روابط للدخول

إنسحاب واشنطن من اتفاقية الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية / لقاء اميركي كردي / وجبة جديدة من تعويضات غزو الكويت


نتناول في ملف اليوم مجموعة من التطورات والمستجدات السياسية ذات الصلة بالعراق. ونركز في هذا الخصوص على المحاور والمحطات التالية: - محللون سياسيون أميركيون وروس يتحدثون لإذاعة العراق الحر عن تاثيرات القرار الأميركي الخاص بإنسحاب واشنطن من طرف واحد من اتفاقية الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية. لتسليط مزيد من الأضواء على تأثير ذلك على الشأن العراقي في خلافات الدولتين يتحدث مراسلانا في واشنطن وموسكو الى عدد من الخبراء السياسيين. - الوفد الأميركي الذي زار كردستان العراق يلتقي في دهوك مسؤولين من الحركة الديموقراطية الآشورية، ثم يواصل رحلة عودته الى أنقرة حيث يلتقي مسؤولين أتراك. وفي هذا الإطار نستمع الى تقريرين من مراسلنا في دهوك سنحاريب يوسف، ومراسلتنا في أنقرة سعادت أوروج. - لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة تدفع وجبة جديدة من التعويضات عن خسائر الأفراد والشركات من غزو القوات العراقية لدولة الكويت، وتقرر تمديد فترة التقدم بطلبات التعويض أمام الفلسطينيين المتضررين من الغزو. - بغداد تنفي محاولتها شراء معدات ألمانية تدخل في تصنيع اسلحة الدمار الشامل، وصحيفة تشيكية تقلل من أهمية المعلومات التي تحدثت عن لقاء بين ارهابي مشتبه فيه وضابط استخبارات عراقي في براغ. أعدت هذه الفقرة وتقدمها الزميلة زينب هادي. هذه القضايا وأخرى غيرها في الملف الذي أعده ويقدمه سامي شورش.

نبدأ الملف بالإشارة الى قرار واشنطن المتعلق بإنسحابها من جانب واحد من اتفاقية الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية، إذ اتفقت وكالات الأنباء العالمية على أن هذا القرار أثار جدلاً كثيراً في الأوساط الدولية.
مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي تابع الموضوع وتحدث الى خبراء أميركيين عن تأثير هذا التطور على العلاقات الروسية الأميركية في شكل عام وعلى الشأن العراقي في شكل خاص:

اعلن الرئيس جورج بوش صباح الخميس ان الولايات المتحدة اخطرت روسيا رسميا بانها ستنسحب من معاهدة حظر انتشار الصواريخ المضادة للصواريخ بعيد المدى المعروفة باسم ABM ويقول انتون ليفين خبير الشؤون الروسية بمعهد كارنفي للسلام العالمي ان العلاقات الروسية الامريكية ستتأثر سلبا بهذا التطور ولكن ليس للدرجة التي تدفع روسيا لعدم التعامل مع الولايات المتحدة بخصوص الشأن العراقي في مجلس الأمن:
"اعتقد ان روسيا ستتعاون مع الولايات المتحدة في مجلس الأمن لتحسين نظام العقوبات الاقتصادية المفروض على العراق وتبني نظام العقوبات الذكية وارى ان هذا الموقف الروسي له سببان الأول ان روسيا تريد المحافظة على علاقاتها الطيبة مع اميركا اما الثاني فان روسيا تشعر بقلق وترغب في تجنب هجوم امريكي محتمل واسع على العراق لان هحوماً من هذا النوع يضع روسيا في موقف صعب للغاية ولان روسيا تريد ان تحصل على ديونها من العراق."
وعن مدى تاثير الغاء معاهدة ABM على العلاقات الاميركية الروسية بشكل عام يقول انتون ليفين خبير الشؤون الروسية بمعهد كارنفي للسلام العالمي:
"لقد استثمر الروس راسمال سياسي كبير في تطوير الصداقة الحالية مع الولايات المتحدة ولا يرغب الرئيس بوش افساد هذه الصداقة الآن بسبب معاهدة ABM ولكن هذا التطور سيضاف لخطوات اخرى اتخذتها الولايات المتحدة في علاقاتها مع روسيا ومع مرور الوقت فان هذه التراكمات السلبية قد تدمر علاقة الصداقة الجديدة بين البلدين."
ويضيف انتون ليفين ان الغاء معاهدة ABM لم يكن المشكلة الاولى في العلاقات الروسية الاميركية:
"الحكومة الروسية كانت تسعى لاقامة علاقة متكافئة بين روسيا وحلف الناتو ولم تكن راضية عن المجلس المشترك الحالي بينها وبين الناتو فان اعضاء الحلف التسعة عشر يبحثون القضايا فيما بينهم ثم يخبرون روسيا بالقرارات لكن روسيا تسعى لاقامة علاقة شراكة تسمح لها بالتثير على اصدار القرارات ويكون لها حق الفيتو لمنع اصدار بعض القرارات ولكن حلف الناتو عارض هذه الفكرة باستمرار. اما بعد 11 ايلول فقد تبنى توني بلير رئيس الوزراء البريطاني فكرة التعاون مع روسيا ولكن في مجالات محدودة مثل مكافحة الارهاب والتعاون الامني والمشاركة في المعلومات الاستخباراتية ولكن الولايات المتحدة استخدمت حق الفيتو لوقف هذا المشروع البريطاني منذ اسبوعين."
وشرح الرئيس جورج بوش مسوغات القرار الامريكي فقال:
"لقد توصلت لقناعة اكيدة مفادها ان معاهدة ABM او معاهدة حظر انتشار الصواريخ المضادة للصواريخ البعيدة المدى لا يمكنها ان تحمي الشعب الامريكي من هجوم صاروخي قد يشن من قبل دولة خارجة عن القانون الدولي او منظمة ارهابية."
ويعتقد انتون ليفين خبير الشؤون الروسية في معهد كرنفي للسلام العالمي ان اوروبا لن تقبل القرار الامريكي ولكن القيادات الاوروبية تدرك انهم غير قادرين على التاثير على الموقف الامريكي:
"ان هذا القرار لن يحوز على رضا الاوروبيين او حتى على رضا الشعب البريطاني رغم ان الحكومة البريطانية اضطرت الى دعم القرار عندما ادركت ان الولايات المتحدة ستلغي اتفاقية ABM بصرف النظر عن وجهة نظرها ومع ذلك فان عدم الرضا لن يتحول الى شرخ كبير بين الاوروبيين والامريكيين لان الاوروبيين يدركون انهم لن يستطيعوا فعل شيء غير الشكوى."
ويحذر انتون ليفين ان قبول روسيا واوروبا القرار الامريكي كامر واقع قد يولد مشاعر عداء ضد الولايات المتحدة وقد يؤثر سلباً على مقدرة الولايات المتحدة بتوسيع نطاق الحرب ضد الارهاب او توجيه ضربة عسكرية للعراق.
وحيد حمدي - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - واشنطن.

في السياق نفسه، ينقل مراسلنا في موسكو ميخائيل آلان دارينكو وجهة نظر روسيا في خصوص الإنسحاب الأميركي، ويتحدث الى خبير روسي حول تأثيرات ذلك على الموضوع العراقي:

ايد مدير جمعية المستعربين في موسكو فاديم سيمينسوف القرار الامريكي بالنسحاب من معاهدة الدفاع المضاد للصواريخ واليكم الآن ما قاله في حديث لاذاعتنا.

فاديم سيمينسوف: انا برايي ان خطوة بوش سليمة جدا لان امريكا كدولة دولة عالمية الوحيدة هي الوحيد التي تفهم الاوضاع في العالم وهي وحدها تقدر تدير الامور في العالم من الجل الحفاظ على السلام والاسقرار في العالم ولذلك انا رايي ان رد الفعل الروسي اطلاقا من كلمة الرئيس الروسي بوتين تدل على ان هذا القرار مقبول عالميا ولو فيه انتقادات ورد الفعل الروسي لازم ان يثير قلق لدى الانظمة المنبوذة كما تسميها الادارة الامريكية.

اذاعة العراق الحر: مثلاً اي انظمة؟

فاديم سيمينسوف: وقبل كل شيء نظام صدام حسين كما راينا في الماضي ان روسيا بشكل عام على الاقتراح البريطاني الامريكي بالنسبة للتغيير التابع للعقوبات الاقتصادية ضد نظام صدام حسين. ولذلك على صدمام حسين ان ياخذ هذا القرار ورد الفعل الروسي بعين الاعتبار ولن تواصل اي خطوات اسفزازية مثلاً اي اعمال ارهابية او مثلا متعلقة بانتاج اسلحة الدمار الشامل او الاسلحة يعني بكتريولوجية او نووية وغيرها. وافضل شيء لصدام حسين ان يجلس بهدوء لان مثل هذه الانظمة وخاصة نظام صدام حسين الآن برايي في عزلة كبيرة على الصعيد العالمي.

هذا كان مدير جمعية المستعربين في موسكو فاديم سيمينسوف في حديث لاذاعتنا. من جهة اخرى افاد مدير مركز الابحاث الاستراتيجية سيرغي ماركوف في حديث لوكالة انترفاكس للانباء ان انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الدفاع المضاد للصواريخ لا يشكل خطرا على روسيا.
على موسكو ان تتصرف بهدوء وان تشدد على عدم ارتياحها وفي نفس الوقت ان تصرح بان هذه الخطوة الامريكية لا تهدد بالامن القومي الروسي.
وافترض ماركوف ان يسفر القرار الامريكي عن فتور معين في العلاقات بين موسكو وواشنطن مضيفا ان هذا الفتور لن يكون له اهمية كبيرة لان تاييد العملية الدائرة في افغانستان يستجيب لمصالح روسيا الا ان الخبير الروسي لم يستبعد ان يؤدي خروج الولايات المتحدة من المعاهدة التي وقعتها موسكو وواشنطن عام 1972 الى موجة جديدة من سباق التسلح النووي.
في راي ماركوف فان هذا يخص الصين في المقام الاول كما ستحاول الهند ان تفروز ترسانتها النووية من اجل الاحتفاظ بالتوازن مع الصين وستليهما باكستان. ومن الممكن ان تعزز ايران واسرائيل برامجهما للتسلح وفي ما يتعلق باسباب هذا القرار الذي اعلنه الرئيس الامريكي جورج بوش الابن فقد قال يسرغي ماركوف ان بوش كان مضطرا للاقبال على هذه الخطوة نظرا لانتقاداته الشديدة لسياسته الموالية لروسيا ووصف الاخصائي الروسي الزعيم الامريكي بانه اصبح رهينة الوضع القائم وذلك رغم ان موسكو تعتقد انه لم يقد اي تنازلات على حد تعبير سيرغي ماركوف مدير معهد الدراسات الاستراتيجية.
ميخائيل الاندارينكو - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - موسكو.

--- فاصل ---

في محور آخر، نفى العراق إتهامات مفادها أنه حاول استيراد مواد ألمانية تدخل في تصنيع مدافع ثقيلة.
يذكر أن ناطقاً بإسم الشرطة الألمانية أعلن الاسبوع الماضي أن الشرطة اعتقلت مهندساً المانياً في مدينة مانهايم بتهمة بيعه العراق مواداً ذات استخدامات عسكرية.
لكن وكالة الأنباء العراقية الحكومية بثت أمس (الخميس) أن هذه الإدعاءات عارية عن الصحة ولا تهدف سوى الى خدمة السياسات الاسرائيلية ضد بغداد.
من جهة أخرى، وفي عودة الى موضوع اللقاء بين الارهابي المشتبه فيه محمد عطا والقنصل العراقي السابق في براغ خليل أحمد سمير العاني، ذكرت صحيفة تشيكية أن الأخبار التي تحدثت عن ذلك اللقاء لم تكن سوى مجرد تكهنات.
زينب هادي تعرض للمقال المنشور في الصحيفة التشيكية:

(ذكرت صحيفة ملادا فرونتا دنيس التشيكية اليومية ان الإدعاء بوجود علاقة بين ارهابيي هجمة الحادي عشر من ايلول على الولايات المتحدة والسفارة العراقية في براغ لم يعد قائما.وافادت الصحيفة ان محمد عطا المصري الجنسية الذي زار جمهورية التشيك مرتين لم يؤكد لقائه بالدبلوماسي العراقي، مضيفة ان المعلومات عن زياراته الأخرى والمستقاة من مصادر المخابرات والبوليس التشيكي قد اثبتت في الأيام الماضية عدم صحتها، هذا اضافة الى عدم صحة لقائه بأحمد خليل العاني رجل المخابرات والقنصل السابق في براغ،على حد تعبير الصحيفة.
وفي السياق نفسه قال رئيس البوليس التشيكي جيري كولر ان كافة التقارير تؤكد ان عطا زار براغ مرتين فقط، الأولى في مايس الماضي حيث ظل في مطار روزين ولم يسمح له بمغادرة المطار لعدم حصوله على تاشيرة دخول، غادر بعدها الى المانيا ثم عاد بعد اسابيع قليلة في حزيران الى براغ بواسطة الباص حيث قضى ليلة واحدة ثم غادر الى الولايات المتحدة.ولكن السلطات التشيكية لم تتحقق في أي مكان قضى ليلته تلك،على تعبير مسؤول المخابرات التشيكي.
وعلى صعيد اخر،ذكرت مصادر اخرى ان عطا زار براغ مرتين بالطائرة لكن الشرطة وجدت ان هناك رجلا باكستانيا يحمل الاسم نفسه مع اختلاف في رقم الجواز والعمر والجنسية.
يذكر ان رئيس الوزراء ميلوش زيمان صرح لشبكة سي.ان.ان الأميركية في منتصف تشرين الثاني الماضي ان عطا والعاني قد خططا لهجوم ارهابي على مبنى اذاعة اوروبا الحرة التي تقع في مركز براغ،لكنه استدرك فيما بعد ان ذلك مجرد فرضيات بحسب تعبير الصحيفة التشيكية).

--- فاصل ---

أما في نطاق ما يتردد عن إحتمالات تعرض العراق الى ضربة عسكرية أميركية، فقد أفاد مراسلنا في العاصمة البريطانية أحمد الركابي أن عراقيين مقيمين في بريطانيا نظمّوا اليوم (الجمعة) تظاهرة أمام السفارة الأميركية طالبوا فيها الولايات المتحدة بشنّ ضربة عسكرية ضد الرئيس صدام حسين بهدف إطاحته.
التفاصيل مع مراسلنا أحمد الركابي:

دعا عراقيون تظاهروا اليوم خارج مبنى السفارة الامريكية في لندن الولايات المتحدة الى مساعدة الشعب العراقي في اسقاط نظام الرئيس صدام حسين وإقامة نظام ديمقراطي عادل. وفي بيان لها قالت حركة الاحرار العراقيين التي نظمت التظاهرة ان تظاهرة مشابهة نظمت في الوقت نفسه خارج مبنى السفارة الامريكية في كل من العاصمة السويدية والدانماركية.

و قد اوضح احمد سالم، من حركة الاحرار العراقيين، مطالب المتظاهرين قائلا:
من البساطة ان الحكومة الامريكية تعوض الشعب العراقي عن الخسائر اللي خسرها بالانتفاضة اوائل عام 91. الحكومة الامريكية تخلت عن الانتفاضة وتركت صدام يذبح الشعب، احنا ببساطة نطالب بتعويض. والتعويض الوحيد اللي الشعب العراقي ممكن يقبل به الآن باعتقادنا ان الحكومة الامريكية تساعد الشعب العراقي على الاطاحة بنظام صدام وتساعدنا على تشكيل نظام ديمقراطي يحترم حقوق الانسان ويحترم هالشعب، يحترم كرامته، يخلي يعيش، هذه بكل بساطة مطاليبنا.

اذاعة العراق الحر: لكن هناك من قد يفسر هذا المطلب على انه يعني فيه شيء من الخيانة، ومطلب غير وطني.
يعني كان هناك بعض البيانات التي تتهم المروجين لضرب العراق بانهم اناس غير وطنيين، فكيف ترد على من يتهمكم باعتبار انتم تروجون للضربة او تدعون لها. فكيف تردون على من يتهمكم بعدم الوطنية؟

احمد سالم: اولا اكو هناك فد فكرة خاطئة، احنا ما نروج لضرب العراق. احنا موقف واضح. قلنا اذا الضربة الامريكية تستهدف فقط الضرب من باب يعني ليس من باب اسقاط صدام وانما فقط من باب قصف العراق فاحنا لا نوافق على هذه الضربة.
الضربة التي نوافق عليها فقط اذا كانت ستؤدي الى اسقاط نظام صدم وتحرير الشعب، هاي النقطة الاولى.
اما بالنسبة للناس المزايدين اللي دائما يتهمون الاخرين بالعمالة وما الى اخره تبقى القضية المهمة ان هذه الاصوات تتعالى فقط لما نظام صدام يتعرض للخطر او يبين كان هناك في عملية موجهة ضد نظام صدام والا نظام صدام يوميا يذبح مئات بل الاف من الشعب العراقي. مئات من نسائنا تغتصب في السجون ما سمعنا فد واحد من هذولة فد يوم يقول يابا يا ناس ترى هذولة المساكين شنو ذنب هالشعب دينذبح النساء والرجال ديغتصبون ويعذبون يومياً في سجون صدام وبينهم هؤلاء الاصوات. لماذا يردون فقط يعارضون لما يسمعون اكو احد ينادي يا ناس يا عالم يا ايها المجتمع الدولي يا ايها الشرفاء في العالم تعالوا ساعدونا، نصير خونة ونصير مو خوش اوادم.
احنا هذا الكلام ما نوافق عليه وهو كلام غير صحيح وانا باعتقادي الشعب العراقي ما تنطلي هيش حيل وهيش الاعيب.

اذاعة العراق الحر: احمد سالم هل لك ان تحدثني قليلا لو سمحت عن حركة الاحرار العراقيين يعني هي حركة على حد ما فهمت انشئت حديثاً يعني؟

احمد سالم: لأ هي الصراحة حركة لم تنشأ حديثاً. حركة الاحرار العراقيين هي موجودة في العراق وانشئت بعد حرب الخليج الثانية بعد الانتفاضة بعد الـ 91 والها وجود بالعراق. بعض اعضاء الحركة تركوا العراق في السنين الاخيرة والشباب في الداخل طلبوا من عدنا نظم انفسنا في الخارج حتى ندعم نشاطهم في الداخل وندعم نشاط الشعب العراقي ضد نظام صدام بصورة عامة حتى نوصل صوته للعالم.
والحركة واعضاء الحركة الموجودين في الخارج نشاطهم هو مجرد دعم للداخل، مجرد دعم لنشاط الحركة في الداخل ومجرد دعم نشاط الشعب العراقي كل يعني اذا ضد صدام.

اذاعة العراق الحر: يعني لماذا لم نسمع عن نشاطات الحركة قبل الآن؟

احمد سالم: يعني الآن اجت ظروف مؤاتية زين واحنا نحب نستغل هاي الظروف لعمل شيء لاسقاط نظام صدام. ففي الفترة الماضية لم تكن هناك ظروف دولية مؤاتية لاسقاط نظام صدام وكان في مع الاسف الكثير من مجاميع المعارضة العراقية دخلت في توازنات ودخلت في رهانات كانت خاطئة ربما احنا نحس الآن الوقت الصحيح لدخول اللعبة الدبلوماسية او اللعبة الدولية لمساعة الشعب العراقي لاسقاط نظام صدام.

اذاعة العراق الحر: احمد سالم من حركة الاحرار العراقيين شكراً جزيلاً.

احمد سالم: اهلا وسهلا.

كما وجهت حركة الاحرار العراقيين رسالة الى الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش اعتبرت فيها ان على الولايات المتحدة واجبا أخلاقيا لتعويض الشعب العراقي عن الخسائر الفادحة التي لحقت به جراء تخلي الولايات المتحدة عن دعم الانتفاضة التي قام بها في اذار عام 1991. واشارت الرسالة الى ان الانتفاضة المذكورة كانت استجابة لنداء وجهه الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الاب. وقالت الجماعة العراقية المعارضة إن على الولايات المتحدة ان تعوض الشعب العراقي عن الدعم الطويل الذي تلقاه صدام حسين اثناء حربه مع ايران، وهو الدعم الذي اتاح له امكانية بناء ترسانة من الاسلحة المحظورة التي كان الشعب العراقي اول ضحاياها. والتعويض الوحيد الذي يمكن ان يرضى به الشعب العراقي، كما جاء في الرسالة، هو مساعدته على الاطاحة بصدام حسين في اقرب وقت ممكن وقامت الحركة بإرسال نسخة من هذه الرسالة الى كل من وزير الخارجية الامريكي كولن باول ومستشارة الامن القومي كوندوليزا رايس.
احمد الركابي – اذاعة العراق الحر- اذاعة اوروبا الحرة- لندن.

