روابط للدخول

الملف الأول: قطر تعترض على ضرب العراق / الملف العراقي على جدول أعمال القمة الخليجية / السلطات العراقية تحمل الامم المتحدة مسؤولية نقص الدواء والغذاء / وزير مصري يزور العراق


زينب هادي مستمعينا الكرام.. في هذا اليوم، كما في بقية الأيام، ظل الملف العراقي ساخناً في عدد من محاوره السياسية والاقتصادية وعلى مختلف الأصعدة الداخلية والإقليمية والدولية. - في هذا العرض السريع لأبرز تلك المحاور نركز على تصريحات قطرية إعترضت على توجيه ضربات عسكرية أميركية الى العراق. هذا في الوقت الذي يُتوقع أن يكون العراق موضوعاً حامياً على جدول أعمال القمة الخليجية التي ستبدأ أعمالها غداً (الأحد) في مسقط. - مكتب الأمم المتحدة المسؤول عن البرنامج الإنساني في العراق يعلن أن بغداد حصلت على أكثر من مئة وخمسين مليون دولار من مبيعات نفطه خلال الاسبوع المنصرم. أما السلطات العراقية فتعلن من ناحيتها بأن النقص الحاصل في الأدوية والأغذية بفعل العقوبات الدولية حصد حتى الآن أرواح أكثر من مليون ونصف مليون إنسان عراقي. - وزير مصري يزور العراق لتعزيز التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين ووزير النفط العراقي يؤكد في القاهرة أن لبلاده الحق في بيع النفط الى من يشاء، وذلك في رد على إتهامات موجهة الى السلطات العراقية بتهريب النفط. الى ذلك نستمع في الملف الى تقارير ورسائل صوتية أعدها مراسلونا في عدد من العواصم والمدن، وعرض للبيان الذي أصدره مكتب الأمم المتحدة المسؤول عن برنامج النفط مقابل الغذاء حول مبيعات النفط العراقي، أعدته وتقدمه زينب هادي.

أكدت وزارة الخارجية القطرية أن إحتمال توسيع واشنطن لحربها ضد الارهاب في إتجاه العراق يقلق الدوحة بشكل كبير.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أن بلاده تعترض على توسيع نطاق الحرب نحو العراق أو نحو أية دولة عربية أخرى الآن أو في المستقبل. فتوسيع الحرب، بحسب الوزير القطري، يتطلب وجود مبررات قانونية ودولية واضحة وثابتة.
جاءت تصريحات الوزير القطري بعد إجتماع عقده الرئيس المصري حسني مبارك مع أمير دولة قطر في منتجع شرم الشيخ يوم أمس (الجمعة). أما وزير الخارجية المصري أحمد ماهر فأكد من ناحيته أن محادثات الرئيس المصري مع نظيره القطري تناولت تطورات الحرب الجارية ضد الارهاب ودرس الوسائل الكفيلة بمنع تعرض أية دولة عربية الى نيرانها.
يذكر أن جامعة الدول العربية دعت من ناحيتها الولايات المتحدة الى عدم ضرب العراق، خاصة بعد تزايد إحتمالات إقدام واشنطن على خطوة من هذا القبيل إثر تصريحات للرئيس الأميركي جورج دبليو بوش دعا فيها العراق الى السماح للمفتشين الدوليين باستئناف أعمالهم.
على صعيد ذي صلة، كشفت مصادر ديبلوماسية عربية مطلعة في القاهرة أن الولايات المتحدة طلبت بالفعل من دولة قطر إستخدام أراضيها في حال قرار واشنطن توسيع نطاق الحرب في إتجاه العراق. التفاصيل مع مراسلنا في القاهرة أحمد رجب:

