روابط للدخول

اميركا تعتبر بغداد تهديداً لها ولحلفائها / معارضون عراقيون يؤيدون السيناريو الافغاني في العراق / تركيا تنقب في شمال العراق وفق صفقة مع بغداد


- اعتبرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الاميركي رفض بغداد عودة المفتشين الدوليين الى العراق تهديدا متزايدا للولايات المتحدة وحلفائها. - وافق معارضون للرئيس صدام حسين على قيام الولايات المتحدة بإعادة السيناريو الافغاني في بغداد. - أكد ناطق بأسم شركة نفط تركية ان شركته ستبدأ بالتنقيب عن النفط في مناطق الحزب الديموقراطي الكردستاني وفق صفقة وقعت قبل فترة مع بغداد.

- اعتبرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الاميركي رفض بغداد عودة المفتشين الدوليين الى العراق تهديدا متزايدا للولايات المتحدة وحلفائها.
وكانت اللجنة قد صوتت لصالح مشروع قرار سيطرح للتصويت في مجلس النواب، وينص على وجوب موافقة بغداد على عودة المفتشين الدوليين فورا ومن دون شروط مسبقة، وضمان السماح لهم بالعمل من دون قيود. وينص القرار ايضا على ان رفض العراق التعاون مع المفتشين يشكل تهديدا للولايات المتحدة وحلفائها وللسلام والامن العالميين.

- هنري هايده رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الاميركي ذكر ان سجل الرئيس العراقي يشير الى خطورة امتلاكه اسلحة الدمارالشامل لانه لم يستخدم هذه الاسلحة ضد اعدائه الخارجيين فحسب، بل استخدمها ضد شعبه ايضا.
وقال توم لانتوس احد اعضاء اللجنة ان الوقت لم يعد يعمل لصالح صدام حسين، وان الفرصة المتوفرة امامه حاليا للالتزام بالقرارات الدولية هي بمثابة الفرصة الاخيرة.

- حذرت جنان غالب وهي طبيبة عراقية تعمل في البصرة من ان سكان العراق يواجهون كارثة انسانية بسبب تزايد حالات الاصابة بالسرطان التي تربطها بغداد بقذائف اليورانيوم المستنفد التي استخدمتها القوات المتحالفة في حرب الخليج عام 1991.
واشارت الطبيبة العراقية الى ان التشوهات في الولادات تظهر ان الكارثة الانسانية حقيقة واقعة.

- وافق معارضون للرئيس صدام حسين على قيام الولايات المتحدة بإعادة السيناريو الافغاني في بغداد لكنهم ابدوا ترددا بشأن جدوى ومرغوبية وصولهم الى السلطة على ظهر دبابات اميركية، ونسب الى مصدر عراقي في المعارضة في واشنطن رفض الكشف عن هويته – نسب اليه قوله ان المسألة مسألة وقت قبل ان توجه الولايات المتحدة اهتمامها الى عدوها اللدود في بغداد.

- دعت لجنة فرعية في البرلمان الفرنسي الولايات المتحدة الى عدم توجيه ضربة عسكرية الى العراق معتبرة ان ضرب العراق يشكل خطرا.
في هذا السياق اكدت الخارجية الفرنسية على انها تختلف مع واشنطن في خصوص توسيع دائرة الحرب لتشمل العراق، وانها ابلغت وزير الخارجية الاميركي كولن باول بوجهة نظرها هذه.

- أكد ناطق بأسم شركة نفط تركية ان و كالة رويترز نقلت خطأ عن رئيس الشركة ان شركته ستبدأ بالتنقيب عن النفط في عشرة حقول في المناطق الكردية الخاضعة لنفوذ الحزب الديموقراطي الكردستاني مشيرا الى ان الاخير اشار في تصريحاته الى صفقة وقعت قبل فترة مع بغداد للتنقيب عن النفط في مناطق قريبة من كركوك، وخاضعة لنفوذ الحكومة العراقية، ووافقت عليها الامم المتحدة قبل ايام.

على صلة

XS
SM
MD
LG