روابط للدخول

استئناف قصف مواقع تنظيم (القاعدة) / قبول نشر قوة دولية لحفظ السلام في أفغانستان / دبابات إسرائيلية تقتحم الضفة الغربية


موجز نشرة الأخبار التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - مقاتلات أميركية تستأنف قصف مواقع تنظيم (القاعدة) شرق أفغانستان بعد انتهاء المهلة المحددة لاستسلام مقاتلين موالين لأسامة بن لادن. - الأمم المتحدة تعلن أن زعماء الفصائل الأفغانية يتجهون نحو قبول نشر قوة دولية لحفظ السلام. - وزير الخارجية الإيراني يصرح بأن اتصالات بلاده الأخيرة مع الولايات المتحدة لا تشكل تطورا جديدا في العلاقات الثنائية. - أنباء تفيد بأن دبابات إسرائيلية اقتحمت مدينة جنين في الضفة الغربية.

- استأنفت مقاتلات أميركية الأربعاء قصف جبال (تورا بورا) شرق أفغانستان إثر انتهاء المهلة المحددة لاستسلام مقاتلي تنظيم (القاعدة).
قاصفات من طراز (بي – 52) أغارت على التلال التي يتحصن فيها مقاتلون موالون لأسامة بن لادن. فيما لم ترد أنباء عن وقوع معارك برية. وكانت هذه المواقع مستهدفة خلال الأيام القليلة الماضية.
وكالات أنباء عالمية ذكرت أن ممثلين عن قوات مناوئة لطالبان وتنظيم (القاعدة) يتفاوضون حول الاستسلام. وأفيد بأن مقاتلي (القاعدة) المتمركزين في جبال (تورا بورا) لم يسلموا أنفسهم عند انتهاء المهلة المحددة فجر اليوم.
وكالة الصحافة الإسلامية الأفغانية التي تتخذ باكستان مقرا ذكرت أن هؤلاء المقاتلين، ومعظمهم أجانب، يريدون حضور دبلوماسيين من دولهم عند الاستسلام. كما يرغبون في أن يتم تسليمهم إلى الأمم المتحدة.
وفي جنوب أفغانستان، أفيد بأن عناصر من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) يقومون بدوريات في الطرق المحيطة بمدينة (قندهار) بحثا عن هاربين ينتمون إلى حركة طالبان وتنظيم (القاعدة).
وفي تطورات أخرى، أعلن أحد مسؤولي التحالف الشمالي أن رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية (حميد كرزاي) سوف يصل إلى مدينة كابل في وقت لاحق الأربعاء.
(بارنا صالحي) صرح اليوم بأن (كرزاي) سينتقل إلى العاصمة الأفغانية، دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل. ومن المتوقع أن يلتقي فور وصوله بوزير الدفاع المؤقت (محمد قاسم فهيم).
(كرزاي) يتوقع أن يجتمع أيضا مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لأفغانستان (الأخضر الإبراهيمي).
وبعد المحادثات، سيعود الإبراهيمي إلى باكستان حيث يتوقع أن يلتقي بالرئيس (برفيز مشرف) في إسلام آباد.
الأمم المتحدة ذكرت أن زعماء الفصائل الأفغانية يتجهون نحو الموافقة على وجود قوة أمنية دولية في أفغانستان. وصرح الناطق باسم المنظمة الدولية أحمد فوزي في إسلام آباد بأن (الإبراهيمي) لمس أثناء محادثاته الأخيرة في كابل تفهما لضرورة قوة حفظ السلام الدولية.
فيما أعرب وزير الداخلية الأفغاني المؤقت (محمد يونس قانوني) عن ترحيبه بنشر هذه القوة. لكنه أشار إلى ضرورة عدم بقائها في البلاد لفترة طويلة، بحسب تعبيره.
الرئيس الأفغاني المخلوع (برهان الدين رباني) ذكر الأربعاء أنه سوف يتعاون مع رئيس الحكومة الانتقالية (حميد كرزاي) حينما يتولى مهامه رسميا في الثاني والعشرين من الشهر الحالي. لكنه كرر القول بأن اتفاق تشكيل الحكومة المؤقتة يعد "تدخلا" من القوى الخارجية في شؤون أفغانستان، بحسب تعبيره.

- في طهران، صرح وزير الخارجية الإيراني (كمال خرازي) الأربعاء بأن الاتصالات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران أثناء مؤتمر الفصائل الأفغانية في بون لم تكن "تطورا جديدا" في العلاقات الثنائية، على حد تعبيره.
وأضاف المسؤول الإيراني أن هذه الاتصالات جرت بإشراف الأمم المتحدة بغية التوصل إلى حل للقضية الأفغانية، ولا يمكن اعتبارها تطورا في العلاقات الأميركية – الإيرانية، بحسب ما نقل عنه.
يذكر أن المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان (جيمس دوبنز) أجرى على هامش مؤتمر بون محادثات مع مسؤولين إيرانيين حول تشكيل إدارة مؤقتة في أفغانستان.
وقد وردت ملاحظات (خرازي) اليوم بعدما صرح وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) في عطلة نهاية الأسبوع بأن "واشنطن منفتحة على استقصاء فرص التقارب مع إيران"، بحسب تعبيره.

- قال فلسطينيون إن ثلاث دبابات اقتحمت الأربعاء مدينة جنين في الضفة الغربية، وتبادلت النار مع فلسطينيين مسلحين. فيما ذكر الجيش الإسرائيلي أنه يدقق هذا التقرير.
مروحيات عسكرية إسرائيلية قصفت أمس مبان في أحد مخيمات اللاجئين في قطاع غزة. وأسفر القصف عن مقتل أربعة فلسطينيين وإصابة نحو عشرين آخرين بجروح.
أنباء أفادت بأن القصف استهدف بناية أمن السلطة الفلسطينية وأخرى يعتقد أنها تضم مكاتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم (خان يونس).
وكانت هذه المنظمة أعلنت مسئوليتها عن اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي ردا على قيام إسرائيل بقتل عدد من أعضائها.
هجوم الأمس وقع إثر دعوة المبعوث الأميركي (أنتوني زيني) إلى الهدوء أثناء اجتماع أمني مشترك أمس مع كلا الطرفين.
وأفادت التقارير بأن (زيني) ناشد إسرائيل عدم مهاجمة أهداف فلسطينية لفترة ثمان وأربعين ساعة أخرى بغية منح الفلسطينيين فرصة لتنفيذ إجراءات مشددة إزاء الفئات المتطرفة.
لكن بيانا أصدره مكتب رئيس الوزراء (أرييل شارون) ذكر أن إسرائيل "سوف ترد على كل قذيفة هاون وكل عمل إرهابي"، بحسب تعبيره.

على صلة

XS
SM
MD
LG