روابط للدخول

الملف الأول: براهين تدين العراق باحداث 11 أيلول / تعميق العلاقات التجارية بين بغداد والقاهرة / استنكار عراقي على قرار برلماني تركي


فوزي عبد الأمير طابت اوقاتكم مستمعي الكرام، هذا فوزي عبد الامير يحييكم، ويقدم لحضراتكم، برفقة الزميلة ولاء صادق، فقرات الملف العراقي، الذي يتضمن محاور عده، بينها: - مسؤول اميركي، رفيع المستوى، يعلن ان الولايات المتحدة، سوف تتوصل قريبا الى براهين تدين العراق، وتثبت تورطه في احداث الحادي عشر من ايلول. - اللجنة العراقية المصرية المشتركة، تنهي اجتماعاتها اليوم في بغداد، في ظل تصريحات بتعميق العلاقات التجارية والاقتصادية بين بغداد والقاهرة. - العراق يستنكر موافقة البرلمان التركي، على تمديد فترة استخدام قاعدة انجرليك التركية، من قبل الطائرات العسكرية الاميركية والبريطانية. - مجلس التعاون الخليجي، يعقد قمته اليوم، في العاصمة العمانية مسقط، والعراق سيكون من ضمن الملفات الساخنة، كما تستمعون في ملف اليوم، الى حوار اجرته، اذاعة العراق الحر، مع نائب كويتي، بهذا الشأن. وفي ملف العراق، محاور وقضايا اخرى، بالاضافة الى رسائل صوتية من الكويت وعمان والقاهرة.. فابقوا معنا.

نقلت وكالة فرانس برس للانباء، عن مسؤول اميركي رفيع المستوى، ان الولايات المتحدة، سوف تتوصل قريبا الى براهين، تدين العراق، وتكشف علاقته بالعمليات الارهابية التي تعرضت لها مدينتا واشنطن ونيويورك.

صرح بذلك عضو الكونغرس الاميركي، جي سي واتس، في مقابلة اجرتها معه شبكة سي ان ان الاخبارية، اضاف فيها، ان الرئيس صدام حسين، لا بد وانه قد صفق بحرارة، للهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة، الامر الذي يدفع الى الوقوف وراء الرئيس الاميركي جورج بوش، وتشجيعه على اتخاذ قرار، بتوجيه ضربة الى العراق، في اطار الحملة الدولية لمكافحة الارهاب.
فرانس برس، اوضحت ايضا ان مسؤولين حكوميين اميركيين، ذكروا مرارا، ان ليس لدى واشنطن، أي دليل قاطع بتدخل العراق في احداث الحادي عشر من ايلول، لكن الادراة الاميركية، تواصل، بالرغم من ذلك مراقبتها الشديد للرئيس صدام حسين.

وفي المقابل، نشرت صحيفة نيويورك تايمز، مقالا للكاتبة بربارة كروسيت، عرضت فيه لنتائج استطلاع اجراه، احد اهم المراكز السياسية، في الولايات المتحدة، كشف عن تأييد ضئيل لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق، التفاصيل، في سياق التقرير التالي، الذي اعده ويقدمه، الزميل محمد ابراهيم:

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا للكاتبة البارزة (بربارة كروسيت) حمل عنوان (الاستطلاعات تكشف عن تأييد ضئيل لضرب العراق) جاء فيه ان اميركيين على اطلاع بالشؤون الخارجية ابلغوا جمعية السياسة الخارجية هذا العام انهم يعارضون اطاحة الرئيس العراقي صدام حسين ما لم يقم العراقيون بغزو جديد للكويت، او يتم التاكد تماما من احياء بغداد برامج متخصصة بانتاج وتطوير الاسلحة.
وكشف الاستطلاع الذي اجرته جمعية السياسة الخارجية ان المشاركين فيه يعارضون ايضا ضمان الدفاع الاميركي عن تايوان في حال تعرضها الى هجوم صيني. كما انهم لا يؤيدون توسيع الميزانية المخصصة للدرع الصاروخي.
واشارت الكاتبة الى ان الاستطلاع اجري قبل الهجمات الارهابية التي شنت في الحادي عشر من ايلول الماضي في الولايات المتحدة وهو حدث ربما يؤثر على آراء المشاركين تجاه عدد من القضايا من بينها العلاقة المحتملة بين الرئيس العراقي وما حصل في نيويورك وواشنطن. إلا ان نسبة عالية من المصوتين ضد عمل عسكري يطال العراق ربما سيطالبون بدليل قاطع على تورط الرئيس العراقي صدام حسين فيما لو اجري الاستطلاع بعد الحادي عشر من ايلول.
وعلى سبيل المثال سئل المشاركون في الاستطلاع هل ان على الولايات المتحدة مهاجمة العراق في حال قامت القوات العراقية بمهاجمة وضرب الكرد في الشمال او اي منطقة عراقية تخضع للحكم الذاتي الا انها غير مستقلة، فاجاب 52% منهم بـ (لا)، و 38% بـ (نعم). كما رفض 66% انضمام الولايات المتحدة الى قوات المعارضة العراقية في جهودها لاطاحة الحكومة العراقية ولم يؤيد هذا التوجه سوى 25% من المشاركين في الاستطلاع.

--- فاصل ---

بدأت يوم امس السبت، في بغداد، اعمال اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين العراق ومصر، وسط تصريحات متبادلة، عن حرص الطرفين، على تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.
أفادت بذلك وكالة فرانس برس للانباء، نقلا عن قناة التلفزيون الفضائية العراقية الرسمية، التي اشارت ايضا الى ان وزير التجارة الخارجية المصري يوسف بطرس غالي، وصل مساء الجمعة الى العراق على راس وفد رسمي في زيارة تستمر ثلاثة ايام.
ويضم الوفد المصري كلا من وزير قطاع الاعمال العامة مختار خطاب ووزير الصناعة علي فهمي الصعيدي ووزير الكهرباء والطاقة حسن يونس بالاضافة الى اكثر من مئة رجل اعمال مصري.
وكالة فرانس برس، اضافت ايضا، ان وزير التجارة العراقي، اكـد، في كلمة افتتح بها اجتماعات اللجنة المشتركة، اكد حرص العراق على تطوير علاقاته التجارية والاقتصادية، مع الاقطار العربية وبشكل خاص مع مصر التي تحتل المرتبة الاولى في تعاملات العراق التجارية مع الاقطار العربية، حسب تعبير الوزير العراقي.
هذا وقد تم الاتفاق خلال الاجتماع على تشكيل عدد من اللجان الفنية للبحث في تطوير التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية والصحية والعلمية والثقافية.
على الصعيد ذاته، أفادت وكالة فرانس، ان وزير الخارجية العراقي ناجي صبري، كان قد اعرب في الفترة الاخيرة، عن امله في ان تصبح مصر اول شريك تجاري للعراق في العالم، مشيرة الى انها تحتل في الوقت المركز الثالث بالنسبة للعراق.

في هذا السياق وافانا مراسلنا في القاهرة احمد رجب، بتقرير، يتناول مجالات التعاون بين مصر والعراق، في ضوء اجتماعات اللجنة المشتركة، التي من المقرر ان تختتم اعمالها اليوم في بغداد:

