روابط للدخول

مطالبات بتأجيل القمة العربية الدورية في بيروت


علي الرماحي - بيروت تواجه القمة العربية الدورية المقرر انعقادها في بيروت في شهر آذار المقبل، تواجه مطالبات لبنانية على مستوى رفيع بتأجيلها عدة أشهر. والدعوة جاءت على لسان رئيس مجلس النواب اللبناني. مراسلنا في بيروت (علي الرماحي) يعرض لهذا الموضوع.

تواجه القمة العربية الدورية المقرر عقدها في بيروت في شهر آذار من العام القادم، تواجه مطالبات لبنانية على مستوى رفيع بتأجيلها عدة أشهر، على أن تظل بيروت مقراً لانعقادها.
الدعوة جاءت على لسان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري خلال استقباله أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى، الذي زار بيروت للتحضير للقمة، إلا أن موسى أكد بعد لقائه بري، أن دعوة التأجيل كانت بصفة شخصية، وأن القمة ستعقد في موعدها المقرر.
إلا أن رئيس البرلمان اللبناني كرر دعوته أمس خلال لقائه رئيس الجمهورية اميل لحود.
وخلال استقباله النواب في لقائه الأسبوعي أكد بري تمسكه بدعوته هذه والتمسك في الوقت ذاته بدورية انعقاد القمة، وشرح بري للنواب الأسباب التي تبرر إصراره على تأخير موعدها والمصلحة القومية العليا ومقتضيات الأمن القومي كما قال.
وزير الاعلام قال أن القمة ستعقد في موعدها وهذا هو موقف لبنان الرسمي، أما موقف بري فقد قال هو بأنه شخصي وهو موقف له احترامه لكنه ليس موقف الدولة اللبنانية ولا يلزمها.
ونقلت مصادر صحافية عن بري قوله أن هناك مناخاً قائماً الآن يدفع إلى الاعتقاد بأن الموقف الذي سيصدر عن القمة العربية لن يكون بأفضل من الذي صدر عن وزراء الخارجية العرب وهو أمر ليس في مصلحة العرب والفلسطينيين، كما نقل عن بري.
مصادر مقربة من رئيس البرلمان قالت أن بري يخشى أن يتم تناول موضوع المقاومة على غرار تناول موضوع الانتفاضة الفلسطينية التي تجاهلتها قرارات اجتماع الوزراء العرب الأخير.
على صعيد حزب الله أيضاً، نقلت صحيفة السفير اللبنانية اليوم عن مصادر قالت أنها واسعة الاطلاع قولها أن السفير الأميركي في بيروت فنسنت باتل طلب من وزير الخارجية اللبناني محمود حمود أن يصدر لبنان موقفاً رسمياً يتعلق بكلام الأمين العام لحزب الله الذي قاله في مهرجان يوم القدس وورد فيه أنه ليس في اسرائيل مدنيون، وأن كل الاسرائيليين شركاء في الجريمة ضد الفلسطينيين، المصادر قالت أن وزير الخارجية أجاب بأن السيد حسن نصر الله زعيم سياسي، وفي لبنان حرية للقول والتصريح، لكن السفير الأميركي شدد على ضرورة أن يعلن لبنان الرسمي موقفه حيال هذا التصريح.
علي الرماحي - بيروت.

على صلة

XS
SM
MD
LG