روابط للدخول

العراق والصومال على رأس قائمة الأهداف الامريكية المرشحة / إحتمال إجتياح العراق من شماله وجنوبه / فئة عراقية معارضة ترحب بهجوم عسكري يسقط صدام حسين


- الإدارة الأميركية تواصل جدالها في شأن المرحلة المقبلة من الحرب ضد الإرهاب، وتكهنات مفادها أن العراق والصومال على رأس قائمة الأهداف المرشحة. - ذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أن خبراء عسكريين أميركيين بارزين يدرسون إحتمال إجتياح العراق من شماله وجنوبه بهدف إطاحة نظام الرئيس صدام حسين. - رحب المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق بتغيير النظام في العراق عبر هجوم عسكري تقوم به قوات متعددة الجنسيات إذا أُحترم في الهجوم استقلال العراق مع ضمان عدم التدخل في شؤونه الداخلية.

- الإدارة الأميركية تواصل جدالها في شأن المرحلة المقبلة من الحرب ضد الإرهاب، وتكهنات مفادها أن العراق والصومال على رأس قائمة الأهداف المرشحة.

- ذكرت مجلة نيوزويك الأميركية أن خبراء عسكريين أميركيين بارزين يدرسون إحتمال إجتياح العراق من شماله وجنوبه بهدف إطاحة نظام الرئيس صدام حسين.
وأضافت المجلة أن هيئة الأركان الأميركية المشتركة تدرس إقتراحاً بنشر خمسين ألف جندي أميركي في المناطق الحدودية الجنوبية من العراق، وخمسين ألفاً آخرين في المناطق الحدودية الشمالية، بغية تحريك القوتين في إتجاه بغداد. لكن المجلة نسبت الى خبراء استراتيجيين تشكيكهم في أن تكون القوتان كافيتين لتحقيق الهدف الرئيسي من الخطة.

- صرّح وزير الدولة البريطاني للشؤون الأوروبية بيتر هين أن أي تحرك من طرف واحد ضد بغداد سيكون ذا أثر قليل، وأن المشكلة العراقية يجب أن تعالج تحت مظلة الأمم المتحدة.
الى ذلك أعرب هين في تقرير بثته وكالة رويترز للأنباء أن المعنيين بحل المشكلات العالمية بما في ذلك مشكلة العراق لابد لهم من التحرك سوياً، مشدداً في الوقت نفسه على ضرورة عودة المفتشين الدوليين الى بغداد.

- رحب المجلس الأعلى للثورة الاسلامية في العراق بهجوم على العراق في إطار الحرب الجارية ضد الارهاب، لكنه شكك في أن يكون العراق هو الهدف المقبل للولايات المتحدة نظراً لقضايا ساخنة أخرى في المنطقة مثل القضية الفلسطينية، إضافة الى معارضة روسيا والدول المجاورة لمثل هذا الهجوم.
وكالة رويترز نقلت عن رئيس المجلس الأعلى آية الله محمد باقر الحكيم أنه يرحب بتغيير النظام في العراق عبر هجوم عسكري تقوم به قوات متعددة الجنسيات إذا أُحترم في الهجوم استقلال العراق مع ضمان عدم التدخل في شؤونه الداخلية، مضيفاً أن المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة يجب أن يفي بمسؤولياته حيال حماية العراقيين والمنطقة.

- يزور العاصمة السورية مسؤولان بارزان في الادارتين الكرديتين في أربيل والسليمانية لإجراء مباحثات مع المسؤولين السوريين في تطورات وقضايا متعلقة بالعراق والعلاقات الثنائية.

- ذكرت وكالة رويترز في تقرير لها من بغداد أن العراق والاردن جددا اتفاقهما النفطي لعام آخر.
واضافت الوكالة أن وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد ووزير الطاقة والمصادر المعدنية الاردني محمد بطاينة وقّعا إتفاقاً لتجديد الاتفاقية بعد مداولات إستمرت ثلاثة ايام. ونقلت الوكالة عن الوزير الاردني تأكيده أن الجانب العراقي وافق على تلبية كافة احتياجات الاردن النفطية ومشتقاتها بزيادة نسبتها من 3 الى خمسة في المئة عن العام الماضي.

- نقلت وكالة فرانس بريس عن صحيفة الثورة العراقية، الناطقة بسام حزب البعث الحاكم أن العالم سيكون بوضع أفضل مع عدم وجود الرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني ووزير دفاعه دونالد رامفسيلد وغيرهم. قول الجريدة هذا جاء ردا على ما صرحت به مستشارة الأمن القومي للرئيس الأميركي من أن العراق والعالم سيكونان بوضع أفضل مع عدم وجود صدام حسين على رأس السلطة في العراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG