روابط للدخول

بغداد توافق على تمديد (النفط مقابل الغذاء) / أوروبا تؤيد واشنطن ولكن تمتنع عن تقديم دعم في ضرب العراق


- بغداد توافق على تمديد برنامج (النفط مقابل الغذاء) كحل مؤقت لرفع العقوبات لاحقاً. - وزير الدفاع الأميركي يصرح "أن النظام الحاكم في العراق نظام ديكتاتوري لا يمكن تغييره من الداخل، إلا إذا اغتيل الرئيس العراقي، وليس معروفا ما سيحدث بعده". - رئيس (المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق) يلتقي بمسؤولين كويتيين. - تصريحات دبلوماسية غربية تفيد أن دول الإتحاد الأوروبي غير مستعدة لدعم الولايات المتحدة في حال قرارها توسيع دائرة الحرب في إتجاه العراق.

- ذكر وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي السبت أن بغداد توافق على تمديد برنامج (النفط مقابل الغذاء)، ولكنها لن توافق على قائمة معدلة جديدة بالسلع التي تستبعد استيراد معدات قد تستخدم في المجال العسكري.
ونقلت وكالة (فرانس برس) عن الحديثي قوله إن العراق سوف يستمر في تطبيق مذكرة التفاهم كإجراء استثنائي ومؤقت وليس كبديل عن رفع العقوبات الاقتصادية الدولية، بحسب تعبيره. الوكالة أشارت إلى أن تصريح الحديثي هو أول رد فعل رسمي عراقي على قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الخميس الماضي بتجديد البرنامج الإنساني ستة أشهر تتم خلالها مراجعة نظام الحظر بما في ذلك قائمة السلع المسموح للعراق باستيرادها.

- في رد فعل آخر على قرار التمديد، أفادت وكالة (أسوشييتدبرس) بأن صحيفة (بابل) التي يملكها النجل الأكبر للرئيس العراقي اتهمت واشنطن السبت بتأييد قرار مجلس الأمن لكسب الوقت في شن هجوم على العراق. وأضافت الصحيفة أن الدول التي تعارض شن هجوم أميركي على العراق تفعل ذلك بسبب مصالحها التجارية وليس لاعتبارات أخلاقية أو إنسانية، بحسب ما نقل عنها. (أسوشييتدبرس) لفتت إلى الاعتقاد السائد بأن الدولتين المقصودتين بهذه الملاحظة هما روسيا وفرنسا.
نقلت وكالة (أسوشييتد برس) عن ناطق باسم وزارة الخارجية العراقية لم تعرف هويته وصفه السبت أنباء أفادت باجتماع السفير العراقي لدى تركيا (فاروق حجازي) مع أسامة بن لادن بأنها "دعاية أميركية صهيونية ضد الدول العربية والإسلامية"، على حد تعبيره.
السفير العراقي في أنقرة نفى هو أيضا اتصاله بمنظمة القاعدة التي يتزعمها بن لادن. واضاف في تقرير بثته وكالة (اسوشيتد برس) أنه لم يُجر أي اتصال مع بن لادن لا في تركيا ولا في خارجها، بحسب ما نقل عنه.

- قال وزير الدفاع الأميركي (دونالد رامسفلد) إن "فرص الإصلاح في العراق معدومة في ظل استمرار الرئيس صدام حسين في الحكم". وكالة (رويترز) نقلت عن (رامسفلد) في مقابلة أجرتها معه شبكة (سي.إن. إن) التلفزيونية الأميركية "أن النظام الحاكم في العراق نظام ديكتاتوري لا يمكن تغييره من الداخل، إلا إذا اغتيل الرئيس العراقي، وليس معروفا ما سيحدث بعده"، بحسب تعبيره.
(رامسفلد) أضاف أن العراق يطور أسلحة بيولوجية وكيماوية وأن الرئيس العراقي يشكل خطراً على منطقة الشرق الأوسط، مشيراً الى أن صدام حسين يستخدم آليات ومركبات متنقلة لإخفاء أسلحته ونقلها من موقع الى آخر، بحسب ما نقل عنه.

- نسبت صحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية إلى (ريتشارد آرميتاج)، نائب وزير الخارجية الاميركي، قوله "إن موعد ضرب العراق ليس وشيكاً لكنه آت. وإذا ما حان الموعد فإن الولايات المتحدة هي التي تختار مكان الضربة وزمانها"، بحسب تعبيره.

- يفيد مراسلنا في الكويت بأن رئيس (المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق) السيد محمد باقر الحكيم التقى بمسؤولين كويتيين، وبحث معهم في مستجدات الشأن العراقي في ظل الأجواء الدولية والإقليمية الجديدة التي أعقبت إعلان الولايات المتحدة الحرب ضد الإرهاب في أفغانستان.

- ذكرت وكالة الصحافة الألمانية أن حكومات الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي تتهيأ للبحث مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول في شأن خطط واشنطن الرامية الى توسيع نطاق الحرب ضد الإرهاب ليشمل العراق. ونقلت الوكالة عن ديبلوماسيين أوروبيين ان الدول الاعضاء في الاتحاد تؤيد بكل قوة موقف واشنطن في الحرب ضد الإرهاب، لكنها غير مستعدة لدعمها في حال قرارها توسيع دائرة الحرب في إتجاه العراق.

- ذكرت صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية أن رئيس الوزراء الاسباني (خوزيه ماريا أزنار) حذّر الخميس الماضي من نقل الحرب الى العراق في المرحلة الثانية من الحملة الأميركية ضد الإرهاب.

- قال السفير الروسي الدائم لدى للأمم المتحدة (سيرغي لافروف) في مقابلة مع وكالة (ايتار تاس) الروسية للأنباء إن العراق يحتاج الى استثمارات كبيرة لمشاريعه الاقتصادية واعادة تنشيط البنية التحتية. وأضاف (لافروف) ان البعثة الروسية في المنظمة الدولية وأعضاء في مجلس الأمن سيتعاونون خلال الأشهر الستة المقبلة لتحديد لائحة ثنائية للبضائع التي ستصدر للعراق في اطار برنامج النفط للغذاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG