روابط للدخول

قوات الدفاع المدني الاسرائيلية تستعد لمواجهة هجوم عراقي / اعضاء في الكونكرس الأميركي يطالبون بضرب العراق


- طلب رئيس اركان الجيش الاسرائيلي من قوات الدفاع المدني الاسرائيلية ان تستعد لمواجهة هجوم عراقي بالصواريخ او هجوم ارهابي بالاسلحة البيولوجية. - طالب عدد من اعضاء الكونكرس الأميركي وقف التهديد الذي يمثله صدام حسين وذلك في إطار الحملة المقبلة للحرب ضد الإرهاب الدولي. - اشادت بغداد اليوم الجمعة بالعمليات الانتحارية الاخيرة، التي نفذت داخل اسرائيل.

- طلب رئيس اركان الجيش الاسرائيلي شاوول موفاز من قوات الدفاع المدني الاسرائيلية ان تستعد، في غضون الفترة الممتدة حتى منتصف شهر كانون الثاني، المقبل، لمواجهة هجوم عراقي بالصواريخ او هجوم ارهابي بالاسلحة البيولوجية.
جاء ذلك في صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية، التي اوضحت ان موفاز، اعطى هذه التعليمات، في ظل احتمال توسيع الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة، ضد افغانستان.

- وفي السياق ذاته، أفادت وكالة فرانس برس للانباء، ان مسؤولا عسكريا اسرائيلي، صرح للصحيفة، ان بلاده، مستعدة لمواجهة هجوم عراقي محتمل، بصواريخ ارض ارض، او هجوم بيولوجي، عن طريق الرسائل الملوثة بعصيات الجمرة الخبيثة.
وفي المقابل، كرر وزير الخارجية الأميركي كولن باول، تأكيده، أن الولايات المتحدة لا تخطط لتوجيه ضربة عسكرية الى العراق.
وكالة فرانس برس للانباء، نقلت عن باول، في تصريحات أدلى بها في العاصمة البلجيكية بروكسل، أن واشنطن تحتاج الى أدلة أكيدة وثابتة قبل شنّها الحملة العسكرية ضد اية دولة في نطاق حربها ضد الارهاب.

- وفي السياق ذاته، طالب عدد من ابرز اعضاء الكونكرس الأميركي، الرئيس بوش، وقف التهديد الذي يمثله صدام حسين وذلك في إطار الحملة المقبلة للحرب ضد الإرهاب الدولي.
وكالة الصحافة الألمانية نقلت عن رسالة وجهها عشرة من اعضاء الكونغرس الى الرئيس الأميركي أن الجهود الديبلوماسية للإدارة الأميركية في ميدان تعزيز العقوبات المفروضة على العراق قد أخفقت، وأن هذه الحالة تفرض على الادارة الأميركية أن تبادر الى دعم جماعات المعارضة العراقية كما فعلت عندما دعمت التحالف الشمالي في أفغانستان.
الرسالة حثت ايضا الرئيس الاميركي، على إطلاق الأموال المخصصة لجماعات المعارضة العراقية وبينها المؤتمر الوطني العراقي وذلك بهدف إنفاقها على التدريب العسكري والمعدات الحربية وجمع المعلومات والإغاثة الإنسانية.

- اشادت بغداد اليوم الجمعة بالعمليات الانتحارية الاخيرة، التي نــفــذت داخل اسرائيل، مؤكدة ان العمليات، هي رد مشروع، ومنتقدة في الوقت ذاته، رد الفعل الاميركي ازاء تلك العمليات.
نقلت ذلك وكالة فرانس برس للانباء، عن صحيفة الثورة العراقية الرسمية، التي قالت ايضا، إن العمليات الانتحارية، جاء ردا على جرائم الصهاينة، المستمرة منذ خمسين عاما ضد الشعب الفلسطيني، على مرأى من المجتمع الدولي، وبدعم من الادارة الاميركية.

- واخيرا نفى مصدر مسؤول في وزارة النقل الأردنية أن تكون بلاده، قد اتفقت مع العراق على البدء في تنفيذ مشروع لمد خط للسكك الحديد بين عمان وبغداد في الوقت الراهن.

على صلة

XS
SM
MD
LG