--- فاصل ---

على صعيد ذي صلة، التقى الوفد الأميركي الذي زار كردستان العراق مسؤولين في الحركة الديموقراطية الاشورية لتطمينهم بإستمرار الحماية الجوية الأميركية للمنطقة الكردية. التفاصيل مع مراسلنا في دهوك سنحاريب يوسف:

في اطار زيارته الى كردستان العراق وفي سياق لقاءاته مع الأحزاب والقيادات السياسية في الاقليم التقى وفد وزارة الخارجية الامريكية بالحركة الديمقراطية الاشورية وبحسب مصدر مطلع في قيادة الحركة فان اللقاء تناول عدة محاور اهمها دفع عملية المصالحة الوطنية في كردستان الى الامام والتزام الولايات المتحدة الامريكية الامن تجاه المنطقة واضاف المصدر المطلع ابدى استعداد بلاده لدعم واستكمال خطوات عملية السلام بين الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني في اطار الاتفاقية المبرمة بينهما عام 97.
كما ان الوفد اكد استعداد الولايات المتحدة الامريكية على الاستمرار في تبنيها لمفهوم المنطقة الامنة في الشمال والتي تضم المحافظات الكردية الثلاث دهوك واربيل والسليمانية وفي المقابل اوضح المصدر ذاته ان وفد قيادة الحركة الديمقراطية الاشورية اكد لوفد الولايات المتحدة الامريكية الزائر على اهمية العمل الجاد نحو ارساء اسس الديمقراطية ومحاولة اقامة مجتمع مدني في عموم العراق والابتعاد عن السياسات التي يمكن ان تصيب الشعب العراقي بمزيد من الويلات.
يذكر ان الوفد الامريكي يضم السادة راين كروكر مساعد معاون وزير الخارجية الامريكي لشؤون الشرق الاوسط و رينولد كيفر مسؤول شعبة العراق في وزارة الخارجية الامريكية وجوناثان كوهين المستشار السياسي والعسكري لقوات مراقبة الشمال الامريكية اضافة الى ممثل وزارة الخارجية التركية، كما ضم وفد الحركة الديمقراطية الاشورية السيد يعقوب يوسف السكرتير العام وعضوين من المكتب السياسي.
تجدر الاشارة الى ان الوفد الامريكي الذي يزور كردستان منذ ايام قد التقى بالعديد من الاحزاب الكردية والتركمانية والاشورية اضافة الى اجراء العديد من اللقاءات مع المنظمات الرسمية والهيئات الحكومية في مدينتي اربيل والسليمانية.
ويتوقع المراقبون هنا قيام النظام العراقي بخطوة استفزازية تجاه اقليم كردستان العراق وهو ما دأب النظام على فعله عقب كل زيارة امريكية الى المنطقة منذ فقدانه السيطرة عليها عام 1991.
سنحاريب يوسف - اذاعة العراق الحر - اذاعة اوروبا الحرة - دهوك.

في السياق ذاته، وصل الوفد الأميركي الى أنقرة في طريق عودته الى واشنطن. والتقى في العاصمة التركية مسؤولين أتراك للبحث معهم في العلاقات الأميركية التركية في إطار الموقف من حماية المنطقة الكردية العراقية. التفاصيل مع مراسلتنا في أنقرة سعادت أوروج:

يجري وفد امريكي مباحثات في انقرة مع مسؤولين اتراك رفيعي المستوى. راين كروكر نائب مساعد وزير الخاجية الامريكي لشؤون الشرق الادنى التقى اليوم مسؤولين في الخارجية الامريكية.
يذكر ان الوفد الامريكي كان قد زار شمال العراق والتقى الاسبوع الماضي زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البرزاني وزعيم التحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني وبحث معهم في قرار الامم المتحدة 986 والعلاقات بين المجموعات الكردية والحكومة العراقية اضافة الى مسالة الخلافات بين الحزبين.
هذا واكدت مصادر في انقرة ان اجتماع كروكر في انقرة قد يشمل امورا عدة بينها مسالة معبر الحدود الثاني بين العراق وتركيا مضيفة ان المسؤولين الاتراك اعربوا عن قلقهم من تعرض العراق الى ضربة عسكرية.
يذكر ان الجيش التركي اعطى اشارات ايجابية بخصوص التعاون مع الولايات المتحدة في حال قرار الاخيرة توجيه ضربة الى العراق. على صعيد ذي صلة اعتبر المعلق السياسي التركي محمد علي ميراند ان الولايات المتحدة ستهاجم العراق بعد انتهاء حربها في افغانستان.
من جهة اخرى يتوقع ان يصل نائب وزير الدفاع الامريكي بول وولفويتز الى انقرة خلال الفترة القصيرة المقبلة لاجراء مباحثات حول قضايا عدة على راسها القضية العراقية.

--- فاصل ---

دفعت لجنة التعويضات التابعة للأمم المتحدة ما مجموعه 132 مليوناً وسبع مئة ألف دولار كوجبة تعويضات جديدة للأفراد والشركات المتضررة من غزو القوات العراقية لدولة الكويت.
وكالة فرانس برس للأنباء اشارت الى أن شركات غير كويتية خارج القطاع النفطي حصلت على سبعة وخمسين مليون دولار من مجموع هذه التعويضات، مشيرة الى أن اللجنة استلمت حتى الآن مليونين وستمائة الف طلباً للتعويض يعادل مجموع المطالبات من العراق نحو 300 مليار دولار.
على صعيد ذي صلة، أعلنت لجنة التعويضات تمديداً جديداً لقبول طلبات الفلسطينيين للحصول على تعويضات من العراق عن خسائر لحقت بهم جراء غزو القوات العراقية لدولة الكويت في 1990.
وكالة رويترز للأنباء قالت إن التمديد الجديد سينتهي في تموز من العام المقبل. وأضافت أن التمديد جاء بعد أن رفع محام أردني طلباً عن 1318 فلسطينياً عملوا في الكويت خلال عام 1990. يذكر أن طلب التعويض للأفراد عن موت قريب أو الإصابة بجروح نتيجة الغزو أو ضياع عقار أو الإضطرار للرحيل كان قد إنتهى في منتصف التسعينات. لكن رويترز نقلت عن الناطق بإسم لجنة التعويضات (جوو سيلس) أن المحامي الأردني أنيس قاسم حض اللجنة على تمديد الفترة لتمكين الفلسطينيين من استكمال أوراقهم وجمع الوثائق المطلوبة بعد أن تأخروا عن ذلك بسبب صعوبة الحصول على وثيقة سفر أو صعوبات السفر في مناطقهم.

--- فاصل ---

قالت وكالة فرانس برس للأنباء إن خبراء في الشؤون النفطية العراقية يخططون للقيام بجولة على عدد من الدول الأسيوية والأوروبية في محاولة لتحسين خبراتهم في القطاع النفطي.
ونقلت الوكالة عن قحطان حميد جاسم رئيس قسم التصنيع في وزارة النفط العراقية أن فريقاً من الخبراء العراقيين سيقومون بجولة تشمل روسيا وفرنسا والهند والصين والنمسا في محاولة لتوسيع خبرتهم في مجال النفط.
وفي تطور آخر، ذكرت وكالة اسوشيتد برس للأنباء أن الأمم المتحدة وافقت على قيام الخطوط الجوية الملكية الاردنية بتسيير رحلات جوية الى بغداد.
في سياق آخر، ذكرن صحيفة (سان فرانسيسكو كرونيكال) الأميركية أن الشرطة الأميركية ألقت القبض على عشرة أجانب لعدم صلاحية وثائق سفرهم أو لعدم قانونية أذونات الإقامة التي يحملونها. واضافت الصحيفة أن بين العشرة عدد من العراقيين.
أخيراً، قالت وكالة فرانس برس للأنباء إن منظمة مراقبة حقوق الانسان الدولية طالبت الحكومة الاسترالية بتحسين ظروف معيشة اللاجئين الموجودين في جزيرة أسترالية نائية. ولفتت الصحيفة أن بين اللاجئين أعداد من طالبي اللجوء العراقيين.

على صلة

XS
SM
MD
LG