روابط للدخول

بن لادن سعى لتعاون وتنسيق مع إيران


محمد إبراهيم ذكرت صحيفة أميركية واسعة الإنتشار أمس أن الإرهابي السعودي المولد (أسامة بن لادن) سعى منتصف التسعينات إلى إقامة تعاون وتنسيق مع إيران بهدف مهاجمة المصالح الأميركية. محمد إبراهيم يعرض لتقرير الصحيفة.

قالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاثنين إن مبعوثين للمتشدد السعودي المولد اسامة بن لادن اتصلوا بمسؤولي مخابرات ايرانيين في منتصف التسعينات في محاولة لتشكيل تحالف ارهابي مناهض للولايات المتحدة.
وذكرت الصحيفة مستشهدة بتقارير مخابرات امريكية سرية ان ممثلا لابن لادن اجرى محادثات مع مسؤولين من المخابرات الايرانية في يوليو تموز عام 1996 بخصوص تشكيل شراكة مع تنظيم القاعدة لضرب أهداف امريكية.
ومضت الصحيفة تقول انه وفقا لتقارير المخابرات الامريكية فان المسؤولين الايرانيين اوضحوا رغبتهم في لقاء ابن لادن في افغانستان. ولكن الصحيفة لم توضح ما اذا كان هذا الاجتماع قد عقد وما اذا كان قد جرى التوصل لاتفاق.
وقالت الصحيفة انه في الوقت الذي كان ضباط المخابرات يدرسون ما اذا كانوا سيجتمعون مع ابن لادن كانت الحكومة الايرانية تتحرك لمعارضة حركة طالبان الافغانية التي كانت تسيطر على افغانستان.
وتقول واشنطن ان ابن لادن هو المشتبه به الرئيسي وراء الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر ايلول والتي اسفرت عن اكثر من ثلاثة الاف قتيل.
واشارت الصحيفة الى ان مسؤولا امريكيا رفض التعليق على تقارير مخابرات محددة الا انها نقلت عن المسؤول الذي رفض نشر اسمه قوله انه لا يوجد دليل اليوم على وجود تحالف بين القاعدة وايران.
ونقل عن المسؤول قوله "من حيث الامكانية فليس من الغريب ان يعبر ممثلون من القاعدة الى ايران او ان يمضوا الليلة هناك ولكن لا اعتقد ان الجانبين يصلحان للتوصل لترتيب تعاوني رسمي ونشط.. لا يوجد دليل ملموس على ان الجانبين شكلا اي تحالف."

على صلة

XS
SM
MD
LG