روابط للدخول

اطلاق نار على دورية اسرائيلية / تصاعد التوترات بين نيودلهي وإسلام آباد / استئناف الغارات على أفغانستان


- مسلحون مجهولون يطلقون النار على دورية اسرائيلية من الأراضي الاردنية، والأردن يعتبر أن لا أدلة تثبت أن النار أطلق من داخل أراضيه. - تصاعد التوترات بين نيودلهي وإسلام آباد والسفير الهندي لدى باكستان يغادر الى بلاده. - الطائرات الأميركية تستأنف غاراتها الجوية في أفغانستان.

- أقدم مسلحون مجهولون يعتقد بأنهم فلسطينيون على قتل جندي اسرائيلي وإصابة ثلاثة آخرين بعد إطلاق النار عليهم قرب الحدود الاسرائيلية الاردنية.
الناطق بإسم الحكومة الاردنية صالح قلاب صرح بأن لا أدلة تثبت أن إطلاق النار حدث من داخل الأراضي الاردنية أو أن المسلحين تسللوا من الاردن الى اسرائيل.
أما الاسرائيليون فإنهم نفوا أن تكون قواتهم قد دخلت الاراضي الاردنية لتعقب المسلحين.
لكن مصدراً اسرائيلياً اشار الى أن طائرات هيليوكوبتر اسرائيلية تقصف الأحراش المحاذية لنهر الاردن في ملاحقة للمسلحين.
من جهة أخرى، دخلت الدبابات الاسرائيلية قرية تامون شمال مدينة نابلس حيث قام الجنود الاسرائيليون بإعتقال خمسة من ناشطي حركة الجهاد الإسلامي.

- لقي جنديان هنديان مصرعهما الليلة الماضية في تبادل لإطلاق النيران عبر الحدود بين قوات هندية وأخرى باكستانية.
وأكدت الشرطة الهندية ان موقعين حدوديين هنديين في منطقة سامبا دُمّرا خلال اطلاق النيران. الهند نقلت قوات كبيرة الى الحدود، فيما نقلت باكستان وحدات من دفاعاتها الجوية وقواتها العسكرية من مدينة في شرق البلاد الى حدودها مع الهند.
معروف أن عمليات حشد القوات المتقابلة تأتي وسط تصاعد خطير في حدة التوترات بين الدولتين إثر الهجوم الذي تعرضت له مباني البرلمان الهندي في نيودلهي في الثالث عشر من الشهر الجاري.
في غضون ذلك، غادر السفير الهندي فيجاي نامبيار اسلام آباد بعد أربعة ايام من إستدعائه من قبل حكومته. فيجاي صرّح قبيل مغادرته بأن العلاقات بين الدولتين تتدهور بسرعة كبيرة.
على صعيد آخر، أجرى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مباحثات عبر الهاتف مع رئيس الوزراء الهندي آتال بيهاري فاجبايي تركزت على العلاقات الثنائية بين الدولتين وقضايا الأمن في جنوب آسيا.
الخارجية الروسية أعلنت الليلة الماضية أن الزعيمين شددا في مباحثاتهما على الحاجة الى تطوير التعاون الروسي الهندي في محاربة الإرهاب والتطرف.
يذكر أن الحليفتين الاستراتيجيتين روسيا والهند أيدتا الحملة العسكرية الأميركية في أفغانستان.

- إستأنفت الطائرات الحربية الأميركية غاراتها الجوية في أفغانستان مركّزة على منطقة في شمال قندهار.
الناطق بإسم القيادة المركزية الأميركية في فلوريدا دان كيسي قال إن طائرات (بي 52) قصفت بشدة مخزناً لذخائر حربية تعود الى حركة طالبان أو منظمة القاعدة.
وفي مستشفى قندهار أحاط رجال مسلحون تابعون لمنظمات مناوئة لطالبان جناحاً يرقد فيه منذ اسابيع ثمانية رجال تابعين لمنظمة القاعدة.
وفي مواقع أخرى، تستعد القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها لشن غارات جديدة على الكهوف والأنفاق في تورا بورا في عملية جديدة للبحث عن الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن.

- من المقرر أن يمثل الشخص الذي أشتبه في أنه حاول تفجير طائرة مدنية أميركية فوق المحيط الأطلسي عن طريق متفجرات كان يخفيها في كعب حذائه، يمثل الجمعة المقبل أمام محكمة أميركية في مدينة بوسطن.
يشار الى أن الشخص الذي عُرفته وثائق المحكمة الأميركية بالمواطن البريطاني ريتشارد رايد، حاول السبت الماضي إشعال متفجرات كان يحملها في حذائه خلال رحلة جوية من باريس الى ميامي قبل أن يقيده ركاب الطائرة وأفراد طاقمها.
لكن المسؤولين الأميركيين أفادوا بأنهم لا يملكون أدلة تثبت تورط رايد في شبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن.

على صلة

XS
SM
MD
LG