روابط للدخول

العثور على جثة بحار عراقي / تبدل الموقف التركي من العراق / حكومة ما بعد صدام / مناورات أميركية في الكويت / بغداد تتهم أميركا بالتمهيد لهجوم عليها / واشنطن تربط بين صدام والقاعدة


- القوات الاميركية تعثر على جثة بحار عراقي مفقود. - العراق يدعو مجلس الامن الدولي الى رفع العقوبات. - 17 عائلة تنتظر حسم اوضاعها من قبل مفوضية شؤون اللاجئين. - تركيا تبدل موقفها من ضرب العراق (اذا ثبت تورطه) باعتداءات 11 ايلول. - جماعة المؤتمر الوطني العراقي المعارضة تتحدث عن حكومة ما بعد صدام. - أنان قلق لنقص الاموال لتنفيذ برنامج النفط للغذاء. - قوات اميركية تصل الى الكويت لاجراء مناورات (ربيع الصحراء). - بغداد تقول: الاتهامات الاميركية بامتلاك أسلحة بيولوجية حملة تمهد لهجوم. - البيت الابيض يربط بين صدام والقاعدة ويبحث توقيت الضربة. - الامم المتحدة ترجح ان العراق لم يطلق قذائف باتجاه الاراضي الكويتية.

أهلا بكم مستمعينا الكرام في جولتنا اليومية المتجددة في صحف عربية صدرت اليوم الخميس. في الجولة ننقل لكم انباء تطورات الشأن العراقي عربيا واقليميا وعالميا.
ونستمع ضمن الجولة الى رسالتين صوتيتين من مراسلينا في عمان والكويت تعرضان لاخبار العراق في صحف اردنية وكويتية.

نستهل جولة اليوم بقراءة العناوين وهذه صحيفة الزمان اللندنية التي طالعتنا على صفحتها الاولى بما يلي:
- أنقرة تشير الى قلق اقليمي وعربي من احتمال ضرب العراق.
وعلى صفحتها الثانية كتبت الزمان تقول:
- القوات الاميركية تعثر على جثة بحار عراقي مفقود.
- العراق يدعو مجلس الامن الدولي الى رفع العقوبات.
- وزير الصحة العراقي يقول: الفرق الطبية التي تزورنا عديمة الكفاءة.
ونشرت صحيفة الزمان أسماء طالبي لجوء تقطعت بهم السبل في اندونيسيا، وقالت:
- 17 عائلة تنتظر حسم اوضاعها من قبل مفوضية شؤون اللاجئين.

وحملت لنا صحيفة الحياة اللندنية عناوين تقول:
- تركيا تبدل موقفها من ضرب العراق (اذا ثبت تورطه) باعتداءات 11 ايلول.
- جماعة المؤتمر الوطني العراقي المعارضة تتحدث عن حكومة ما بعد صدام.
- أنان قلق لنقص الاموال لتنفيذ برنامج النفط للغذاء، ويشير الى المستوى العالي غير المقبول للعقود المعلقة.
- قوات اميركية تصل الى الكويت لاجراء مناورات (ربيع الصحراء).
- الملك عبد الله الثاني وبوتين يناقشان ملفات التسوية في المنطقة والعراق وافغانستان.

وقالت صحيفة الشرق الاوسط في عناوين لها:
- جماعة المؤتمر الوطني العراقي المعارضة تتوقع ضربة اميركية للعراق بعد افغانستان.
- بغداد تقول: الاتهامات الاميركية بامتلاك أسلحة بيولوجية حملة تمهد لهجوم.

وذكرت صحيفة البيان الاماراتية في عناوين لها:
- البيت الابيض يربط بين صدام والقاعدة ويبحث توقيت الضربة، وبوش يقول: افغانستان هي البداية.
- الامم المتحدة ترجح ان العراق لم يطلق قذائف باتجاه الاراضي الكويتية.

وكتبت صحيفة الوطن الكويتية في عناوينها:
- الالفا اميركي لردع العراق وصلوا الكويت.
- واشنطن تقول: على العراق السماح بعودة المفتشين.

قالت صحيفة الحياة ان التصريحات التي ادلى بها السفير التركي في واشنطن فاروق لوغ اوغلو عن احتمال معاودة انقرة النظر في موقفها من ضرب العراق في حال ثبوت تورطه بالاعتداءات على واشنطن ونيويورك في 11 ايلول - هذه التصريحات اثارت صدى واسعا في وسائل الاعلام التركية.
تلك التصريحات اعتبرت اولى الاشارات التركية في اتجاه ابداء تعاون مع الولايات المتحدة في شأن الملف العراقي، مع تزايد الحديث عن احتمالات توجيه ضربة عسكرية الى العراق، بعد الانتهاء من الحملة على افغانستان.

وكان السفير التركي قد اكد عدم رضا تركيا عن ضرب العراق لان ذلك من شأنه زعزعة الاستقرار في الشرق الاوسط لكنه استدرك ان تركيا لا يمكنها تجاهل أي تطور جديد في حال ثبت في شكل قاطع تورط العراق بالاعتداءات في اميركا، حينذاك ستعاود تركيا النظر في موقفها.
صحيفة الحياة اشارت الى ان هذه التصريحات لفتت الانظار الى توقيتها اذ جاءت بعد موافقة صندوق النقد الدولي على منح تركيا قروضا جديدة بقيمة عشرة مليارات دولار.

