روابط للدخول

الولايات المتحدة تؤكد احترامها سيادة العراق ووحدته / إجتماعات روسية أميركية حول العراق / القبض على عراقي في الولايات المتحدة /


سامي شورش نتناول في ملف اليوم عدداً من أبرز المحاور التي ركزت عليها وكالات الأنباء العالمية في متابعتها للشأن العراقي، من بينها: - تأكيد مسؤول أميركي التقى زعماء كرد في شمال العراق أن الولايات المتحدة تحترم سيادة العراق ووحدته وسيادته الإقليمية. - وإجتماعات روسية أميركية منتظرة للتداول في شأن العراق في محاولة لتضييق شقة الخلافات بين الدولتين. - وإلقاء القبض على عراقي في الولايات المتحدة بتهمة حيازته وثائق مزورة واسلحة غير مرخصة لها. - وأول طائرة أردنية مدنية حطت في مطار بغداد في أول رحلة منذ الهجمات الارهابية على أميركا في الحادي عشر من ايلول الماضي. كذلك يضم الملف الذي اعده ويقدمه اليوم سامي شورش تقارير من مراسلينا في مواقع الأحداث، إضافة الى مقابلة أجريناها مع محلل سياسي عراقي حول زيارة وفد أميركي الى كردستان العراق وما إذا كانت الزيارة تعتبر إنتهاكاً لسيادة العراق ووحدته؟

جددت الولايات المتحدة التزامها وحدة العراق وسيادته بحدوده المعترف بها دولياً.
وكالة رويترز للأنباء نقلت عن ريان كروكر نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي أن سياسة واشنطن إزاء احترام سيادة العراق واستقلاله واضحة تماماً.
تصريحات المسؤول الأميركي جاءت بعد إجتماع عقده أمس (الجمعة) مع مسؤولين في الخارجية التركية. يذكر أن كروكر التقى الاسبوع الماضي في المنطقة الكردية العراقية كلاً من مسعود بارزاني زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني وجلال طالباني زعيم الإتحاد الوطني الكردستاني، إضافة الى ممثلين عن الأقليتين التركمانية والآشورية.
وكالة رويترز لفتت الى أن تركيا خسرت مليارات الدولارات في تجارتها مع بغداد نتيجة العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق.

--- فاصل ---

في المحور ذاته، تحدثنا الى المحلل السياسي الاسلامي المستقل الدكتور أكرم الحكيم وسألناه أولاً عن رأيه في قيام مسؤولين أميركيين بزيارة كردستان العراق عبر الأراضي التركية، وما إذا كان هذا الأمر يشكل إنتهاكاً للسيادة العراقية أم لا؟

أكرم الحكيم: اولا يجب ان نقول بان هذه الزيارات ليس جديدة ربما تصاعدت في الفترات الاخيرة يعني منذ سنوات ونحن نسمع عن زيارات يقوم بها مسؤولون غربيون من دول متعددة وان كان بعضها ذو طابع انساني يتعلق ببعض المنظمات والجمعيات التي لها علاقة بالخدمات والمشاريع التي تنفع ابناء كردستان العراق. ربما تكون هناك خصوصية في الزيارات الاخيرة وهذا ناتج من الظروف السياسية الحرجة التي يمر فيها العراق نتيجة الاحتمالات التي تداولها بعض التقارير والتي تأتي بعد تداعيات الحادي عشر من ايلول الماضي.
انا اتصور ربما في الوضع الطبيعي يعني اذا كنا ضمن ظروف طبيعية يعيشها البلد هو بالتاكيد يعتبر انتهاك لانه يفترض بالوضع الطبيعي للبلد ان تاتي الزيارات للمسؤولين الاجانب من خلال المراجعة الرسمية للسفارات والحصول على التاشيرات والدخول بموافقة الحكومات هذا الشيء المثالي والنظري يعتبر المعروف والذي تطبقه جميع الدول المشكلة في الوضع العراقي او في الشان العراقي بانه هو هناك حالة غير طبيعية استثنائية يعني النظام هو بنفسه مثلا من ضمن الاتفاقيات التي جرت في خيمة صفوان على اثر انتهاء حرب ما يسمى بحرب الخليج الثانية سمح الكثير من الامور التي تتناقض مع ما يسمى بالسيادة الوطنية للعراق وحتى وصل الامر الى السماح للمسؤولين الاجانب الدخول والوصول الى اي مكان في العراق بدون الحاجة الى اخذ موافقة السلطات الرسمية ايضاً هناك ممارسات للنظام سابقاً النظام المقصود اقصد الحاكم في بغداد انه سمح لبعض قوات بعض الدول المجاورة على سبيل المثال تركيا مثلاً سمح لها بايضاً الدخول الى مدى معين في الاراضي العراقية لتعقب ما تسميه تركيا تسميه ببعض الذين يقلقون امنها الوطني.

