روابط للدخول

تواصل المعارك في قندوز / محادثات بريطانية-باكستانية في اسلام آباد / بوتين يلتقي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي


- المعارك تتواصل في قندوز وسط تقارير تشير الى إستسلام منتظر لمقاتلي طالبان الأحد المقبل. - وزير الخارجية البريطاني يُجري محادثات في اسلام آباد، بينما نظيره الباكستاني يعرب عن قلق بلاده من عدم إشراك العناصر المعتدلة داخل حركة طالبان في الحكومة الأفغانية الموسعة المقبلة. - الرئيس الروسي يلتقي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ومسؤول بارز في الكرملن يؤكد أن العلاقات بين روسيا والحلف تسير نحو مرحلة جديدة.

- تواصلت المعارك في قندوز بين قوات طالبان المتحصنة في المدينة وأطرافها، وقوات التحالف الشمالي التي تريد السيطرة على آخر معاقل طالبان في شمال أفغانستان.
وكالة الصحافة الافغانية الاسلامية بثّت أن القتال يتركز على ثلاثة محاور في أطراف قندوز: في (خان آباد) و (بولى به نكي) و (آراتشي) وسط تقارير تحدثت عن محاولة قوات التحالف الشمالي إقناع مقاتلي طالبان بالإستسلام.
القائد العسكري لقوات التحالف الجنرال عبد الرشيد دوستم الذي يتبع الاثنية الأوزبكية صرّح لشبكة (بي بي سي) التلفزيونية الأميركية أنه سيقود غداً (السبت) قوة من خمسة آلاف مقاتل نحو قندوز للإشراف على عملية استسلام مقاتلي طالبان المقرر حصولها الأحد المقبل.
في غضون ذلك، أمر وزير الداخلية في حكومة الرئيس الأفغاني المخلوع برهان الدين رباني، قواته بمهاجمة قندوز. وأشارت تقارير أمس (الخميس) الى استسلام عدد من مقاتلي طالبان، لكن قادة المعارضة أكدوا أن العناصر غير الأفغانية بين مقاتلي طالبان ترفض نزع أسلحتها.
من جهة أخرى، قالت الهيئة الدولية للصليب الأحمر إنها عثرت على ستمائة جثة في مدينة مزار الشريف. لكنها لفتت الى عدم تأكدها عما إذا كانت الجثث تعود لأشخاص أعدمتهم طالبان قبل إنسحابها من المدينة أو أنها لأشخاص قتلوا في المعارك الأخيرة.
وعلى صعيد الجهود الديبلوماسية، بحث وزير الخارجية البريطاني جاك سترو الوضع المضطرب في أفغانستان مع الرئيس الباكستاني برويز مشرّف ووزير خارجيته عبد الستار. وصرّح سترو بعد الإجتماع أن الرئيس الباكستاني أعرب عن قلقه من إحتمال تعرض المدنيين في قندوز الى خسائر كبيرة في حال هجوم قوات التحالف.
أما وزير الخارجية الباكستاني فإنه أعرب عن قلقه من عدم دعوة جميع الفصائل الأفغانية الى الإجتماع المزمع عقده الاثنين المقبل في بون. عبد الستار أكد أن الحاجة تدعو الى مراجعة قائمة المدعوين الى الإجتماع الذي أعده المبعوث الدولي الخاص الأخضر الإبراهيمي، مع الأخذ في الإعتبار أن هناك قوى جديدة في أفغانستان يجب إشراكها في الجهود الرامية لتشكيل حكومة أفغانية موسعة.
يذكر أن باكستان ترى ضرورة إشراك العناصر المعتدلة داخل طالبان في الحكومة الأفغانية المقبلة. أما وزير الخارجية البريطاني فإنه رجّح جواز إشراك العناصر التي لم ترتكب الشرور في فترة إنتمائها لطالبان في الحكومة الجديدة.

- إلتقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) اللورد جورج روبرتسون في الكرملين وصرّح بعد اللقاء بأن المحادثات الخاصة بدمج روسيا مع الدول الأعضاء في الحلف تسير في شكل نشط.
بوتين أعرب عن شكره لروبرتسون على جهوده في سبيل توطيد العلاقات ين روسيا والناتو، معتبراً زيارته الى موسكو بمثابة تطور إيجابي على صعيد ضمان الأمن الأوروبي والعالمي.
في السياق نفسه، اعتبر فلاديمير روشايلو سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي الى أن علاقات بلاده مع الحلف ستدخل مرحلة الشراكة التامة، لكنه لفت الى أن هذا التطور لا يعني التعاون العسكري الكامل بين روسيا والحلف الأطلسي على حد تعبير روشايلو.

- شيّع ألوف من الفلسطينيين خمسة صبيان فلسطينيين قتلوا أمس إثر إنفجار قذيفة في قطاع غزة.
التقارير الأولية من الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني قالت إن الصبيان الخمسة عبثوا عندما كانوا في طريقهم الى المدرسة بقذيفة مدفعية مهملة، ما أدى الى إنفجارها. لكن المناطق الفلسطينية سادها التوتر نتيجة تكهنات أشارت الى إحتمال أن يكون الإنفجار ناجماً عن قنبلة زرعتها القوات الاسرائيلية في طريق مسلحين فلسطينيين يطلقون من تلك المنطقة النار على المواقع العسكرية الاسرائيلية.
في غضون ذلك، يُتوقع أن يغادر الى الشرق الأوسط الأحد المقبل الوسيطان الأميركيان رفيعا المستوى مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى ويليام برنز والقائد العسكري المتقاعد الجنرال أنطوني زيني.

سيداتي وسادتي..
الى هنا تنتهي هذه النشرة المفصلة للأخبار العالمية قدمتها لكم من إذاعة العراق الحر، إذاعة أوروبا الحرة في براغ. الى اللقاء.

على صلة

XS
SM
MD
LG