روابط للدخول

اتصالات بين إيران والولايات المتحدة / مبعوث روسي للشؤون العراقية في جولة شرق أوسطية


- أشارت صحيفة لبنانية إلى وجود اتصالات بين إيران والولايات المتحدة، لبحث الملف العراقي ومستقبل العراق في ضوء التطورات. - تقرير صحفي يفيد بان مبعوثا روسيا للشؤون العراقية سيزور الاردن ومصر والعراق ودولا عربية اخرى لبحث الاوضاع في العراق وطرق حل الازمة العراقية وانهاء العقوبات الاقتصادية.

مستمعينا الكرام، السلام عليكم.
لقاؤنا معكم كالمعتاد في جولة على الصحافة العربية. هذه ولاء صادق تحييكم، وتقدم الى حضراتكم عرضا للشأن العراقي كما تناولته صحف صدرت اليوم، ويشارك في العرض والتقديم مراسلو اذاعتنا، أحمد الركابي في لندن، وعلي الرماحي في بيروت، ومحمد الناجعي في الكويت.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
التقارير التي أفادت باعتقال أعضاء خلية في الضفة الغربية وصفت بانها تعمل للعراق، وعراقي في الاردن هرّب قنابل يدوية، حظيت بعنوان في معظم الصحف.
لكن عدا ذلك جاءت قائمة العناوين العراقية متنوعة، كما يلي:
- مبعوث روسي للشؤون العراقية يزور المنطقة الاسبوع المقبل.
- الجيش العراقي يعزز حشوده شمالا تحسبا لضربة عسكرية، ونفي أميركي لنشر قوات على حدود العراق.
- هآرتس: شارون سيطلب من بوش ابلاغه قبل أي ضربة أميركية ضد العراق.

--- فاصل ---

صحيفة الزمان التي تصدر في لندن كرست كالعادة صفحة كاملة لأخبار العراق، وهذه بعض العناوين:
- العقوبات على العراق في مباحثات الرئيسين الفرنسي واليمني.
- وزير الاعلام العراقي يتهم موظفين في التلفزيون بنقل أرشيفه الى الخارج.
- بغداد تتهم المخابرات الايرانية بتجنيد عراقيين لتنفيذ عمليات في العراق.
- وفد تركماني في واشنطن.
- البرلمان الكردي يبحث نتائج زيارة نيتشيرفان البارزاني الى الولايات المتحدة وعدد من الدول الاوروبية.
- وصدام يستبعد رفع العقوبات ويدعو العراقيين الى الاعتماد على الذات.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي، مراسل اذاعة العراق الحر في الكويت محمد الناجعي يعرض فيما يلي للشأن العراقي كما تناولته صحف كويتية اليوم.

(رسالة الكويت)

--- فاصل ---

ومن الكويت ننتقل الى بيروت، حيث رصد مراسلنا علي الرماحي الصحف اللبنانية.

صحيفة المستقبل اللبنانية، كتبت اليوم تقول ان اتصالات مباشرة وغير مباشرة جرت بين إيران والولايات المتحدة، لبحث العديد من القضايا، بينها الملف العراقي ومستقبل العراق في ضوء التطورات. وتنقل الصحيفة عن مصادر سياسية مطلعة قولها أن أميركا تريد من إيران التعاون معها في البحث عن مصير الحكم في أفغانستان بعد سقوط طالبان وكذلك مستقبل العراق بعد الرئيس صدام حسين.
تضيف الصحيفة، إن إيران تؤكد دائماً موقفاً رافضاً لأي تحرك عسكري يؤدي إلى تقسيم العراق، وكذلك تؤكد على حق الشعب العراقي في تقرير مصيره.
وتتوقع الصحيفة أن تشهد المرحلة القادمة تعاوناً أكبر بين إيران والولايات المتحدة بشأن العديد من القضايا الإقليمية.
صحيفة السفير، أبرزت خبر توقيف عراقي في الأردن حاول تهريب أسلحة إلى داخل الضفة الغربية.
فيما أبرزت النهار، موقف العراق الذي أعلنه وزير الخارجية ناجي صبري الحديثي، والقاضي بالتخلي عن اتفاق النفط مقابل الغذاء في حال تغييره، أضافت الصحيفة أن الوزير العراقي كرر رفض بلاده عودة المفتشين الدوليين إلى العراق.
الديار، نقلت عن رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، استبعاده أن تبادرالولايات المتحدة إلى شن حملة عسكرية في العراق، قائلاً: إن ذلك إذا تم في هذه المرحلة، فسيعرض واشنطن إلى مشاكل حقيقية بينها الموقف الروسي والموقف العربي والإسلامي.
علي الرماحي - بيروت.

--- فاصل ---

مستمعينا الكرام..
أخيرا نترككم ومراسلنا في لندن أحمد الركابي في عرض للصحف العربية التي تصدر في العاصمة البريطانية.