قالت مصادر دبلوماسية عربية رفيعة لاذاعتنا ان مباحثات امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني مع الرئيس المصري حسني مبارك عبر خلالها امير قطر عن قلق بلاده ازاء الضربة الاميركية المحتملة ضد العراق.
واضافت المصادر ان مباحثات مبارك-حمد تاتي في اطار جولة الامير القطري الى عدد من الدول لبحث امكانية الضغط على واشنطن لمنعها من توجيه ضربة الى العراق خاصة وان قطر تستشعر حرجا اذا ما انطلقت العمليات العسكرية من القاعدة الاميركية الموجودة على الاراضي القطرية في ظل الوضع الحالي للدوحة والذي ترأس خلاله الدورة الحالية للقمة الاسلامية.
وعلى الرغم من اعلان المطالبة المصرية القطرية بعدم معاقبة و ضرب اي دولة عربية في اطار الرؤية الاميركية لمكافحة الارهاب غير ان المصادر المحت الى ضرورة فهم المغزى الذي المح اليه وزير خارجية قطر خلال تصريحاته امس في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره المصري احمد ماهر حين قال بعدم اعتقاده بان التدخل او الضغط العربي سيكون حاسما في حالة اقرار الولايات المتحدة بشكل نهائي لتوجيه ضربة عسكرية الى بغداد.
ووصف مراقبون في القاهرة المباحثات المصرية القطرية بانها تمثل محاولة جادة للضغط على واشنطن لكي لا تقوم بعمليات عسكرية تشمل العراق او اي دولة عربية اخرى بما في ذلك الصومال.
وتشير مصادر اذاعتنا الى ان الزعيمين مبارك وحمد قد بحثا تاثير هذه الضربة المحتملة اذا ما تمت على المنطقة العربية والنظام العربي ومنطقة الشرق الاوسط والمخاطر الاقليمية التي تهدد المنطقة اذا ما تمت هذه الضربة.
كذلك شملت المباحثات ضرورة الحفاظ على عقد القمة العربية في موعدها والحفاظ على دوريتها خاصة بعد الجدل اللبناني الذي صار مؤخرا بشان ارجاء موعد عقد القمة.
أحمد رجب - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - القاهرة.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، يبدأ زعماء الدول الخليجية غداً مؤتمر قمة في مسقط وسط أجواء إقليمية ودولية ساخنة تحتل فيها إحتمالات تعرض العراق الى ضربة أميركية إهتماماً لافتاً.
مراسلنا في الكويت محمد الناجعي وافانا بالتقرير التالي عن الشأن العراقي على جدول أعمال القمة:

تسيطر المسالة العراقية بشكل جاد على جدول اعمال القمة الثانية والعشرين لقادة دول مجلس التعاون الخليجي التي من المقرر ان تبدأ اعمالها في العاصمة العمانية مسقط غدا الاحد وتستمر يومين وذلك وسط اصوات خليجية تعارض توجيه ضربة عسكرية اميركية للعراق.
وتزداد اهمية وحساسية المسالة العراقية امام قادة دول مجلس التعاون الخليجي مع تزايد الاحتمالات عن تحضير الولايات المتحدة لضرب العراق بعد الانتهاء من الحملة ضد افغانستان. الا ان الدول الخليجية تقف امام خيار صعب يتمثل في مساندة اميركا في حملتها التي تستهدف الارهاب والتطرف والعدوان والبقاء في صف التحالف الدولي الذي اقامته واشنطن باجراء تغييرات في بغداد.
وزير الدولة للشؤون الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور محمد الصباح الذي يشترك اليوم في اجتماعات وزراء خارجية دول مجلس التعاون ان باب التوبة مفتوح امام العراق في حال ارجاعه للاسرى الكويتيين.
ولا تبدو الكويت متحمسة لتوجيه ضربة للعراق لانها تعتقد ان ضرب العراق ربما يؤدي الى مزيد من التوتر في المنطقة الا ان الرأي الرسمي الكويتي يحاول القاء الكرة الآن في ملعب المجتمع الدولي والولايات المتحدة ويؤكد ان ذلك ليس من شان الكويت.
لكن الاعتراض الخليجي لضرب العراق يبدو اكثر وضوحا في الموقف القطري حيث اكدت الدوحة بجلاء اعتراضها لتوجيه ضربة اميركية للعراق حاليا او في المستقبل. هذا وقد سعت الكويت الى جانب السعودية من خلال اتصالات حثيثة مع دول مجلس التعاون الى بلورة موقف خليجي موحد ازاء العراق قوامه التعاطف مع الشعب العراقي ودعوة العراق الى الالتزام بالقرارات الدولية وابداء حسن النية ازاء دول الجوار.
المراقبون هنا في الكويت لا يتوقعون اي تغير في الموقف الخليجي ازاء المسالة العراقية وذلك بسبب عدم تغير السياسة العراقية التي يرون انها لا زالت استفزازية وعدوانية.
محمد الناجعي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - الكويت.

--- فاصل ---

مستمعينا الأعزاء..
فيما تشير التكهنات الى أن الولايات المتحدة قد توجه حملة عسكرية ضد العراق في إطار حربها ضد الارهاب في أفغانستان، تظل من المهم تقويم مسارات الأحداث العراقية وأبرز محطاتها خلال عام ألفين وواحد.
مراسلنا في العاصمة البريطانية أحمد الركابي تحدث الى محلل سياسي عراقي حول رؤيته لتطورات الشأن العراقي خلال عام ألفين وواحد:

اعتبر الكاتب والمحلل السياسي العراقي المعارض محمد عبد الجبار ان العام 2001 الذي يوشك على نهايته كان عاما مهما بالنسبة للملف العراقي. ولاحظ عبد الجبار ان احداث 11 ايلول في الولايات المتحدة كانت نقطة تحول في السياسة الاميركية تجاه العراق.

محمد عبد الجبار: في الحقيقة كان العام 2001 من الاعوام المهمة في تاريخ الملف العراقي الذي حفل بالكثير من الاحداث التي يمكن ان نؤشر اليها اثناء التحليل. لعل ابرز ما يمكن ان يشار اليه في هذا المجال هو استمرار المقاومة الوطنية الداخلية بل وتصاعدها في داخل العراق. لقد استمرت عمليات المقاومة ضد رموز ومؤسسات وشخوص النظام الحاكم في بغداد وكان من ابرز تلك العمليات التي ينفذها الناشطون الوطنيون العراقيون في داخل العراق العمليات التي استهدفت القصر الجمهوري التي حدثت عدة مرات في العام الماضي.
كان قصف القصر الجمهوري من قبل المقاومة الوطنية في داخل العراق مؤشرا على التنامي النوعي لعمليات هذه المقاومة في الداخل، ذلك التنامي المؤشر انشاء الله على امكانية تصاعد هذه المقاومة حتى تحقيق هدفها الممثل بالاطاحة بالنظام الحاكم في بغداد.

اذاعة العراق الحر: هذا على صعيد الداخل.

محمد عبد الجبار: هنالك ايضا مؤشر آخر على صعيد الداخل وهو استمرار العقوبات الاقتصادية المفروضة على النظام منذ عام 1990 بسبب تعنت النظام العراقي وعدم امتثاله لقرارات مجلس الامن وخاصة فيما يتعلق باسلحة الدمار الشامل والسماح للمفتشين الدوليين بالعودة للعراق للتاكد من خلو العراق من المحظورات العسكرية التي تم النص عليها وفق لقرار مجلس الامن القاضي بايقاف اطلاق النار في حرب الخليج الثانية.
من النقاط المهمة في هذا السياق ان النظام العراقي استمر في انتاج اسلحة الدمار الشامل الاسلحة الفتاكة المحرمة دوليا واخر ما يوجد لدينا من اخبار في هذا المجال هو ان النظام اتم بناء مصنع جديد لانتاج اسلحة الدمار الشامل في قضاء الصويرة التابع لمحافظة الكوت.
الحقيقة اتمام هذا المصنع وبدء تشغيله يؤشر بشكل قاطع على أن النظام ماض في موضوع اسلحة الدمار الشامل وفي موضوع عدم الامتثال لارادة المجتمع الدولي في هذا الشان، الامر الذي يؤدي الى اطالة امد العقوبات المفروضة على النظام.
طبعا جرت هناك محاولات لتعديل هذا النظام نظام العقوبات بما سمي بالعقوبات الذكية من قبل الولايات المتحدة ومن قبل بريطانيا ومن قبل مجلس الامن بصورة عامة، لكن ايضا تعنت النظام العراقي ادى الى فشل هذه المحاولات التي استهدفت تخفيف حدة العقوبات الاقتصادية وحصر اثارها الجانبية على ابناء الشعب العراقي.
على الصعيد الدولي لا يمكن ان نغفل مسالة احداث 11 سبتمبر في الولايات المتحدة التي تمثلت بتفجير المركز التجاري في نيويورك ثم الهجوم في واشنطن هذه العمليات التي.. صحيح البعض يحاول ان لا يربطها بالنظام العراقي. لكن هذه العمليات ادت الى ما يسمى بالحرب العالمية ضد الارهاب، طبعا هذا يشير الى دور العراق النظام العراقي بصفته احدى الدول الارهابية في المنطقة، ليس فقط احد الدول الحاضنة للارهاب ويشجع الارهاب وانما هو الدولة الارهابية في المنطقة التي مارست الارهاب بحق اولا ابناء شعبها وثانيا بحق جيرانها وشعوب المنطقة، الامر الذي يعزز من المطالبة بان ينال النظام العراقي عقابه العادل والصارم بصفته نظاما ارهابيا خارجا عن ارادة القانون الدولي.
انا لا ادعو طبعا الى شن حرب على العراق وانما ادعو بهذه المناسبة الى ان يكون النظام العراقي في ضمن قائمة الدول الارهابية التي ينبغي ان يتصرف معها المجتمع الدولي بالشكل المناسب للحد من اخطار النظام الارهابية سواء على ابناء شعبه ام على صعيد المنطقة والعالم.

اذاعة العراق الحر: هناك من يعتقد ان احداث الحادي عشر من ايلول في الولايات المتحدة كانت بداية جديدة للعراق يعني او للسياسة الاميركية تجاه العراق. هناك من يعتقد ان هذه الاحداث جعلت السياسة الاميركية تتحول من هدف الاحتواء الى هدف التغيير؟

محمد عبد الجبار: هو بالتاكيد احداث 11 سبتمبر اعادت الملف العراقي الى دائرة الاهتمام الامريكي والعالم بصورة عامة لانه الحقيقة التي لا يمكن نكرانها هي ان النظام العراقي كما قلت نظام ارهابي وهو ذو علاقة وثيقة بالعمليات الارهابية التي تحصل في العالم وبالتالي يجب التفكير الآن بشكل جدي وباعلى المستويات بطريقة التعامل مع النظام العراقي بطريقة تتجاوز مجرد الاحتواء الذي كان هو الطابع الاساسي لسياسة الادارة الاميركية في عهد كلينتون السابق الى سياسة جديدة تستهدف رأس النظام وتستهدف ازالة هذا النظام باعتبار ان ازالة النظام هي الحل الانجح والاخير لمشكلة وجود نظام ارهابي في المنطقة.

اذاعة العراق الحر: طيب دكتور محمد عبد الجبار بعد ان نظرنا هذه النظرة السريعة الى الوراء كيف تتوقع او ماذا تتوقع من السنة القادمة فيما يتعلق بالملف العراقي؟

محمد عبد الجبار: الواقع انا اتوقع ان يحصل هناك تصعيد في الامور المتعلقة بالعراق سواء على مستوى عمليات الداخل وعلى مستوى المقاومة الشعبية وعلى مستوى الرفض الشعبي للنظام لان كل المؤشرات تشير الى ان ارادة الشعب العراقي في الداخل ارادة قوية وماضية وعازمة على مواصلة تحدي هذا النظام.
هذا من جهة، يعني انا اتوقع ان تتصاعد عمليات المقاومة ومظاهر الرفض الشعبي للنظام من جهة ومن جهة ثانية اتوقع ان يزداد ترسخ الاستقرار والسلم في منطقة كردستان وهذه مسالة مهمة جدا.
العام الماضي شهد الكثير من الخطوات لتطبيع الاوضاع في منطقة كردستان المحررة ومن اجل توحيد صفوفها وبالتالي تجري كي تكون نموذجا ديمقراطيا يحتذى في بقية ارجاء العالم، في ارجاء العراق. حينما يمكن تحرير جزء من ارض العراق من سلطة صدام وترك الخيار للشعب العراقي ان يختار طريقه ثم فتح مجال للخيار الديمقراطي ان يفعل ان يتحرك بهدوء وسلام.
هذا النموذج الذي يجري انجازه في كردستان ايضا اتوقع له ان يستمر وان يشهد مزيدا من النمو مما يشكل نقطة جذب اضافية لابناء الشعب العراقي للتحرر ضد دكتاتورية بغداد.

اذاعة العراق الحر: وهل تتوقع اي تحول في النظام العراقي السنة القادمة؟ هل تتوقع ضربة عسكرية تستهدف الاطاحة بالنظام؟

محمد عبد الجبار: اعتقد يعني اذا اقدر اتحدث بشكل تفصيلي ومحدد في موضوع الضربة العسكرية لكني اقول ان الموقف الدولي والوضع العام سوف لن يكون اهدأ مما كان عليه في العام 2001، بالعكس سوف يشهد تصاعدا جديدا فيما يتعلق بالعراق لان المشكلة العراقية اذا صح التعبير لا يمكن ان تستمر على حالها الراهن ولا بد ان تكون المجريات بشكل يؤدي في آخر المطاف الى حسم هذه المشكلة. الحسم الذي يتحرك على جانبين اولا الاطاحة بالنظام من جهة، وثانيا تحرير ارادة الشعب العراقي من جهة ثانية لاقامة النظام الدستوري الديمقراطي.

اذاعة العراق الحر: الدكتور محمد عبد الجبار الكاتب والمحلل السياسي العراقي المعارض، شكرا جزيلا.

محمد عبد الجبار: شكرا لك.

احمد الركابي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - لندن.

ننتقل الى العاصمة اللبنانية بيروت حيث أجرى مراسلنا علي الرماحي حواراً مع ممثل المجلس الأعلى للثورة الاسلامية العراقية في سوريا ولبنان، بيان جبر، وسأله عن رأيه في دعوة وجهها الرئيس صدام حسين الى العراقيين للإستعداد لمواجهة ضربة عسكرية أميركية محتملة ضد العراق:

دعوة الرئيس العراقي العراقيين الى الوحدة ورص الصفوف فيما وصفه بالعدوان الاميركي البريطاني المحتمل هذه الدعوة لقيت ردود فعل سلبية من اوساط المعارضة العراقية التي راى بعضها ان مثل هذه الدعوة لا تلقى استجابة شعبية. ويقول السيد بيان جبر ممثل المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق يقول ان الرئيس العراقي لم يترك له صديقا لا من رفاق دربه ولا من عامة الشعب العراقي مبديا استغرابه صدور مثل هذه الدعوة عن رأس النظام كما يقول.

بيان جبر: طبعا انا استغرب مثل هذا الحديث يصدر عن صدام حسين ويدعو العراقيين الى الوحدة. عن اي وحدة يتحدث رأس النظام؟ هل ابقى صدام حسين من صديق سواءا من ازلام السلطة ومن رفاق الدرب او من العراقيين ابناء الشعب العراقي او من المعارضة العراقية.
صدام حسين هو ظالم في كل شيء لكنه عادل في توزيع ظلمه على الشعب العراقي. ومن هنا هذا النداء هو هواء في شبك ولا يسمع هذا النداء من اي عراقي انما هي صيحات يائسة يحاول النظام العراقي ان يجمع حوله عدد اكبر لكي يدافع عن نظامه لانه يعلم ان الشعب العراقي وقواه الوطنية والمعارضة تتهيأ لاسقاطه الى غير رجعة قريبا انشاء الله.

وينفي بيان جبر ان يكون الشعب العراقي سيقف مدافعا عن النظام في حال قيام عمليات عسكرية مؤكدا ان ما يدعم رأيه هو ان الاجراءات التي اتخذت في انحاء العراق تحسبا لضربة عسكرية محتملة كما قيل انما تتجه نحو الشعب الذي يرى جبر انه مستعد للتحرك ضد النظام متى سنحت له الفرصة.

بيان جبر: هذا كلام مستهلك سمعناه اثناء حرب الخليج عندما غزا النظام العراقي دولة الكويت وشاهد الجميع كيف تحرك الشعب العراقي في انتفاضة شعبان المباركة وسقطت اكثر من 14 محافظة ولمدة 15 يوما، وكان تصويت واضح لرفض هذا النظام وعدم الوقوف الى جانبه.
نفس هذه الاجراءات التي يتخذها صدام حسين حاليا في دعوة الناس الى جيش القدس ثم يحشد هذه القوات على كردستان من جديد. سابقا كانت بوصلة القدس تشير الى طهران ثم بوصلة القدس كانت تشير الى الكويت وحاليا بوصلة القدس تشير الى كردستان. لكن هذه البوصلة لا ولن تشير الى غرب العراق الى الهدف الحقيقي للامة العربية والاسلامية.
من هذا المنطلق هذه احاديث غير دقيقة، والنظام العراقي يعلم جيدا ان الشعب العراقي وكل الشعب العراقي هو لن يقف معه وهو ضده. لذلك نرى ان كل الاجراءات التي اتخذت على الارض هي اجراءات ليست لمواجهة الضربة الاميركية انما لمواجهة الشعب العراقي اولا. وانا اتحدث الى ابناء الشعب العراقي وهم يعرفون اين توجد المدافع الثقيلة في منطقة السماوة وقرب الديوانية وقرب البصرة وقرب كربلاء، المدافع توجه الى الشعب العراقي والصواريخ توجه الى الشعب العراقي كما حدث في انتفاضة شعبان.

اذاعة العراق الحر: يعني هل ان النظام يتوقع تحرك الشارع العراقي كما حدث في انتفاضة آذار؟

بيان جبر: ان الذي يسقطه ليس الضربات لان سبق ان صارت ضربة ثعلب الصحراء ولم يسقط النظام العراقي. يعلم ان اولى الضربات اذا استمرت الضربات اكثر من اسبوع فان الذي سيتحرك هو الشعب العراقي والجيش العراقي والقوى الوطنية والاسلامية داخل الشعب العراقي لاسقاطه وهذا ما سيحصل قريبا انشاء الله.

من بيروت كان معكم علي الرماحي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
في محور عراقي آخر، يُجري وزير التجارة الخارجية المصري يوسف بطرس غالي محادثات في العاصمة العراقية مع المسؤولين العراقيين في إطار اللجنة التجارية المشتركة بين الدولتين.
ويضم الوفد الذي يرافق الوزير المصري مختار خطاب وزير قطاع الاعمال وعلي فهمي وزير الصناعة، إضافة الى نحو مئة رجل أعمال مصري.
وكالة فرانس برس نقلت عن يوسف بطرس غالي أن اللجنة العراقية المصرية المشتركة ستدرس رفع نسبة الصادرات المصرية الى العراق، مضيفاً أن المحادثات بين الطرفين ستتناول أيضاً موضوع الشركات المصرية العاملة في ميادين صناعية محددة في العراق خصوصاً في ميدان الطاقة الكهربائية.
الى ذلك نقلت فرانس برس عن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي ان بغداد تأمل في أن تصبح مصر الشريكة التجارية الأولى لبلاده على المستوى العالمي. يشار الى أن مصر تحتل الآن مرتبة الشريكة التجارية الثالثة للعراق على المستوى العالمي، والأولى على مستوى العالم العربي.

--- فاصل ---

في إطار آخر، أعلن مكتب الأمم المتحدة لبرنامج النفط مقابل الغذاء أن العائدات النفطية العراقية في إطار البرنامج الإنساني بلغت خلال الاسبوع المنصرم أكثر من مئة وخمسين مليون دولار. تفاصيل البيان الصادر عن مكتب الأمم المتحدة تعرضه في ما يلي زينب هادي:

اصدر مكتب الامم المتحدة بيانا حول مبيعات النفط العراقية في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء جاء فيه ان العراق حصل خلال الاسبوع المنصرم على عائدات مالية عن مبيعاته النفطية فقد حصل على 158 مليون دولار. وجاء في بيان المكتب ان سعر البرميل الواحد من النفط العراقي الخام بيع في الاسبوع الماضي في الاسواق العالمية بـ 16.3 دولار للبرميل الواحد منذ بدء المرحلة الحالية للبرنامج التي بدأت في وقت سابق من الشهر الجاري حيث وصلت عائدات العراق النفطية ما يقرب 324 مليون دولار.
وعلى الصعيد نفسه ذكر البيان ان نسبة 72% من عائدات النفط العراقي ترصد للبرنامج الانساني في العراق مع نسبة 59% تذهب الى 15 محافظة في وسط وجنوب العراق حيث تكون الحكومة مسؤولة عن شراء وتوزيع المؤن والاغذية وكذلك نسبة 13% تذهب للمدن الشمالية الثلاث وهي دهوك والسليمانية واربيل حيث تقوم وكالة الامم المتحدة بتنفيذ البرنامج واتمام عمليات التوزيع بدلا من حكومة بغداد.
واضاف بيان مكتب الامم المتحدة لبرنامج النفط مقابل الغذاء ان الباقي من عائدات النفط العراقي تستخدم لتمويل نشاطات اخرى تعود الى قرار وقف اطلاق النار الذي انتهت بموجبه حرب الخليج الثانية. من جانب آخر ذكر البيان ان نسبة 25% من العائدات النفطية العراقية تذهب الى لجنة التعويضات في جنيف حيث تدفع كتعويضات عن الاضرار التي نجمت من الغزو العسكري العراقي للكويت اضافة الى نسبة 2.2% لتغطية تكاليف ادارة الامم المتحدة للبرنامج مع نسبة 0.8% لادارة لجنة المراقبة والتفتيش التابعة للامم المتحدة المعروفة باسم انموفيك.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، شدد وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد، في رده على إتهامات لبلاده بتهريب النفط، شدد على أن العراق حر في بيع نفطه الى أي كان.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء نقلت عن رشيد أن العراق بلد مهم ويتمتع بسيادة كاملة، ما يسمح له بإقامة علاقات شراكة اقتصادية مع الدول المجاورة وغيرها، مؤكداً أن لا أحد له الحق في إنتقاد بغداد أو التعليق على مواقفها في ميدان تصدير النفط.
الى ذلك، قال الوزير العراقي الذي حضر إجتماعاً لوزراء نفط الدول المصدرة للنفط (أوبك) إن بغداد غير مهتمة بما تقوله الولايات المتحدة.
يذكر أن لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة تدرس تعيين أربعة مراقبين جدد في ميناء البكر جنوب العراق في محاولة لمنع تهريب النفط العراقي. لكن اسوشيتد برس نسبت الى رشيد اعتباره أن طرح الإقتراحات غير العملية لا يمكن أن يغطي على المسألة الأساسية المتمثلة برفع العقوبات عن العراق.
في غضون ذلك، أفادت وكالة الأنباء العراقية الحكومية بأن أكثر من مليون وستمائة الف شخص توفوا في العراق نتيجة العقوبات الاقتصادية المفروضة منذ عام 1990.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن السفير العراقي الدائم لدى الأمم المتحدة محمد الدوري في رسالة وجهها الى الأمين العام للأمم المتحدة أن نسبة الوفيات بين الأطفال دون سن الخامسة بلغت أكثر من ثلث هذا العدد، هذا في الوقت الذي كان عدد الأطفال المتوفين من الفئة العمرية نفسها في عام 1989 نحو 258 طفلاً على حد تعبير السفير العراقي لدى المنظمة الدولية.

على صلة

XS
SM
MD
LG