روابط للدخول

طالبان تسلم مدينة قندهار / تواصل العمليات الاسرائيلية ضد اهداف فلسطينية / أسماء جديدة إلى القائمة السوداء الأمريكية


- رئيس الحكومة الانتقالية الافغانية، يؤكد ان حركة طالبان، بدأت بتسليم مدينة قندهار. - القوات الاسرائيلية، تواصل عملياتها الانتقامية، ضد اهداف فلسطينية. - الولايات المتحدة، تضم اسماء تسع وثلاثين منظمة، الى القائمة السوداء.

- اكد القائد البشتوني حميد قرضاي، رئيس الحكومة الانتقالية الافغانية، ان مقاتلي حركة طالبان بدءوا اليوم الجمعة، بتسليم اسلحتهم في مدينة قندهار، جنوب افغانستان، بعدما ابرمت طالبان، يوم امس، اتفاقا مع الزعيم البشتوني، بهذا الشأن.
قرضاي اوضح ايضا، انه قد تم ارســال اثنين من القادة العسكريين، الى قندهار للاشراف على العملية، ولمنع تسرب الاسلحة او العبث بها.
وعلى صعيد آخر، أكد قرضاي، لوكالات الانباء، ان القائد الاعلى لحركة طالبان، المــلا محمد عــمــر، يجب ان يــحــاكم، في حال وجود ادلة على ارتباطه باعمال ارهابية.
في الوقت، الذي أشار فيه، سفير حركة طالبان السابق، في اسلام اباد، عبد السلام ضعيف، يوم امس الخميس، الى انه من غير الوارد ان يحال الملا محمد عمر، الى المحاكمة، معللا ذلك بان الملا عمر، لم يقم باي عمل، ضد الشعب الافغاني.
ضــعــيــف اضاف ايضا، ان عدم توقيف الملا عمر، ومسؤولين آخرين في حركة طالبان، هو جزء من الاتفاق الذي عـــقد يوم امس، واسفر عن موافقة طالبان تسليم، مدينة قندهار، الى قوات المعارضة الافغانية.
وفي هذا السياق، اكدت وكالات الانباء، ان مكان زعيم حركة طالبان، ما زال مجهولا، ولكن تقارير غير مؤكدة، اشارت الى هروبه من مدينة قندهار.
أما في شرق افغانستان، فقد واصلت الطائرات الاميركية، قصفها لمخابئ وكهوف، يــعــتـقد انها تستخدم من قبل اعضاء تنظيم شبكة القاعدة، بزعامة اسامة بن لادن.

- واصلت اسرائيل اليوم الجمعة، عملياتها العسكرية الانتقامية، ضد اهداف فلسطينية، ردا على العمليات الانتحارية التي تعرضت لها اسرائيل في عطلة نهاية الاسبوع الماضي.
وكالات الانباء افادت ان الطائرات الاسرائيلية، قصفت مقرا للشرطة الفلسطينية، في قطاع غزه، مخلفة ثمانية عشر جريحا على الاقل.
وفي غضون ذلك اتهم رئيس السلطة الفلسطينية، ياسر عرفات، من اسماهم بـ (عناصر متطرفة) في اسرائيل، اتهم بالسعي للقضاء على عملية السلام.
وفي المقابل، اشار وزير الخارجية الاسرائيلي، شيمون بيريز، ان عرفات لا يبذل ما في وسعه، لالقاء القبض، على المتشددين الاسلاميين، المتهمين بتنفيذ عمليات ارهابية داخل الاراضي الاسرائيلية.
ومن الجدير بالذكر ان العمليات الانتحارية الفلسطينية الاخيرة التي تعرضت لها اسرائيل، اسفرت عن مقتل اكثر من ثلاثين شخصا، بالاضافة الى ما يزيد عن مئة جريح.
الى ذلك نقلت وكالات الانباء، عن رئيس السلطة الفلسطينية، ان الشرطة القت القبض على نحو مئة وثمانين من الناشطين الفلسطينيين، في الوقت الذي قالت فيه اسرائيل، ان السلطة الفلسطينية لم تعتقل لحد الآن المسؤولين الحقيقيين، عن الهجمات الانتحارية.

- في السياق ذاته، اعلن وزير الخارجية المصري احمد ماهر، لدى عودته الى القاهرة فجر اليوم الجمعة، اعلن عن فشل مهمته في اسرائيل، مؤكدا ان محادثاته مع المسؤولين الاسرائيليين، لم تسفر عن التقاء في الآراء.
وكان ماهر قد توجه يوم امس الخميس الى اسرائيل، في زيارة مفاجئة اجرى خلالها محادثات مع رئيس الوزراء ارييل شارون ثم التقى رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات في رام الله، في الضفة الغربية.

- نشرت الولايات المتحدة الاميركية، قائمة تضم، اسماء تسع وثلاثين، منظمة، يشتبه في انها تقوم بنشاطات ارهابية، سيمنع اعضاؤها من الحصول على تأشيرات دخول الى الولايات المتحدة وقد يصار الى ترحيلهم اذا ما كانوا موجودين فيها بالفعل.
التقارير، اشارت الى ان هذا الاجراء، يهدف الى سد الثغرات في القوانين السابقة، التي مكنت اعضاء المنظمات الارهابية من دخول الولايات المتحدة بشكل قانوني.
وتجدر الاشارة الى ان القائمة السوادء الجديدة، تضم مجموعات لم تكن مشمولة في السابق، بأي عقوبات امريكية، بالاضافة الى مجموعات اخرى، كانت تخضع، الى رقابة مالية فقط.

- وصل الرئيس الفرنسي جاك شيراك، اليوم الجمعة، الى العاصمة اليوغسلافية بلغراد، في زيارة رسمية تستغرق ستا وثلاثين ساعة.
ومن المقرر ان يجري شيراك الذي يرافقه وزير الخارجية الفرنسي، هوبير فيدرين، مباحثات مع الرئيس اليوغسلافي، فيوسلاف كوشتونيتسا، وكذلك مع رئيس الوزراء، دراكيسا بيسيــج. بالاضافة الى رئيس الوزراء الصربي، زوران جينـــجيج، ورئيس جمهورية الجبل الاسود، ميلو دوكانوفيج.
هذا وسيغادر الرئيس الفرنسي، بلغراد، يوم غد السبت، متوجها الى كرواتيا.

- اعلن متحدث باسم صندوق النقد الدولي، ان الصندوق منح باكستان، قرضا جديدا، بقيمة واحد فاصله ثلاثة، مليار دولار.
المتحدث باسم الصندوق، أضاف ايضا، ان القرض، سيصرف خلال ثلاث سنوات، في اطار برنامج للتنمية، ومكافحة الفقر في باكستان، موضحا انه من الممكن لباكستان، ان تسحب من الاعتماد، مئة وتسعة مليون دولار على الفور.

على صلة

XS
SM
MD
LG