روابط للدخول

صدام يدعو للتحاور مع الأكراد / توتر على الحدود الجنوبية والشمالية للعراق


- صدام يدعو الأكراد للحوار ولا يستبعد استخدام القوة. - خلاف بين واشنطن ولندن حول ضرب العراق. - حرم ولي عهد الكويت ترفض المشاركة في مؤتمر نسوي ببغداد. - انتخاب (عدي) رئيسا للجمعية البرلمانية العراقية. - السماح للمغترب بوراثة والديه وأقاربه داخل العراق. - مقتل وإصابة 6 عراقيين في انهيار بناية تجارية في سوق الشورجة. - وزارة الري تنفي مسؤوليتها عن تلوث نهر الخرّ. - الكويت تطالب مجلس الأمن بالتدخل وتستنفر قواتها.

مستمعي الكرام..
تحية طيبة وأهلا بكم في جولتنا اليومية على شؤون عراقية، تناولتها عرضا وتحليلا صحف عربية في أعدادها الصادرة اليوم. ويشاركنا جولة اليوم مراسلونا في بيروت والكويت وعمان.

--- فاصل ---

نبدأ لقاءنا بعرض لأبرز العناوين التي اهتمت بها الصحف العربية الصادرة في لندن، وهذه أولا عناوين من صحيفة القدس العربي:
- صدام يجدد عرضه للتحاور مع الأحزاب الكردية ويؤكد أن ظرفا نفسيا يمنعه من زيارة أربيل.
- خلاف بين واشنطن ولندن حول ضرب العراق.
- واشنطن تؤيد ضربة نووية لأفغانستان وتتهم العراق بتدريب إرهابيين.

--- فاصل ---

وفي صحيفة الشرق الأوسط نقرأ:
- حزب البارزاني لا يرى تهديدا في زيادة الحشود العراقية والتركية على حدود مناطقه.
- صدام حسين يهدد باللجوء إلى القوة ضد الأكراد.
- حرم ولي عهد الكويت ترفض المشاركة في مؤتمر نسوي ببغداد.

أما صحيفة الحياة فقد أبرزت هذه العناوين:
- صدام يدعو الأكراد للحوار ولا يستبعد استخدام القوة.
- القوات العراقية انتشرت حول كردستان.
- وزير الداخلية الكويتي يزور الحدود مع العراق بعد إطلاق نار.

--- فاصل ---

وقبل الانتقال إلى عرض عناوين أخرى، هذا (علي الرماحي) مراسلنا في بيروت يقدم عرضا للشؤون العراقية التي اهتمت بها الصحف اللبنانية:

العلاقة بين الحكومة العراقية والأحزاب الكردية هو محور الشأن العراقي الذي اهتمت به صحافة بيروت اليوم، والتي ركزت على تصريحات الرئيس العراقي صدام حسين أمام عدد من الأكراد، قال التلفزيون العراقي أنهم قيادة الحزب الكردستاني.
صحيفة الديار، قالت أن الرئيس العراقي جدد في هذا اللقاء تهديده باللجوء إلى القوة في كردستان العراقية التي لا تخضع لسيطرة السلطة المركزية إذا ما استحال قيام حوار بين بغداد والفصائل الكردية في شمال العراق.
صحيفة المستقبل قالت أن دعوة الرئيس العراقي للأحزاب الكردية للحوار هي الثانية خلال العام الحالي بعد الدعوة الأولى في تموز، إلا أنها لم تلق تجاوباً من هذه الأحزاب التي كانت قد أجرت حواراً مع الحكومة المركزية بعد انتهاء حرب الخليج الثانية العام 1991، وتركز الحوار حينها على وضع صيغة مطورة لقانون الحكم الذاتي.
ونقلت صحيفة المستقبل عن صحيفة كردية تصدر في السليمانية قولها، أن مكرم الطالباني، الشخصية الكردية الذي أوكل إليه صدام حسين مرات عدة التفاوض مع الأحزاب الكردية، التقى في مطلع تشرين الثاني الحالي كلاً من جلال الطالباني رئيس الإتحاد الوطني الكردستاني، ومسعود البارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، وذلك لمعرفة نيات الحزبين في حال تعرضت العراق لضربات أميركية جديدة يتوقع العراق أن تبدأ هذه المرة من كردستان.
صحيفة السفير، قالت أن دعوة صدام، الأحزاب الكردية للحوار، تنطلق من توقع العراق الذي يستعد لضربة أميركية، أن تنطلق هذه الضربة من كردستان، وقالت الصحيفة أن دعوة الحوار، تترافق مع معلومات تتحدث عن حشد قوات عراقية على حدود كردستان خصوصاً في مدينة كركوك التي انتشرت فيها وحدات من الحرس الجمهوري.

--- فاصل ---

أما الآن فنتوقف عند عناوين أبرزتها صحيفة الزمان التي كتبت تقول:
- انتخاب النجل الأكبر للرئيس العراقي رئيسا للجمعية البرلمانية العراقية وعدي يتسلى بإهانة طارق عزيز.. ويدعو إلى ديمقراطية أمنية.
- عمّان تدعو إلى حوار جديد بين العراق والأمم المتحدة.
- السماح للمغترب بوراثة والديه وأقاربه داخل العراق.
- ارتفاع حجم الودائع في المصارف العراقية وتحديد أسعار العقارات التجارية والسكنية في بغداد.
- مقتل وإصابة 6 عراقيين في انهيار بناية تجارية في سوق الشورجة.
- شركة روسية توقع 20 عقدا مع وزارة النفط العراقية.
- زيادة أجور الفحص في مستشفيات التمويل الذاتي ووزارة الري تنفي مسؤوليتها عن تلوث نهر الخرّ.
- خدمات الإنترنت في بيوت مواطني إقليم كردستان العام المقبل.

--- فاصل ---

ونقرا في صحف خليجية هذه العناوين:
الاتحاد الظبيانية:
رئيس مجلس الشعب المصري: ليس هذا وقت التصعيد العراقي.
البيان الإماراتية:
الكويت تطالب مجلس الأمن بالتدخل وتستنفر قواتها، العراق ينفي إطلاق قذيفة هاون ويصف الحادث بالأكاذيب.
الراية القطرية:
إذا لم تستجب الفصائل الكردية للحوار صدام يهدد باللجوء للقوة في كردستان.

--- فاصل ---

أما القضايا العراقية التي عرضت لها صحف كويتية فتأتي في سياق مراسلنا هناك، محمد الناجعي:

(رسالة الكويت)

--- فاصل ---

تحت عنوان (الزعيم الكردي مسعود البارزاني: الفيدرالية شعار واقعي يتمسك به الأكراد وقضية شعبنا لا تنتهي وان تخلت أية دولة عن دعمها)، نشرت صحيفة الزمان اليوم حوارا مع رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهو أحد جماعتين رئيسيتين تدير المناطق الكردية غير الخاضعة لبغداد، تناول فيها عددا من القضايا الرئيسية التي تشغل بال المتابعين للشأن العراقي.
وحول موقفه في حال توسع العملية العسكرية الأمريكية وخروجها من الإطار الأفغاني لتشمل العراق أيضا قال بارزاني إن الدلائل والمعلومات المتوافرة تشير إلى أن هذه العملية محصورة حتى الوقت الحاضر في أفغانستان، ولا شك أن السؤال افتراضي والإجابة عنه سابقة لأوانها، لكن أفغانستان ليست بعيدة عن منطقتنا وكل ما يحدث هناك سيكون له تأثير علينا.
وفي شأن الحوار مع حكومة بغداد يعتقد الزعيم الكردي أن الحوار بين الطرفين بدأ عام 1991 ولم يتوصل إلى حل سياسي لكنه لم ينقطع، ولا يوجد الآن شيء محدد فالأكراد يطالبون بالحل الفدرالي وهو قرار اتخذ من قبل البرلمان الكردي المنتخب بينما الحكومة العراقية ليست مستعدة لهذا الحل.
ورفض بارزاني أي مرونة في شأن كركوك وقال إنها غير ممكنة، فمدينة كركوك، بحسب رأيه، أرض كردية بشعبها وتاريخها، ولكنه قال إن من الممكن أن نتفق مع بغداد على بعض الإجراءات الفنية.
واعتبر بارزاني أن ما تحصل عليه كردستان العراق من قيمة صادرات النفط العراقية على شكل أغذية وأدوية طبقاً لقرار النفط مقابل الغذاء الصادر عن الأمم المتحدة حصة غير عادلة لأنها لا تتناسب مع نسبة الأكراد الذين يشكلون 25% من سكان العراق، لكن مجلس الأمن هو الذي قرر حصول الأكراد على هذه النسبة إلا أن إقرارها من قبل مجلس الأمن لا يعني أنها حصة عادلة.على حد قوله.
بارزاني أشار أيضا إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني لعب دوراً كبيراً في بناء المؤتمر الوطني العراقي المعارض لكنه لاحظ وجود خلافات عميقة بين قوى المعارضة، لذلك لا يوجد تنسيق كامل بينها وبينه على الرغم من استمرار العلاقات الثنائية مع جميع الأطراف التي لا تقوم على أساس منهجي أو برنامج معين.
وقال إن الأكراد يؤيدون نظاماً برلمانياً تعددياً على أن يتضمن حلا فدراليا للقضية الكردية وهناك أساس جيد للاتفاق علي ذلك وهو قرار مجلس الأمن رقم 688.

