روابط للدخول

رجال اعمال المان متهمون بدعم العراق / عراقيون مطلوبون بتهمة قتل كويتي / أطفال عراقيون بلا عيون


- الوسيط الدائم بين بغداد والاكراد يقول: التأخير في حل القضية الكردية يكرس الانفصال. - التحقيق مع رجال اعمال المان بتهمة تزويد العراق بتقنيات عسكرية. - سورية تطلب مذكرة رسمية من الاردن لتسليمه عراقيين مطلوبين بتهمة قتل كويتي. - أعضاء في الكونغرس التقوا أحمد الجلبي ووعدوه بدعم جماعة "المؤتمر الوطني العراقي" المعارضة. - تفاهم بين العراق والسعودية على اداء 16 الف عراقي الحج هذا العام. - بسبب تأثير قذائف اليورانيوم، أطفال عراقيون يولدون بلا عيون.

طابت أوقاتكم، مستمعي الكرام، وأهلا بكم في جولة جديدة على اخبار الشأن العراقي حسبما وردت في صحف عربية صدرت اليوم الاحد.
يشاركنا في جولة اليوم عدد من مراسلينا برسائل صوتية تعرض لاهتمامات صحف اليوم التي تصدر في العواصم التي يقيمون فيها..

نبدأ عرض اليوم بقراءة عناوين صحيفة الشرق الاوسط اللندنية:
- الوسيط الدائم بين بغداد والاكراد يقول: التأخير في حل القضية الكردية يكرس الانفصال.
- وزير الخارجية الايطالي يصرح بأنه لا قرار بشأن توسيع الحملة ضد الارهاب الى الصومال او العراق.
- أجاويد ينصح الرئيس العراقي بقبول عودة المفتشين.
- التحقيق مع رجال اعمال المان بتهمة تزويد العراق بتقنيات عسكرية.

ومن عناوين الشرق الاوسط ايضا:
- سورية تطلب مذكرة رسمية من الاردن لتسليمه عراقيين مطلوبين بتهمة قتل كويتي.
- إعادة تسيير رحلات الطيران بين عمان وبغداد الجمعة المقبل.
- مسؤول في الامم المتحدة يحذر من الهجوم على العراق.
ونشرت الشرق الاوسط كذلك عنوانا على الصفحة الاقتصادية جاء فيه:
- توقع زيادة المسافرين من الخليج للعراق بعد انخفاض شديد في رمضان.

وقالت صحيفة الحياة في عناوينها:
- أعضاء في الكونغرس التقوا أحمد الجلبي ووعدوه بدعم جماعة "المؤتمر الوطني العراقي" المعارضة، والامين العام لحلف شمال الاطلسي يقول: الاطلسي مستعد لتطبيق اتفاق الدفاع المشترك اذا ثبت تورط العراق في الارهاب.
- الامم المتحدة تصرح ان العراق وقع عقودا لقطاع النفط بقيمة 8. 1 مليار دولار.
- تفاهم بين العراق والسعودية على اداء 16 الف عراقي الحج هذا العام.

صحيفة الوطن القطرية ذكرت في أحد عناوينها:
- سجن مهندس الماني للتحقيق معه في بيع تجهيزات ذات استخدام عسكري للعراق.
وقالت الوطن في تقرير اخباري نقلا عن مراسل صحيفة الانديبندنت البريطانية الذي زار العراق مؤخرا وكتب عن انطباعاته هناك:
- بسبب تأثير قذائف اليورانيوم، أطفال عراقيون يولدون بلا عيون.

وكتبت صحيفة البيان الاماراتية في عناوينها:
- سفير العراق في القاهرة يقول: نتهيأ لعدوان اميركي واسع.
- مسؤول روسي في الكويت لبحث العلاقات، وموسكو تنفي زيارة بوتين لبغداد.

أما صحيفة الخليج الاماراتية فقد طالعتنا بعنوان يقول:
- وزير خارجية فرنسا يدعو الى دعم قوى التحديث ويرفض توسيع نطاق الحرب الى العراق.

