روابط للدخول

هين: المشكلة العراقية يجب أن تعالج تحت مظلة الأمم المتحدة / الموقف التركي من ضرب العراق / مقابلة مع ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في لندن / مسؤولين كرديين يزوران دمشق


- مراسلنا في لندن (أحمد الركابي) يعرض لتقرير حول تصريحات وزير الدولة البريطاني للشؤون الأوروبية بيتر هين بأن أي تحرك من طرف واحد ضد بغداد سيكون ذا أثر قليل، وأن المشكلة العراقية يجب أن تعالج تحت مظلة الأمم المتحدة. - علي الرماحي، مراسلنا في بيروت عرض مع خبير لبناني في الشؤون التركية لخلفيات الموقف التركي من ضرب العراق. - سامي شورش أجرى مقابلة مع ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، في العاصمة البريطانية الدكتور حامد البياتي وسأله عما إذا كانت تصريحات للسيد الحكيم إشارة إلى أن المجلس لم تعد لديه تحفظات في شأن التعامل مع الولايات المتحدة وسياساتها الخاصة بالعراق. - مقابلة هاتفية مع مسؤولين كرديين بارزين يزوران دمشق. - حول أبعاد التصريحات العراقية المتعلقة بزيارة وزير الخارجية العراقي إلى طهران تحدث أكرم أيوب إلى الخبير في الشؤون العربية والإيرانية علي رضا نوري زادة وسأله عن قراءته لخبر الزيارة.

مستمعي الكرام، أهلا بكم في هذا اللقاء الجديد الذي نعرض فيه لعدد من التطورات التي شهدها الملف العراقي خلال الأسبوع المنصرم وجرت تغطيتها من خلال برامج إذاعة العراق الحر في براغ.

--- فاصل ---

في واشنطن تتسع دائرة الجدال حول الهدف المقبل للحرب ضد الإرهاب، فيما يحتل العراق والصومال الصدارة في توقعات تعرضهما إلى الحرب.
وكالة فرانس برس للأنباء لفتت إلى أن المسؤولين الأميركيين أكدوا في الفترة الأخيرة أن الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش لم يتخذ حتى الآن قراراً بتوسيع نطاق الحرب في اتجاه دول أخرى، لكن الملاحظات التي طرحها هؤلاء المسؤولين في أروقة الإدارة الأميركية أشارت الى أن واشنطن تشهد نقاشاً حامياً حول مسألة الهدف المقبل.
على صعيد ذي صلة، صرّح وزير الدولة البريطاني للشؤون الأوروبية بيتر هين أن أي تحرك من طرف واحد ضد بغداد سيكون ذا أثر قليل، وأن المشكلة العراقية يجب أن تعالج تحت مظلة الأمم المتحدة.
وأعرب هين في تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء أن المعنيين بحل المشكلات العالمية بما في ذلك مشكلة العراق لابد لهم من التحرك سوياً، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة عودة المفتشين الدوليين إلى بغداد.
مراسل إذاعة العراق الحر في لندن أحمد الركابي عرض للتقرير الذي بثته رويترز وتحدث إلى خبير سياسي لبناني في شؤون الشرق الأوسط:

(رسالة لندن - الاثنين)

--- فاصل ---

من ناحية أخرى، ذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أن خبراء عسكريين أميركيين بارزين يدرسون احتمال اجتياح العراق من شماله وجنوبه بهدف إطاحة نظام الرئيس صدام حسين.
وأضافت المجلة أن هيئة الأركان الأميركية المشتركة تدرس اقتراحا بنشر خمسين ألف جندي أميركي في المناطق الحدودية الجنوبية من العراق، وخمسين ألفاً آخرين في المناطق الحدودية الشمالية، بغية تحريك القوتين في اتجاه بغداد. لكن المجلة نسبت إلى خبراء استراتيجيين تشكيكهم في أن تكون القوتان كافيتين لتحقيق الهدف الرئيسي من الخطة.
أما عن الموقف التركي إزاء خطة الاجتياح الأميركي للعراق، فقد ذكرت مجلة نيوز ويك أن تركيا أبدت موافقة صامتة على الخطة.
إلا أن تقريرا لوكالة أسيوشييتدبريس أشار إلى أن رئيس الوزراء التركي، بلند إجيفيت، جدد القول إنه سيحض الولايات المتحدة خلال زيارته المرتقبة الشهر المقبل على عدم مهاجمة العراق في حملتها الدولية التي تقودها ضد الإرهاب.
إجيفيت قال إن مسألة توسيع التعاون الاقتصادي بين أنقرة وواشنطن ستكون على رأس الأمور التي سيطرحها مع المسؤولين الأميركيين، إلا أنه أكد بأنه سيثير مع مستضيفيه أيضا معارضة تركيا لتوسيع رقعة الحرب الحالية على الإرهاب بحيث تشمل العراق.
وتخشى تركيا وهي عضو في حلف شمال الأطلسي أن يؤدي القيام بعمل عسكري ضد العراق إلى حدوث اضطرابات اقتصادية في المنطقة وتدفق لاجئين على حدودها وإثارة السكان الأكراد في المنطقة الحدودية.
وقال اجفيت لنواب البرلمان إذا ما طرحت قضية العراق في جدول الأعمال سنعلن صراحة رأي تركيا وهي معارضة أي خطوة قد تهدد وحدة تركيا."
علي الرماحي، مراسلنا في بيروت عرض مع خبير لبناني في الشؤون التركية لخلفيات الموقف التركي من ضرب العراق:

(رسالة بيروت)

--- فاصل ---

من جهة أخرى، رحب المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بهجوم على العراق في إطار الحرب الجارية ضد الإرهاب، لكنه شكك في أن يكون العراق هو الهدف المقبل للولايات المتحدة نظراً لقضايا ساخنة أخرى في المنطقة مثل القضية الفلسطينية، إضافة إلى معارضة روسيا والدول المجاورة لمثل هذا الهجوم.
وكالة رويترز نقلت عن رئيس المجلس الأعلى آية الله محمد باقر الحكيم أنه يرحب بتغيير النظام في العراق عبر هجوم عسكري تقوم به قوات متعددة الجنسيات إذا أُحترم في الهجوم استقلال العراق مع ضمان عدم التدخل في شؤونه الداخلية، مضيفاً أن المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة يجب أن يفي بمسؤولياته حيال حماية العراقيين والمنطقة.
أما في شأن مستقبل العراق فقد نقلت رويترز عن الحكيم أن المجلس الأعلى وبقية الجماعات العراقية المعارضة بينها الأحزاب الكردية اتفقت على تشكيل حكومة انتقالية واسعة القاعدة لمدة عام واحد على أن يتم تشكيل الحكومة بعد استفتاء شعبي.
في السياق نفسه تحدث سامي شورش إلى ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، في العاصمة البريطانية الدكتور حامد البياتي وسأله أولاً عما إذا كانت تصريحات السيد الحكيم إشارة إلى أن المجلس لم تعد لديه تحفظات في شأن التعامل مع الولايات المتحدة وسياساتها الخاصة بالعراق:

(نص المقابلة مع الدكتور حامد البياتي - الاثنين)

--- فاصل ---

في دمشق أجرى مسؤولون بارزون في الجماعتين الكرديتين الرئيستين اللتين تديران منطقة كردستان العراق محادثات مع القادة السوريين تناولت عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك.
وقد أجرينا اتصالات مع مسؤولين كبيرين هما، عادل مراد مسؤول مكتب العلاقات العربية في الاتحاد الوطني الكردستاني ودلشاد ميران نائب مسؤول العلاقات الدولية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، وقد سألنا عادل مراد عن الهدف من زيارة وفد الاتحاد الوطني الكردستاني إلى دمشق فقال:

(تعليق عادل مراد)

أما دلشاد ميران فقد أجاب عن نفس السؤال بقوله:

(تعليق دلشاد ميران)

وفيما إذا كان للزيارة علاقة بعملية السلام بين الجماعتين الكرديتين قال عادل مراد من الاتحاد الوطني:

(تعليق عادل مراد)

فيما علق دلشاد ميران من الحزب الديمقراطي بقوله:

(تعليق دلشاد ميران)
(التعليقات كلها من ملف الجمعة)

--- فاصل ---

قال وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي إنه سيزور إيران الشهر المقبل لبحث قضايا تعرقل تطبيع العلاقات بين البلدين منذ حربهما المدمرة في الثمانينات. وقالت وكالة رويترز للانباء أن صبري أفاد أنه بحث الزيارة وهي الأولى من نوعها منذ سنوات، مع وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي على هامش المؤتمر الوزاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي في الدوحة في العاشر من كانون الأول الجاري.
وقال الوزير العراقي أن وفدا إيرانيا بدأ محادثات في بغداد منذ الجمعة الماضية تهدف لحل مشكلة النازحين. وأعرب الوزير العراقي عن تفاؤله، وقال إن المسؤولين الإيرانيين متفائلون أيضا بتحقيق تقدم. وقال صبري إن هناك فرصة كبيرة ومؤكدة وإن مسؤولي البلدين يحاولون انتهاز هذه الفرصة لتعزيز خطوات إقامة علاقات جوار طيبة حول أبعاد التصريحات العراقية المتعلقة بزيارة طهران تحدث أكرم أيوب إلى الخبير في الشؤون العربية والإيرانية علي رضا نوري زادة وسأله عن قراءته لخبر الزيارة:

(نص المقابلة مع علي رضا نوري زادة - الأربعاء)

--- فاصل ---

سيداتي سادتي هذا ما يسمح به الوقت لبرنامج اليوم، نعود ونلتقي معكم في مثل هذا الوقت من الأسبوع المقبل. إلى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG