روابط للدخول

جولة (باول) على آسيا الوسطى/ ضربات عسكرية أميركية ضد أهداف فلسطينية / اشتباكات في كشمير / محادثات الرئيس الفرنسي في كرواتيا / أنان يستلم جائزة نوبل


ناظم ياسين موجز نشرة الأخبار العالمية التي أعدها ويقدمها ناظم ياسين: - رئيس الحكومة الانتقالية في أفغانستان يدعو الشعب الأفغاني إلى اعتقال الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن وزعيم (طالبان) ملا محمد عمر. - باكستان تعزز قواتها على الحدود الأفغانية لمنع عبور قادة الإرهابيين و(طالبان) إلى أراضيها. - وزير الخارجية الأميركي يواصل جولته على دول آسيا الوسطى. - إسرائيل تشن مزيدا من الضربات العسكرية على أهداف فلسطينية. - انفصاليون في كشمير يهاجمون قافلة عسكرية هندية. - الرئيس الفرنسي يجري محادثات في كرواتيا حول الوضع في البلقان. - أمين عام الأمم المتحدة يصل إلى (أوسلو) لقبول جائزة نوبل للسلام.

- دعا رئيس الحكومة الأفغانية الانتقالية (حميد قرضاي) الشعب الأفغاني السبت إلى اعتقال الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن وزعيم حركة طالبان (ملا محمد عمر) وتسليمهما إلى ما وصفها بالعدالة الدولية.
(قرضاي) أضاف أن مكان وجود هذين الرجلين ما يزال مجهولا، داحضا بذلك تكهنات أشارت إلى أن (عمر) موجود في قبضة قوات قبائلية في مدينة (قندهار).
وكان (جلال خان)، الناطق باسم الزعيم العشائري البشتوني (غول آغا)، صرح في وقت سابق بأن قوات الزعيم العشائري المنافس (ملا نقيب الله) ربما احتجزت (عمر).
زعماء قبائل البشتون شكلوا مجلسا لحل خلافات في شأن تحديد الجهة التي سوف تتولى السيطرة على (قندهار).
وأفاد ناطق باسم الزعيم العشائري (غول آغا) بأن المجلس يضم في عضويته (حميد قرضاي)، الرئيس المعين للحكومة المؤقتة، إضافة إلى (غول آغا) و(ملا نقيب الله).
في غضون ذلك، أفادت أنباء بأن مقاتلات أميركية استأنفت السبت شن ضربات جوية على مواقع يشتبه في كونها مخابئ إرهابية في جبال (تورا بورا)، شرق أفغانستان.

- في إسلام آباد، أعلن مسؤول باكستاني رفيع المستوى السبت نشر قوات إضافية على طول الحدود مع أفغانستان لمنع زعماء (طالبان) والإرهابيين من دخول البلاد.
كبير الناطقين باسم الرئاسة الباكستانية، الجنرال (رشيد قرشي)، ذكر أن القوات الحدودية عززت بشكل خاص في المناطق القريبة من جبال (تورا بورا) ونقطة العبور في (شمان).
(قرشي) نفى أيضا تكهنات أشارت إلى احتمال فرار الإرهابي المشتبه فيه أسامة بن لادن إلى باكستان.

- وصل وزير الخارجية الأميركي (كولن باول) إلى (أستانه)، عاصمة كازاخستان، لإجراء محادثات مع الرئيس (نور سلطان نزار باييف)، وذلك إثر ختام زيارته إلى أوزبكستان في وقت مبكر السبت.
(باول) صرح في (طشقند) بأن مباحثاته مع رئيس أوزبكستان (إسلام كريموف) تطرقت "بصراحة" إلى قضايا انتهاك حقوق الإنسان وعملية الانتقال إلى الديمقراطية وأهمية الديمقراطية السياسية.
وأضاف (باول) أنه لا يتفق مع (كريموف) حول سرعة التقدم الذي تحرزه العملية الديمقراطية في أوزبكستان.
جماعات حقوق الإنسان تزعم أن السلطات الأوزبكية تنتهك الحريات الدينية والسياسية. وقد حثت وزير الخارجية الأميركي على طرح هذه القضايا أثناء زيارته.
(باول) أعلن أيضا أن أوزبكستان وافقت على الفتح الفوري لجسر يربط البلاد بأفغانستان بغية الإسراع في نقل الإغاثة الإنسانية. وكان هذا الجسر أغلق في عام 1996.
(كريموف) ذكر أن افتتاح الجسر يحمل أهمية كبيرة في المجالات السياسية والاقتصادية والإنسانية.

