روابط للدخول

بغداد تدعو للحوار مع الأكراد / تنسيق أميركي اسرائيلي في حال ضرب العراق / تسوية روسية أميركية حول العقوبات على العراق


- صدام حسين يعرض إجراء حوار مع الكرد في شمال العراق. - السفير العراقي في تركيا يستعد للعودة إلى بغداد. - صرح (أرييل شارون) أن الولايات المتحدة ستنسق مع بلاده في حال اعتماد واشنطن ضرب العراق. - مجلس الأمن يصوت على مشروع تسوية روسية أميركية يتضمن تعديل العقوبات المفروضة على العراق. - بريطانيا تؤيد التحدذيرات الأميركية لبغداد، والمجموعة الأوروبية تحذر من توسيع الحرب باتجاه العراق. - دبلوماسيون غربيون يؤكدون استهداف العراق في إطار الحملة الدولية ضد الإرهاب.

- عرض الرئيس صدام حسين اجراء حوار مع الكرد في شمال العراق والذين هم خارج سيطرة الحكومة المركزية. صدام اخبر الزعيم الكردي فؤاد عارف ان الشيء المهم هو الحوار، فالشعب الكردي هو شعبنا، وان من يحاول بذر الشقاق بين العراقيين، يجب ان ينتقد.

- وفي الوقت الذي ترى فيه بغداد نفسها الهدف التالي للضربات الاميركية العقابية، طالبت هذا اليوم برفع العقوبات مستبقة بذلك التصويت الذي سيجري في مجلس الامن لفرض العقوبات الذكية على نظام بغداد في العام المقبل.

- انهى السفير العراقي في تركيا فاروق حجازي الذي اتهم بكونه صلة الوصل بين بغداد وأسامة بن لادن _ أنهى خدمته في انقرة، ويستعد لمغادرتها غدا الجمعة، حسب ما جاء على لسان دبلوماسي تركي.

- صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي آريئيل شارون أن الولايات المتحدة ستقوم بالتنسيق مع الدولة العبرية اذا ما قررت القيام بعمل ما ضد العراق كجزء من الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الارهاب. واعرب شارون عن ثقته ان اسرائيل سوف لن تفاجئ في امر من هذا القبيل.

- من المتوقع ان تصوت الدول الاعضاء في مجلس الامن على مشروع تسوية روسية اميركية يتضمن تعديل العقوبات المفروضة على العراق خلال مدة اقصاها ستة اشهر مع تمديد برنامج النفط مقابل الغذاء لمرحلة اعتيادية اخرى.

- رئيس الوزراء البريطاني اعرب عن تأييده الكامل للتحذيرات التي وجهها الرئيس بوش الى الرئيس العراقي، محذرا في الوقت نفسه من خطورة الالتجاء الى ردود فعل غير مدروسة عند التعامل مع المشكلة العراقية.

- وفي السياق ذاته حذرت المجموعة الاوربية والحكومة الالمانية من توسيع نطاق الحرب في اتجاه العراق، لكن استراليا اعربت عن استعدادها لتقديم مزيد من الدعم العسكري الى الولايات المتحدة في حال قرارها شن الحرب ضد العراق.

- أكد دبلوماسيون غربيون قناعتهم بحتمية وصول الحملة ضد الارهاب الى العراق، وان واشنطن قررت بالفعل وضع حد لجهود الرئيس العراقي الرامية الى تصنيع اسلحة دمار شامل.

- رفض وزير الخارجية الاميركي كولن باول التعليق على تصريحات الرئيس جورج دبليو بوش التي حذر فيها العراق من مغبة عدم التعاون مع المفتشين الدوليين مؤكدا ان هذه التصريحات واضحة ولا تحتاج الى تفسير وشرح اضافيين.
واضاف الوزير الاميركي ان احدا اذا سأله عن مقصد الرئيس بوش من تحذيراته الى العراق فأنه سيرد بالقول: اذهب وتمعن في التصريحات بدقة.

- نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان قال لقناة الجزيرة الفضائية ان بلاده ستحبط أي هجوم اميركي ضد العراق، ملمحا الى استعداد بغداد اطلاق الصواريخ ضد اسرائيل في حال تعرضها الى الهجوم.

- وزير الدفاع التركي يكرر استعداد بلاده لتغيير موقفها حيال العراق في حال توفر ادلة تؤكد تورط بغداد في عمليات الارهاب.

على صلة

XS
SM
MD
LG