روابط للدخول

تصدير النفط العراقي إلى سوريا / الكويت تنفي سرقة نفط عراقي / أميركا تلتزم وحدة العراق / طائرة أردنية في بغداد


- أفادت نشرة نفطية متخصصة بأن العراق يواصل تصدير النفط إلى سوريا دون موافقة الأمم المتحدة. - نفت الكويت مزاعم عراقية جديدة بأنها تسرق نفطا من رواسب مشتركة داخل المنطقة الحدودية منزوعة السلاح التي تخضع لمراقبة الأمم المتحدة. - جددت الولايات المتحدة التزامها وحدة العراق وسيادته بحدوده المعترف بها دولياً. - حطت طائرة أردنية في مطار بغداد الدولي الجمعة في أول رحلة بعد 11 أيلول.

- أفادت نشرة نفطية متخصصة بأن العراق يواصل تصدير النفط إلى سوريا دون موافقة الأمم المتحدة. ونقلت وكالة (فرانس برس) عن النشرة التي تصدرها (مجموعة معلومات الطاقة) في نيويورك قولها السبت إن كمية النفط العراقي المصدر إلى سوريا تبلغ نحو مائتين واثنين وعشرين ألف برميل يوميا. وكانت تقارير سابقة ذكرت أن بغداد بدأت بتصدير النفط الخام إلى سوريا في تشرين الثاني عام 2000. لكن العراق نفى هذه التقارير فيما لم تؤكدها سوريا.

- نفت الكويت مزاعم عراقية جديدة بأنها تسرق نفطا من رواسب مشتركة داخل المنطقة الحدودية منزوعة السلاح التي تخضع لمراقبة الأمم المتحدة. وكالة (فرانس برس) نقلت عن النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الأحمد الصباح قوله "إن الكويت لا تسرق نفطا من العراق، وإن مزاعم النظام العراقي ضد الكويت لا تنطوي على شيء جديد"، بحسب ما نقل عنه.

- ذكرت بغداد السبت أن عدد الوفيات الناتجة عن الأمراض وسوء التغذية خلال الشهور الثلاثة الماضية بلغ أكثر من واحد وثلاثين ألف، بينهم نحو واحد وعشرين ألف طفل دون سن الخامسة.
وكالة (فرانس برس) نقلت عن بيان وزارة الصحة العراقية أن الوفيات حدثت بسبب سوء التغذية ونقص الأدوية نتيجة استمرار العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الأمم المتحدة.

- أفادت وكالة (فرانس برس) من بغداد السبت بأن رواية جديدة تباع في المكتبات يعتقد أن مؤلفها هو الرئيس صدام حسين. الوكالة نقلت عن مثقفين عراقيين اعتقادهم أن الرئيس العراقي هو الذي كتب رواية (القلعة الحصينة) رغم أن غلافها لا يحمل اسم المؤلف.

- حث أعضاء منظمة أميركية تعارض الحظر الدولي على العراق حثوا واشنطن السبت على عدم شن ضربات عسكرية ضد العراق كجزء من الحرب على الإرهاب.
ونقلت وكالة (فرانس برس) عن رئيسة منظمة (أصوات في البرية) "كاثي كيلي" قولها في بغداد إن الولايات المتحدة تهدد بشن هجوم كبير على العراق رغم عدم وجود أدلة على ضلوعه في هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية. وأضافت أثناء تظاهرة أمام مكتب الأمم المتحدة في بغداد أن منظمتها تنضم إلى أصوات عديدة في العالم تطالب برفع العقوبات والبدء بحوار لحل الخلافات العالقة بطرق سلمية، بحسب تعبيرها.

- جددت الولايات المتحدة التزامها وحدة العراق وسيادته بحدوده المعترف بها دولياً.
وكالة رويترز نقلت عن (ريان كروكر)، نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي، أن سياسة واشنطن إزاء احترام سيادة العراق واستقلاله واضحة تماماً، على حد تعبيره.
تصريحات المسؤول الأميركي وردت إثر إجتماع عقده الجمعة مع مسؤولين في الخارجية التركية. وكان (كروكر) التقى الاسبوع الماضي في المنطقة الكردية العراقية كلاً من مسعود بارزاني زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني وجلال طالباني زعيم الإتحاد الوطني الكردستاني، إضافة الى ممثلين عن الأقليتين التركمانية والآشورية.

- يفيد مراسلنا في أربيل بأن السلطات العراقية تواصل إتخاذ إجراءات أمنية إحترازية في إطار التكهنات القائلة بإمكان تعرضها الى ضربة عسكرية أميركية. وفي هذا السياق، ذكر أن وزارة الدفاع العراقية حذرت الجنود والمراتب والضباط من الإستماع الى أية إذاعة عدا إذاعة بغداد الحكومية.

- يتوقع أن تبدأ في موسكو في غضون الايام القليلة المقبلة مداولات روسية أميركية في شأن الموقف من العراق.
وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلت عن مصادر ديبلوماسية لم تكشف هوياتها أن المداولات ستبدأ في موسكو يومي التاسع عشر والعشرين من الشهر الجاري.

- وجهت السلطات الأميركية تهمة التحايل على قوانين الهجرة وحمل اسلحة غير مرخص بها الى عراقي أُعتقل ضمن أول حملة من نوعها ضد طلبة أجانب ممن خالفوا قوانين الهجرة الأميركية.

- حطت طائرة أردنية تابعة للخطوط الجوية الملكية الاردنية في مطار بغداد الدولي الجمعة في أول رحلة سمحت بها الأمم المتحدة منذ وقف تلك الرحلات بعد العمليات الارهابية التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك في الحادي عشر من ايلول الماضي.

على صلة

XS
SM
MD
LG