روابط للدخول

بغداد تعلن استعدادها لأي هجوم عسكري أميركي / بتلر: صدام حسين يرعى معسكرات لتدريب الارهابيين / ضغوط على العراق من أجل عودة المفتشين


- أعلنت بغداد السبت قدرتها على مقاومة أي هجوم عسكري أميركي يشن في إطار الحرب الدولية ضد الإرهاب. - رئيس لجنة (آنسكوم) السابقة يصرح بأن الرئيس صدام حسين يُخزن أسلحة للدمار الشامل ويرعى معسكرات لتدريب الارهابيين في بلاده. - غالبية الأميركيين تؤيد توسيع نطاق الحرب ضد الارهاب لتشمل العراق. - (كوفي أنان) يمارس ضغوطاً كبيرة على العراق لإستحصال موافقته على عودة لجان التفتيش الدولية.

- أعلنت بغداد السبت قدرتها على مقاومة أي هجوم عسكري أميركي يشن في إطار الحرب الدولية ضد الإرهاب.
وكالة (رويترز) نقلت عن نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز قوله لدى افتتاح مهرجان المربد الشعري "إننا واثقون من قدرتنا على مقاومة أي شكل من أشكال العدوان"، بحسب تعبيره.
وأضاف قائلا إن الإدارة الأميركية ارتكبت اعتداءات في حالات عديدة دون أن يكون هناك سببا وإذا ما رغبوا مهاجمة العراق مرة أخرى فإن ذلك سيكون قرارهم، بحسب ما نقل عنه.

- صرح (ريتشارد بتلر)، رئيس اللجنة الدولية السابقة لنزع الأسلحة العراقية للدمار الشامل (آنسكوم)، صرح بأن العراق يستحق أن يصبح هدفاً مقبلاً في الحرب الدولية الجارية ضد الارهاب.
وكالة الصحافة الألمانية نسبت إلى (بتلر) قوله إن الرئيس صدام حسين يُخزن أسلحة للدمار الشامل ويرعى معسكرات لتدريب الارهابيين في بلاده. المسؤول الدولي السابق أكد أن الأدلة المتوفرة توضح أن العراق عنصر أساسي في التطورات الجارية، مشيراً الى شهادة مهندس عراقي منشق حول إنشغال بغداد بإنتاج أسلحة كيماوية وبيولوجية.

- أظهر أحدث استطلاع للرأي العام الأميركي أُجرته شبكة (أيه بي سي) الإخبارية وصحيفة (واشنطن بوست) أن غالبية الأميركيين تؤيد توسيع نطاق الحرب ضد الارهاب لتشمل العراق.
النتائج أفادت بأن واحدا وستين في المائة من المشاركين في الاستطلاع قالوا إن الحرب ضد العراق لن تكون ناجحة إذا لم يكن هدف الولايات المتحدة إطاحة الرئيس العراقي، بينما ذكر اثنان وسبعون في المائة أنهم يؤيدون القيام بعمل عسكري لتحقيق ذلك الهدف.

- أوضح ناطق بإسم وزارة الخارجية الفرنسية أن أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) يمارس ضغوطاً كبيرة على العراق لإستحصال موافقته على عودة لجان التفتيش الدولية، مشيراً الى أن الحكومة الفرنسية تؤيد موقف (أنان) الضاغط على بغداد. هذا في الوقت الذي صرح وزير الخارجية الفرنسي (هوبير فيدرين) بأن بلاده لا تجد مبرراً لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.

- صرّح وزير الخارجية الايراني كمال خرازي بأن طهران لن تقبل بتوجيه ضربة عسكرية أميركية محتملة الى العراق كجزء من الحرب ضد الإرهاب.
وكالة (فرانس برس) ذكرت أن تصريح الوزير الإيراني ورد في سياق مقابلة أجرتها معه فضائية (الجزيرة) القطرية.

- أعلنت السلطات الصومالية اعتقال تسعة أشخاص، بينهم سبعة عراقيين، يُشتبه في صلتهم بشبكة القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن.
وكالة رويترز نقلت عن مسؤول الشرطة الصومالية أن الأشخاص أُعتقلوا قبل ثلاثة ايام وأحتجزوا لغرض التحقيق معهم، مضيفاً أنهم دخلوا الصومال بشكل غير قانوني.

- أعلن وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد أن بلاده ستشارك في إجتماع لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) يعقد في العاصمة المصرية القاهرة في الثامن والعشرين من الشهر الجاري.

على صلة

XS
SM
MD
LG