وذكرت صحيفة الحياة ايضا ان قناة (ان تي في) التلفزيونية التركية اجرت لقاءا مع الشريف علي بن الحسين الناطق باسم جماعة المؤتمر الوطني العراقي المعارضة اشار فيه الى ضرورة تعزيز التنسيق بين انقرة والمعارضة العراقية، من اجل التمهيد لعلاقات حسنة بين تركيا والحكومة العراقية المقبلة بعد اطاحة صدام حسين.

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن الشريف علي بن الحسين انه يتوقع قيام الادارة الاميركية بتوجيه ضربة عسكرية الى العراق بعد افغانستان. المتحدث باسم المؤتمر الوطني العراقي الذي عاد اخيرا من زيارة لواشنطن، قال في حديث للصحيفة: استطيع القول ان الاجواء العامة في الادارة الاميركية والاعلام الاميركي، انه عاجلا ام اجلا، ستكون هناك مواجهة مع النظام العراقي، كون الادارة الاميركية تعرف بتورط هذا النظام وبشكل مباشر في احداث ايلول الماضي، وانه متورط كذلك في موضوع رسائل الانثراكس، وان المؤتمر الوطني يتهيأ للحل العسكري الاميركي ضد النظام الحاكم وليس ضد الشعب العراقي، وان الاميركيين يدرسون حاليا كيفية اتخاذ الخطوات المناسبة في هذا الاتجاه.

الشريف علي في حديثه لصحيفة الشرق الاوسط اعرب عن امله ان يؤدي أي حل او قرار الى تغيير النظام وليس مجرد قصف عسكري يروح ضحية له الابرياء من ابناء الشعب العراقي او تمديد الحصار او ضرب منشآت مدنية او عسكرية بهدف معاقبة النظام. واضاف الشريف علي ان الصقور في الادارة الاميركية كانوا يرغبون في مواجهة نظام صدام حسين قبل افغانستان، وان المؤتمر الوطني ابلغ الادارة الاميركية انها اذا اختارت المواجهة فعليها ان لا تعيد اخطاء الماضي، وان عليها استهداف النظام بشكل مباشر وليس استهداف الشعب والجيش العراقي كما هو حاصل منذ اكثر من عشر سنوات.
وختم الشريف علي حديثه للصحيفة بالاعراب عن اعتقاده بجدية الادارة الاميركية هذه المرة في العمل لتغيير النظام في العراق، متمنيا حدوث هذا وليس مجرد معاقبة او احتواء النظام العراقي او وضعه في صندوق.

ونصل مستمعينا الكرام الى رسائل المراسلين الصوتية. هذا اولا حازم مبيضين من عمان يعرض لنا ما نشر في صحف اردنية عن الشأن العراقي:

(رسالة عمان)

ومن الكويت وافانا محمد الناجعي بالرسالة التالية ملاحقا فيها شؤونا عراقية في الصحافة الكويتية:

(رسالة الكويت)

وعلى صعيد مقالات الرأي المنشورة في صحف اليوم نقرأ ما يلي:
سامي ذبيان الكاتب اللبناني المقيم في لندن اشار في صحيفة الزمان الى ان حرب اميركا ضد الارهاب تقترب من انجاز خطوتها التأسيسية الاولى التي هي افغانستان، وتبحث عن الخطوة الثانية، ولهذا برزت الفرضية القائلة ان ادارة الرئيس بوش ستبدأ بمعالجة الوضع بين الفلسطينيين واسرائيل وعينها على العراق تحديدا. فعلى الرغم من الاتهامات الاميركية بتنمية وتطوير برامج اسلحة بيولوجية طالت العراق وغيره، لكن اميركا تستطيع ترجمة اتهاماتها ضد العراق اكثر من غيره.

الكاتب اللبناني لاحظ ان الولايات المتحدة ليست بحاجة لتأسيس خطوات جديدة تجاه العراق الذي تحول الى محطة لضرباتها ولجولاتها العسكرية بمبرر وبدون مبرر.
وتساءل الكاتب عما اذا لم يكن ما تعرض له العراق يوازي الجريمة التي ارتكبها، مؤكدا ان واشنطن قدمت للعرب طروحات بمفردات جديدة عن الشرق الاوسط قد تبرر لها العبث بالشرق الاوسط حتى وان كان ذلك يعني ضرب العراق.

ورأى كاتب المقال ان الذي يبرر الوقوف عند فرضية العراق وضربه من جديد هو ان الحرب ضد الارهاب هي حرب مفتوحة ولا احد يعرف الى اين ستصل، والامر متروك لانضاج الظروف، والشعور هو ان ظرف العراق ناضج دائما والمبرر موجود. وقال الكاتب ان الوقوف عند العراق الان ليس دفاعا عن النظام العراقي الذي وصفه بالمدان، بقدر ما هو دفاع عن العراق وشعبه، وبقدر ما هو دعوة للعرب والمسلمين وللعالم لاحترام الذات.

ونشرت صحيفة الزمان دراسة عن الصحافة العربية الساخرة بقلم وليد هرمز. الكاتب لاحظ ان صحافة الهزل والكاريكاتير لعبت دورا تنويريا كبيرا في تطوير وعي الفرد وفي ازالة الحجب عن كثير من العورات السياسية والاجتماعية والثقافية وانها كانت تشكل حالة تعارض نقدية فريدة من نوعها يفتقد لها العراق في هذا العصر.

جولتنا على الصحف العربية لهذا اليوم انتهت.
حتى نلتقيكم في الغد، شكرا على المتابعة وفي امان الله.

على صلة

XS
SM
MD
LG