--- فاصل ---

في تقرير لها من أربيل نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصدر مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني، وصفه الحياة في الإقليم الكردي العراقي بأنها طبيعية نافيا وجود تهديدات عسكرية عراقية أو تركية جدية.
وأكد المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، وجود تحشدات عسكرية عراقية على طول خطوط التماس الفاصلة بين مناطق نفوذ الحكومة العراقية وتلك التي تخضع للإدارة الكردية، لكنه اعتبرها إجراءات احترازية تقوم بها السلطات العراقية بين حين وآخر، تزداد حجما مع تردد أنباء احتمالات تعرض العراق لهجمات أميركية جديدة.
وتؤكد المصادر الكردية أن بغداد تلقت تحذيرات أميركية قوية من الإقدام على استغلال الظروف الراهنة للهجوم على مناطق الأكراد.
وقالت المصادر إن الأتراك يتخوفون من حدوث نزوح جماعي في العراق باتجاه الأراضي التركية في حال توجيه ضربة كبيرة للعراق، لذلك يحاولون اتخاذ تدابير لمنع ذلك وإغلاق الحدود بإحكام مع العراق إذا تطلب الأمر ذلك.

--- فاصل ---

جاء في تقرير أوردته من القاهرة صحيفة الشرق الأوسط أن الشيخة لطيفة الفهد السالم الصباح حرم نائب أمير الكويت ولي العهد الشيخ سعد العبد الصباح، أعلنت رفضها المشاركة في منتدى المرأة والمجتمع المقرر عقده في بغداد في كانون الثاني المقبل. وقالت في مؤتمر صحافي عقدته مساء أول من أمس على هامش مشاركتها في مؤتمر المرأة العربية بالقاهرة، إنها لن تشارك في هذا المؤتمر ما دام صدام حسين موجوداً في الحكم، وأنها لن تزور العراق حتى يصبح دولة حرة وديمقراطية، ويكون العراقيون أحراراً، على حد وصفها.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة الزمان التي تصدر في لندن، عن مصادر عراقية مطلعة أن عدي النجل الأكبر للرئيس صدام حسين مارس ضغوطا كثيرة في قضية اعتقال زياد نجل طارق عزيز نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي.
وأضافت المصادر أن عدي قال لمقربين منه إن هوايته المفضلة باتت تتمثل في توجيه الإهانات إلى عزيز، وانه يتسلى بذلك.
في غضون ذلك، ذكرت صحيفة الجمهورية المحلية الصادرة في بغداد أن عدي تم انتخابه رئيسا للجمعية البرلمانية العراقية.
وقالت الصحيفة إن الهيئة العامة للجمعية البرلمانية العراقية عقدت اجتماعا شارك فيه 750 عضوا يمثلون المجلس الوطني في الدورات السابقة والحالية حيث رشح 46 عضوا لعضوية الهيئة الإدارية فاز 9 منهم بالعضوية، فيما اختير 3 أعضاء احتياط.
على صعيد آخر أعادت صحيفة بابل المملوكة لعدي نشر مقال كتبه ووقعه باسم أبو حاتم في السابع من أيلول عام 1992 بعنوان (الديمقراطية والجنوب والدبلوماسية). ودعا عدي في هذا المقال إلى تطبيق الديمقراطية لتجريد الأعداء من سلاحهم الذي يشهرونه، مضيفا ولكن ينبغي لأجهزتنا الإدارية أن ترتفع إلى مستوي الأداء العالي في إدارة العمل الانتخابي وتوفير الجو الأمني لها. وفسر مطلعون على الشأن العراقي إعادة نشر المقال بأنه نقد مبطن لأعضاء في قيادة حزب البعث الحاكم ويعكس أزمة جديدة يمر بها عدي داخل العائلة الحاكمة أيضا.

--- فاصل ---

نقلت صحيفة الاتحاد الظبيانية أن رئيس مجلس الشعب المصري الدكتور احمد فتحي سرور وصف المعلومات الجديدة بوجود أسرى كويتيين أحياء يبلغ عددهم ثمانين في سجن عراقي تحت الأرض والتي كشفها ضابطان عراقيان فرا مؤخرا من العراق بأنها كارت جديد للكويت وبالتالي سيحيي القضية مرة أخرى بأدلة جديدة.
وقال د. سرور للصحافيين بعد عقده جلسة مباحثات مع رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي أمس: لقد شهد شاهد من أهلها مشددا على ضرورة وضع حل سريع لهذه القضية الإنسانية وإعادة الأسرى والمحتجزين إلى بلادهم.

--- فاصل ---

ونختم جولة اليوم بعرض للشؤون العراقية في الصحف الأردنية أعده ويقدمه حازم مبيضين:

(رسالة عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG