روابط للدخول

دعوة خليجية للعراق للتعاون مع الأمم المتحدة / توغل قوات تركيا في شمال العراق / محادثات عراقية أردنية


- دعا مجلس التعاون الخليجي العراق إلى التعاون مع الأمم المتحدة وتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالحالة بين الكويت والعراق. - توغل مئات من الجنود الأتراك في شمال العراق لتعقب أكراد أتراك ينتمون لحزب العمال الكردستاني. - أجرى وزير النفط العراقي محادثات مع نائب رئيس الوزراء الأردني للشؤون الاقتصادية تناولت قضايا ذات اهتمام مشترك.

- جدد مجلس التعاون الخليجي دعوته العراق إلى التعاون مع الأمم المتحدة واستكمال تنفيذ الالتزامات الواردة في قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالحالة بين الكويت والعراق.
ودعا البيان الذي صدر عن القمة الخليجية الأخيرة العراق احترام أمن واستقلال دولة الكويت وسيادتها وسلامتها الإقليمية وإعادة التعاون مع الأمم المتحدة لإنهاء المسائل العالقة. كما حثّ بغداد على السماح بعودة مفتشي الأسلحة الدوليين إلى العراق منعا لمزيد من التوتر في الشرق الأوسط.
الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جميل الحجيلان أعرب في القمة عن أمله في أن لا يؤدي تصلب العراق إزاء بعض قرارات مجلس الأمن لمزيد من حالة التوتر التي تسود المنطقة ويعرض شعب العراق للمزيد من المعاناة، منتقداً في الوقت ذاته الخطاب السياسي العراقي الذي يتسم بالعدوانية والاستفزاز إزاء دولة الكويت والمملكة العربية السعودية على حد تعبيره.
في السياق ذاته، أكد وزير الشؤون الخارجية في سلطنة عمان يوسف بن علوي معارضة دول الخليج لضرب أي دولة عربية.
على صعيد ذي صلة، أفادت صحيفة عراقية أن العراق لن يسمح بعودة مفتشي الأمم المتحدة المكلفين مراقبة نزع أسلحته الذين غادروا البلاد قبل ثلاثة أعوام متهمة إياهم بالتجسس.
صحيفة بابل التي يديرها عدي النجل الأكبر للرئيس العراقي صدام حسين قالت في مقال افتتاحي نشرته اليوم أن بغداد لن تسمح لفرق التجسس ولا لغيرها بان تطأ أرض العراق المقدسة على حد تعبيرها.

- نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين عسكريين ومسؤولي جمارك أتراك يوم أمس الاثنين أن مئات الجنود الأتراك توغلوا في شمال العراق خلال اليومين الماضيين لتعقب أكراد أتراك ينتمون لحزب العمال الكردستاني.
وقال مسؤولون لرويترز إن شاحنات تقل نحو 800 من قوات الكوماندوس الأتراك عبرت بوابة خابور الحدودية.

- وفي عمان أجرى وزير النفط العراقي محادثات مع نائب رئيس الوزراء الأردني للشؤون الاقتصادية تناولت قضايا ذات اهتمام مشترك. كما يجري مندوبون عن شركة الطيران الملكية الأردنية محادثات مع نظرائهم العراقيين تتعلق بزيادة عدد الرحلات الجوية بين البلدين وتخفيض أسعار بطاقات السفر.

على صلة

XS
SM
MD
LG