- شنت إسرائيل مزيدا من الضربات العسكرية ضد أهداف فلسطينية.
وأفادت التقارير بأن مروحيات عسكرية إسرائيلية قصفت في وقت مبكر السبت مراكز أمنية فلسطينية في رفح، جنوب قطاع غزة، فألحقت أضرارا بمنشآت القوة (سبعة عشر)، وهي الوحدة المكونة من الحرس الخاص للرئيس ياسر عرفات.
كما ألحق القصف أضرارا بمبان أخرى تابعة للأجهزة العسكرية والأمنية الفلسطينية.
ولم تشر الأنباء إلى وقوع إصابات. فيما أفيد بأن المنشآت المستهدفة أخليت من منتسبيها قبل الضربات تحسبا لهجوم إسرائيلي محتمل.
وكانت إسرائيل بدأت بتنفيذ سلسلة من الضربات العسكرية لحمل الرئيس عرفات على انتهاج سياسة أكثر تشددا إزاء متطرفين مناوئين لإسرائيل يشتبه في مسئوليتهم عن هجمات انتحارية ضد إسرائيليين أسفرت عن مقتل خمسة وعشرين شخصا في عطلة نهاية الأسبوع الماضي.
وأعلن عرفات أن السلطة الفلسطينية قامت باعتقال أشخاص مشتبه فيهم، وفقا لما طالبت به إسرائيل.

- قام انفصاليون في كشمير السبت بنصب كمين لقافلة تابعة للجيش الهندي. وأسفر الحادث عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة عشرين آخرين بجروح.
الشرطة الهندية ذكرت أن اثنين من عناصر القوات الأمنية لقيا حتفهما في هجوم المتمردين. فيما قتل اثنان من المتطرفين ومدني واحد. ولم تعلن أي فئة مسئوليتها عن الهجوم.
يذكر أن عدة جماعات انفصالية تقاتل ضد الحكم الهندي في (جامو وكشمير)، وهي الولاية الهندية الوحيدة التي يكون فيها المسلمون أغلبية السكان. وقد لقي نحو ثلاثين ألف شخص حتفهم خلال اثني عشر عاما من التمرد.

- وصل الرئيس الفرنسي (جاك شيراك) السبت إلى العاصمة الكرواتية (زغرب) في زيارة قصيرة.
ومن المقرر أن يجري محادثات مع الرئيس الكرواتي (شتيبه ميشيتش) حول الوضع في البلقان والعلاقات الاقتصادية الثنائية.
(كاترين كولونا)، الناطقة باسم الرئيس الفرنسي، صرحت بأن الزيارة تمنح (شيراك) فرصة لإعلان تأييده للإصلاحات التي تجرى في كرواتيا.
الرئيس الفرنسي وصل إلى (زغرب) إثر ختام زيارته إلى يوغسلافيا.
وفي بلغراد اليوم، أعرب (شيراك) عن تأييده خطوات تستهدف إبقاء صربيا ومونتينغرو وكوسوفو ضمن الاتحاد اليوغسلافي بعد إجراء إصلاحات فيه.
الرئيس الفرنسي حث بلغراد أيضا على مزيد من التعاون مع محكمة جرائم الحرب التابعة للأمم المتحدة في لاهاي.

- وصل أمين عام الأمم المتحدة (كوفي أنان) السبت إلى العاصمة النرويجية (أوسلو) لقبول جائزة نوبل للسلام.
(أنان) سوف يتسلم بعد غد الاثنين الجائزة التي تبلغ تسعمائة وأربعين ألف دولار يتقاسمها مع الأمم المتحدة بصفتها منظمة.
(أنان) صرح إثر وصوله بأن "الأمم المتحدة منظمة فريدة ولا غنى عنها"، بحسب تعبيره.
هذا وسوف يلقي (أنان) محاضرة أثناء مراسم الإحتفال. فيما يتسلم الجائزة رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة وزير الخارجية الكوري الجنوبي (هان سيونغ-سو) نيابة عن المنظمة الدولية.

على صلة

XS
SM
MD
LG