ساءت بعد الهجوم الانتحاري الدموي على البرلمان الهندي الشهر الماضي. وألقت الهند باللوم على المتطرفين المدعومين من باكستان الذين يقاتلون السلطات الهندية في المنطقة المتنازع عليها في كشمير.
وأشارت تقارير الى ان السلطات الباكستانية قامت ليلة امس بالقاء القبض على ما يزيد عن مائة فرد من المتطرفين الاسلاميين بضمنهم اعضاء في جماعات تتهمهم الهند بالهجوم على البرلمان.
في غضون ذلك وصل رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الى الهند في جولة تهدف الى تهدئة التوتر العسكري بين الهند وباكستان.

- وفي الشرق الاوسط، قتل الجيش الاسرائيلي مسلحا فلسطينيا اليوم في هجوم شنه على قرية في الضفة الغربية. وأعلن ناطق بإسم الجيش ان اثنين آخرين من المسلحين الفلسطينيين قد القي القبض عليهما بعد قتال واثناء توغل القوات الاسرائيلية في قرية تل الفلسطينية.
من جهتها قالت السلطة الفلسطينية ان الهجوم يظهر ان رئيس الوزراء الاسرائيلي آريئيل شارون يصر على مواصلة الحرب ضد الشعب الفلسطيني.
وقد وصل المبعوث الاميركي الخاص انتوني زيني اليوم الى رام الله لاجراء مباحثات مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بعد لقاءه شارون في وقت لاحق.
ولم يعلق زيني او شارون على المحادثات التي دارت بينهما لكن التقارير اشارت الى ان المبعوث الاميركي يروم التوصل الى تنفيذ وقف فوري لاطلاق النار بين اسرائيل والفلسطينيين.
وقال المبعوث الاميركي الى الشرق الاوسط ان المحادثات الامنية بين اسرائيل والزعماء الفلسطينيين ستستأنف. ولم يقم زيني بتحديد جدول للمباحثات، لكن المفاوض الفلسطيني صائب عريقات ذكر ان الجولة الاولى ستعقد يوم الاحد المقبل.

- على صعيد آخر اقرت محكمة جرائم الحرب التابعة للامم المتحدة محاكمة ثلاثة آخرين من مسلمي البوسنة.
ولم يفصح ديان ميليتش الذي يرأس مكتب البوسنة في المحكمة الدولية لجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة عن اسماء هؤلاء الثلاثة لكنه اشار الى انهم ارتكبوا جرائمهم ضد الصرب البوسنيين في الاقليم الجنوبي من الهرسك.
وقد قامت سلطات صرب البوسنة بمحاكمة خمسة من المسلمين لحد الان. وتقع جمهورية صرب البوسنة تحت ضغوط متزايدة لالقاء القبض على المتهمين بجرائم الحرب وخاصة الزعيم الصربي البوسني السابق رادوفان كراديتش والقائد العسكري راتكو ملاديتش.
يذكر ان جمهورية صرب البوسنة هي الوحيدة من يوغسلافيا السابقة التي لم تقم بالتعاون مع محكمة جرائم الحرب التابعة للامم المتحدة من خلال القاء القبض على المتهمين بارتكاب جرائم حرب.

- حثت بلغاريا تركيا على تعزيز الرقابة على حدودها الشمالية لكبح الزيادة في تدفق المهاجرين غير الشرعيين. وصرح فاليري كريكورف رئيس شرطة الحدود البلغارية ان هناك زيادة كبيرة في عدد اللاجئين منذ ابتداء الحرب في افغانستان السنة الماضية، مضيفا ان شرطة الحدود احتجزت احد عشر الف فرد اغلبهم من العراق وافغانستان وباكستان يرومون عبور بلغاريا عن طريق تركيا باتجاه الدول الاوربية الغنية.

على صلة

XS
SM
MD
LG