روابط للدخول

تقارير صحفية غربية حول الجهود الهادفة الى تحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط


ولاء صادق خصص عدد من وسائل الاعلام الغربية تقارير عن الجهود الهادفة الى تحقيق السلام في منطقة الشرق الاوسط اذ نقلت خدمات نيويورك تايمز الاخبارية عن وزير الخارجية السعودي وصفه امس الخميس تصريحات ادارة الرئيس بوش عن احياء عملية السلام في الشرق الاوسط بالمشجعة، وقوله ان المبادرة الجديدة ستخفف من المشاعر المناهضة لاميركا في السعودية وفي الدول العربية الاخرى والتي تعتبر بيئة خصبة للارهاب حسب قوله.

وقالت الصحيفة إن تصريحات الامير سعود الفيصل تعبر علنا عن تحذيرات غير معلنة في السابق الى واشنطن كي لا تغفل عن الخطر الذي يمثله استمرار الصراع الاسرائيلي الفلسطيني والذي قد يمتد خارج اسرائيل والاراضي الفلسطينية. واضافت بالقول ان الامير سعود الفيصل اعتبر خطاب الرئيس بوش امام الجمعية العامة للامم المتحدة في العاشر من الشهر الجاري وتصريحات وزير الخارجية باول يوم الاثنين اشارة الى رغبة الادارة الجديدة. ونقلت عنه قوله "نأمل ان تؤدي هذه التصريحات الى مفاوضات اسرع لا على المسار الفلسطيني فحسب بل ايضا على المسار السوري واللبناني وذلك لان موقف الدول العربية واضح وهو انها راغبة في تحقيق السلام". ثم قالت الصحيفة إن هذه التصريحات هي اولى ردود الفعل السعودية المعلنة على المبادرة الاميركية الجديدة والتي وعد فيها وزير الخارجية كولن باول بارسال انتوني زيني كمبعوث شخصي الى المنطقة. ثم نقلت عن المسؤولين الاميركيين قولهم بان شكاوى السعودية من الموقف الاميركي المتعاطف مع اسرائيل ساعدت في دفع الادارة الى اعتماد دور فعال اكثر ظهر في دعم ادارة الرئيس بوش في الاسابيع الاخيرة انشاء دولة فلسطينية مما يجعل الرئيس بوش اول رئيس اميركي يشير علنا الى فلسطين.
ونقلت الصحيفة عن الامير سعود الفيصل قوله ايضا ان الغضب في السعودية يزداد بسبب الممارسات الاسرائيلية وتعاطف اميركا معها. كما اشارت الصحيفة الى ان وجود اكثر من خمسة الاف جندي اميركي في المملكة يثير غضب الناس ايضا ومنهم بن لادن وبعض رجال الدين النشطين الذين يجدون فيه مبررا لشن حرب مقدسة ضد الولايات المتحدة وحلفائها السعوديين.
ثم نقلت عن الامير سعود قوله ان القلق من وجود القوات الاميركية سيقل بينما لن يقل بسبب الصراع الاسرائيلي الفلسطيني. ورغم ان الامير لم يؤيد النتائج التي توصل اليها المحققون الاميركيون بان خمسة عشر من الخاطفين التسعة عشر الذين قاموا بهجمات الحادي عشر من ايلول هم من السعوديين كما ورد في الصحيفة الا انه قال انه يعتقد ان اولئك الذين خططوا للهجمات استخدموا عمدا عددا كبيرا من السعوديين لدق اسفين في العلاقات بين السعودية والولايات المتحدة.

اما وكالة رويترز للانباء فافادت بان الولايات المتحدة كانت قد عبرت مرارا عن دعمها اقامة دولة فلسطينية في الضفة والقطاع وقالت ان هذا يجب ان يكون النتيجة النهائية لمحادثات السلام. ثم نقلت اعلان حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني يوم الخميس معارضته بعثة السلام الاميركية الجديدة وقوله انها جزء من محاولة لتدمير حركات المقاومة في الشرق الاوسط وقوله ايضا ان طلب الولايات المتحدة تجميد اموال حزب الله وملاحظات وزير الخارجية باول التي تشبه الانتفاضة الفلسطينية بالارهاب عند اعلانه عن البعثة الجديدة انما تهدف حسب تعبيره الى تدمير المعارضة ضد اسرائيل. ثم اضاف: اميركا تقول ان مفهوم المقاومة لم يعد موجودا في القاموس السياسي الدولي".
وذكرت الوكالة ان وزير الخارجية كولن باول كان قد دعا القادة الفلسطينيين الى وقف الارهاب كما دعا اسرائيل الى ايقاف بناء المستوطنات ورفع حصارها عن المناطق الفلسطينية بهدف تحقيق السلام.
وجاء في تقرير الوكالة ايضا ان لبنان رفضت طلبا اميركيا لتجميد موجودات حزب الله وان سوريا وايران وقفتا الى جانب حزب الله وقالتا ان نشاطه شرعي وان وزير الخارجية باول اتصل برئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بشأن المبادرة الاميركية الجديدة. ونقلت الوكالة عن بيان اصدره مكتب الحريري الصحفي قوله ان رئيس الوزراء اللبناني اكد للوزير باول اهمية شمولية محادثات السلام وعلى المسارات الثلاث الفلسطينية والسورية واللبنانية.

اما وكالة اسوشيتيد بريس فنقلت عن البيان الذي اصدره مكتب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري ان الاخير قال للوزير باول يوم الخميس ان العرب مستعدون لتسوية سريعة مع اسرائيل تقوم على سلام شامل وعادل وعلى تطبيق القرارات الدولية بما في ذلك انسحاب اسرائيل من الاراضي العربية واقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس وان الوزير باول اخبر الحريري بان المبعوثين الاميركيين سيبقون في المنطقة للعمل على عقد هدنة تنهي اعمال العنف التي تستمر منذ اربعة عشر شهرا بين الفلسطينيين والاسرائيليين. ثم نقلت الوكالة عن زعيم حزب الله حسن نصر الله قوله ان الولايات المتحدة غير جادة في تحقيق سلام اقليمي وان هدفها الاول هو وقف الانتفاضة وتحقيق امن اسرائيل.
وقالت الوكالة ايضا ان الرئيس بوش بعث برسالة الى الملك عبد الله الثاني ملك الاردن قال فيها ان المبعوثين بيرنز وزيني سيعملان على "تنفيذ خطة تينيت وتوصيات ميتشيل" الهادفتين الى عقد هدنة قبل استئناف مفاوضات السلام. ونقلت عن وكالة بترا الاردنية الرسمية للانباء قولها ان الرئيس بوش قال في رسالته ان منظور واشنطن لمستقبل التسوية الفلسطينية الاسرائيلية يقوم على دعوات من القادة العرب ومنهم الملك عبد الله لدور اميركي اكبر في صنع السلام في الشرق الاوسط.
وقالت وكالة بترا ايضا ان الرئيس بوش دعا القادة العرب الى العمل "جنبا الى جنب مع الولايات لتحقيق هذا المنظور الذي يمكن من خلاله انشاء دولة فلسطينية والاستمرار في العيش جنبا الى جنب مع دولة اسرائيل التي يجب ان تعيش مع جميع جيرانها العرب في حدود امنة ومعترف بها".

على صلة

XS
SM
MD
LG