روابط للدخول

مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار يتعلق بالعراق / بوش يطالب بعودة مفتشي الأسلحة / أوروبا تحذر من توسيع الحرب في أفغانستان


- استعداد مجلس الأمن للتصويت على مشروع قرار يتعلق بالعقوبات المفروضة على العراق. - الرئيس جورج بوش يطالب بعودة المفتشين عن أسلحة الدمار الشامل الى العراق. - حذرت الدول الاوروبية والعربية من توسيع الحرب في أفغانستان كي تشمل العراق.

مستمعينا الكرام..
إحتل الشأن العراقي مكانا بارزا في جدول الاعمال الدولي خلال الأسبوع المنصرم، خصوصا على صعيدين. أولا لجهة استعداد مجلس الأمن للتصويت على مشروع قرار يتعلق بالعقوبات المفروضة على العراق، وثانيا بسبب التصريح الذي أدلى به الرئيس جورج بوش الاثنين الماضي وطالب فيه بعودة المفتشين عن أسلحة الدمار الشامل الى العراق.
جرى ذلك وسط استمرار الجدل المتعلق بامكان عملية أميركية في العراق على غرار عمليتها العسكرية في أفغانستان. لكن الدول الاوروبية والعربية واصلت التحذير من توسيع الحرب في أفغانستان كي تشمل العراق. وفي هذا الصدد صدرت تصريحات عدة عن زعماء هذه الدول، كان آخرهم رئيس الوزراء الاسباني والمستشار الالماني ورئيس الوزراء البريطاني.
غير أن تركيا التي مازالت تعارض ضرب العراق قالت أخيرا على لسان وزير دفاعها أن أنقرة قد تراجع سياستها تجاه العراق في حال نشأت ظروف جديدة.

--- فاصل ---

في العراق نفسه تمسك المسؤولون بموقف بغداد الرافض لعودة المفتشين الدوليين عن اسلحة الدمار الشامل، معبرين في الوقت نفسه عن اعتقادهم أن العراق أميركا عازمة على ضرب العراق، لكنهم أكدوا في المقابل عزم العراق على الدفاع عن نفسه.
من جهة أخرى ما زالت التقارير الواردة من المناطق الكردية في شمال العراق تتحدث عن استمرار العراق حشد قواته قرب مناطق التماس، وزيادة الاتصالات بين قيادتي الحزبين الرئيسيين، الاتحاد الوطني الكردستاني والديموقراطي الكردستاني لتنسيق مواقفهما في مواجهة ما وصفه بيان صدر عنهما أخيرا بالمخاطر المحيطة العراق.

--- فاصل ---

في السياق ذاته أفادت تقارير من لندن أن موفدا ايرانيا أجرى اتصالات وصفت بانها سرية مع شخصيات عراقية سنية وشيعية معارضة وبحث معها في المستجدات المحيطة بالشأن العراقي والدور المحتمل لايران في اي عمل قد يؤدي الى تغييرات في العراق.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
اثار التحذير الذي وجهه الرئيس الاميركي الى العراق وتوعده فيه بعواقب لم يحدد طبيعتها، اثار تكهنات ونقاشات لم تهدأ حتى الان، على رغم ان وزير الخارجية كولن باول اكد اول من امس أن ضرب العراق أمر غير وارد.
عن هذا الموضوع تحدث مراسلنا في واشنطن وحيد حمدي الى مساعد الوزير السفير كريس روس الذي يجيد العربية بطلاقة.

(المقابلة مع كريس روس)

--- فاصل ---

في تطور آخر على صعيد الوضع الداخلي في العراق، تحدثت تقارير نشرت في لندن عن اتصالات أجراها مبعوث ايراني في لند سرا مع معارضين عراقيين. مراسلنا في لندن أحمد الركابي حاول الوصول الى الحقيقة في التقرير التالي:

(تقرير أحمد الركابي)

على صلة

XS
SM
MD
LG