روابط للدخول

تصاعد العمليات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين / الولايات المتحدة تنسحب من معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية / مهلة جديدة لمقاتلي شبكة القاعدة


- اسرائيل تضيق الخناق على الزعامة الفلسطينية. - الرئيس الاميركي يعلن انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية. - مهلة جديدة لمقاتلي شبكة القاعدة لتسليم انفسهم، والطائرات الاميركية تواصل قصفها للمناطق الجبلية في شرق افغانستان. - كرزاي رئيس الحكومة الافغانية المؤقته يلتقي برباني والوزراء الجدد. - مؤتمر طوكيو لاعادة اعمار افغانستان يعلن عن وجود حوالي 5 الى 10 مليون لغم. - مؤتمر مناهض للارهاب في عاصمة قرغيزيا. - رئيس الوزراء الهندي يتعهد بمكافحة الارهاب.

- ردت اسرائيل على موجة العنف الاخيرة بمنع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات من مغادرة مدينة رام الله في الضفة الغربية لكنها امتنعت عن ايذا ئه او الاطاحة بالسلطة الفلسطينية.
وصرح دور كولد مستشار رئيس الوزراء الاسرائيلي آريئيل شارون ان اعمال العنف التي حصلت مؤخرا قد تكون وجهت لطمة قاسية لجهود الولايات المتحدة الرامية الى التوصل الى وقف لاطلاق النار بين اسرائيل والفلسطينيين، مضيفا ان على اسرائيل ضمان أمنها بنفسها.
و قامت اسرائيل بشن غارات جوية على مناطق فلسطينية في وقت مبكر من هذا اليوم، بعد ان خلفت الهجمات الفلسطينية 10 قتلى وحوالي 35 جريحا من الاسرائيليين. وا صابت الصواريخ الاسرائيلية جهاز الارسال الرئيسي في محطة اذاعة السلطة الفلسطينية وقطعت البث.
الطاقم الامني الاسرائيلي المصغر حمل اليوم عرفات المسؤولية المباشرة عن احداث العنف الاخيرة.
لكن القيادة الفلسطينية رفضت الاتهامات الاسرائيلية واشارت في تصريح لها بانها تعمل بشكل مكثف و متواصل لاستعادة الهدوء والامن على الرغم من التصعيد الاسرائيلي.
في هذا السياق صرح مساعد وزير الخارجية الاميركي وليم بيرنز في دمشق اليوم ان واشنطن ستواصل التعامل مع عرفات بأعتباره زعيم الشعب الفلسطيني.

- في واشنطن اعلن الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية التي وقعت بين اميركا والاتحاد السوفيتي عام 1972.
بوش ذكر انه قام بأبلاغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رسميا بالانسحاب، معربا عن اعتقاده بأن قراره هذا سوف لن يلحق الاذى بالعلاقات الاميركية الروسية او الامن الروسي.

- وفي افغانستان افادت التقارير ان الطائرات الحربية الاميركية تواصل قصف الجبال الواقعة في شرق البلاد، وذلك قبل ساعات من موعد المهلة الجديدة التي اعطيت لمقاتلي القاعدة لكي يستسلموا. ويعتقد ان المئات من المقاتلين يتحصنون في كهوف تورا بورا.
القوات المناوئة لطالبان اعطت المقاتلين مهلة للاستسلام تنتهي في الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم بالتوقيت المحلي لمدينة براغ، او مواجهة هجوم جديد، كما طالبت قادة الارهابيين بتسليم انفسهم.
في غضون ذلك ذكرت وزارة الدفاع الاميركية انه من غير الواضح ما اذا كان اسامة بن لادن متواجد مع مع آخر مقاتلي القاعدة في تلك الكهوف.
واشارت تقارير الى ان مقاتلي القاعدة وغالبيتهم من الاجانب يطالبون بحضور عملية الاستسلام من قبل دبلوماسيين من بلدانهم، كما يطالبون بتسليمهم الىمسؤولين من الامم المتحدة.
اما على الصعيد الدبلوماسي في افغانستان فقد اجتمع هذا اليوم في كابول، حميد كرزاي رئيس الحكومة الافغانية المؤقته بالرئيس الافغاني السابق برهان الدين رباني واعضاء الوزارة الجديدة.
ولم تتوفر تفاصيل مباشرة عن المحادثات المغلقة ولكن يتوقع ان تركز على الادارة الجديدة التي ستتولى مهامها في الثاني والعشرين من الشهر الحالي.
يذكر ان الحكومة المؤقتة التي يقودها كرزاي ستحكم البلاد لمدة ستة اشهر، ويتولى بعدها مجلس مؤلف من كبار زعماء العشائر تعيين الحكومة الانتقالية.

- على صعيد آخر اعلن المشاركون في مؤتمر دولي لاعادة اعمار افغانستان بأن عملية ازالة الالغام القديمة يمكن ان تستمر لمدة تصل الى عشر سنوات وتكلف ما يزيد على 500 مليون دولار.
المؤتمر المعقود في طوكيو شارك فيه ممثلون عن المنظمات غير الحكومية ووكالات الامم المتحدة ومسؤولون حكوميون من بلدان مختلفة.
وتقدر الامم المتحدة عدد الالغام ب 5 الى 10 مليون لغم تتسبب في مقتل او تعويق حوالي عشرة افراد يوميا.
يذكر ان غالبية الالغام قد زرعت من قبل القوات السوفيتية اثناء احتلالها لافغانستان الذي انتهى في 1989، وان هذه المشكلة تفاقمت بالقصف الاميركي الذي اضاف متفجرات كامنة الى ماسبق.

- وفي مدينة بيشيك عاصمة قرغيزيا، من المقرر ان يفتتح اليوم مؤتمر مناهض للارهاب يستمر ليومين.
وتولت الامم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون في اوربا تنظيم هذا المؤتمر الذي سيركز على الجهود المبذولة لتعزيز الامن والاستقرار في آسيا الوسطى.
ومن المتوقع ان يشارك في المؤتمر 240 ممثلا من ما يزيد على 60 بلدا ومنظمة دولية.

- اعلن رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبائي ان الهند موحدة في عزمها على سحق الجماعات الارهابية.
فاجبائي ادلى بتصريحاته هذه من على شاشات التلفزيون عقب ساعات من مقتل مالايقل عن 11 شخصا وجرح آخرين في هجوم ارهابي على البرلمان الهندي، مضيفا ان هذا الهجوم يمثل تحذيرا للامة بأجمعها.
بارامود مهاجان وزير الشؤون البرلمانية الهندي قال ان خمسة من القتلى هم من المسلحين الذين لم تعرف هويتهم وستة أخرين من رجال الشرطة.

على صلة

XS
SM
MD
LG