نقلت صحيفة الشرق الاوسط عن الوسيط الدائم بين القيادة العراقية والقيادات الكردية في شمال العراق مكرم الطالباني قوله ان جميع الاطراف وبضمنها القيادات الشيوعية التي التقاها في زيارته لكردستان قبل ايام، ترفض رفضا قاطعا أي هجوم او اعتداء قد يتعرض له العراق مهما كان مصدره.
واضاف الطالباني ان القيادات الكردستانية ترفض ان تكون كردستان ان تكون معبرا لاي عمل او اية محاولة تغيير في الوضع القائم في بغداد والعراق تاتي من الخارج لأن الشعب العراقي هو الذي يقرر مصيره، مؤكدا على ان الديمقراطية هي ما يريده الشعب العراقي، وهي الضمانة الاكيدة لاستقرار كردستان.

وقال مكرم الطالباني ان زيارته لم تكن كمبعوث لاحد، وان الحوار البناء بين الحكومة والكرد يتم من خلال وضع صيغ متقدمة تكون اساسا لحوار بناء وناجح هدفه الوصول الى نتائج مرضية وليس الحوار من اجل الحوار.
الطالباني لفت الى ان الذين يطرحون موضوع الحوار على اساس تنفيذ قانون الحكم الذاتي، انما يتشبثون بالرجوع اكثر من ربع قرن للوراء، وفي هذا تكريس للانفصال والسعي اليه، لأن كل يوم يمر على هذا الوضع الذي يسمى بالشاذ يزيد الفرقة ويعمق الخلاف، ويثبت ويعمق التجربة الكردية والوضع القائم حاليا في كردستان.

وتناول الطالباني في حديثه الى الشرق الاوسط مسألة الفيدرالية مشيرا الى ان الانفصال حق من حقوق الشعوب لكن هذا ما لا يريده الكرد، وانه قد سبق للعراق ان انفصل عن الدولة العثمانية بمساعدة اجنبية ولم يقل احد للعراقيين من العرب والكرد انهم انفصاليون. وأكد الطالباني على ان الفيدرالية والديموقراطية هما الضمان الاكيد لوحدة العراق الوطنية، وانه على غير هذا الاساس لا يمكنه القيام بأي وساطة مستقبلية.

ورأى الطالباني ان كردستان تقيم ا لعلاقات مع الدول من اجل البقاء. وانتقد الطالباني العبارات التي نقلت عن فؤاد عارف وهو من الوسطاء القدماء بين الحكومات العراقية والكرد من ان كردستان تعيش في حالة اضطراب وعدم انضباط وتخبط، مشيرا الى انها ليست من المفردات التي يستخدمها عارف، وعليه المبادرة لتصحيحها والا فأنه سيفقد المصداقية كوسيط محايد.

ونستمع سيداتي وسادتي الى اخبار الشأن العراقي في صحف اردنية في الرسالة التالية التي وافانا بها من عمان حازم مبيضين:

(رسالة عمان)

ومن القاهرة بعث لنا مراسل الاذاعة احمد رجب بالتقرير التالي عارضا فيه للشأن العراقي في الصحافة المصرية:

(رسالة القاهرة)

وعلى صعيد مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ ما يلي:
حسان يونس في صحيفة الوطن القطرية قال ان تهديدات وزير الدفاع الاميركي بتوجيه ضربة للعراق تقابلها تصريحات مناقضة لوزير الخارجية الاميركي بأن الولايات المتحدة لا تخطط لمثل هذا العمل. واضاف الكاتب ان وزير الخارجية البريطاني اعلن ان العراق يمثل تهديدا خطيرا جدا للدول العربية واسرائيل بسبب مواصلة برنامجه غير الشرعي لامتلاك اسلحة الدمار الشامل. ويبدو ان الكلمة الفصل جاءت هذه المرة من لندن التي تنطق – كما يزعم الكاتب – بما تفكر به واشنطن، مؤكدا على انحياز بريطانيا الاعمى - على حد قوله - الى صف الولايات المتحدة.

وفي صحيفة المستقبل اللبنانية تناول فؤاد حطيط احوال العرب السيئة ملاحظا ان اسرائيل تبني حساباتها في الحرب على عرفات على معطيات المرحلة التالية للحملة الاميركية على الارهاب التي يبدو العراق عنوانها الابرز وليس بعد وقت طويل، فيما يبني العرب حساباتهم كما لو كانوا قبل الحادي عشر من ايلول.

وقبل ان ننهي جولة اليوم في صحف عربية نستمع الى الرسالة التي وافانا بها محمد الناجعي من الكويت متابعا فيها اخبار العراق في صحف كويتية:

(رسالة الكويت)

الجولة انتهت.. حتى نلتقيكم في الغد، شكرا على المتابعة.

على صلة

XS
SM
MD
LG