روابط للدخول

مسؤول أميركي سابق يدعو إلى ضرب العراق وأوروبا تتحفظ على ذلك / إمكانية تعاون بغداد مع مفتشي الأسلحة / لجنة لبنانية لمتابعة التجارة مع العراق


- طالب الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية واشنطن بتوجيه آلتها الحربية نحو العراق. - أعلن وزير الخارجية الألماني أن أوروبا لديها تحفظات جديّة حول ضرب العراق. - أعلنت بغداد على إمكان تعاونها مع المفتشين الدوليين في حال رفع العقوبات الدولية المفروضة على العراق. - أكدت الأمم المتحدة أن التدني الحاصل في أسعار النفط في الأسواق العالمية، أدى إلى خفض كبير في عائدات برنامج النفط مقابل الغذاء. - الحكومة اللبنانية تنشئ لجنة خاصة لمتابعة عقودها التجارية مع العراق. - اعتبرت صحيفة بابل تصريحات كولن باول الأخيرة حول الشرق الأوسط بأنها سحابة صيف سرعان ما تمر دون أن تترك أي التزام على الولايات المتحدة.

- قال الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جيمس ولزي إن الولايات المتحدة يجب أن توجه آلتها الحربية نحو العراق بعد انتهاء حملتها العسكرية في أفغانستان.
مجموعة صحف (هيرست) الأميركية نقلت عن ولزي تأكيده أنه يعتقد أن ملف الإرهاب يجب ألا يغلق مع انتهاء الحرب في أفغانستان، إنما يجب أن يتواصل ويصار إلى وضع العراق في مركز الهدف المقبل للحرب ضد الإرهاب.

- في السياق نفسه، قالت وكالة اسوشيتد برس للأنباء في تقرير بثته بالاشتراك مع شبكة (إن بي سي) التلفزيونية الأميركية أن الدول الأوروبية تعارض نقل الحرب الدولية ضد الإرهاب إلى العراق.
وفي هذا الخصوص نقلت الوكالة عن وزير الخارجية الألماني ياشكا فيشر بعد اجتماع عقده مع كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن الأربعاء الماضي أن الجميع في العاصمة الأميركية يعرفون أن أوروبا لديها تحفظات جديّة حول توريط العراق في الأحداث الجارية.

- وكان احتمال توجيه ضربة عسكرية أميركية إلى العراق مثار حديث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو. هذا ما أكده مسؤول في الديوان الملكي الأردني الذي قال لمراسل إذاعة العراق الحر في عمّان حازم مبيضين أن المسألة العراقية أخذت حيزاً كبيراً في محادثات الزعيمين الأردني والروسي.

- أعلنت بغداد موافقتها على إمكان التعاون مع المفتشين الدوليين في حال رفع العقوبات الدولية المفروضة على العراق.
وفي هذا الخصوص، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري الحديثي أن الحكومة العراقية ستدرس مسألة عودة المفتشين الدوليين بعد رفع العقوبات عنه.

- الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر قال في مؤتمره الصحافي الأسبوعي إن الولايات المتحدة تعمل بجد ونشاط من أجل الحصول على إجماع دولي في مجلس الأمن لتعديل العقوبات المفروضة على العراق. واعتبر باوتشر أن المشروع البريطاني الخاص بتعديل العقوبات يعتبر مشروعاً كفيلاً بمواصلة مراقبة برامج العراق العسكرية المحظورة ورفع القيود عن التجارة المدنية العراقية.

- أكدت الأمم المتحدة أن التدني الحاصل في أسعار النفط في الأسواق العالمية، أدى إلى خفض كبير في عائدات برنامج النفط مقابل الغذاء.
وكالة الصحافة الألمانية للأنباء نقلت عن تقرير رفعه الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إلى مجلس الأمن، أن ما موجود في حساب البرنامج لا يتجاوز مليارين ومائتي مليون دولار.

- أنشأت الحكومة اللبنانية لجنة خاصة لمتابعة عقودها التجارية مع العراق. هذا في الوقت الذي أكد فيه وزير لبناني أن بلاده تتعرض لضغوط خارجية هدفها منع لبنان من تطوير علاقاتها الاقتصادية مع العراق.

- اعتبرت صحيفة بابل العراقية اليوم تصريحات وزير الخارجية الأميركي حول الشرق الأوسط بأنها لا تعدو كونها سحابة صيف سرعان ما تمر دون أن تترك أي التزام على الولايات المتحدة.
وقالت الصحيفة إن دعوة باول مدخلها فاسد ومقاصدها اكثر خبثا ولا تعدو كونها سحابة صيف سرعان ما تمر دون أن تترك أي التزام على الولايات المتحدة لأنها ببساطة ليست خطة واضحة المعالم إضافة إلى أن الولايات المتحدة تدرك جيدا استحالة إقامة دولة فلسطينية حتى بشكلها الجنيني في ظل الاحتلال الإسرائيلي واستمراره بالتوسع في بناء المستوطنات وتمسكه بالقدس.

- انتقدت صحيفة "الثورة" العراقية اليوم الخميس تصريحات نائب وزير الخارجية الأميركي جون بولتون في افتتاح المؤتمر الخامس لمراجعة معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية الذي عقد في جنيف مؤخرا والتي اتهم فيها العراق بتطوير برامج للأسلحة البيولوجية واعتبرتها حملة دعائية.

على صلة

XS
SM
MD
LG