روابط للدخول

جولة (رامسفلد) على دول القوقاز / (فيتو) أميركي في مجلس الأمن / (أنان) يحذر من سباق تسلح


ناظم ياسين موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - الإعلان عن أسر نحو خمسين من مقاتلي تنظيم (القاعدة) في أفغانستان. - وزير الدفاع الأميركي يبدأ جولة على دول القوقاز. - مصرع اثنين من الفلسطينيين بنار قوات إسرائيلية في غزة. - الولايات المتحدة تستخدم حق (الفيتو) في مجلس الأمن لوقف إصدار قرار يدعو إلى نشر مراقبين دوليين في الأراضي الفلسطينية. - أمين عام الأمم المتحدة يحذر من احتمال سباق تسلح جديد نتيجة الانسحاب الأميركي من معاهدة الصواريخ البالستية.

- أعلنت الولايات المتحدة أسر نحو خمسين من مقاتلي تنظيم (القاعدة) أثناء العملية العسكرية المشتركة التي ينفذها مقاتلون أفغانيون مع قوات أميركية في منطقة جبال (تورا بورا)، شرق أفغانستان.
أنباء أفادت السبت باستمرار الضربات الجوية الأميركية الشديدة بغية إخراج مقاتلي (القاعدة) من مخابئهم في كهوف وأنفاق (تورا بورا). فيما وصف وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفلد) القتال بأنه عنيف.
وأضاف أن مقاتلين أفغانيين وعناصر القوات الأميركية الخاصة تمكنوا أخيرا من التقدم مسافة كيلومترين في منطقة (تورا بورا) الجبلية الوعرة، مشيرا إلى استسلام نحو خمسين من مقاتلي تنظيم (القاعدة).
(رامسفلد) ذكر أن الولايات المتحدة ألقت أكثر من أربعمائة قنبلة على أهداف في (تورا بورا) خلال اليومين الماضيين.
لكن مسؤولين أميركيين قالوا إن من غير الواضح بعد ما إذا كان المخطط الإرهابي المتهم أسامة بن لادن موجودا في المنطقة. فيما لم يستبعد عسكريون أميركيون هروب بن لادن عبر حدود أفغانستان الشرقية القريبة من باكستان.

- حكومة الصومال الوطنية الانتقالية طلبت مساعدة عسكرية أميركية لمنع مقاتلي (القاعدة) من دخول البلاد.
المستشار الرئاسي (يوسف حسن إبراهيم) صرح بأن حكومته ناشدت الولايات المتحدة إرسال قوات إلى الصومال للحيلولة دون وصول مقاتلين من شبكة (القاعدة) الإرهابية بعد فرارهم من الهزيمة في أفغانستان. وأشار المسؤول الصومالي إلى أن سواحل بلاده لا تخضع لسيطرة القوات المسلحة.
يذكر أن مسؤولين أميركيين يشتبهون في أن الصومال واحدة من عدة دول تؤوي إرهابيين. وقد نفت الحكومة الصومالية وجود أي منظمة إرهابية في أراضيها. كما عرضت التعاون مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد الإرهاب.

- وزير خارجية الحكومة المؤقتة المقبلة في أفغانستان أبلغ الأمم المتحدة قبول قوات أمنية دولية في البلاد شريطة عدم تخويلها استخدام القوة العسكرية.
ورد ذلك في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن (عبد الله عبد الله)، وزير خارجية الحكومة الانتقالية التي سوف تتولى مهامها في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.
الرسالة ذكرت أن القوات الأمنية الدولية التي يتوقع أن تقودها بريطانيا ينبغي نشرها وفق أحكام الفصل السادس من ميثاق الأمم المتحدة الذي لا يجيز على نحو بين استخدام القوة العسكرية.
ولم يتضح ما إذا سيوافق مجلس الأمن على هذا الطلب.
المجلس يواصل مناقشة تشكيل قوة دولية لحفظ السلام في أفغانستان، ولا يتوقع أن يصوت على قرار في هذا الشأن قبل يوم الثلاثاء القادم.
وفي قمتهم أمس، تعهد زعماء خمس عشرة دولة في الاتحاد الأوربي المساهمة في إرسال أفراد إلى قوة حفظ السلام الدولية في أفغانستان. لكن تفاصيل الإجراءات اللازمة لم يجر إعدادها بعد.

- وصل وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفلد) إلى أذربيجان في مستهل جولة على دول القوقاز يتوقع أن تتركز على علاقات عسكرية أميركية جديدة مع الجمهوريات السوفياتية السابقة في المنطقة.
(رامسفلد) عقد فور وصوله مباحثات مع الرئيس (حيدر علييف). ومن المتوقع أن يجتمع أيضا مع وزير الدفاع (سفار أبييف) قبل التوجه إلى أرمينيا وجورجيا. ويعتزم المسؤول الأميركي التوقف أيضا في أوزبكستان، إحدى الدول المتحالفة الرئيسية في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.
في تصريحات أدلى بها في (باكو)، أشار (رامسفلد) إلى بروز فرص لإقامة علاقات جديدة إثر هجمات الحادي عشر من أيلول الإرهابية. وذكر أن واشنطن تدرس إقامة علاقات عسكرية مع أذربيجان وأرمينيا للمرة الأولى منذ عام 1992.
يذكر أن العقوبات المفروضة بسبب نزاع (ناغورنو – كاراباخ) كانت عائقا أمام مثل هذه الاتصالات الأميركية مع الدولتين.

- لقي اثنان من الفلسطينيين مصرعهما في وقت مبكر السبت فيما واصلت إسرائيل إجراءاتها المشددة إزاء من يشتبه في كونهم متطرفين مناوئين لها.
قوات إسرائيلية أطلقت النار على فلسطيني في السابعة عشرة من عمره وأردته قتيلا. وزعم أن الحادث وقع حينما كان الفتى يحاول التسلل إلى مستوطنة يهودية في جنوب قطاع غزة.
قوات إسرائيلية قتلت أيضا شرطيا فلسطينيا في بلدة (بيت حانون)، شمال غزة. فيما أصيب أربعة آخرون بجروح. وذكرت إسرائيل أن قواتها كانت ترد على نار تم إطلاقها من المنطقة.
وقد تم نشر قوات إسرائيلية داخل البلدة التي اقتحمتها أكثر من عشرين دبابة.
في غضون ذلك، أفيد بأن ثمانية فلسطينيين لقوا مصرعهم في اشتباكات مع قوات إسرائيلية في الضفة الغربية أمس.
وذكر الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة أنهما ما يزالان على استعداد للعمل مع ياسر عرفات بصفته زعيما للفلسطينيين. لكنهما كررا مناشدته اتخاذ مزيد من الإجراءات ضد المتطرفين. فيما أعلنت إسرائيل قطع جميع العلاقات مع عرفات.
المبعوث الأميركي الخاص (أنتوني زيني) يستمر في جهود التوصل إلى وقف للنار. ومن المقرر أن يجري محادثات في القاهرة السبت مع الرئيس حسني مبارك.

- على صعيد ذي صلة، استخدمت الولايات المتحدة السبت حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لوقف إصدار قرار يدعو إلى نشر مراقبين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
اثنا عشر دولة صوتت لصالح القرار مقابل صوت رافض واحد وامتناع دولتين عن التصويت هما بريطانيا والنرويج.
السفير الأميركي في الأمم المتحدة (جون نيغروبونتي) صرح بأن القرار كان يستهدف عزل إسرائيل سياسيا ولم يتضمن الإشارة إلى الهجمات الانتحارية الأخيرة التي نفذتها ضدها فئات إرهابية كمنظمتي حماس والجهاد الإسلامي، بحسب ما نقل عنه.
وزير الخارجية الفرنسي وصف (الفيتو) الأميركي بأنه " مبهم". فيما وصفه كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بأنه "قرار محزن" و"يوم أسود في تأريخ مجلس الأمن"، بحسب تعبيره.

- أعرب أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) عن أسفه لقرار الولايات المتحدة الانسحاب من معاهدة الصواريخ البالستية لعام 1972.
وقال الناطق باسم (أنان) "مانويل دي ألميدا إي سيلفا" إن أمين عام المنظمة الدولية يخشى من أن تؤدي هذا الخطوة إلى سباق تسلح جديد لا سيما في مجال الصواريخ. كما أنها قد تقوض جهود نزع السلاح وعدم انتشار الأسلحة النووية.
ودعا (أنان) جميع الدول إلى استقصاء مبادرات ملزمة جديدة لتجنب مثل هذه النتائج.

على صلة

XS
SM
MD
LG