اذاعة العراق الحر: دكتور اكرم هنا على ذكر تركيا يعني ما يلفت نظر المراقب هو الاصرار التركي شديد اللهجة من مسألة انتهاك الحدود العراقية وزيارات وفود اجنبية الى شمال العراق. لماذا هذا الاصرار التركي في رأيك؟

أكرم الحكيم: انا لا افصل هذا الامر عن السياسة التركية خاصة ذات شقين الشق الاول انه يبدو ان تركيا تريد ان تلعب هناك امرا ثابتا وهو ان يكون لها دور ما في التحكم بالاوضاع القائمة او بالاوضاع المحتملة في كردستان العراق او في شمال العراق بل وربما بالشان العراقي كله هذ استعداد تركيا.
انا اتصور ربما في بعض الفترات يجد دعماً اقوى من اي فترة اخرى بحسب بعض السياسات والمخططات الغربية.
ولهذا نرى حتى الآن في تغير الموقف التركي بشكل واضح خلال الاسابيع الاخيرة فيما يتعلق باحتمالات توجيه ضربات الى العراق لا حظ الراي العام تغير ربما يعبر عنه بانه 180 درجة. الاستعداد لوضع القواعد العسكرية الاستعداد بالدعم اللوجستي في ربما استعداد للمشاركة وحتى الاخبار التي نقلت عن تغير حرس الحدود من الجاندرمة الى قوات من الجيش التركي. انا اتصور هذا هو تاكيد لنوايا تركيا ان تلعب دوراً ما.

اذاعة العراق الحر: طيب يعني على صعيد متصل دكتور اكرم هناك من يردد ان العراق قد يتعرض الى ضربة قائمة على تنسيق امريكي تركي كردي وحتى شيعي اسلامي في العراق. هل تعتقد ان الافاق قائمة لمثل هذه الفرضية؟

أكرم الحكيم: يعني التقارير والاخبار المسربة كثيرة بهذا الشان ولكن معلوماتي الواقعية تشير الى امرين اولا لا يوجد لحد الآن قرار وتوجه رسمي معلن في الادارة الامريكية بهذا الخصوص تبقى باقي المسائل كلها بحدود التكهنات او ربما بحدود معلومات من هم قريبين الى بعض الاجهزة.
ما يتعلق بالدور الكردي وما يسمى بالدور الشيعي في الجنوب انا اتصور هي اتهامات اكثر من كونها واقع حال خصوصاً وان اغلب قوى المعارضة المحسوبة على الحالة الشيعية او الاسلامية او المحسوبة على الكردية اعلنت بوضوح بانها ليست مع توجيه ضربات تؤذي العراق. نعم هي ربما بعض هذه القوى قالت بانها تنظر بعين ايجابية الى اي دور عالمي لاحداث تغيير سياسي لصالح الشعب العراقي. ان الموقف المعلن تجاه الضربات فكان خلاف ذلك.

اذاعة العراق الحر: طيب هناك من يخاف من تعرض العراق الى ضربة عسكرية والخوف قائم على ان هذه الضربة ستؤدي الى تعنت الدولة العراقية والى قيام دولة كردية في الشمال ودولة شيعية في الجنوب يعني اكو مخاوف من تقسيم العراق نتيجة تعرض العراق الى ضربة عسكرية الى اي مدى؟

أكرم الحكيم: يعني هناك موضوعين الاخ سامي انه اولا مسألة توجيه الضربة وثانيا مسألة يمكن ان يتعرض له العراق في المستقبل اذا ما حصلت بعض الضربات. الموضوع الاول انا برايي في الواقع انه هذه المسألة نحن مراقبين اكثر من كوننا مؤثرين في هذا القرار يعني هذا الامر يتعلق بمضاعفات واحتمالات السياسات الامريكية المتعلقة بمصالحها اكثر من كونها متعلقة بمصالح الشعوب الاخرى يعني هذا الامر سوف يقرر من قبل الادارة الامريكية على ضوء مثلاً الانتهاء من قضية افغانستان على ضوء مثلاً قولها بوجود ادلة تربط دور النظام في بغداد وبين ما جرى في واشنطن ونيويورك او ربما باستحقاقات اخرى اقليمية.
موضوع تقسيم العراق انا اتصور هناك مخاوف يعني يؤججها نظام بغداد وربما تؤججها بعض القوى المستفيدة من هذا النظام او من بقاء صلب هذا النظام جوهر هذا النظام الذي هو قائم منذ اكثر من 70 سنة في العراق.
لا اقصد نظام صدام فقط وانما النظام السياسي بشكل كامل. هذا مبالغ فيه لان استقرار البلد ووحدة المجتمع ووحدة البلد لم يرتبط يوماً بنظام حكم يعني العراق كان موجوداً منذ آلاف ومئات السنين مع التغير في الانظمة ومع حصول حروب وفتن ومؤامرات وهجومات من الخارج، بقي العراق موحداً. اما اذا ربطنا بهذا المعنى بانه العراق يتفتت اذا ذهب النظام الفلاني او يتفتت اذا حصل الهجوم الخارجي انا اتصور هذه نوع من عدم الاطلاع الدقيق على واقع حال المجتمع العراقي والدولة العراقية التي تمتلك من عناصر البقاء والقوى والاستمرار اكثر مما يتصوره الكثيرون.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، تواصل السلطات العراقية إتخاذ إجراءات أمنية إحترازية في إطار التكهنات القائلة بإمكان تعرضها الى ضربة عسكرية أميركية. في هذا الخصوص، أفادت معلومات أن وزارة الدفاع العراقية حذرت الجنود والمراتب والضباط من الإستماع الى أية إذاعة عدا إذاعة بغداد الحكومية. التفاصيل مع مراسلنا في أربيل أحمد سعيد:

في اطار الاستعدادات التي تتخذها الحكومة العراقية منذ اسابيع لموجهة الحرب الامريكية المحتملة ضدها حذرت قيادات الجيش العراقي منتسبيها كافة من اصطحاب اجهزة الراديو الة وحداتهم وافواجهم مهددة اياهم بمصادرتها وانزال العقوبات بحامليها في حال ضبطها لديهم كما حذرتهم ايضاً من مغبة الاصغاء الى الاذاعات غير العراقية وفي الوقت ذاته فان مكبرات للصوت لنقل برامج الاذاعات العراقية يجري تثبيتها في مراكز الجيش هذا ما افادنا به جنود كرد هربوا من وحداتهم العسكرية على اثر سماعهم بنبأ ترحيل السلطات العراقية لعوائلهم من مدينة كركوك مؤخرا فيما افادنا قادمون من بغداد من ان السلطات العراقية زودت فرقا امنية وبوليسية بالاسلحة التقليدية مثل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والهراوات لاستخدامها ضد تظاهرات محتملة ضد الحكومة في حال انتقال الحرب الى العراق كما يتردد مضيفين ان المواطنين العراقيين يعلقون بتهكم على هذه الاجراءات قائلين بان الحكومة العراقية لم تستخدم ابداً في يوم من الايام هكذا وسائل لمجابهة الاضطرابات بل انها غالبا ما تلجأ الى البندقية والمدفع للرد على احتجاجات من جانب السكان. هذا في وقت صدرت فيه تعليمات صريحة الى الاجهزة الامنية والحزبية البعثية والى التشكيلات العراقية المسلحة كافة باطلاق النار على اي تحرك جماهيري مناهض للحكومة العراقية دون الرجوع الى الجهات العليا لاستحصال الموافقة جنبا الى جنب هذه الاستعدادات افادنا قادمون من البلدات الغوير وجلولاء وتسكرماتو وخانقين الكردستاني الخاضعة للحكومة العراقية بان الاجراءات القمعية ضد المواطنين الكرد والتركمان في تزايد.
ومما قالوه ان الجهات العليا في حزب البعث عقدت اجتماعا مع البعثيين الكرد في بلدة غوير الواقعة جنوب غرب اربيل وطلبت منهم تغيير قوميتهم الكردية الى العربية ولعكسه لا يحق لهم ان يرشحوا انفسهم الى المناصب الحزبية والادارية الحكومية او التمتع بامتيازات تذكر على غرار التي يتمتع بها البعثيون العرب.
واوردت اذاعة الحزب الشيوعي الكردستاني خبراً من جلولاء البلدة الكردية التابعة لمحافظة ديالى ان السلطات كثفت السيطرات والمفارز الليلية واشارت الى حادث اطلاق نار تعرضت اليه مركبة اهلية في احدى قرى قضاء كالار من قبل القوات العراقية وزاد قادمون على هذا الخبر بان احد ركاب السيارة قتل وان اقرباء له امطروا مفرزة للامن بوابل من النيران وجرحوا احد افراده جراء ذلك.
احمد السعيد - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - اربيل.

نبقى في الشأن الكردي العراقي، حيث التقى في لندن وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية بن برادشو مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي في الإتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي الذي يزور العاصمة البريطانية حالياً. مسؤول اعلامي في الاتحاد الوطني ابلغ مراسلنا في السليمانية سعد عبد القادر مزيدا من المعلومات:

اعلن لاذاعة العراق الحر مصدر مسؤول من مكتب العلاقات الخارجية للاتحاد الوطني الكردستاني ان (كوزرت رسول علي) مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يزور لندن حالياً زار امس الاول مقر الخارجية البريطانية حيث استقبل والوفد المرافق له من قبل وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية (بين براتشو) حيث ابلغه (كوزرت رسول علي) تحيات طالباني والاتحاد الوطني الكردستاني وشعب كردستان العراق وتناول اللقاء بحث الاوضاع السياسية الراهنة في كردستان والعراق ومفردات القرار 986 وهو القرار المعروف بالنفط مقابل الغذاء والدواء وحصة كردستان من ايرادات النفط العراقي كما جرى في اللقاء بحث آفاق عملية السلام الجارية بين الحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني.
وكانت مسألة سياسة التطهير العرقي التي تنتهجها الحكومة العراقية بحق المواطنين الكرد في المناطق الخاضعة لنفوذها محوراً آخراً خلال اللقاء.
ومن جانبه أبدى الوزير البريطاني (بين براتشو) دعمه ودعم حكومته للقضية الكردية واهدافها المشروعة التي تعمل لأجلها وخاصة ما يتعلق بإقامة عراق ديمقراطي تعددي فيدرالي بحيث تنال في ظله القوميات المختلفة في العراق حقوقها في العدالة والمساواة والحرية.
يذكر أن الاجتماع الذي استغرق ساعة واحدة بحسب المصدر حضره ايضاً الدكتور (لطيف رشيد) ممثل حكومة إقليم كردستان العراق في بريطانيا.
سعد عبد القادر - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - السليمانية.

من جهة أخرى، يتوقع أن تبدأ في موسكو في غضون الايام القليلة المقبلة مداولات روسية أميركية في شأن الموقف من العراق.
وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلت عن مصادر ديبلوماسية لم تكشف هوياتها أن المداولات ستبدأ في موسكو يومي التاسع عشر والعشرين من الشهر الجاري ويحضرها من الجانب الأميركي مساعد وزير الخارجية (جون ستيرن ولف).
يذكر أن الولايات المتحدة وبريطانيا تحاولان إدخال تعديلات على نظام العقوبات المفروض على العراق هدفها تسهيل تدفق السلع التجارية المدنية وتشديد القيود على دخول المواد العسكرية الى العراق. لكن روسيا تعارض هذا الموقف.

--- فاصل ---

على صعيد آخر، وجهت السلطات الأميركية تهمة التحايل على قوانين الهجرة وحمل اسلحة غير مرخص بها الى عراقي أُعتقل ضمن أول حملة من نوعها ضد طلبة أجانب ممن خالفوا قوانين الهجرة الأميركية.
وكالة اسوشيتد برس للأنباء ذكرت أن المتهم العراقي وإسمه ماهر حازم عزيز دخل الولايات المتحدة عن طريق كندا للإنتساب الى مدرسة لتعلم الطيران في سان دياغو. لكن سلطات الهجرة الأميركية اعتقلته في ما بعد، بتهمة نفاذ مدة إقامته. كما عثرت في حوزته على مسدسين ووثائق سفر غير قانونية.
ونسبت الوكالة الى السلطات الأميركية أنها اعتقال عزيز لا علاقة له بإحداث الحادي عشر من ايلول الماضي، إنما لحمله وثائق غير قانونية بينها بطاقتي إقامة وضمان إجتماعي مزورتين، إستخدمهما للحصول على عمل في شركة للسمكرة بعد تركه مدرسة الطيران.
وكالة اسوشيتد برس نقلت عن مدير الشركة جيم كيلي أن عزيز ظل في الشركة مدة ثمانية عشر شهراً، واصفاً إياه بأنه كان نموذج الانسان الرائع الذي دأب على إنجاز أعماله بكل ضمير وأمانة.

--- فاصل ---

في السياق نفسه، لفتت وكالة اسوشيتد برس الى ان السلطات الأميركية شنت الحملة وسط طلبة أجانب من تسع دول شرق أوسطية حصل بعضهم على تأشيرات دخول لإكمال دراستهم في الولايات المتحدة لكنهم لم ينتسبوا الى المدارس.
عزيز أبلغ السلطات الأميركية أنه دخل الولايات المتحدة في الثلاثين من حزيران عام 1997 وأنه حصل على جواز سفر كندي قبل دخوله الولايات المتحدة. وانضم الى مدرسة الطيران، لكنه تركها في الخامس عشر من تشرين الثاني من العام نفسه بعد أن حملت زوجته طفلهما الأول.
أما الشرطة الأميركية فإنها تؤكد عثورها على مسدس عيار 9 ملميتر ومسدس آخر من نوع كاليبر 45 وستين رصاصة وجهاز لتحميل المسدس عندما فتشت منزله.
ولفتت الوكالة الى أن التهمة إذا ثُبتت على عزيز فإن حكماً بالسجن لمدة عشر سنوات وغرامة مالية مقدارها خمسة وعشرين ألف دولار تنتظره.

--- فاصل ---

في سياق آخر، حطت طائرة أردنية تابعة للخطوط الجوية الملكية الاردنية في مطار بغداد الدولي في أول رحلة سمحت بها الأمم المتحدة منذ وقف تلك الرحلات بعد العمليات الارهابية التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك في الحادي عشر من ايلول الماضي.
ونقلت وكالة فرانس برس للأنباء عن سامر المجالي مدير الخطوط الجوية الملكية الاردنية أن السلطات الاردنية حصلت على موافقة لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة، مضيفاً أن تسيير الرحلات الجوية بين العاصمتين العراقية والاردنية ستساعد رجال الأعمال والطلاب في السفر، خصوصاً عشيّة عيد الفطر المبارك.
نبقى في الشأن العراقي الاردني، حيث يُتوقع أن يتوجه وزيران أردنيان الى بغداد في جولة جديدة من محادثات الدولتين لتعزيز العلاقات الإقتصادية والتجارية بينهما. التفاصيل مع مراسلنا في عمّان حازم مبيضين:

يغادر عمان الى بغداد يوم الاربعاء المقبل وفد اردني رسمي يرأسه وزير الطاقة والثروة المعدنية محمد البطاينة و صلاح الدين البشير وزير الصناعة والتجارة للتباحث مع المسؤولين العراقيين على مدى 3 أيام حول تجديد الاتفاقين التجاري النفطي بين الاردن والعراق للعام المقبل.
وقالت مصادر حكومية ان الوفد سيبحث ايضاً سبل زيادة التعاون الاقتصادي وازالة العقبات التي تحول دون تنمية التبادلات التجارية بين البلدين.
وتوقعت مصادر في وزارة الصناعة والتجارة ان يتم خفض قيمة البروتوكول التجاري التي بلغت للعام الحالي 450 مليون دولار وذلك لارتباط هذا الاتفاق مع التفاق النفطي وفي ظل انخفاض الاسعار العالمية للنفط.
وكان الأردن يشتري النفط العراقي بقيمة 21 دولارا للبرميل خلال العام الحالي إلا أن الاسعار العالمية انخفضت الى حوالي 17 دولاراً وانخفضت قيمة الفاتورة النفطية الأردنية خلال شهر تشرين أول الماضي بقيمة 17 مليون دينار تقريباً اي بنسبة الثلث وذلك يعني انخفاض قيمة الاتفاق التجاري الى حوالي 300 مليون دولار اذا استمرت اسعار النفط كما هي عليه الآن.
ويثير الحديث عن انخفاض الاتفاق التجاري مخاوف المصدرين الاردنيين الذين ارتبطوا برفعه خلال العام الحالي الى 450 مليون دولار تم توقيع عقودها بالكامل وان كان التنفيذ لهذه العقود سيستمر لفترة طويلة من العام المقبل.
وقالت مصادر في وزارة الطاقة ان الصورة لم تتضح بعد بالنسبة للاتفاق النفطي وتوقعت مفاوضات شاقة مع الجانب العراقي إلا أنها اشارة الى ان الاردن يحصل دائماً من العراق على اسعار تفضيلية اضافة لمنحة اقرها الرئيس العراقي وتغطي اعفاء الاردن من دفع قيمة نصف مستورداته النفطية من العراق.
حازم مبيضين - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - عمان.

--- فاصل ---

ننتقل الى بيروت، حيث أفرجت السلطات العراقية عن شقيق أحد قياديي حزب الله اللبناني بعد أن إعتقلته في بغداد لمدة أربعة ايام. مراسلنا في بيروت علي الرماحي تحدث الى أحد أقرباء المفرج عنه ووافانا بالتقرير التالي:

عاد الىلبنان مساء امس غسان الخنسا الذي اعتقلته المخابرات العراقية في بغداد يوم الاحد الماضي وافرجت عنه مساء امس الاول. وغسان الخنسا هو شقيق احد قياديي حزب الله ورئيس بلدية الغبيري محمد الخنسا وهو ما يعتقد بانه السبب وراء اعتقاله.
وقالت مصادر عائلة الخنسا لاذاعة العراق الحر ان غسان كان قد اتم مراسم الزيارة في النجف وكربلاء اللتين وصلهما قبل اعتقاله بايام وعاد الى بغداد استعدادا للعودة الى بيروت الا ان عناصر المخابرات العراقية قامت بمداهمة الفندق واعتقاله واقتياده الى احد مراكز المخابرات حيث وجهت اليه عدة تهم بينها انه طلب من سائق تكسي عمل جولة له على القصور الرئاسية العراقية الامر الذي نفاه غسان بشدة واكد ان التحقيقات انصبت ايضا على محاولة معرفة ما اذا كان له اصدقاء داخل العراق واذا كان التقى بهم اثناء زيارته ام لا.
وفور وصول خبر اعتقاله بواسطة زوار مرافقين له في الفندق عادوا في وقت سابق الى بيروت قام شقيقه محمد الخنسا باتصالات واسعة شملت رئيس الحكومة ووزارة الخارجية اضافة الى اتصالات بمسؤولين سوريين وقام هؤلاء بدورهم باتصالات بالجهات العراقية مباشرة او من خلال السفارات العراقية.
ويقوم عشرات اللبنانيين بزيارة العراق اسبوعيا ضمن قوافل الزيارة للعتبات المقدسة. ويقول مسؤول احد القوافل فضل عدم ذكر اسمه ان هذه الحادثة ربما تؤثر على حركة توافد الزوار اللبنانيين الى العراق كونها تؤشر على عدم توفر الامن لهم فيما تؤكد مصادر عائلة الخنسا ان عددا من مسؤولي قوافل الزيارة قاموا باتصالات بالجهات الامنية في العراق المعنيين بالزوار اللبنانيين وطلبوا منهم معالجة الحادثة بسرعة وبودية كي لا تؤثر على حركة توافد الزوار اللبنانين الذين يشكلون ظاهرة مستمرة في مدينتي كربلاء والنجف.
وتبدي عائلة الخنسا استغرابها من قيام السلطات العراقية الامنية في اعتقال غسان في هذا الوقت بالذات فيما قالت العائلة ان المسؤولين الامنيين العراقيين ابلغوا غسان قبل اطلاقه بان ما حدث كان خطأ. وترفض العائلة التحدث الى وسائل الاعلام التي تدفق مندوبوها خاصة الكويتية منها للحديث الى غسان الخنسا فور عودته الى بيروت وتقول العائلة انها لا تريد توسيع الموضوع واعطاءه ابعادا كبيرة.
يذكر ان حزب الله يتحاشى منذ اكثر من عام اتخاذ اي موقف ضد الحكومة العراقية وهي سياسة يتبعها مسؤولو الحزب وكذلك تلفزيون المنار التابع له وكان حوالي 14 لبنانيا اعتقلوا في مدينة النجف عام 91 وما زال مصيرهم مجهولا وتبذل عوائلهم جهودا مضنية من اجل معرفة مصيرهم فيما ينفي الجانب العراقي وجودهم عنده اصلاً.
علي الرماحي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - بيروت.

على صلة

XS
SM
MD
LG