اقتصرت صحيفة (الشرق الاوسط) الصادرة اليوم في لندن على تقرير قصير واحد ذي صلة بالعراق أفاد ان مبعوثا روسيا للشؤون العراقية سيزور الاردن ومصر والعراق ودولا عربية اخرى لبحث الاوضاع في العراق وطرق حل الازمة العراقية وانهاء العقوبات الاقتصادية.
وعلى صعيد ذي صلة وتحت عنوان (روسيا عندها الخبر) كتب داود الشريان في عاموده اليومي في صحيفة (الحياة) قائلا: "اذا اردت ان تعرف ماذا سيحدث للعراق عليك ان تعرف كيف تتصرف روسيا. وفي نهاية هذا الشهر سيتضح الموقف الروسي عند التصويت على استبدال نظام العقوبات الذكية." ورأى الشريان انه "اذا رفضت موسكو القرار كما فعلت في المرة السابقة، واصرت على اقتراحاتها، سيكون ضرب العراق في المرحلة الحالية، واذا صوتت لمصلحة العقوبات الذكية وسحبت اعتراضاتها فإن "الاحتمالات السيئة" للعراق ستكون واردة،" على حد تعبير الكاتب السعودي. وفي تقرير لمراسلها في الكويت نقلت (الحياة) نفي مسؤول في سفارة الولايات المتحدة في الكويت ما ذكرته جهات اعلامية من ان قوات امريكية ارسلت الى الكويت اخيرا باتت ترابط على بعد كيلومتر من الحدود العراقية. كما نقلت (الحياة) ما جاء في تقرير لصحيفة (هآرتس) الاسرائيلية افاد ان رئيس الوزراء الاسرائيلي آرييل شارون سيطلب خلال لقائه بالرئيس بوش في واشنطن مطلع الاسبوع المقبل اطلاعه على المراحل المقبلة من الحرب الامريكية ضد الارهاب وتحديدا في امكان توجيه ضربة اميركية للعراق.

ومن الحياة الى صحيفة الزمان التي كتب مراسلها في عمان طارق المومني ان اجهزة الامن الاردنية احبطت محاولة تهريب اربعين قنبلة يدوية الى الاردن عبر الحدود مع العراق نفذها شخص عراقي الجنسية يدعى جعفر منصور علي بعد ان اخفاها داخل صهريج لنقل النفط. وفي الصفحة الثانية التي تخصصها (الزمان) عادة للشأن العراقي نقرأ العناوين التالية: وزير الاعلام العراقي يتهم موظفين في التلفزيون بنقل أرشيفه الى الخارج – العقوبات على العراق في مباحثات الرئيسين الفرنسي واليمني – صدام يستبعد رفع العقوبات ويدعو العراقيين الى الاعتماد على الذات – بغداد تتهم المخابرات الايرانية بتجنيد عراقيين لتنفيذ عمليات في العراق- عقوبات جديدة لمرتكبي جرائم باسلحة حكومية – محادثات لتنشيط اللجنة السورية العراقية التركية حول الموارد المائية – البرلمان الكردي يبحث نتائج زيارة نيجيرفان البارزاني الى الولايات المتحدة وعدد من الدول الاوروبية – شركة الاتصالات والبريد العراقية ترفض اعادة النظر في فواتيرها – الكتلة الاسلامية تحذر من تقسيم عرقي وطائفي – وفد تركماني في واشنطن. وفي تقرير لها من الخرطوم وموسكو افادت الزمان ان مباحثات سودانية روسية ستتركز بحسب ناطق رسمي روسي حول الوضع في الشرق الاوسط والملف العراقي والعلاقات الثنائية. وفي صفحة (سياسة وسياسيون) مقال للكاتب العراقي المقيم في فنلندا جاسم مراد رأى فيه انه لم يحدث تبدل كبير في الحالة المعيشية للمواطنين العراقيين جراء برنامج النفط مقابل الغذاء، بل على العكس فان شراهة السلطات قد اطبقت حتى على الهامش البسيط للقدرة الشرائية للمواطنين العراقيين عبر الضرائب المتزايدة والابتزاز لرواتب الموظفين الشحيحة باسم دعم (الصمود) و(العبور)، على حد تعبير جاسم مراد في مقاله الذي حمل عنوان (على اعتاب ازمة تجديد اتفاق النفط مقابل الغذاء – المواطن العراقي بين خنجر البطاقة التموينية واللعبة الدولية).

ومن (الزمان) الى (القدس العربي) التي تقول في عنوان لها ان اسرائيل تزعم تفكيك خلية تدعمها بغداد. وفي تقرير آخر تقول الصحيفة ان مزيدا من العراقيات يرتدين الحجاب بعد الحملة الايمانية الكبرى وسنوات الحصار. كما طالعتنا (القدس العربي) بعنوان آخر يقول: اعادة العمل ببرامج قطع الكهرباء بالعراق.
وتحت عنوان (الخيانة في موضوع العراق لم تعد ممكنة) كتب عبد الامير الركابي ان النضال من اجل التحول نحو التعددية والديمقراطية في العراق اصبح في الظروف الراهنة مشروطا بالوسائل السلمية كتوجه رئيسي، وبالاحتكام الى القدرات الوطنية بالذات مع تحريم كل شكل من اشكال التعاون مع أية قوة أجنبية وبالأخص قوى العدوان، في اشارة الى الولايات المتحدة وبريطانيا.
ويستشهد الكاتب العراقي ببيانات معارضين شيوعيين واسلاميين للتدليل على ان مزيدا من قوى المعارضة العراقية باتت تؤيد المنطلقات الاساسية لوجهة النظر الوطنية وفقا للتفسير الكاتب. واعتبر عبد الامير الركابي ان الخيانة ستكون هذه المرة يتيمة ومستحيلة ولن تجد لها سند او مبرر. ثم يتساءل ان كان هناك في العالم العربي والاسلامي من يوافق على خطة تفضي الى اي نوع من انواع تقسيم العراق وتدميره.

--- فاصل ---

سيداتي وسادتي..
من اذاعة العراق الحر في براغ استمعتم الى عرض للشأن العراقي في صحف عربية صادرة اليوم. هذه ولاء صادق تحييكم وتتمنى لكم أطيب الأوقات.

على صلة

XS
SM
MD
LG