روابط للدخول

مقتل مدنيين أفغان في غارة أميركية / الاتفاق على نشر قوات دولية في أفغانستان / الهند ترحب باعتقالات في باكستان


- قتل حوالي 100 شخص خلال غارة للطيران الأميركي شرق أفغانستان حسب ما نقلت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية. - أعلن مسؤول في وزارة الداخلية الأفغانية أن اتفاق نشر قوات دولية في بلاده سيوقع اليوم الاثنين بعد توضيح نقطتين عالقتين. - قالت الهند أن أنباء اعتقال الزعيم السابق لجماعة انفصالية ومتشددين آخرين في باكستان يعتبر خطوة إلى الأمام.

- أعلنت تركيا قائمة بأسماء مائة وواحد وثلاثين شخصا وشركة تم تجميد أموالهم كجزء من الحملة الدولية على جماعات ترتبط بالإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن وشبكة القاعدة التي يتزعمها.
وقد نشرت القائمة اليوم في نشرة غازيتي الرسمية في خطوة تتزامن مع قطع الأمم المتحدة مساعداتها المالية لداعمي المسؤولين عن هجمات أيلول الإرهابية في الولايات المتحدة.

- أعلن مسؤول رفيع المستوى في وزارة الداخلية الأفغانية لوكالة أن اتفاق نشر القوات الدولية في أفغانستان سيوقع في شكله النهائي اليوم الاثنين بعد توضيح نقطتين عالقتين.
وأوضح المصدر نفسه أن وزير الداخلية الأفغاني يونس قانوني والجنرال البريطاني جون ماكول سيوقعان الاتفاق.
وتوقيع الاتفاق يفتح الطريق أمام انتشار بين ثلاثة وخمسة آلاف من أفراد القوات الأجنبية في أفغانستان.
وكان الاتفاق قد تم التوصل إليه أمس إلا أن تأخير التوقيع عليه حصل للسماح بترجمة وثائقه بحسب قول المسؤولين.

- قالت الهند إن ما أفيد من اعتقال باكستان الزعيم السابق لجماعة انفصالية ومتشددين آخرين يعتبر خطوة إلى الأمام في حال تم التأكد من الخبر.
وزير الخارجية الهندي، جاسوانت سنغ، أدلى بهذا التصريح بعد اجتماع عقدته اللجنة الأمنية الوزارية لمناقشة تصاعد حدة الاعتداءات بين البلدين الجارين.
الشرطة الباكستانية أعلنت من جانبها اليوم، أنها ألقت القبض على أربعة وعشرين متشددا ينتمون إلى جماعات إسلامية تتهمها الهند بالمساعدة في تنفيذ هجوم انتحاري على البرلمان الهندي في وقت سابق من الشهر الجاري. كما ذكرت باكستان أمس أنها اعتقلت أيضا حافظ سعيد الزعيم السابق لجماعة لشكري طيبة.
وكان الهجوم الانتحاري الذي شن يوم الثالث عشر من الشهر الجاري زاد من حدة التوتر بين البلدين النوويين المتخاصمين وأدى إلى نشر قوات كبيرة على الحدود بنسب هي الأعلى منذ خمسة عشر عاما.
الرئيس الباكستاني، برويز مشرف، قال إن على البلدين التحرك نحو السلام والانسجام بدلا من الحرب، لكنه حذر من أن بلاده سترد بقوة على أي هجوم.

- وصلت إلى كابل اليوم قافلة من إحدى عشرة ناقلة تحمل قوات بريطانية للمساعدة في التمهيد لعمل القوة الدولية المتعددة الجنسيات لحفظ الأمن في أفغانستان.
وأفاد مسؤولون بأن القوة التي تتشكل من سبعين فردا هي أول دفعة لتعزيز قوة بريطانية خاصة مؤلفة من مائتين شخص تنظم بالفعل دوريات في العاصمة الأفغانية وتقدم الدعم للحكومة الانتقالية. القوة الجديدة جلبت معها مواد طبية وتجهيزات أخرى.

- دعا اليوم رئيس مجلس النواب الأرجنتيني، إدواردو كامانو، إلى عقد اجتماع مشترك للكونغرس الأرجنتيني لتعيين رئيس مؤقت للبلاد بعد استقالة الرئيس أدولفو رودرغيز سا.
ويعد كامانو دستوريا رئيسا للسلطة التنفيذية بعدما قدم رئيس مجلس الشيوخ السيناتور رامون بيورتو، استقالته أيضا في وقت متأخر أمس.
وقال كامانو إن الجلسة المشتركة يجب أن تعقد غدا أو يوم الأربعاء وأضاف أنه على اتصال برئيس الكونغرس من أجل أن يكون للأرجنتين رئيس في غضون ثمان وأربعين ساعة.
رودريغز سا، أعلن قرار استقالته خلال خطاب متلفز وجهه للشعب وبث ليلة أمس. وقد جاءت استقالته بعد أسبوع فقط على تسلمه مهام عمله.

- في مؤشر جديد إلى خلافات سياسية بين أعضاء التحالف الحاكم في صربيا، فقد أعلن اليوم الرئيس اليوغسلافي، فويسلاف كوشتونيتسا، أنه يرغب في انتخابات مبكرة تجرى العام المقبل.
وأضاف كوشتونيتسا في مقابلة نشرتها صحيفة بوليتيكا التي تصدر يوميا في بلغراد، أضاف أن الانتخابات المبكرة ضرورية من أجل استكمال الإصلاحات الدستورية في كل من صربيا ويوغسلافيا.
الرئيس اليوغسلافي قال أيضا إن الانتخابات الجديدة لن تزعزع الوضع السياسي في بلاده بل ستقود إلى تقدم اجتماعي.
إلا أن رئيس الوزراء الصربي، زوران دينديتش، الحليف السابق والمعارض الحالي لكوشتونيتسا، فقد تجاهل الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة قائلا إنها ستثير مناخا من الشكوك.

- قتل حوالي مائة شخص خلال غارة للطيران الأميركي على بلدة نيازي كالا جنوب غرديز عاصمة ولاية بكتيا شرق أفغانستان حسب ما نقلت وكالة الأنباء الأفغانية الإسلامية عن أحد الشهود يوم الاثنين. وأفادت الوكالة المتركزة في باكستان أن القصف نفذ صباح أمس الأحد وأسفر عن تدمير العديد من المنازل في البلدة.
إلى ذلك، نقلت وكالة رويترز عن مزارعين قولهم اليوم الاثنين إن طائرة أميركية قصفت قرية في شرق أفغانستان وقتلت اكثر من 100 من سكانها.
وقال المزارع جنات جول لرويترز إن من المعتقد أن قاذفة واحدة من طراز ب 52 وطائرتي هليكوبتر شنت الهجوم الذي وقع في الساعات الأولى من صباح الأحد.
وذكر مسؤول من مجلس الشورى القبلي المحلي أن الدعوة وجهت لجنود أميركيين لتقييم الأضرار الناجمة عن الغارة. إلا أن التقرير لم تؤكده جهة مستقلة.

- في مراسم أقيمت لتشييع بعض من قادتهم، دعا اليوم متشددون فلسطينيون إلى الانتقام من إسرائيل لقتلها أمس ستة فلسطينيين من قطاع غزة.
وأعلنت لجنة المقاومة الشعبية أن إسماعيل أبو القمصان كان بين ستة رجال قتلوا في ليل أمس في حادثين منفصلين.
وأفادت إسرائيل بأن ثلاثة قتلوا بنيران دبابة قرب سياج مستوطنة يهودية بعدما ظن أنهم يخططون لاقتحام المستوطنة وتنفيذ هجوم عليها. أما الثلاثة الآخرون فقد أطلقت عليهم النار بعد اجتيازهم سياجا حدوديا في غزة ورفضوا أوامر بالتوقف.
وجاء الحادثان بعد ساعات قليلة من إعلان الجيش الإسرائيلي تقلص الهجمات الفلسطينية على الإسرائيليين منذ دعوة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات إلى وقف الهجمات.

على صلة

XS
SM
MD
LG