تختتم اليوم في بغداد اجتماعات اللجنة المصرية العراقية المشتركة والتي يمثل فيها مصر اكبر وفد اقتصادي الى العراق اذ يضم وزراء الصناعة وقطاع الاعمال والكهرباء ورئيس اتحاد الغرف التجارية و 130 رجل أعمال.
وفيما وصل حجم الصادرات المصرية خلال العام الحالي للعراق الى ما تزيد قيمته على مليار وسبعمائة مليون دولار أميركي، تتوقع مصادر وزارة التجارة الخارجية هنا في القاهرة ان تزيد الصادرات المصرية خلال العام المقبل 2002 الى بغداد على ملياري دولار.
وبحسب المصادر ذاتها فان القاهرة وبغداد قد اتفقتا بشكل نهائي على قواعد المنشأ والمواصفات واصبح تبادل السلع بين البلدين من دون مشكلة تذكر. وتتوقع مصادر وزارة التجارة الخارجية ان تحسم اجتماعات اللجنة المشتركة اليوم عدد من المسائل المهمة في اطار العلاقات التجارية بين البلدين وفي مقدمتها اعلان انشاء خط بحري منتظم بين مصر والعراق وذلك من خلال الاتفاق الذي يجري بحثه لاقامة شركة مشتركة للنقل البري والبحري والمتوقع لها ان تخرج الى الوجود في غضون اشهر قليلة من الان ربما بحلول الربيع القادم.
وفي اطار الاهداف المرتقب تحقيقها من خلال زيارة الوفد المصري الى العراق خوض رجال الاعمال الـ 130 المرافقين للوفد الرسمي عدد كبير من الصفقات التجارية بين الجانبين اضافة الى الاتفاق على اقامة عدد من الشركات المشتركة تشمل مختلف الاوجه التجارية والاقتصادية.
ومن بين المسائل المهمة الخاضعة للمباحثات الثنائية بين مصر والعراق الجانب المالي والذي يعتبر مشكلة امام القطاع الخاص المصري. والبحث يجري الان في كيفية حصول القطاع الخاص على اموال مقابل صادرات خارج برنامج النفط مقابل الغذاء.
وبحسب المصادر المصرية فإن إيجاد حل لهذه المسألة سيؤدي بالتالي الى زيادة قيمة العقود المبرمة بين البلدين.
إلى ذلك تأتي قضية إعمار العراق ضمن اهم جدول أعمال الاجتماعات المصرية العراقية. ومن المقرر ان يبحث الوفد المصري مع بغداد احتياجات العراق لدعم مصانعه في كافة المجالات بالخبرات المصرية وما يمكن ان تقدمه مصر في مجال تصميم وتنفيذ المشروعات الكبرى الى جانب تدريب الكوادر العراقية وكذلك إحياء أكثر من الف مصنع عراقي متوقف عن العمل.
وفي مجال الكهرباء ستقدم القاهرة خبرتها في إعادة إحياء شبكة الكهرباء الكبرى التي تغطي كافة أرجاء العراق كذلك تبحث اللجنة المشتركة إقامة بدائل لتوليد الطاقة الكهربائية وبصفة خاصة عن طريق الرياح وهو ما نجحت في إقامته القاهرة في عدد كبير من المناطق المصرية.
وهكذا تشهد العلاقات الاقتصادية بين مصر والعراق تطورا غير مسبوق في مختلف القطاعات وتستهدف المزيد في السنوات المقبلة.
أحمد رجب - اذاعة العراق الحر - اذاعة أوروبا الحرة - القاهرة.

--- فاصل ---

اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة في براغ، ومنها تستمعون الى فقرات الملف العراقي.
استنكر العراق، يوم امس السبت موافقة البرلمان التركي على تمديد، فترة استخدام الطائرات الاميركية والبريطانية، لقاعدة انجرليك التركية، لمدة ستة اشهر اخرى، في اطار مراقبة منطقة الحظر الجوي شمال العراق.
وكالة فرانس برس، افادت ايضا ان وكالة الانباء العراقية، الرسمية، نقلت عن ناطق باسم وزارة الخارجية العراقية قوله، إنه في الوقت الذي يحرص فيه العراق، على تطوير العلاقات مع تركيا، تعرب بغداد، عن استنكارها لقرار الحكومة والبرلمان التركيين، بتمديد فترة بقاء تلك القوات، التي تقوم بالعدوان المستمر على العراق، حسب قول الناطق الرسمي.
وفي هذا الصدد اشارت وكالة فرانس برس، الى ان البرلمان التركي قد صوت في الخامس والعشرين من الشهر الحالي بالموافقة على تمديد عمل الطائرات الحربية الاميركية والبريطانية المتواجدة في تركيا في اطار مراقبة منطقة الحظر الجوي شمال العراق، اعتبارا من نهاية شهر كانون الاول، ولمدة ستة اشهر اخرى، وذلك بناء على توصية قدمتها الحكومة التركية.
الناطق باسم الخارجية العراقية، اضاف ايضا، ان هذا القرار يتناقض مع ما تعلنه الحكومة التركية، عن حرصها على وحدة وسلامة الاراضي العراقية، وعدم التدخل في شؤون البلاد الداخلية.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، نقلت وكالة انباء الاناضول، يوم امس السبت، قلق رجال اعمال اتراك، في المنطقة الجنوبية الشرقية، المجاورة للعراق، نقلت قلقهم من التقارير التي تتحدث عن احتمال توجيه ضربة عسكرية الى العراق، في اطار الحملة الدولية لمكافحة الارهاب.
و نقلت الوكالة عن بدر الدين كارابوجا، رئيس اتحاد الصناعيين، وجمعية رجال الاعمال، في جنوب شرق تركيا، ان هذه المنطقة ستتعرض لاضرار كبيرة، في حال توجيه ضربة الى العراق، مضيفا ان تركيا خسرت نحو سبعين مليون دولار بسبب العقوبات الدولية المفروضة على العراق.

--- فاصل ---

من اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة، نواصل تقديم فقرات الملف العراقي.
تبدأ اليوم في العاصمة العمانية مسقط، اعمال القمة الثانية والعشرين، للمجلس الاعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجي، في ظل ظروف وصفتها وسائل الاعلام الخليجية، بانها صعبة وبالغة الدقة والحساسية.
وكالات الانباء اشارت الى ان مؤتمر القمة الخليجي، سوف يتطرق الى عدد من الملفات الساخنة، لعل اولها الحملة الدولية لمكافحة الارهاب، وازمة الشرق الاوسط، والملف العراقي.
وفي هذا الاطار، أفاد مراسلنا في الكويت محمد الناجعي، نقلا عن رئيس الوفد الكويتي، الى القمة، الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي، ووزير الخارجية الكويتي، ان الموضوع العراقي، سيكون الموضوع الرئيسي، على جدول اعمال القمة، بعد تزايد الاحتمالات بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.
التفاصيل مع محمد الناجعي:

أكدت الكويت مع بداية اليوم الأول لانعقاد القمة الخليجية الـ 22 في العاصمة العمانية مسقط اليوم اكدت ان الملف العراقي سيستحوذ على جزء كبير من اجتماعات القمة الخليجية.
جاء ذلك على لسان رئيس الوزراء الكويتي بالنيابة وزير الخارجية الشيخ صباح الأحمد وهو في طريقه الى مسقط لتمثيل الكويت نيابة عن الشيخ جابر الاحمد امير الكويت الذي يقضي حاليا فترة نقاهة في لندن عقب اصابته بوعكة صحية في شهر سبتمبر ايلول الماضي.
واكد الشيخ صباح الاحمد ان اهتمام قادة دول مجلس التعاون بالملف العراقي يأتي بسبب استمرار نظام بغداد في رفض تنفيذ القرارات الدولية. بيد ان التصريحات الكويتية هذه تاتي في الوقت الذي ترتفع فيه اصوات خليجية للمطالبة بعدم ضرب العراق خاصة في ظل تزايد التكهنات باحتمال قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضربة عسكرية قاصمة للعراق بعد الانتهاء من الحملة العسكرية في أفغانستان.
بعد مطالبة قطر بعدم ضرب العراق حاليا او في المستقبل جاءت البحرين اليوم لتتفق مع هذا الموقف حيث قال وزير الخارجية البحريني الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة أنه لا يجوز لاي دولة ان تهاجم دولة أخرى دون مسببات ودون قرارات دولية مضيفا ان بلاده لا توافق على ضرب اي دولة عربية لكن الوزير البحريني أكد ان دول المجلس تطالب العراق بتنفيذ القرارات الدولية ذات الصلة بغزو دولة الكويت.
من جهة أخرى أكد الامين العام لمجلس التعاون الخليجي جميل الحجيلان ان الملف العراقي سيكون من ابرز القضايا المطروحة على جدول اعمال قمة مسقط. والاكيد ان الملف العراقي باتفاق جميع المسؤولين الخليجيين سيستحوذ على اهتمام اجتماعات القادة الخليجيين الذين بدأوا اعمالهم اليوم ويختتمونها غدا الاثنين.
لكن هل من جديد في الطرح الخليجي هذه المرة؟
المراقبون هنا في الكويت وفي الخليج يتوقعون وحدة الموقف ازاء العراق واستمرار السياسة الخليجية السابقة التي تؤكد ان سياسات العراق تمثل خطرا على الشعب العراقي ودول المنطقة وانه يتعين على النظام العراقي الالتزام بالقرارات الدولية وإبداء حسن النية حتى يتسنى للعراق ودول الخليج العربية ان تخرج من دوامة التوتر الحاصل.
محمد الناجعي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - الكويت.

