روابط للدخول

القبض على عراقيين في كوسوفو / اتهامات للرئيس العراقي من قبل صحيفة كردية


- ألقت شرطة كوسوفو القبض على عراقيين للاشتباه بوجود علاقة لهم مع المنظمات الارهابية الدولية. - إتهمت صحيفة كردية الرئيس العراقي بتحويل جامعة الموصل الى مختبر للاسلحة الفتاكة المحظورة دولياً. - أقنع رئيس الوزراء البريطاني رؤساء دول الاتحاد الاوروبي، بالتراجع عن تحذير واشنطن من توسيع رقعة الحرب في افغانستان لتشمل دول اخرى.

- رأت صحيفة الثورة الناطقة بإسم حزب البعث الحاكم في بغداد أن إفراج الولايات المتحدة عن شريط الفيديو الخاص بأسامة بن لادن أثبت أكاذيب واشنطن في شأن إمتلاكها أدلة عن تورط بن لادن في أحداث الحادي عشر من ايلول على حد تعبير الصحيفة العراقية.

- ألقت الشرطة المحلية في اقليم كوسوفو القبض على موظفين عراقيين في مجال الإغاثة، الأول هو احمد سعيد، مدير مؤسسة الاغاثة الدولية، وطبيب عراقي الجنسية إسمه عبد الرضا للاشتباه بوجود علاقة لهم مع المنظمات الارهابية الدولية.

- أكدت مجلة متخصصة في مجال الطاقة، ان العراق، يواصل تصدير نفطه الى سوريا خارج نطاق برنامج النفط مقابل الغذاء، الذي تشرف عليه الامم المتحدة. وقدرت المجلة كميات النفط العراقي المصدر الى سوريا بشكل غير قانوني بـ 222 الف برميل في اليوم.

- إتهمت صحيفة كردية الرئيس العراقي بتحويل جامعة الموصل الى مختبر للاسلحة الفتاكة المحظورة دولياً. هذا في حين اعلنت وزارة الصحة العراقية ان اكثر من 31 الف عراقي، بينهم نحو 21 الف طفل دون سنّ الخامسة، توفوا خلال الاشهر الثلاثة الماضية، بسبب الامراض وسوء التغذية.

- حثت منظمة أصوات في البرية الأميركية المناهضة للعقوبات المفروضة على العراق، حثّت الولايات المتحدة على عدم توسيع رقعة الحرب ضد الارهاب، بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.
يذكر أن مجموعة اصوات في البرية تنظم اضرابا امام مكتب الامم المتحدة في بغداد، بمناسبة الذكرى الثالثة لانسحاب مفتشي الاسلحة الدوليين، وتعرض العراق في عام 1998 الى عملية ثعلب الصحراء.

- وقّع وزير الخارجية ايغور ايفانوف ونظيره من جنوب افريقيا نكوسازانا دلاميني زوما بيانا مشتركا بشأن الوضع في الشرق الاوسط، دعا الى حل مشكلة العراق في اطار الدبلوماسية، وعبر استئناف الحوار بين بغداد والامين العام للامم المتحدة، كوفي انان، على اساس من قرارات مجلس الامن الدولي.

- أقنع رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، رؤساء دول الاتحاد الاوروبي، المجتمعين في لايـكن، قرب العاصمة البلجيكية بروكسل، بالتراجع عن تحذير واشنطن من توسيع رقعة الحرب في افغانستان لتشمل دول اخرى.
وفي هذا الصدد أعلن بلير، في مؤتمر صحفي، عقده في لايكن، انه لم تُجرى لحد الآن أي مشاورات بشأن المرحلة المقبلة من الحملة الدولية ضد الارهاب، مضيفا ان أي توسيع لرقعة الحرب، سوف يـُقــرر من قبل الاعضاء في التحالف الدولي المناهض للارهاب.
يذكر ان مصادر في وزارة الدفاع الاميركية، اقترحت ان تشمل الحملة الدولية ضد الارهاب، دولا ذات علاقة بالمنظمات الارهابية، مثل العراق، واليمن والسودان والصومال.

على صلة

XS
SM
MD
LG