ولإلقاء المزيد من الضوء، على حضور الملف العراقي، في مؤتمر القمة الخليجية، اتصلنا بالنائب الكويتي الدكتور احمد الربعي، وسألناه عن توقعاته بهذا الشأن والآلية التي سيتم التعامل بها مع القضية العراقية.

احمد الربعي: اعتقد ان القمة الخليجية بما يتعلق بالملف العراقي تعقد في ظروف حرجة وخاصة بعد احداث 11 سبتمبر وبعد احداث افغانستان وحرب افغانستان. ما تواجهه القمة هو القراءة العراقية الخاطئة لاحداث الحادي عشر من سبتمبر والقراءة العراقية الاكثر خطأاً في الحرب الافغانية.
فعندما تقرأ الصحف العراقية او تسمع تصريحات طارق عزيز أو تصريحات طه ياسين رمضان يبدو وكأن العالم لم يحدث فيه أحداث 11 سبتمبر وكأن العالم لم يقم فيه حرب أفغانستان. نفس اللغة الرتيبة المملة المكررة تكرر في الإعلام العراقي رغم أن هناك تغيرات هائلة يجب على النظام في العراق ان يقرأها جيدا.
يوم امس كان بعض وزراء الخارجية العرب يقولون بانه نتمنى عدم ضرب العراق واعتقد هذه الاسطوانة يعني اصبحت ايضا من الكلام المكرر والقديم لسبب بسيط لمن يوجه هذا الخطاب. الذين لا يريدون ضرب العراق عليهم ان يوجهوا خطابهم الى العراق نفسه الذين لا يريدون توجيه ضربة الى بغداد عليهم ان يوجهوا هذا الكلام الى بغداد لانه بغداد هي المشكلة.
لا يريدون ان يفهموا ماذا يدور في العالم يتصرفون بطريقة مراهقة يعطون فرصة للضربة عليهم وبدم بارد في الحقيقة، وبالتالي اعتقد ان المشكلة هي مرة اخرى في بغداد. يبدو انهم لم يتعلموا شيئا لا من دروس التسعين ولا من بعد التسعين ولا من كل هذه الاحداث الهائلة.
وكل ما يردد الان في الاعلام العراقي وانا متابع للاعلام وللصحافة هو اننا على استعداد للحرب مع امريكا وسننتصر وسنهزم واعتقد ان هذا الكلام في هذه الظروف الدقيقة يعني كلام عابث وكلام لا علاقة له بعقل ولا بمنطق ولا بروح مسؤولية تجاه الشعب العراقي والارض العراقية.

وردا على سؤال بشأن القلق الامني، يسببه توجيه ضربة الى العراق، ومدى تأثير ذلك على المنطقة، اجاب الربعي قائلا:
"يا سيدي قلنا هذا الكلام ايام حرب تحرير الكويت وقيل اذا تم ضرب العراق سينقلب العالم العربي. وقلنا عندما بدات الاحداث في افغانستان قال بعضنا سينتفض العالم الاسلامي من اقصاه الى اقصاه ثم تمت الحرب بسهولة وبيسر واعتقد ان السيناريو يمكن ان يتكرر.
هناك ظروف متشابهة. العراق نظام معزول ونظام طالبان نظام معزول.
نظام طالبان معزول من جيرانه ولديه مشاكل مع كل جيرانه باستثناء باكستان ثم تحسن الموقف، والوضع في العراق ايضا له علاقات سيئة بكل جيرانه. الوضع الداخلي في العراق متأزم، الوضع الافغاني ايام طالبان متازم. الناس رقصت في الشوارع عندما سقط نظام طالبان والناس في العراق ترقص في الشوارع لو سقط النظام الحالي. هناك تحالف شمال في افغانستان، هناك تحالف شمال وايضا تحالف جنوب في العراق ايضا.
اعتقد ان القراءة الرسمية العراقية للاحداث هي قراءة متاخرة ومتخلفة وبعيدة عن الواقع واعتقد انه اذا اردنا ان نتجنب اي معارك واي مشاكل واي استخدام قوة ان نوجه هذه الرسائل الى بغداد لان العناد والمشكلة هي في بغداد وليس في اي مكان أخر."

كان هذا النائب الدكتور احمد الربعي من الكويت.

--- فاصل ---

هذه اذاعة العراق الحر، اذاعة اوروبا الحرة، ومنها نواصل تقديم فقرات الملف العراقي.

أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان اعضاء منظمة اميركية غير حكومية، اعتبروا، العقوبات الدولية المفروض على العراق، نوعا من اسلحة الدمار الشامل.
جاء ذلك في رسالة، وجهها خمسة من اعضاء منظمة اصوات في البرية، الى الرئيس الاميركي، جورج بوش، ذكروا فيها، انهم اكتشفوا هذه الاسلحة، واستعمالاتها، عندما زاروا اطفالا عراقيين يرقدون في المستشفيات، وطالبوا في الرسالة ايضا برفع العقوبات عن العراق.
اعضاء منظمة اصوات في البرية، اضافوا ايضا، انهم ادركوا تاثير العقوبات كسلاح، عندما اطلعوا، على احصائيات الامم المتحدة، التي لا تقبل الشك، والتي تفيد، ان مئات الالاف من اطفال العراق، لقوا حتفهم، بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة منذ احد عشرة سنة، حسب ما ورد في نص الرسالة التي تقلت وكالة فرانس برس للانباء، نسخة منها.
وتجدر الاشارة، الى ان بعض اعضاء هذه المنظمة الاميركية، يعيشون منذ منتصف الشهر الماضي، في العراق، تعبيرا عن معارضتهم للعقوبات التي فرضت على العراق، اثر غزوه الكويت عام تسعين.

--- فاصل ---

في تطورات عراقية اخرى، أفاد مراسل اذاعة العراق الحر في عمان، ان حزب جبهة العمل الاسلامي، وهو من اكبر الاحزاب الاردنية، أختتم مؤتمره السنوي، باصدار بيان، عرض فيه للشأن العراقي، وطالب برفع العقوبات الاقتصادية. المزيد من التفاصيل في سياق التقرير التالي:

دان البيان الختامي للمؤتمر الاول لحزب جبهة العمل الاسلامي ما وصفه بالحصار الظالم على العراق واعلن رفضه للعدوان الاميركي الواقع عليه ودعا الامة العربية لانهاء هذا الحصار فورا والمحافظة على وحدة العراق وعودته الى عمقه العربي.
وكانت قيادة الحزب اقترحت على المؤتمر تقريرها الذي تطرق الى العقوبات الدولية المفروضة على العراق واصفا السياسة الاميركية البريطانية تجاهه بانها عدوان يستهدف تقسيم العراق على اسس عرقية وطائفية من خلال مناطق الحظر الجوي. علاوة على ان هذه السياسة تمارس ضغوطا مختلفة لتشديد الحصار باشكال اكثر قوة وكل ذلك باسم اسقاط النظام العراقي وتامين جيران العراق حسب ما ورد في تقرير قيادة الحزب.
وتبنى المؤتمر اقتراحا قدمه بعض المدعوين ووجه دعوة للملوك والرؤساء العرب لعقد مؤتمر عاجل لحماية الانتفاضة الفلسطينية واعتماد سياسة لحماية الوطن العربي مما وصفه بالحملة الاميركية التي تستهدفه دولا وتنظيمات شعبية وحركات جهادية.
واعطى المؤتمر الاول لاكبر الاحزاب الاردنية واقواها نفوذا في الشارع الشرعية التنظيمية للمبادرة التي اعلنها الامين العام للحزب بدعوته للقاء سائر القوى الشعبية في اطار مشروع سياسي وطني لحماية الاردن ودفع الاخطار المحدقة به.
وبحث المؤتمر مسالة المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة بعد ان قاطعها سابقا ولم يتضمن البيان الختامي اي اشارة للمشاركة او عدمها. غير ان المؤكد ان القواعد الحزبية دفعت اثناء المناقشة لعدم مقاطعة الانتخابات. وبررت مصادر الحزب عدم تطرق البيان الختامي لهذه المسالة بالقول انها قضية تحتاج لاجراءات مؤسسية وقد كلف مجلس الشورى الحزب للبت بهذا الامر.
وعلى صعيد متصل بهذه المسألة قال امين عام الحزب انه ليست هناك خطط لدى الاسلاميين للفوز بأغلبية نيابية في الانتخابات المقبلة وان كانوا يرفضون اي تحديد تشريعي او اداري قد يؤدي الى عدم حصولهم على ما يستحقون من حضور واعلن الامين العام انه سيتم خلال الشهر المقبل انتخاب هيئات قيادية جديدة كمجلس الشورى والمجلس التنفيذي والامين العام للحزب.
حازم مبيضين - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - عمان.

--- فاصل ---

أفادت وكالات الانباء، ان صحيفة بابل العراقية الرسمية، شككت في عددها الصادر يوم امس، بصحة شريط الفيديو، الذي تحدث فيه اسامة بن لادن، واعتبرت ان هذا الشريط قد يُـتـخذ ذريعة للتوجيه ضربة الى العراق.
ولم تستبعد الصحيفة العراقية، ان يكون هذا التسجيل مفبركا من قبل وكالة المخابرات المركزية الاميركية.
وكالة فرانس برس للانباء، نقلت عن الصحيفة ايضا، انه ايا كان المعنى المقصود من وراء هذا الشريط، فان الادارة الاميركية، لن تتخلى، عن ارهابها وعدوانها، حسب قول الصحيفة، التي توقعت ان تكون الصومال المحطة الثانية، وفي وقت ليس ببعيد.

--- فاصل ---

واخيرا مستمعي الكرام، أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان المطرب العراقي، مهند محسن، سيشارك لاول مرة، منذ ازمة الخليج، عام واحد وتسعين، سيشارك في مهرجان ثقافي يقام في المملكة العربية السعودية، الشهر المقبل.
فرانس برس، نقلت عن الجهات المنظمة للمهرجان، ان مهند محسن، سيشارك في افتتاح مهرجان الجنادرية، مع مجموعة من المطربين، اللذين سيغنون للتاريخ العربي، وسيغني، الوصلة المخصصة لبغداد، في ظل الخلافة العباسية، في القرن الثامن الميلادي.

على صلة

XS
SM
MD
LG